الحوار المتمدن - موبايل



ذهول

منصور الريكان

2018 / 11 / 13
الادب والفن


يعتريني الذهول من صفنة أخذتني لعالم ملأه النائباتْ
وكم راودتني الحكايات في زمن مكفهرْ
وما زلت بباحة السوق أنتظرْ
أرى طيفها أوقدت شعلة في دميْ
وتنبس لي برغبة ملهميْ
وأنصت لما آلت إليها الشواخص من حرقة شاغلتني بنزف الحياةْ
والرزايا تناهبتني وفي غفوة ألمح القلب إشتعلْ
يا لهذا النداء المرايا حملتني لطيف الأسى والرمادْ
أقول لماذا هدرتي بقايا البلادْ
أغوص وأسدل جفني ولي لعبة من تصاوير أحبابنا لا تعادْ
وأجلس كي أراقب خطو المحبين في المهزلةْ
النفايات وحدها غائلةْ
بيوت من الخوص موسومة مهملةْs
وكل أصحابنا افترشوا المقاهي مع السابلةْ
وكل تملاه هذا الذهول لا عملْ
يا أيها الساسة القذارات طافت بحضن البلاد التي أُهملتْ
وكل يطوف بجمر الهواء وفي حسرة بالكبتْ
يا لهذا الأسى تكون الدموع في أوجها هطلتْ
إلى أهلنا الفقراء فاحتكموا
وكيف السبيل لصوت النداء وحين احتدام الحروب يقولون هلمّوا
وتنتهي الحرب وبعض أخواننا الفقراء شهداء وبعض على حالهم فاكتموا
أيها الساسة لماذا سرقتم القوت في وطن كله مشاريع وهمٍ وكذبْ
إليك الدعاء يا ربْ ،،،،،،،،،،،،،،،،،
من فقير عاش في ذهوله بالمهبْ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

12/11/2018







اخر الافلام

.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. مقابلة مع ميسا قرعة الفنانة اللبنانية الحاصلة علي جائزة غرام


.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة




.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف


.. فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي