الحوار المتمدن - موبايل



كلمة في ذكرى اسبوع الرفيق ابو اكرم في بلدة كفركلا

موريس نهرا

2019 / 1 / 4
الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية



كلمة الرفيق موريس نهرا في ذكرى اسبوع الرفيق ابو اكرم في بلدة كفركلا

نلتقي اليوم في مرور اسبوع على رحيل الرفيق العزيز علي شيت- ابو اكرم .. لكن فقيدنا الغالي لا يغيب وإن رحل.. فحضوره في ابنائه وعائلته .. وحاضر ايضاً بما تركه من مسلك حسن، وتاريخ نضالي مجيد، راسخ في ذاكرة رفاق دربه والاصدقاء والمحبين .. لم تكن حياته مروراً عابراً.. فقد انتسب الى الحزب الشيوعي اللبناني ، وبقي على قناعته بمبادىء وفكر هذا الحزب واهدافه سبعين عاماً .

واصل نضاله في جميع المراحل التي قطعها الحزب، فمن نضاله ضد الاقطاع وتسلطه المعروف في هذه المنطقة، الى مشاركته بالحرس الشعبي الذي شكله الحزب ضد خرق الكوماندوس الاسرائيلي لحرمة القرى الحدودية واهلها والتنكيل بابنائها ومناضليها . وهو من اطلق الرصاصة الاولى هنا على مجموعة من جنود العدو عام 1971 . وكان ناشطاً ونصيراً لعمل الفدائيين الفلسطينين في منطقة العرقوب .. كما كان مشاركاً نشيطاً مع رفاقه الجنوبيين دفاعاً عن قضايا وحقوق الفئات الكادحة والشعبية في الجنوب، وبخاصة مزارعي الدخان .. وقد اكتسب تقدير وثقة رفاقه فانتخب عضواً في اللجنة القيادية لمنطقة الجنوب ..

وفي ظروف الغزو الاسرائيلي عام 1982 الذي وصل الى عاصمتنا بيروت ، واطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية .. أخذ يعمل وراء خطوط العدو بالتواصل مع جبهة المقاومة .. وكان دائماً في موقع مقاومة عدوانية اسرائيل ..

لقد كان على قناعة راسخة بخط حزبه السياسي ورؤيته للترابط بين التحرير والتغيير .. فلا يعقل لشعب انتصر بصموده وبطولات مقاومته على الجيش الصهيوني ، واجبره على الخروج ذليلاً بدون قيد او شرط ، ان يعاني من سياسات الافقار والتجويع واستشراء الفساد وزيادة العجز المالي والمديونية .. فالانتصار على العدو الخارجي ، لا يجوز ان يترافق بخطر الانهيار اقتصادياً ومالياً ومعيشياً .

لقد كان رفيقنا ابو اكرم، من منبت اجتماعي كادح، مثل معظم اهالي الجنوب .. وكان معتزاً بصموده ونضاله ومقاومته .. وها انتم وكل اهلنا في البلدات والقرى الحدودية ، تعيشون في ارضكم وتواصلون الاعمار والعمل، مظهرين للعدو الاسرائيلي الذي يهددكم ومعكم بلدنا ، عدم خوفكم منه .. مظهرين الثقة بانفسكم ، وبقدرة المقاومة التي بات العدو يخشاها ..

ان خيار حزبنا هو مقاومة كل اشكال العدوان والخروقات الاسرائيلية ، وجنباً الى جنب مع مقاومة شعبنا وجيشنا وكل من يقاوم اعتداءات العدو الصهيوني .. فليس مقبولاً ان تعربد طائرات هذا العدو في اجوائنا اللبنانية ، خارقة سيادة لبنان الوطنية ، ومستخدمة سماءنا ممراً للعدوان على سوريا وشعبها الشقيق .. ومن الضروري توفير السلاح اللازم الذي يمكن جيشنا الوطني من ردع هذا العدو .. كما لا يمكن السكوت حيال اوجاع شعبنا وسياسة افقاره ، وتقلص فرص العمل لاكثرية شبيبتنا ، والوصول الى حافة الانهيار الاقتصادي .. فازمة هذا النظام السياسي الطائفي ، يستعصي حلها تحت سقف نظام المحاصصة نفسه .. وبات خيار التغيير ضرورة انقاذية لوضع شعبنا وبلدنا وضرورة وطنية .. ولا يتحقق بدون دور اساسي لجماهير شعبنا ، ومشاركة الفئات المتضررة من ازمات هذا النظام التي اوصلت البلد حتى الى شلل السلطة وعرقلة تشكيل الحكومة ، مع انها لن تحقق الاصلاح الجدي والتغيير المطلوب ..

اننا نرى ضرورة تصاعد التحركات الشعبية الضاغطة والمطالبة بالتغيير ولم تكن مظاهرة 16 كانون الاول الا بداية .. ونحن والاوساط المشاركة ندعو الى تحركات شعبية نهار 13 كانون الثاني ، في جميع المحافظات ( المناطق ) اللبنانية . فمن حق الشعب ان يرفض ان يكون ضحية نظام فاسد وسياسات عاجزة وعقيمة ..

ان حزبنا الوفي لشهداء النضال الاجتماعي والمقاوم ، ولتضحيات فقيدنا الغالي ابو اكرم وامثاله ، سيواصل الطريق حتى تتحقق الاهداف التي حملها ، لتحقيق حلم بناء وطن حر وشعب سعيد .

باسم قيادة الحزب والامين العام نتقدم باحر التعازي القلبية لجميع افراد اسرته ورفاقه ومحبيه .

بيروت في 30/12/2018







اخر الافلام

.. الشرطة السودانية تفرق مئات المتظاهرين مع وصول الاحتجاجات إلى


.. الأمين العام للحزب الاشتراكي الموحد في المغرب: الفيدرالية تح


.. فريق الغوص الكويتي.. ثلاثة عقود من حماية البيئة البحرية




.. قيادى ناصرى: لن ينسى المصريين إنجازات جمال عبد الناصر


.. فريق الغوص الكويتي.. ثلاثة عقود من حماية البيئة البحرية