الحوار المتمدن - موبايل



محاولات اضعاف الوحدة الكفاحية للشعب الفلسطيني وأشقائه من الشعوب العربية .

صادق محمد عبدالكريم الدبش

2018 / 11 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


أزيح نصب للطاغية صدام حسين في الأراضي الفلسطينية المحتلة قبل أيام !..
ونحن كعراقيين وقوى ديمقراطية ووطنية ، نعبر عن استهجاننا واستنكارنا وشجبنا لهذ العمل ، وأقل ما نقول عنه بأنه عمل غير مسؤول ، ويعتبر استفزاز لمشاعر الأغلبية الساحقة من بنات وأبناء شعبنا العراقي ، التي دفعت ثمنا باهضا بالنفس والنفيس نتيجة لهمجية وعسف ودكتاتورية النظام المقبور ، وكذلك شعوب المنطقة والشعب الفلسطيني ذاته ، وما ألحقه من ضرر بالغ نتيجة سياساته الطائشة .
ولكن لابد أن نكون أكثر روية وتبصر وحكمة عندما نطلق الأحكام ، ونخلط بين عامر وعمران !..
أخذ شعب بجريرة فرد أو جماعة أو فصيل لا أعتقد بأنه جائز ومنصف ، من قال بأن من قام بهذا النصب ، يمثل إرادة هذا الشعب و يعبر عن وجهة نظره .. من قال ؟
بتقديري هذا ظلم كبير ، واجحاف بحق هذا الشعب المكافح والمناضل ، وليس من الحكمة بمكان أن نحكم على الأمور بما يطوف على السطح ، والجميع يعلم بأن النظام المقبور كان يحاول أن يصنع ركائز وأصنام له ، تمجد به وبنظامه ، وعاض يسبحون بحمده ويرتزقون مما يجود عليهم ، بما لا يملك وليس له حق فيه ، والجميع يعلم بأن منظمة التحرير العربية !!.. سيئة الصيت هي صنيعة النظام المقبور ، التي كانت تمول من قبل النظام ، وكانت تلاحق المعارضين العراقيين المقيمين في بيروت في ثمانينات القرن الماضي ، وليس مستبعد ، بأن يكون ما حصل ، كان من تمويل رموز البعث المتواجدين على الساحة العربية ، وهم من دفع ومول تكاليف هذا النصب .
أرجو صادقا من الاخوة والاخوات ، بأن يتوخوا الدقة في تبني المواقف ، وأن لا تكون الردود انفعالية وردة فعل على هذا العمل الاستفزازي والمدان .
حركة التحرر الوطني الفلسطينية ، كانت ملاذ لقوى شعبنا الديمقراطية والوطنية وما زالت رافدا ومعينا للنضال الذي تخوضه شعوبنا العربية وقواها التحررية والوطنية .
هناك من يحاول تضليل وايهام الشعب الفلسطيني ، بأن صدام حسين ونظامه المقبور ، كان يدافع عن فلسطين وعن شعب فلسطين وعن حقوق الشعب الفلسطيني المغتصبة !..
تبين للأغلبية الساحقة بأن الحقيقة غير ذلك تماما ، فصدام كان يتاجر بالقضايا العربية لتسويق رؤيته التوسعية وكان يسعى ليكون القائد الأوحد والمنقذ والمخلص لشعوب المنطقة كذبا وزورا ورياء ، ومن خلال استعراضه المفضوح بإطلاقه عدة صواريخ على إسرائيل .
الجميع يعرف ما ألت إليه الأمور ، نتيجة لحماقة وسذاجة وعنجهية ورعونة هذا الطاغية ، والذي أدى الى تدمير قدرات بلاده الاقتصادية والعسكرية وإشاعة الموت والخراب في بلاده ، والذي أدى الى احتلال العراق وانهيار الدولة ومؤسساتها المختلفة ، وما نتج عن ذلك شواهده واضحة للعيان .
ليس في العراق وحده وما حل به !.. بل ما أصاب المنطقة وشعوبها كان لا يقل ضراوة وموت وخراب ، فهذه بلداننا في اليمن وليبيا وسوريا وما حل في هذه الدول من خراب ودمار وموت ، وما ألت إليه الأمور ، فالصورة كارثية ومرعبة ، وما زالت هذه الحروب الكارثية التي تغذي سعيرها حكومات النظام العربي الرجعي والتابع الى الرأسمالية العالمية وبدفع ومباركة الصهيونية والولايات المتحدة الأمريكية وربيبتها إسرائيل .
ونتيجة لتلك الصورة الحزينة والصادمة ، فقد حدث تراجع كبير في دعم ومساندة وحدة ونضال الشعب الفلسطيني ، في كفاحه لنيل حقوقه المغتصبة .
وما الانقسام الحاصل بين الفصائل الفلسطينية ، وقيام الانفصال في غزة بقيادة حماس ، فقد أضعف النضال ومواجهة العدوان الإسرائيلي الغاشم ، داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة وعلى المستويين العربي والدولي .
وهذا ليس سرا !.. فهناك محاولات محمومة ومتطرفة ، تعمل جاهدة ، بالدفع بالمغامرة والتطرف في المواقف السياسية الغير محسوبة العواقب ، تغذيها أطراف إقليمية ودولية ، لتسويف واضعاف دور منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ، على المستويات في الداخل وفي المحيط العربي والإقليمي وعلى المستوى الدولي ، نتيجة لمصالح أنانية ضيقة لا تخدم نضال الشعب الفلسطيني .
لا شك بأن هذه الصورة المتشابكة والتدخلات السافرة ، والمشاريع الهادفة لتصفية وإضعاف قضية فلسطين ، قد ألحقت ضررا بالغا بوحدة ونضال الشعب الفلسطيني، ومحاولة حرف مسار نضاله ، والتشويش على رؤيته في طرق سبل النضال والكفاح الواجب السير فيه ، ووفق الظروف الموضوعية وما يمتلكه الشعب وقواه التحررية من إمكانات .
الوقوف الى جانب نضال فلسطين وشعبها ، وممثلها الشرعي والوحيد منظمة التحرير الوطنية الفلسطينية ، لهو واجب مبدئي ووطني وأخلاقي وإنساني .
علينا أن لا نلتفت لتلك المجاميع المعادية لإرادة الشعب الفلسطيني ، وطموحه وسعيه المشروع والعادل والثابت ، في سعيه لقيام دولته المستقلة ، وحقه بالعودة وعيشه بأمن وسلام ورخاء ، مثل باقي شعوب الأرض .
ويجب التصدي لكل المشاريع الهادفة الى عزل قوى التحرر الوطني الفلسطينية عن حركة التحرر والتقدم في بلداننا العربية ، واعتبار هذه الوحدة بأنها الضامنة لانتصار قضايا شعوبنا العادلة وفي مقدمتها قضية شعبنا الفلسطيني العادلة .
النصر حليف شعبنا الفلسطيني المكافح ، وسعيه لنيله حقوقه كاملة وغير منقوصة ، وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس .
الهزيمة المنكرة لكل القوى المعادية لنصرة فلسطين وشعب فلسطين .
لتناضل قوى الخير والتقدم في العالم لنصرة الشعب الفلسطيني ، والتصدي للماكنة العسكرية الإسرائيلية ، وللسياسة العدوانية الصهيونية ، ومن يساندها من غلات الرجعيين العرب المتصهينين ، والامبريالية الأمريكية والغربية .
عاشت قوى التحرر والتقدم في عالمنا العربي وفي العالم ، لنصرة قضايا الشعوب العادلة ، والساعية للخلاص من الهيمنة والانعتاق من العبودية والاستغلال .







اخر الافلام

.. ملف السلام.. بين القرارات الأميركية والأطماع الإسرائيلية


.. حماس وإسرائيل.. صاروخ في تل أبيب وصواريخ في غزة


.. تركيا وإيران .. غاز وعقوبات وتحدٍ لواشنطن




.. العراق.. حكومات مركزية ومآسي المحافظات


.. الظروف في المعسكرات الصينية أشبه بالسجون