الحوار المتمدن - موبايل



عام اخر يضاف لاحدى اشرس المقاومات فى التاريخ!

سليم نزال

2019 / 1 / 1
القضية الفلسطينية




مائة عام ,و ثلاثة او اربعة اجيال من الفلسطينيين دخلوا فى صراع بدا اول الامر ضد استعمارين فى الوقت ذاته الانكليزى و الصهيونى .ثم فى صراع مع محتل مدعوم من القوى الكبرى فى العالم.فى حين خاض اجدادنا معركة وجودهم بلا اى نصير دولى فى اربعينيات القرن الماضى و بمساعدة عربية من دول كانت محتلة عمليا او حديثة الاستقلال .
انها مقاومة رغم ما فيها من ثغرات من اكثر المقاومات شراسة فى التاريخ على الاطلاق . انه صراع شامل فى كل شىء.صراع فى الزمان حول ماضى او تاريخ فلسطين و حول حاضرفلسطين و حول المستقبل ,صراع حول المكان و اسم المكان , وصراع حول رمزية المكان و البعد الدينى الروحى . و دفاع حتى عن الثوب التقليدى الفلسطينى و حتى الدفاع عن اطباق الطعام الفلسطينة. بحيث صارت الكوفية رمزا عالميا تستعمله كل القوى التقدمية فى العالم .بل انعكس هذا الصراع على صراعات اكثر قدما منه , فالكاثوليك فى ايرلندا اثناء الصراع كانوا يرفعون اعلام فلسطين فى حين كان البروتستانت يرفعون علم اسرائيل.
صراع تجاوز جغرافية الشرق الاوسط ليصبح صراعا كونيا بامتياز حيث يخاض فى الجامعات و الاحزاب و النقابات فى كل الارض تقريبا.

فى هذا الصراع استعمل و يستعمل الصهاينة اليهود كافة الاساليب ووظفوا كل الترسانة العلمية الحديثة على الاطلاق لاجل تدمير الشعب العربى الفلسطينى جسديا و ثقافيا و معنويا .حرب على الذاكرة الفلسطينية لاجل طمسها و اسكاتها و تغييبها و نفيها بالكامل .

و لقد اظهر الشعب العربى الفلسطينى صمودا فاق كل توقعات الصهاينة. و حين يكتب تاريخ هذه المرحلة بكل تفاصيلها ستعرف الاجيال القادمة ليس فقط حجم المعانة والالم بل حجم الصمود الاسطورى .هذا الصمود الذى سيفضى حتما الى هزيمة للفكر الفاشى الصهيونى.







اخر الافلام

.. مصرع قائد القوات الجوية الحوثية السابق


.. كيف تجعل الناس تحبك وتحترمك؟ #لايف_مع_عبير


.. أمريكا ستفتح تحقيق جنائي بحق شركة هواوي




.. ترامب سيزور وزارة الدفاع (البنتاغون)


.. مصرع 30 من الطوارق شمالي مالي