الحوار المتمدن - موبايل



هل ستعود الحضاره الى ا المنطقة العربية ؟

سليم نزال

2018 / 12 / 19
العولمة وتطورات العالم المعاصر




التقيت اليوم بصديق قديم كان يعلم الفلسفه فى الجامعه. قال مازحا عندما تحدث عن موجه الثلوج فى الشرق الادنى يبدو ان الحضاره ستعود الى الوطن العربى .ابتسمت طبعا و فى ذهنى كل المصائب التى تحصل .
كان صديقى يشير بطريقه غير مباشره الى بعض النظريات المناخيه التى كانت موجوده فى القرن التاسع عشر و التى تفسر الحضاره عبر المناخ.البلاد البارده بحكم طبيعه مناخها القاسى يضطر سكانها ان ينظموا حياتهم بطريقه معقوله لكى يستمروا فى البقاء, الامر الذى يؤسس للحضاره .اما البلدان الحاره حيث الناس اكثر ميل للكسل و كذلك بوسع الناس ان يناموا حتى فى العراء بدون مشاكل كبيره فان حظها من الوجود الحضارى اقل.هذا عدا ان هذه النظريه ترى ان الانسان فى البلاد البارده اكثر هدوءا و اكثر نشاطا و اقل عصبيه من سكان المناطق الحاره الامر الذى يساعد على التفكير المنطقى العملى.و حتى هذه النظريه تفسر قيام حضارات فى الشرق الادنى القديم بسبب المناخ المعتدل .

طبعا هذه النظريه لم تعش طويلا بل اعتبرت مع النظريات المشابهه مثل نظريه حجم الجمجمه و ربطها بالتفوق الحضارى من النظريات تدعم فكره العنصريه و التى لم تعش طويلا . فى تلك المرحله اى القرن التاسع عشر ولدت الانثروبولوجيا كعلم مستقل اهتم فى البدايه فى دراسه ما اسمى حينها المجتمعات البدائيه. و هو تعبير يحمل بعص العنصريه و الحكم الاخلاقى و من حسن الحظ انه تغير الاسم لاحقا الى مجتمعات ما قبل الحداثه. فى بدايه الانثروبولوجيا كان هناك الكثير من الاسئله حول مساله الوجود الحضارى.منها مثلا هل يمكن ان تقوم حضاره كبيره مستقله تماما عن اى تاثيرات اخرى ؟ و ايضا هل تقوم الحضارات بفعل التراكم و التفاعل ام بفعل القطيعه كما فى نظريه المفكر الفرنسى باشلار.و كذلك لماذا قامت حضارات فى مناطق معينه و لم تقم فى مناطق اخرى؟

عندما نتحدث عن الحضاره ادرك انها من التعابير الصعبه التعريف بدليل وجود العديد من التفسيرات لهذه الكلمه .لكنى هنا اقصد هنا التطور العام فى قفزه حضاريه كبرى حين يحصل فى بلد ما بدون الدخول فى تعقيدات الامر.كذلك هل تحول الثقافه الشعبيه التى تسودها الاساطير و الخرافات مساله التطور العام(مع الاشاره ان الاساطير شىء و الخرافه شىء اخر!).من وجهه نظر يساريه على سبيل المثال انها تعيق بل تعتبر انه من الصعب تحقيق تقدم عام بدون اضعافها .لكن اذا ما اخذنا الهند مثلا و هى بلد الاساطير بلا منازع نرى انها طورت تقنيه تكنولوجيه الفضاء بطريقه تثير الاعجاب و باتت من اهم بلدان العالم فى التقنيات الرقميه.و هذا يجعل من تكوين نظريه عامه حول الحضاره مساله صعبه.

لكن يظل هناك الكثير من الاسئله الصعبه مثل علاقه النظام السياسى بالحضاره و طبيعه الثقافه الموجوده و هو الامر الذى ربما كان الالمانى ماكس ويبر اول من تناوله فى بدايات القرن الماضى عندما ربط بين النهوض الاقتصادى و المسيحيه البروتستانتيه .
اما اذا ما عدنا الى السؤال الاول هل تعود الحضاره الى الشرق الادنى ؟ الامر يحتاج لمناقشه اوسع لكن باختصار انا ممن يعتقدون ان ذلك ممكن تحقيقه خلال اربعه اجيال فقط ان وجدت مشاريع نهضويه ترعاها سلطات سياسيه بالتحالف مع نخب متنوره!







اخر الافلام

.. مساعد ماكرون السابق: -لم أكذب- لكن -ارتكبت حماقة-


.. ما هي الأهداف الإسرائيلية في الأراضي السورية؟


.. تونس - أجور الوظيفة العمومية.. هل يستجيب الشاهد لـمطالب اتحا




.. أحمد العماري.. عالم آخر يقضي في غياهب سجون المملكة


.. مطار رامون الإسرائيلي يثير حفيظة الأردن