الحوار المتمدن - موبايل



صناعة القرار _ العمل واللعب

حسين عجيب

2018 / 12 / 4
العولمة وتطورات العالم المعاصر




بين فراشة بوذا ونهر هيراقليطس....أنت وأنا
مبدآن أو منطقان يتقاسمان المعرفة العالمية أو عقلية الانسان ونمط تفكيره ، إلى اتجاهين متعاكسين تماما . والغريب في الأمر أن كل فرد ( امرأة أو رجل ) يحمل المنطقين بالتزامن في عقله _ مع البقاء على تناقضهما !
لا أحد يستطيع التخلي عن أحدهما ، وحتى تفضيل أحدهما عن الآخر يقارب الاستحالة .
_ كل لحظة يتغير العالم .
إن فراشة تحرك أجنحتها في الأمازون تغير المناخ في أوربا ، ...وغيرها من العبارات المشابهة في مضمونها واتجاهها .
أم العكس تماما
_ لا جديد تحت الشمس .
والعود الأبدي مع نيتشه ، أو الاجبار على التكرار مع فرويد ، .... وقبلهم بوذا
بعبارة ثانية ومختصرة ، المنطق الجدلي والمنطق التعددي يتناقضان في الحياة اليومية ، وهو نفسه التناقض الذي أعادت الفيزياء الحديثة اكتشافه ، بين فيزياء الكم وبين النسبية العامة !؟
_ تدعم فيزياء الكم مبدأ الصدفة ، والشك والاحتمال ، وعدم اليقين ...حتى اللاأدرية .
_ تدعم النسبية العامة السببية ، واليقين ، والحتمية ، والتكرار ...وصولا إلى القدرية .
ناقش أريك فروم الفكرة ، واكتفى باعتبارهما منهجين للمعرفة ، متكافئين وبنفس الدرجة !
لا أعرف أحدا غيره ناقش الفكرة بين المنطقين ،
بسرعة ، وبشكل لاشعوري غالبا ، ينحاز الفرد ( ...) إلى أحد الاتجاهين ، لينتقل إلى الاتجاه الآخر بنفس العبارة أو الحركة أحيانا _ وبشكل لاشعوري طبعا .
....
أزعم أن المنطق التعددي يتضمن المنطق الجدلي ، كما يتضمن الاثنان الواحد وليس العكس .
تواجهنا قضية الأعداد الأولية ، ...
مع ذلك موقفي من القضية ... أكثر من رأي وأقل من اعتقاد .
عندما أقرأ أو اسمع بفكرة جديدة ، تقوم على البرهان المنطقي أو العلمي أغير تفكيري بنفس اللحظة وأعتذر عن ما سبق _ هذا هو المنطق العلمي ( التعددي ) كما أفهمه وأعيش معه .
....
اللعب والعمل ، مشكلة القرار الأولى _ العملية ، كيف يمكن التمييز والفصل بينهما ؟!
_ الموقف العلمي ، المشكلة في السؤال نفسه .
_ الموقف الفلسفي ، يمثل حل قضية الجدل الكلاسيكية خلال عشرات القرون .
_ الموقف الديني _ مع مدارس التنوير الروحي ، المشكلة في عقل الانسان .
_ الموقف الشعري والفني ....هو ما أحاول صياغته بطريقتي وأسلوبي
أهلا بك في رحلة ، مغامرة عقلية ...إلى المجهول دوما
....
لو نظرت إلى طفل_ة ت ، يلعب ... بالرمل أو بالكلمات والنجوم أو بالدمى وغيرها .
المشترك بين جميع الأطفال ، بصرف النظر عن الاختلافات العرقية والثقافية والطبقية وغيرها ، الشغف والجدية عبر الانغماس الكامل في اللعبة _ القضية .
بعبارة أوضح ، خلال لعبة الطفل _ة يمنح الوقت والجهد والسلطة والمال بلا حساب .
الاهتمام بكلمة واحدة _ خصوصا الوقت والجهد _ بشكل ثابت ودوري .
لو نظرت إلى سها حديد أو بيكاسو أو بيسوا أو شيمبورسكا ....أو المعري ، وفي العصر الحديث أنسي الحاج قارب ذلك الاتجاه ( نسبيا ) ، خلال عملهم أو لعبهم ....
المشترك بين جميع الناجحات والناجحين ( بالمستوى الإنساني ) ...الشغف والجدية بالتزامن .
بعبارة مكثفة ومختصرة ، اللعب والعمل وجهان لعملة واحدة خلال الابداع .
....
ربما ، يلزم توضيح نقطة ملتبسة في النصوص السابقة أيضا حول الاهتمام ؟
الاهتمام متلازمة ، لا يمكن اختصارها عناصرها أو مراحلها وخطواتها لأقل من أربعة ... 1 وقت 2 جهد 3 سلطة 4 مال . غياب أي عنصر منها ، ينجرف الموقف نحو قطب عدم الاهتمام ، هي متراجحة أقرب إلى النواس .
السلطة مثلا _ حيث الوقت والجهد بارزان وواضحان مباشرة _ أحد عناصر الاهتمام ؟
الفرد ( امرأة أو رجل أو طفل _ة ) الذي تهتم لأمره بالفعل ، لا تحاول أن تفررض قوانينك ومزاجك الشخصيين عليه ...بل العكس غالبا .
بعبارة أبسط وأوضح ، السلطة قوانين وحدود .
ويبقى تمييز نوعي ونهائي بين سلطة عقلانية ، مؤقتة ومحدودة بطبيعتها أو تسلط وطغيان لا خير فيه أيا يكن مصدره أو تسميته ....سلطة الجهل في قطب وسلطة الوعي في المقابل .
بالنسبة للمال الأمر أوضح ، من _ وما تهتم لأمره ....بالتأكيد هو أغلى من المال .
....
في الأدب والفلسفة والفنون والدين والعلم ... لا يوجد فصل بين العمل واللعب .
في الحياة الواقعية _ كما تحدث في الشارع المجاور أو هنا في البيت _ يختلف الأمر .
وتتكرر الحلقة المفرغة في قضايا لا تنتهي ... الهدية والرشوة ، الجار والأخ ، السبب والصدفة ، الغاية والوسيلة ، الحرية والحتمية ، العمل واللعب وغيرها .
أتوقف بشكل خاص _ أزعم وأعتقد أنني توصلت إلى الحل العلمي _ التجريبي لها ، مع السبب والصدفة ....
الحل المناسب لها ، يشابه الحل المناسب للبقية .
أيضا الحل الفاشل ( السيء ) لأحدها ، يشابه الحل الفاشل للبقية .
هذه بالطبع تجربتي الشخصية والخاصة ، ومن حقك تصديق ذلك أو انكاره بالمنطق والعلم .
....







اخر الافلام

.. الإيغور في الصين.. أقلية مسلمة تعاني في صمت


.. النظام الغذائي المتوسطي الأفضل لعام 2019


.. -هيئة تحرير الشام- تحتفظ بالولاء للقاعدة سراً




.. رغم تراجعه عنها.. استياء بتركيا من تهديدات ترامب


.. التحركات التركية باليمن.. رسالة لمن يهمه الأمر