الحوار المتمدن - موبايل



أصوات غناء أسمع

شعوب محمود علي

2018 / 12 / 1
الادب والفن


أصوات غناء أسمع
الإطلالة
1
القُبلة تلو القبلة طبع
تدهشني اللحظة أعراساً المح
أصوات غناء أسمع
وبشائر كلّ حدائق أيّامي
في غيب الغيب على أرض الأحلام تفّتح
أوراد العشق
ونسائم كالشَعر المتموّج تنشر عطر عروسة إلهامي
الإطلالة
2
أدخل من باب الأحلام
للدهليز المعتم امشي
لآخر ما في الأرض ظلام
أعياني العد
لثواني
دقائق
ساعات
أيّام
أتقدّم
صفّق من في الحفل
لضحيّة بعد ضحيّة
في ساحة رومانيّة
أم ساحة نحسٍ
كره
ذل
جوع
موت
قتل
تشريد
تحت عقارب ساعة قشلتنا
2
في أور
وبابل
والساحة بالتحديد عراقيّة
أحلم بالإقدام
هتاف يعلو يحيّ
بطلاً ضرغام
تتحور جلّ الأفلام
حين يكون المخرج ثعلب
تكفيك زجاجة خمر
ساعات هتافات للنصر
وطبول تقرع للتشجيع
في شهر شباط
البرد الأزرق صار ربيع
فإلام تبيع
دمك الدافئ لتطبيع
وإلام تضيع
بين ممجد ظهراً
ومساءً للتقريع
في الوحدة وحدك ساعة تمسي
ومذاق العسل السم لوحدك تحسو
الإطلالة
3
أشرح ما تغدو الأفكار غداة تلامس طين الملح
سيطول الشرح
ويكتب في شاهدة القبر
في العمق وتحت تراب كان الفتح
خارج دائرة الأفراح
والأشباح هي الأشباح
في الماء الضحل
يتربّص تمساح
ما قال لنا الشرّاح
أسماك تكبر
وتعيش لتأكل
أسماكاً أصغر
وكذلك ينمو الطفل فيرضع
من ثدي فاض حليباً أصفر
وخصوبة ينبوع المنبر
لا منبر فجر رسول الله ص
بل منبر سلطنة السرّاق
والأبواق
في الشارع تعزف ليل نهار
والأرقام
تتموضع قبلها أصفار
والفحم يغذّي النار
في عصر أغبر
كبّرت الله الأكبر
وصفوت لعترة بيت رسول الله ادور
حول الأقمار ببحر النور
فلنهزم ديجوراً
بعد الديجور
يا أرض النور
بعد الزلزال أصيح
في البركان أصيح
من أين لكم هذا
بليون يدفع بليوناً
مليار يدفع ملياراً
وعراقنا يشحذ في الحانات
وفي الطرقات
وفي الأسواق
والأبواق تكبّر
لذئاب تحت رداء الدين
أيّوب سأقسم
لو كنت هنا
لتفجّر صبرك قنبلة
في القمح وفي شجر اليقطي
من قبل سنين







اخر الافلام

.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. مقابلة مع ميسا قرعة الفنانة اللبنانية الحاصلة علي جائزة غرام


.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة




.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف


.. فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي