الحوار المتمدن - موبايل



مَقطَعٌ من الفوضى الجارِية

امين يونس

2018 / 12 / 6
مواضيع وابحاث سياسية


حركةٌ محمومة تشهدها ساحة أقليم كردستان ، في مخاضٍ يُنتَظَر منهُ ولادة الحكومة الجديدة . " الحزب القائِد " أي الديمقراطي الكردستاني يُريد أن يُترجم ( ذاك الجُزء الذي في صالحهِ كحزب ) من شعاراته الإنتخابية ، إلى واقع . فبادر إلى إعلان ترشيحه لنيجيرفان بارزاني لرئاسة الأقليم ومسرور بارزاني لرئاسة الحكومة . تارِكاً الإتحاد الوطني والتغيير والأحزاب الإسلامية وغيرهم ، يتنافسون فيما بينهم على مناصب : نائب رئيس الأقليم ونائب رئيس الحكومة ورئيس البرلمان ونائبه . أدناه بعض المُلاحظات :
* أرى بأن الحزب الديمقراطي كان يتوقع إعتراضات " أكثر قوة " تجاه إعلانه عن مرشحيه لأعلى منصبَين في الأقليم .. بينما الذي حصل ، هو ان حركة الجيل الجديد هي وحدها التي أبدَتْ تحفُظها علانيةً ، وعلى الأغلب ، ليس على توّلي الحزب الديمقراطي ، المنصبَين معاً .. بل على ان المُرشحَين من عائلةٍ واحدة ! .
* رغم ان " التغيير " لم يعلن رسمياً عزمه على الإشتراك في الحكومة ، إلا ان هنالك تياراً قوياً داخل التغيير مع ذاك الإتجاه . والحزب الديمقراطي يعرف ذلك حق المعرفة ، ويستغل هذه النُقطة بكل براغماتية ، في تعامله مع الإتحاد الوطني . في حين ان الإتحاد الوطني ، بالرغم من محاولاته مُؤخراً في لملمة أطرافه المتبعثرة ، فأن هنالك شكوكاً في نجاح مساعيه ، لإقناع حليفه " الإستراتيجي " القديم ، في توفير مناصب ومواقع مُهمة ومُؤثرة في تشكيلة الحكومة القادمة ، أكثر من ( حصتهِ ) المُفترَضة حسب عدد المقاعد في البرلمان .
* هنالك صعوبات جّمة ستواجِه الحزب الديمقراطي ، إذا أرادَ فعلاً أن يُشكِل حكومة وفقاً للمقاعد البرلمانية . صحيح ان الإتحاد الوطني يرزح تحت وطأة الإنقسامات وصراعات مراكز القُوى وتراجُعه في كركوك ... إلا انهُ أي الإتحاد الوطني " من الناحية الفعلية وعلى الأرض " يُسيطِر على السليمانية وكرميان وحلبجة عسكرياً وأمنياً وإقتصادياً ... ولن يكون من السهل إقناعه بالتخلي عن كُل هذه السُلطة والنفوذ ، فقط من أجل أن مقاعده البرلمانية قليلة !! .
* تداعيات إختيار برهم صالح لرئاسة الجمهورية ، خلافاً لرغبة الحزب الديمقراطي ، تُؤثِر سلباً ، ليس فقط على إنجاز تشكيل الحكومة الإتحادية في بغداد ، بل على تشكيل حكومة أقليم كردستان أيضاً ، وحتى على إعادة الإستقرار والطمأنينة إلى كركوك .
إلى متى سيستطيع الحزب الديمقراطي ( تَجاهُل ) حقيقة ان برهم صالح هو رئيس للدولة ؟ وعلى إفتراض أن صالح قررَ الذهاب الى أربيل ، ولم يستقبله رئيس الوزراء او المسؤولين الكبار .. فأن ذلك سيشكل إحراجاً لحكومة الأقليم أكثر من الإحراج لصالح نفسه .
كما ان الحزب الديمقراطي هنا في الأقليم " يلعب " على الخلافات الداخلية في الإتحاد الوطني من ناحية والخلافات بين التغيير والإتحاد من ناحية ثانية ... فأن الأحزاب العراقية جميعها بسُنتها وشيعتها وتركمانها " تلعب " بمهارةٍ على الخلافات بين الحزب الديمقراطي والإتحاد الوطني ! .
..................
المُحصِلة :
- لم يَعُد أحد يتحدث اليوم عن لاشرعية الإنتخابات الأخيرة أو مدى التزوير الذي حدث ( حيث ان التغيير والحزبَين الإسلاميَين وحزب برهم صالح ... ملئوا الدُنيا صراخاً ، بُعَيد الإنتخابات ، حول التزوير الفظيع الذي حصل ) وهددوا بأنهم سوف يقاطعون العملية السياسية برمتها .. إلا أنهم أثبتوا بأنهم ليسوا أهلاً لأن يكونوا مُعارضة حقيقية .. ولا أن يثبتوا على مواقفهم ( مع إستثناءات قليلة ) . وكما يبدو ان جل طموحهم هو أن تُرمى لهم بعض المقاعد الوزارية الهامشية وقليل من الإمتيازات والأموال .
- رغم كُل الذي يُقال ويُدّعى من قِبَل الحزب الديمقراطي والإتحاد الوطني ... فأنهم أي الحزبَين لم يفعلوا شيئاً ذو قيمة في بغداد .. وحتى لو إكتملت تشكيلة الحكومة الإتحادية ، فأن المشاكل الكبيرة الحقيقية باقية .. والعقلية التي تُدار بها الأمور كردستانياً ، في بغداد .. ليستْ فقط بائسة ، بل وأكثر تخلُفاً عّما سَبَق .. فأستغربُ من التفاؤل الخادِع الذي يروجه البعض .
- الهّوة تتسِع تدريجياً بين شريحةٍ واسعة من الشعب : الفقراء / العاطلين / العُمال / الفلاحين / شغيلة اليد والفكر / الموظفين ، من جهة .. وبين الحُكام والمسؤولين الكبار والشركات الإحتكارية والفئات الطفيلية المستفيدة ، من جهةٍ أخرى . القسم الأول يزداد فُقراً ومُعاناة يوماً بعد آخَر ...والقسم الثاني يزداد ثراءاً ويُراكِم الأموال .
بِكل بساطة ووضوح : ان الطبقة الحاكمة اليوم ومَهما كان شكل الحكومة القادمة في الأقليم ، يمثلون مصالح القسم الثاني أي الأقلية الغنية المُحتكِرة لكل شئ . ولا يمثلون في إعتقادي ، القسم الأول أي الغالبية من الناس الذين تتراجع خدماتهم الصحية والتعليمية والسكنية والكهربائية والمائية والغذائية ...ألخ .







اخر الافلام

.. الحموات الفاتنات: اليوميات - الحلقة 41: تجارب البنات


.. الحموات الفاتنات: اليوميات - الحلقة 42: مشوار ليندا في البرن


.. الحموات الفاتنات: اليوميات - الحلقة 43: مشوار ليديا في البرن




.. الحموات الفاتنات: اليوميات - الحلقة 44: الدكتورة ميرنا


.. الحموات الفاتنات: الحلقة الأسبوعية 8: -ميكاب- البيت