الحوار المتمدن - موبايل



الوسيلة مصدر أولا

حسين عجيب

2018 / 11 / 12
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


الوسيلة مصدر الغاية أيضا ... السؤال الصحيح نصف الحل

1
انتقل الانسان من نظام الطبيعة إلى نظام الثقافة بالفعل ، وعلى خلاف مع بقية الأحياء .
وبعبارة ثانية ، انتقل الاعتماد الإنساني من الغريزة إلى العقل .
حدث ذلك في الماضي البعيد ، بشكل تدرجي ، ومن خلال تراكم الخبرات عبر الأجيال ، مع آلية التكرار وتجنب الخطأ بشكل فردي ومشترك بالتزامن ، على وجه التقريب .
ترافق ذلك مع تناقض مأساوي ، بين اتجاه الزمن وبين التجاه الحياة ، بالتزامن مع الانفصال الثلاثي بين الشعور والفكر والحركة ....
ذلك ما اكتشفه معلمو التنوير الروحي واليوغا خصوصا _ منذ عشرات القرون _ لكن بشكل تقريبي وغامض ، وما يزال يتعرض إلى سوء فهم مزمن من قبل اتباعه وخصومه بالتزامن .
حتى اليوم 8 / 11 / 2018 ...كل فرد (امرأة أو رجل ) يعيش على مبدأ ازدواج المعايير _ وفي حالة لا شعورية وغير واعية ولا إرادية غالبا _ بشكل دوري ومتبادل من النوسان المتكرر بين قطبين ، ... الاستسلام للغرائز والأهواء أو بين الوعي و محاولات الانضباط الذاتي والتخطيط العقلاني .
ذلك الانتقال _ والتحول الثقافي _ ما يزال في بداياته ، أقل من عشرة آلاف سنة عمر اللغة والثقافة والفكر !! .
يمثل التنوير الروحي _ خلاصة التراث القديم _ موقف المقاومة والسلف .
بينما تمثل الفلسفة _ جدل القديم والجديد أو الغياب والحضور _ موقف التوازن .
ويمثل العلم _ قفزة المغامرة والتجربة _ موقف الجديد .
الانسان بجميع أشكال وجوده ومظاهره الحالية ، الفردية أو المشتركة _ ثلاثي الأبعاد .
تلك _ هي مشكلتنا وميزتنا بالتزامن !؟
....
يتجسد ذلك الوضع عبر الشعور وتناقضاته الدائمة ....شعورنا في الآن _ هنا ؟
هذه الفقرة من نص سابق يمكنك تجاوزه ... ( الشعور المتناقض لدى الفرد ، دليل وجود تناقض في عقله بين الأخلاق والقيم .
الأخلاق نظم اجتماعية مغلقة ودوغمائية بطبيعتها ، وتحدد بشكل صارم ودقيق عقل الفرد ومشاعره عبر الممارسات والأنشطة المسموح بها والمحبذة في جماعة ما ، ثقافية أو عرقية وغيرها وتركيزها يتضاعف أكثر على التحريم والمنع...مثالها النمطي الأديان والأحزاب ، بينما القيم إنسانية وشاملة بطبيعتها ، ويزداد تجانسها ودقتها مع التطور ، وتمثل درجة التحقق الفردي والاجتماعي...مثالها النموذجي الديمقراطية وحقوق الانسان .
عدم التناقض الوجداني ، حالة متطرفة وافتراضية في درجة تماسك شخصية الفرد ووحدتها وتكاملها الذاتي إما : اتجاه الموضوعية والبطولة الحقيقية _ اليومية _ أو العكس اتجاه النرجسية والأنانية والانحرافات المتنوعة .
الشعور _ والاتجاه العاطفي خصوصا _ هوية ثانية للفرد ، تشبه اللغة إلى درجة التطابق .
الغيظ النرجسي مصدر ثابت لفشل العلاقات ، خصوصا العاطفية _ ذلك أحد أهم اكتشافات التحليل النفسي .
واعتقد أنني توصلت إلى تحديد السبب المشترك ( الأقرب للحقيقي ) للغيظ النرجسي ، أو مصدره الثابت بصرف النظر عن الفرد أو المجتمع وهو مزدوج فردي واجتماعي بالتبادل ... 1 _ التوقع بالحصول على جودة عليا مقابل تكلفة دنيا في مختلف العلاقات والأنشطة . وهذا نتيجة لخبرة سابقة بالنسبة للفرد وللجنس الإنساني أيضا ...في الأسرة كان أحد الأبوين يقبل يتلك الصفقة الخيالية لطفله _ت ...حيث يكافئ الأبوان طفلهما _ت على أفعاله البيولوجية من خلال البسمة والتشجيع والفرح الحقيقي عندما ينجح في ضبط عملية البول والتغوط ، وأيضا في الطبيعة الأعلى قيمة هو الأقل تكلفة بالفعل ... الهواء والماء والجمال ، حتى الخبز .
2 _ الميل الفطري والثقافي ثانيا لتوفير الوقت والجهد . وبعبارة بعيدة قليلا ... التوقع الفردي _ المشترك والمعمم _ بالحصول على الاثارة والأمان معا بالتزامن ...من شخص أو حركة أو فكرة .
يمكن تلخيص السبب الموضوعي للتناقض الوجداني ومصدره الثابت... بالتناقض بين الوسيلة والغاية أيضا بين التكلفة والجودة في العالم المعاصر _ شكرا لأنك خالفت نصيحتي )
حياة الانسان مشكلة وجودية ودينامية تتطلب الحل المباشر ، والمتكرر طوال حياته ....
_ حل التنوير الروحي : إخماد الرغبة ، بواسطة التركيز والتأمل .
ما يزال ميراثنا العظيم والمشترك ، والمجاني ...ويقارب المعجزة .
_ حل الفلسفة : الحكمة ، وانتقال الفرد من حالة ووضع الجهل إلى الوعي والحكمة .
لا سعادة أو انجاز أو جمال وحب ، قبل الوعي الذاتي ودونه .
_ حل العلوم أو المنطق العلمي : العمل والنشاط والاكتشاف المتجدد .
تعريف باشلار للعلم يغني عن الشرح : العلم هو تاريخ الأخطاء المصححة .
....
التنور الروحي اختار السلفية ، عبر الحفاظ على الماضي والتكرار .
الفلسفة طريق الحاضر في الآن _ هنا ، دورة الجدل المستمرة .
العلم يتجه إلى اللحظة القادمة ، ويهمل كل ما عداها .
يوجد اتجاه رابع للموقف الإنساني من الزمن : الثرثرة العشوائية .
....
11
التطور قانون الحياة المحوري .
التكيف يمثل استجابة الفرد الملائمة _ أو الخاطئة وعدم التكيف _ لحركة الزمن والحياة .
موقف الفرد المعاصر ، يمكن تصنيفه بشكل تقريبي عبر أحد المجالات 1 الرغبة 2 التوقع 3 الموقف اكتساب المهارات المتجددة 4 الثقة والايمان العقلاني بالتبادل ، وهذه خلاصات البحث الذي استمر سنوات ، وما يزال على مستوى المشروع والحوار الثقافي :
1 _ مستوى الرغبة أو الذكاء الجسدي .
يتمثل الذكاء الجسدي ، عبر 4 مهارات أساسية 1 _ تنفس أو العلاقة مع الهواء 2 _ شرب أو العلاقة مع الماء 3 _ غذاء أو العلاقة مع الطعام 4 _ حركة ...العلاقة المتكاملة مع الوجود .
الذكاء الجسدي ، تجسده الحضارات القديمة بلا استثناء ، ويمثل عبر التنوير الروحي واليوغا على وجه الخصوص ، وجوهرته : التركيز والتأمل .
لكن ، ومع تعقيد الحياة المدينة والاجتماعية والتسارع _على شكل متوالية هندسية وليست حسابية فقط _ تتولد احتياجات جديدة ، بدورها تتطلب مستويات جديدة من الذكاء ...
2 _ مستوى التوقع أو الذكاء العقلي ، بالتزامن مع الحاجة الثابتة لمهارات مكتسبة وجديدة .
يتميز الذكاء العقلي ، من خلال فنون التعامل مع المكان والزمان بمهارة ، ونشاط .
بعد العاشرة ، يمكن التمييز وبسهولة بين مستويين مختلفين للتوقع _ يصلان إلى درجة التناقض بحالة المرض العقلي _ ... التوقع على مستوى الرغبة والجهد ، أو التوقع على مستوى الفعل والأداء .
يتمثل انتقال الفرد من مستوى الرغبة إلى مستوى التوقع ، عبر الذكاء العقلي واكتساب المهارات الجديدة والمتجددة ، ويتجسد ذلك من خلال إدراك أهمية الغد والمستقبل .
3 _ مستوى الموقف أو الذكاء العاطفي والاجتماعي المتكامل ، بالتزامن مع موقف الفرد أو المستوى المعرفي _ الأخلاقي ، وهو موحد وثابت نسبيا مدى الحياة .
قلة من الأفراد ، ينجحون بالفعل ....في عملية الانتقال الحقيقي ... من الاعتماد النفسي على العادات الانفعالية إلى العادات الارادية والشعورية والواعية ( الهوايات والفنون والآداب والموسيقا ....) ، التي تتلازم مع التكيف والاعتماد على العقل والضمير أو عملية الانتقال من الجهل إلى الوعي .
العادة الانفعالية ( الإدمانية ) بطبيعتها ...غير واعية ولا شعورية وغير إرادية خصوصا .
على النقيض من المهارات والهوايات وبقية العادات الارادية .
( ناقشت ذلك بشكل مفصل سابقا ، والنصوص منشورة على الحوار المتمدن )
4 _ الذكاء الروحي أو موقف الايمان العقلاني ....
علامة الايمان العقلاني وماهيته : وحدة الأقوال والأفعال .
بحسب تجربتي الشخصية ، الثقة بالنفس أو تعلم احترام النفس بالتزامن مع تنمية الاهتمام بالعالم والحياة ، مهارة مكتسبة وفردية ، وهي الخطوة الأولى والحقيقية في سيرورة الايمان العقلاني .
وكما كررت سابقا ، فيكتور فرانكل معلم الايمان الإنساني _ العقلاني الواضح والجميل .
.....
111
بنسبة تفوق التسعين بالمئة بين السوريات والسوريين _ على اختلاف أشكال وجودهم وتواجدهم في الداخل أو الخارج ، مع النظام أو الثورة أو اللامبالاة _...
لو سألت الفرد ( امرأة أو رجل ) عن حالته الشخصية والعامة ، الجواب واحد ومفرد ، لكن بقسمين متناقضين تماما ؟
1 _ اتفاق يقارب التطابق على توصيف الحالة العامة ، ومستقبل سوريا ... الوضع كارثة ، وهو _ هي بنتيجة ذلك ت_ يعيش حياة متناقضة ، ومملة .
2 _ بالنسبة لمسؤوليته الشخصية وخطأه في الماضي _ هو بلا أخطاء وقد أثبت الواقع صحة اعتقاده وافكاره ....ولو استمع الآخرون له ( أو لها )
لكان العالم بألف خير ....
بعبارة أوضح : يعتقد الجميع ( الإسلامي والبعثي والشيوعي والليبرالي والعبثي _ وكل ما يخطر على البال من أشكال التفكير الموجودة في العقلية السورية _ أن الخطأ هناك ....
والمشكلة فقط ، بعد القضاء عليه ،
والشر هو فقط ( أمريكا وأوروبا وإسرائيل _ أو النقيض روسيا والصين وايران )
كيف يمكن تفسير ذلك !؟
الغيظ النرجسي نتيجة ، يتعذر محوها واستئصالها ، ولكن يمكن تغييرها وتحويلها وتخفيفها دوما من كارثة وجودية إلى مشكلة واقعية ....للبحث تكملة







اخر الافلام

.. الإيغور في الصين.. أقلية مسلمة تعاني في صمت


.. النظام الغذائي المتوسطي الأفضل لعام 2019


.. -هيئة تحرير الشام- تحتفظ بالولاء للقاعدة سراً




.. رغم تراجعه عنها.. استياء بتركيا من تهديدات ترامب


.. التحركات التركية باليمن.. رسالة لمن يهمه الأمر