الحوار المتمدن - موبايل



من امل الى اوليفيا مارجو عايدة من انا ؟

مارينا سوريال

2018 / 12 / 24
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات


انا ايضا مثلكن لكن مختلفة ..قرأت كل الرسائل عرفت كل واحدة منكن مارجريت اوليفيا وفاء عايدة والباقيات ..انا من مدينة وفاء وعايدة ذاتها لكن لست مثلهن
انا من لم تفكر فى فعل شىء منذ البداية ..ولدت فى حى بسيط فى منزل قديم بالكاد يغطى احتياجاته الاساسية..كان الخروج فى يوم العيد بملابس جديدة اقصى السعادة
الجامعة حلم لم تصل اليه واحدة من بنات ذلك الحى ..افضلنا حصلت بالكاد على التعليم المتوسط واكتفت به قبل الزواج مباشرة من بيت جيرانهم والعيش فى غرفة فوق سطوح بيتهم القديم
كانت من تحسد بسبب حصولها على شهادة عالية لم تحصل واحدة منا عليها والحصول على زوج نعرفه وكثيرات ارادته من بيننا ..لانعرف سوى ما يخبرونا به حتى وان خرجنا ورأينا
كل ما يحيطنا بنا من شوارع واسعة ونظيفة بنايات ضخمة عقارات خاصة ابراج سيارات فارهة اناس اخريين لانعرفهم ..كانت تخبرنا بما يخبرنا به زوجها لانه اصبح سائق سياراتهم الخاصة
تتباهى به ..تضع شهادتها المتوسطة فى اطار فى غرفة الجلوس الضيقة فى غرفتها فوق السطوح حتى يسهل مشاهدتها ..اتابع اخبارها يوم والاخر حتى يصبح شىء مثل اخر لايهم
لااعلم ان كنت ذكية بما يكفى لو امتلكنا المال لاحصل على شهادة متوسطة ..لم اخبر احدا من قبل اننى شاهدت الجامعة من بعيد فى صغرى وظلت ملتصقة بحلمى
حلم اعلم انه لن يتحقق لاننا لانملك له المال الكافى..بدأت العمل مبكرا علمت كيف ان الحصول على المال ضرورى وشحيح..قبل العشرين كنت اعمل فى عملين
ساعدت من استطعت من اخوتى والكل يغادر..لم اعد احسب الوقت الوقت سىء عام وراء الاخر العشرين منتصف العشرين الثلاثين..لااحزن لاافرح هل اردت ان اكون مثلهن؟
هل حزينة لان العمل كما هو لايتقدم ولا ياتى بالمال الكافى ابدا مهما عملت لساعات اطول مهما بذلت من جهد اوبخ على ما يحدث سهوا..اراقب من ياتى ويرحل
يرحل لاجل زوج او عمل افضل بينما انا سأظل هكذا للابد ..الجميع اخبرنى اننى امل بلا امل !..احسد اوليفيا اعلم انى حيها كان سىء مثلى ..اعلم انها لم تذهب الى الجامعة
مثل الاخريات ما الفارق بيننا حتى صنعت ما صنعت بينما انا هنا لااصنع انتظرت اسوأ الفرص باعتبارها ملاك الرحمة لما اصبح ملاك رحمتى شيطانا يهاجمنى وانا نائمة
لما لقبونى بالملبوسة وقال امل عليها جن لايخرج من جسدها لانها حلمت بما لم تحلم به فتاة من حينا ولم تحصل على اى شىء مثلهن ..هناك ايضا من لم تحقق اى شىء فلا تعلم اين هو مكانها؟!
ابحث خلف اعمال افضل دون ان اخبر امى اجلس فى صف طويلة اراقب اخريات مثلى ..يتهامسن فى توتر وخوف..يحملن الياس والفشل ..الى من ننتمى نحن؟هناك من نجحوا فى شيئين ومن نجحوا فى فعل واحد
وخسروا الاخر بينما هناك نحن ..من سقطوا وانتهوا فاى مكان ينتموا فى اى جنة او نار سيجلسون !!
امل







اخر الافلام

.. حملة في المغرب ضد شهادات العذرية قبل الزواج


.. شخصية اليوم | بيلوسي المرأة التي تقف في وجه ترمب


.. مشاركة نسائية واسعة بسباقات الكارتينغ السعودية




.. كيف يمكن دعم مشاركة #المرأة العربية في العمل السياسي؟ برنامج


.. المسيرة السنوية لمناهضة الإجهاض في العاصمة الأميركية واشنطن