الحوار المتمدن - موبايل



مَقطَعٌ من الفوضى الجارِية

امين يونس

2018 / 12 / 6
مواضيع وابحاث سياسية


حركةٌ محمومة تشهدها ساحة أقليم كردستان ، في مخاضٍ يُنتَظَر منهُ ولادة الحكومة الجديدة . " الحزب القائِد " أي الديمقراطي الكردستاني يُريد أن يُترجم ( ذاك الجُزء الذي في صالحهِ كحزب ) من شعاراته الإنتخابية ، إلى واقع . فبادر إلى إعلان ترشيحه لنيجيرفان بارزاني لرئاسة الأقليم ومسرور بارزاني لرئاسة الحكومة . تارِكاً الإتحاد الوطني والتغيير والأحزاب الإسلامية وغيرهم ، يتنافسون فيما بينهم على مناصب : نائب رئيس الأقليم ونائب رئيس الحكومة ورئيس البرلمان ونائبه . أدناه بعض المُلاحظات :
* أرى بأن الحزب الديمقراطي كان يتوقع إعتراضات " أكثر قوة " تجاه إعلانه عن مرشحيه لأعلى منصبَين في الأقليم .. بينما الذي حصل ، هو ان حركة الجيل الجديد هي وحدها التي أبدَتْ تحفُظها علانيةً ، وعلى الأغلب ، ليس على توّلي الحزب الديمقراطي ، المنصبَين معاً .. بل على ان المُرشحَين من عائلةٍ واحدة ! .
* رغم ان " التغيير " لم يعلن رسمياً عزمه على الإشتراك في الحكومة ، إلا ان هنالك تياراً قوياً داخل التغيير مع ذاك الإتجاه . والحزب الديمقراطي يعرف ذلك حق المعرفة ، ويستغل هذه النُقطة بكل براغماتية ، في تعامله مع الإتحاد الوطني . في حين ان الإتحاد الوطني ، بالرغم من محاولاته مُؤخراً في لملمة أطرافه المتبعثرة ، فأن هنالك شكوكاً في نجاح مساعيه ، لإقناع حليفه " الإستراتيجي " القديم ، في توفير مناصب ومواقع مُهمة ومُؤثرة في تشكيلة الحكومة القادمة ، أكثر من ( حصتهِ ) المُفترَضة حسب عدد المقاعد في البرلمان .
* هنالك صعوبات جّمة ستواجِه الحزب الديمقراطي ، إذا أرادَ فعلاً أن يُشكِل حكومة وفقاً للمقاعد البرلمانية . صحيح ان الإتحاد الوطني يرزح تحت وطأة الإنقسامات وصراعات مراكز القُوى وتراجُعه في كركوك ... إلا انهُ أي الإتحاد الوطني " من الناحية الفعلية وعلى الأرض " يُسيطِر على السليمانية وكرميان وحلبجة عسكرياً وأمنياً وإقتصادياً ... ولن يكون من السهل إقناعه بالتخلي عن كُل هذه السُلطة والنفوذ ، فقط من أجل أن مقاعده البرلمانية قليلة !! .
* تداعيات إختيار برهم صالح لرئاسة الجمهورية ، خلافاً لرغبة الحزب الديمقراطي ، تُؤثِر سلباً ، ليس فقط على إنجاز تشكيل الحكومة الإتحادية في بغداد ، بل على تشكيل حكومة أقليم كردستان أيضاً ، وحتى على إعادة الإستقرار والطمأنينة إلى كركوك .
إلى متى سيستطيع الحزب الديمقراطي ( تَجاهُل ) حقيقة ان برهم صالح هو رئيس للدولة ؟ وعلى إفتراض أن صالح قررَ الذهاب الى أربيل ، ولم يستقبله رئيس الوزراء او المسؤولين الكبار .. فأن ذلك سيشكل إحراجاً لحكومة الأقليم أكثر من الإحراج لصالح نفسه .
كما ان الحزب الديمقراطي هنا في الأقليم " يلعب " على الخلافات الداخلية في الإتحاد الوطني من ناحية والخلافات بين التغيير والإتحاد من ناحية ثانية ... فأن الأحزاب العراقية جميعها بسُنتها وشيعتها وتركمانها " تلعب " بمهارةٍ على الخلافات بين الحزب الديمقراطي والإتحاد الوطني ! .
..................
المُحصِلة :
- لم يَعُد أحد يتحدث اليوم عن لاشرعية الإنتخابات الأخيرة أو مدى التزوير الذي حدث ( حيث ان التغيير والحزبَين الإسلاميَين وحزب برهم صالح ... ملئوا الدُنيا صراخاً ، بُعَيد الإنتخابات ، حول التزوير الفظيع الذي حصل ) وهددوا بأنهم سوف يقاطعون العملية السياسية برمتها .. إلا أنهم أثبتوا بأنهم ليسوا أهلاً لأن يكونوا مُعارضة حقيقية .. ولا أن يثبتوا على مواقفهم ( مع إستثناءات قليلة ) . وكما يبدو ان جل طموحهم هو أن تُرمى لهم بعض المقاعد الوزارية الهامشية وقليل من الإمتيازات والأموال .
- رغم كُل الذي يُقال ويُدّعى من قِبَل الحزب الديمقراطي والإتحاد الوطني ... فأنهم أي الحزبَين لم يفعلوا شيئاً ذو قيمة في بغداد .. وحتى لو إكتملت تشكيلة الحكومة الإتحادية ، فأن المشاكل الكبيرة الحقيقية باقية .. والعقلية التي تُدار بها الأمور كردستانياً ، في بغداد .. ليستْ فقط بائسة ، بل وأكثر تخلُفاً عّما سَبَق .. فأستغربُ من التفاؤل الخادِع الذي يروجه البعض .
- الهّوة تتسِع تدريجياً بين شريحةٍ واسعة من الشعب : الفقراء / العاطلين / العُمال / الفلاحين / شغيلة اليد والفكر / الموظفين ، من جهة .. وبين الحُكام والمسؤولين الكبار والشركات الإحتكارية والفئات الطفيلية المستفيدة ، من جهةٍ أخرى . القسم الأول يزداد فُقراً ومُعاناة يوماً بعد آخَر ...والقسم الثاني يزداد ثراءاً ويُراكِم الأموال .
بِكل بساطة ووضوح : ان الطبقة الحاكمة اليوم ومَهما كان شكل الحكومة القادمة في الأقليم ، يمثلون مصالح القسم الثاني أي الأقلية الغنية المُحتكِرة لكل شئ . ولا يمثلون في إعتقادي ، القسم الأول أي الغالبية من الناس الذين تتراجع خدماتهم الصحية والتعليمية والسكنية والكهربائية والمائية والغذائية ...ألخ .







اخر الافلام

.. هذا يومي - الموسم الثاني: نجمة مواقع التواصل التونسية


.. الثلاثاء.. إحاطة جديدة لغريفيث أمام مجلس الأمن


.. داعش يحاصر 200 أسرة سورية.. ونداء دولي للتحرك




.. تونس.. هل تستغني النهضة عن يوسف الشاهد؟


.. برلمان كردستان العراق ينتخب فالا فريد رئيسة له ????