الحوار المتمدن - موبايل



الجزء الهام من معركتنا مع الصهيونية هى فى اوروبا و امريكا .

سليم نزال

2019 / 1 / 6
القضية الفلسطينية


الجزء الهام من معركتنا مع الصهيونية هى فى اوروبا و امريكا .

سليم نزال

كتبت من زمن بعيد ان الصهيونية مثل افعى لها ثلاثة روؤس واحد فى فلسطين المحتلة واحد فى اوروبا وواحد فى امريكا..ساكتفى بالتحدث عن اوروبا و امريكا حيث المجال واسعا للنشاط لاجل تعرية اسرائيل رغم المضايقات احيانا هنا و هناك.
ما قامت حركة المقاطعة ا ب د س منذ تاسيسها عام 2005 امر اكثر من رائع .و الدليل على تاثيرها ان متابعتها من اسرائيل انتقلت من ملف وزارة الخارجية الى ذات الجهة التى تتابع الملف النووى الايرانى.

العمل الفلسطينى فى اوروبا و ربما امريكا ما زال يتمركز بصورة اساسية بين الفلسطيين .هناك نشاط مهم و جهود هامة تبذل بلا شك لكنى اعتقد ان تاثيرها يبقى ضمن دائرة الفلسطيين و بعض العرب الذين يشاركون الفلسطيين .

اعتقد انه لا بد من تبنى استراتيجية ال ب د س او القيام بنشاط موازى لها لاجل التاثير على المجتمعات مع التركيز على النخب فى الجامعات و الكليات و النخب الثفاقية و الفنية.و ما فعلته دائرة المغتربين من نشاطات فى الاونة الاخيرة عمل هام يهدف الى التاثير على النخب فى اوروبا .لكن المبادرة ينبغى ان تكون فى اعتقادى من المجتمع المدنى الفلسطينى الاوروبى و الامريكى . هناك الالاف من الشباب الشابات الفلسطيين ممن يمكن ان ينظم لهم مخيمات صيفيه فى اوروبا لاجل تعريفهم بقضية فلسطين و هم طاقة شبابية كبيرة قادرة على التاثير لان معظمهم ولد فى هذه البلاد او جاووا اطفالا و لهم قدرات اكبر بكثير من الجيل السابق .

و اعتقد ان هذا لا يتم لا عبر نهج جديد يضع فى عين الاعتبار التاثير على المجتمعات .هناك الان مجال واسع لنشر كل ما يحصل من انتهاكات اسرائيلة على ال يو تيوب .و هذا يعنى ان تكون هناك مجموعة عمل متخصصة تعنى بنشر ما يجرى على اليو تيوب .و اسرائيل تنبهت لللامر فبدات تضغط على اليو تيوب و على غوغل و على الفيس بوك .و قد راينا فى الفترة الاخيرة ان هذه الجهات باتت تخذف بعض ما ينشر من انتهات اسرائيلية و هناك حالات بلوك تحصل على الفيس بوك للناشطين .
لا بد ايضا من التوجه لعمل محاضرات فى الجامعات و الكليات و النوادى و المراكز الثقافيه .لا بد ان يعرف الغرب بمسوؤليته الاخلاقيه بما يحصل فى فلسطين سواء من خلال دعم الصهاينة اقتصاديا او بالسلاح .

اوضاعا تزداد سوءا خاصة فى الفترة الاخيرة .هناك توحش اسرائيلى يزداد و نراه بوضوخ فى استهداف الاطفال .و هناك ضغوط سعودية لحل القضية الفلسطينة بما ينسجم مع اسرائيل .و هناك ضغوط امريكية شديدة .و صار مطلبنا من بعض الدول العربية الوقوف على الحياد و ان لا يقفوا مع اسرائيل ضدنا .
انه وقت شديد الحرج .و لكن الازمات تنتج ايضا افكار و حلولا .
على الشعب الفلسطينى الموجود فى اوربا و امريكا ان يبدا فى المشاركة الفعلية لاجل المساهمة فى فك الحصار عن فلسطين .و هذا لا يتم الا عبر نشاط مستدام و منظم من اجل كشف الطبيعية الاجرامية للصهيونية التى تسعى ان تجمل نفسها من خلال الاكاذيب.







اخر الافلام

.. فلسطين.. حراك ضد حماس -بدنا نعيش-


.. الحصاد- برودلي.. رجل في قلب الشبهات


.. الحصاد- ما حدود التعاون بين تركيا وإيران؟




.. تظاهرات في الجزائر تطالب برحيل بوتفليقة


.. أول مشاهد لـ-قسد- من داخل مخيم لـ-داعش- في الباغوز