الحوار المتمدن - موبايل



شعوب الحمار و البعير

جمشيد ابراهيم

2018 / 12 / 22
كتابات ساخرة


شعوب الحمار و البعير
سمى نابليون في وقته انجلترا بشعب الدكاكين و اليوم و بعد 200 سنة تعتقد الصحفية Elisabeth Ribbans بان انجلترا تحولت الى شعب الاطعمة بسب ازدياد عدد المطاعم الثابتة و المتنقلة و برامج الطبخ في التلفزيون و كثرة مختلف المواد الغذائية في المحلات بشكل رهيب و لو اني اعتقد ان التسمية الصحيحة اليوم هي شعب النهمة و الافراط في الاكل و الاطباق الغالية لدرجة هناك ناس تأكل الذهب ايضا.

كانت الشعوب الشرقية سابقا شعوب البقالين و الخردة و الدشلمة (الشاي الاسود بالسكر او بالاحرى السكر بالشاي لتفوق نسبة السكر على الشاي) و الرز و الباذنجان و البامية و الچايخانات و لعبة الطاولة و الدومينو و المساجد و المنارات و الملالي و ما تيسر له و النفط و الاغاني القومية و الهتافات و الخطابات النارية و الافتخار بمجد لم يكن له وجود اصلا.

ثم و فجأة ازداد عدد محلات الكباب و بيع التلفزيونات بفضل الفضائيات لتتحول هذه الشعوب الى شعوب الكباب و الفلافل و التلفزيون لتتحول اخيرا الى شعوب الموبايلات و ايات الله و المراجع الدينية و المنظمات الارهابية و قناة الجزيرة و شراء السيارات و السيارات المفخخة و استيراد كل شيء من ضمنه جميع انواع الاسلحة المحظورة و غير المحظورة و اللاجئين الى الدول الغربية الاستعمارية المسيحية.

فماذا ستكون هذه الشعوب في المستقبل؟ ما هي التوقعات و التنبؤات؟ لربما ليست التوقعات متفائلة بسبب شحة الماء و الهواء و الغاز و الكهرباء و كثرة الاتكاليين على الوظائف الحكومية و الاختناق في الزبالة و الحروب. و لكن و لربما و بسبب كثرة المشاكل و الامراض و الهجرة ستتراجع نسبة السكان و عندما ينتهي زمن النفط لربما تتحول مرة اخرى الى شعوب الحمار و البعير.
www.jamshid-ibrahim.net







اخر الافلام

.. زقلة فنية.. فيلم جديد فى سلسلة القرموطى الشهيرة.. والاسم مفا


.. الشاعر: لدينا رؤية لتطوير منظومة عمل شركات السياحة


.. المرصد-إعلام مصري يهلل للتعديلات الدستورية.. وفنان يفضح سجون




.. مقابلة خاصة مع الفنانة يارا: نعم أود العمل على دويتو جديد مع


.. بتحلى الحياة – السيد جو عازوري – مؤسس مهرجان لحظات للأفلام