الحوار المتمدن - موبايل



أنا والبحر

شعوب محمود علي

2018 / 12 / 1
الادب والفن


أنا والبحر
1
ينتابني الغضب
أهيم في القرى وفي مدائن العرب
وحدي على راحلتي
من قرية لقرية
في زمن الفوضى وفي سكينة العصور
يد ركني الديجور
حتّى النجوم أعتمت وانكدرت
وغابت السطور
2
وكلّ يوم كان يزداد اسوداداً ذلك الشروق
والمرسلون البوق
كانوا يدورون على القلاع
وفي يدي اليراع
أرسم فوق جدر السجون
سفينتي مرفوعة الشراع
ومنذ أن ولدت
كنت أنا والبحر في صراع
3
أريد أن أكتب طول الليل والنهار
عن نجم بغداد
عن الطير
عن البحار
عن المحيطات عن الأسفار
عن بائعي الصحافة الكبار
عن بائعي الازهار
عن المغنّين عن الأوتار
عن هذه الأصنام كيف ارتفعت
وانتكس الإيمان
وكيف مات الفرح الزاهي على الأبواب
وكيف غطّى الثلج
فوهة نيران على أبوابها بركان
4
مزقت أوراقي طاولة التصريح
ألقيتها للريح
ودرت يا حبيبتي
بظلّي المهزوم تحت الشمس
أيّام عمري احترقت والنحس
كان رفيقي منذ أن غادرت
مدينة المدن
حاطبت هذا الليل
والبدر والأزهار
وسمك الأنهار
أريد أن أخلع جلدي أسكب الرصاص
في قنوات السمع
وليس للقصاص
لكنّما النحس الذي طاردني
في الليل والنهار
في يقظتي والحلم
في الماء والهواء
وفوق هذا الجسر
تحت فوانيسه حتّى النسر
فرّ ولن يعود
في ساعة القيام والسجود
رحت أغنّي كلماتي ترتدي الملل
بكى لروحي راكب الجمل
وشاعر الغزل
يحلم بالقبل
سال على لسانه العسل
وهند تحت خيمة الأهل







اخر الافلام

.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. مقابلة مع ميسا قرعة الفنانة اللبنانية الحاصلة علي جائزة غرام


.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة




.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف


.. فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي