الحوار المتمدن - موبايل



إعلام متبرّئ من وسائلِ إعلام .!

رائد عمر العيدروسي

2018 / 12 / 4
الادب والفن


إعلامٌ مُتبرّئ من وسائل إعلام.!
رائد عمر العيدروسي
هذا ليس بمقال , فالمقالُ هنا مُقال ولعلّه استقال من حدّة وشدّةِ اتّهاماتٍ وتهمٍ تُكال ومصحوبةً بالقيل والقال تجاهَ ايّ مقالٍ صحفي او تحقيقٍ صحفي او عمودٍ صحفي وحتى التحليل الصحفي وكأنّ أيّاً منهم امسى وبال ويجري تكريره وتحويله ثمّ تبديله كمقامِ : للرفيق صباح فخري دام ظلّه وقُدّسَ سرّه , وكأنّ ايضاً أنّ العلاقة محرّمة شرعاً بين المقال وعلم الأتصال بفتوىً من فتّاح فأل " في عراق احزاب الأسلام السياسي " التي لعابهم سال في الهيمنةِ على قنواتٍ فضائيةٍ واذاعاتٍ وجرائد , لتجييرها وتوظيفها للتسقيط السياسي وكمكائد ومصائد .
ومع قدوم تلك الأحزاب المتحزّمة بالحراب , في مؤخّرة ارتال قوات الأحتلال , وإطلاقهم المدافع والسهام على وزارة الإعلام , فبعدَ 9 - 4 - 2003 وبينَ ليلةٍ ليلاء وضحاها , فكأنّ الأرضَ انشقّتْ لتتمخّضَ مخاض ما يوازي 150 صحيفة ليست حصيفة ومعظمها غير شريفة .! , وبانَ من الواضح المغطّى او " الملّثم " الملامح أنّ الهدفَ المبيّت ليس اغتيال وطنية وقومية الإعلام فحسب , لكنّما تشتيت رؤى الرأي العام , وظنّوا وخابت ظنونهم أنّ الرأي العام لا تنسدل عليه ستائرٌ من عوادمٍ وكواتمٍ ولا حتى الغام .! , والسلام الفاقد للسلام .!







اخر الافلام

.. سيرة حياة الفنان العراقي الكبير ياس خضر


.. كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة


.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة




.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون


.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم