الحوار المتمدن - موبايل



رأس السنة العراقية بنكهة الطائفية

محمد جواد

2019 / 1 / 2
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


ديسمبر نهاية كل عام، يكون مليئ بالأمنيات، لإستقبال السنة الجديدة، وتختلف تصرفات البشر من دولة إلى أخرى في هذا الشهر.
البعض يجعل حائطه على مواقع التواصل الإجتماعي، ملاذً لشعرهِ وكلماته، وآخر يرسم أحلامه، لكي يبدأ بالعمل لتحقيقها مع بدأ العام الجديد، لكن الغريب ما يحدث في بلاد العرب، وخصوصاً وطننا العراق.
ديسمبر آخر ملامح هذه السنة في العراق، كان بنكهة الطائفية، حيث بدأ الكل بتهيج التشدد الديني، وممارسة الطائفية بكل وقاحة، دون أحترام لحريات الآخرين، حيث قام بعض المتعلمنين، بملئ صفحاتهم بالكلام عن أهمية هذا الحدث السنوي والأحتفال به، وأنه لا يقتصر على المسيح فقط، وإنما للعالم أجمع، وبما أن لكل فعل سيء ردة فعل سيئة تساويها في الوقاحة وتعاكسها في الاتجاه، أنبرئ بعض أصحاب العمائم المزيفة، من اللعب على وتد الطائفية في عقول الناس، والمستفيد الوحيد من هذا التهريج، هم المتربصين بتقسيم النسيج الوطني العراقي.
تنقسم آراء العراقيين، حول الإحتفال برأس السنة الميلادية، في كل مرة إلى ثلاث آراء:
الأول من يرفضون الإحتفال، ويكفرون ويتهمون كل من يحتفل، بالفسق والفجور، كأن المحتفلين إرهاب من نوع آخر، ولا يحترمون مشاعر الآخرين.
الثاني هم الضد من النوع الأول، الذين يعتبرون أنفسهم متحررين، لكن الحقيقة هم خُلقوا ليعترضوا، على كل ما يطرأ على الساحة العراقية، حيث يكون دورهم هنا بالكلام على كل من يعترض على الإحتفال، والأهم أنهم يصرون على الإحتفال الفاضح، لا لشيء لكن لمجرد إتباع مقولة خالف تعرف.
الثالث وهم القلة القليلة، المسالمين وأصحاب العقول المتفهمة، الذين لا يدخلون بأي جدال يجر المجتمع إلى هاوية الطائفية والكراهية، سواء أكانوا مع أم ضد الأحتفالات، فهم مؤمنين بالحريات الإنسانية، التي تحفظ عادات وتقاليد الديانات والأقليات للمواطنين.
كل ما يحدث اليوم من صراعات طائفية، تمزق النسيج الإجتماعي العراقي، دليل على أن الطائفية ليست مكتسبة، وإنما وليدة داخل أرصفة و محطات العقول العراقية، ولا دخل لنظرية المؤامرة فيها، لكن البعض قد يربط ما يحدث اليوم، من صراعات فكرية عقائدية، وسقوط نظام الحكم السابق، هو سبب إتساع الفجوة بين المواطنين من مختلف الديانات، لكن الحقيقة أن هذه التفرقة بين أبناء الجلدة الواحدة، هي موجودة من الأزل، لكنها ظهرت وأستشرت اليوم، بظهور الإعلام وسهولة وصول المنشورات إلى آلاف المتلقين، بنقرة زر واحدة.
أذا يجب علينا أن نضع حلول، لإشتهادات هؤلاء الذين في كل مناسبة تمر على مجتمعنا العراقي، ينغصون الوضع ويأزمون الأمور، وكل ذلك فقط لأنهم مرضى نفسيين، لايرغبون سوى برؤية التوتر يسود الجو العام، لذلك كل هذا الخلل، حله الوحيد هو إعادة تفعيل القانون الأخلاقي، الذي سيعمل على بناء كافة تعرجات المجتمع، والعودة بها إلى المسار الصحيح، وهذا القانون يقع تفعيله على عاتق كل العقلانيين.
الأهم متى سينهض مجتمعنا فكرياً، ويسود فيه القانون الأخلاقي، أم هل سيبقى مغيب كالقانون الوضعي؟







اخر الافلام

.. مقتل ثلاثة عسكريين اثر تحطم مقاتلة روسية


.. قتلى وجرحى من تنظيم قاعدة اليمن في انفجار عبوة ناسفة


.. تحطم طائرة تقل مهاجم كارديف سيتي الجديد




.. كأس آسيا.. خيبات عربية بالجملة | #سبورت


.. ألمانيا وفرنسا: من -المصالحة- إلى -الدفاع المشترك-