الحوار المتمدن - موبايل



حضن الثرى

شاكر فريد حسن

2018 / 12 / 11
الادب والفن


حضن الثرى
بقلم: روز اليوسف- طرعان
بعثرتني نسائمُ الخريف
ورقةً تتطاير فوق الطرقات
تتقاذفني أمنياتُ الصباح
فيصخي وجيبُ قلبي
لوشوشات البلابل
وهمس الأقاح
تتلقفني نسمةٌ أخرى
تلهو بي
وتتركني في حيرةٍ
أغازل الأحلامَ
أستجدي طيفها
فتنسجني انشودةً
وسُبحةً للسهول والبطاح
وتأخذني نسمةٌ عليلةٌ
تحلّق بي فوقَ الروابي
فأبحث عن رفيقاتٍ لي
بعثرتهن بلا رحمة
رياحُ الخريف
قبل أن يجمعن قطراتِ الندى
في طقسٍ عذريٍّ عفيف
ويأخذني الشوقُ
فأقتفي الرياحَ آثارها
أبحث عن قريباتٍ لي
فلربما حلّقن في سحب الخيال
ينسجن القوافي في بلاد
كانت يوما حلما ومنال
وجُلْتُ السحابَ
أترقب طيفا عائدا
أو نسمةً تحمل
حلما قادما من زمنٍ
ولّى وكان....
وتبعثرني نسماتُ الخريف
من جديد
فتعيدني الى حضن الثرى
الثم ترابها
وأغسل بقطرات الندى
ما علق بي
من غبار الزمان
ووعثاء السنين!!







اخر الافلام

.. سيرة حياة الفنان العراقي الكبير ياس خضر


.. كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة


.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة




.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون


.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم