الحوار المتمدن - موبايل



استغلال عذاب الرب للأهداف القومية

طلعت خيري

2018 / 11 / 15
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


استغلال عذاب الرب للأهداف القومية


عندما نقرا في القران بعض آيات يوم القيامة تتكون لديان فكره عقائدية بان مصيرنا ومصير كوننا له نهاية حتمية لا شك فيها-- وان هذا النظام الكوني الذي خلق لخدمتنا دون تدخل الإنسان في نشأته-- سيتعطل – الهدف العقائدي من تعطيل الكون هو إعطاء صورة حقيقية عن اليوم الأخر بدلا من الصورة المشوهة التي رسمتها الأديان السياسية والتي سييست ذلك اليوم لأهدافها القومية والطائفية والسياسية – عقيدة اليوم الأخر هي ليس ناتج فكري أو عقائدي تبلور مع مرور الزمن --إنما هي عقيدة أزلية تبلورت مع خلق ادم فستغلها الشيطان لتحقيق رغباته الدنيوية – -- فإغواء الشيطان للإنسان ليس الهدف منه الإضرار به دنيويا –بل بالعكس ربما يحصل المغوي على منافع اقتصادية – ولكن الهدف من الإغواء هو الإضرار به أخرويا ومصيريا حينها لا تنفعه ندامة ولا حسرة


{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }إبراهيم22

استغل ملاخى عذاب اليوم الأخر للأهداف القومية حيث دفع بالصهاينة الى ارض الميعاد مطمئنا إياهم بان رب الجنود سيرسل نارا على شعوب المنطقة فيحرقهم فلا يبقي لهم أصلا ولا فرعا – حينها ستقوم دولتكم الدينية كما أمر بها رب الجنود

الإصحاح

فتبعوا رب الجنود واذكروا شريعة عبدي موسى التي أمرته بها بني إسرائيل في حوريب ليعلمهم الفرائض والإحكام --هذا أنا أرسل إليكم إيليا النبي قبل مجيء يوم الرب اليوم العظيم فيرد قلب الإباء على الأبناء وقلب الأبناء على أبائهم حينها اضرب الأرض بلعن



ملاخى --الإصحاح رقم 4

قال رب الجنود يأتي يوم العذاب كالتنور على المستكبرين وعلى فاعلي الشر فيجعلهم قشا فيحرقهم فلا يبقي لهم أصلا ولا فرعا –أما انتم أيها المتقون لاسمي-- ستشرق شمس البر والشفاء في أجنحتها-- فتخرجون وتنشئون كعجول الصيرة-- وتدوسون الأشرار-- لأنهم صاروا رمادا تحت أقدامكم يوم يتحقق هذا –فتبعوا رب الجنود واذكروا شريعة عبدي موسى التي أمرته بها بني إسرائيل في حوريب ليعلمهم الفرائض والإحكام --هذا أنا أرسل إليكم إيليا النبي قبل مجيء يوم الرب اليوم العظيم فيرد قلب الإباء على الأبناء وقلب الأبناء على أبائهم حينها اضرب الأرض بلعن







اخر الافلام

.. إعلان تطهير محيط ثلاث كنائس من الألغام بقصر اليهود


.. مطلوبون بالآلاف للتجنيد في صفوف ميليشيا أسد الطائفية - سوريا


.. شجرة عملاقة ومنحوتات من الرمال تزين الفاتيكان في عيد الميلاد




.. مقتل ثلاثة مدنيين في اشتباكات مع بوكو حرام


.. الكنسية الكاثوليكية تعلن تطويب 19 قتلوا في العشرية السوداء ف