الحوار المتمدن - موبايل



جرائم رب الجنود الصهيوني في توفة ووادي ابن هنوم في أورشليم

طلعت خيري

2019 / 1 / 7
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


جرائم رب الجنود الصهيوني في توفة ووادي ابن هنوم في أورشليم


توفة (بالعبرية: תופת)، (باليونانية: Ταφεθ)، (باللاتينية: Topheth) هي مكان في بيت المقدس في جيهينا ورد ذكره في العهد القديم في سفر إرميا وغيره. هذا المكان استخدمه المتأثرون بالديانة الكنعانية للتضحية بأطفالهم لأجل آلهتهم مولوخ وبعل عن طريق حرقهم. كانت توفة مرادفة للجحيم في
معتقدات وأشعار العالم المسيحي.


https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%81%D8%A9

الإصحاح—

وبنو مرتفعات للبعل ليحرقوا أولادهم بالنار كمحرقات للرب -- فلم أوص بهذا


تعليق---


قرئنا أعلاه-- ان الكنعانيون كانوا يقربون أولادهم كمحرقات للبعل في مكان يسمى توفة – أما في هذا الإصحاح نجد ان رب الجنود الصهيوني اتهم سكان أورشليم وشعب يهوذا بممارسة شعائر قتل الأوراد قربانا للإله وليس الكنعانيون –وبهذا الاتهام السياسي وضع أورشليم ويهوذا تحت منصة الانتقام الطائفي-- لسببين الأول-- لأنهم مارسوا شعائر وثنية --والثاني --لأنهم قربوا أولادهم قربانا للإله -- من ازدواجيات رب الجنود الصهيوني استنكاره على جرائم قتل الأولاد قربانا للإله – فقال -- فملئوا هذا الموضع دما زكيا – ولكن لم ينظر الى جرائمه في توفة وفي وادي ابن هنوم اللذان ملئا جثث القتلى – فقال --اكسر هذا الشعب وهذه المدينة كما يكسر وعاء الفخاري وفي توفة يدفنون حتى لا يبقى موضع للدفن هكذا اصنع بهم


الإصحاح—


وسأنقض مشورة يهوذا وأورشليم واجعلهم يسقطون بالسيف أمام أعدائهم وبيد طالبي أنفسهم -- وسأجعل جثثهم اكلأ لطيور السماء ولوحوش الأرض واجعل هذه المدينة عبرة لغيرهم وصفيرا لكل عابر—



ارميا-- الإصحاح رقم 19



قال الرب اذهب واشتر إبريق فخاري من خزف وخذ معك بعض شيوخ الشعب ومن الكهنة واخرج بهم الى وادي ابن هنوم وعند مدخل باب الفخار ناد بهم --وقل --اسمعوا كلمة رب الجنود اله إسرائيل يا ملوك يهوذا ويا سكان أورشليم—أني سأجلب عليكم شرا فكل من سمع به تطن إذناه-- لأنهم تركوني وبخروا لإلهة لم يعرفوها لا هم ولا آباؤهم ولا ملوك يهوذا-- فملئوا هذا الموضع دما زكيا -- وبنو مرتفعات للبعل ليحرقوا أولادهم بالنار كمحرقات للرب -- فلم أوص بهذا ---تأتي أيام لا يدعى بعد هذا الموضع توفة ولا وادي ابن هنوم بل وادي القتل-- وسأنقض مشورة يهوذا وأورشليم واجعلهم يسقطون بالسيف أمام أعدائهم وبيد طالبي أنفسهم -- وسأجعل جثثهم اكلأ لطيور السماء ولوحوش الأرض واجعل هذه المدينة عبرة لغيرهم وصفيرا لكل عابر-- وسأطعمهم لحم بعضهم ولحم بناتهم فيأكل كل واحد لحم صاحبه من الحصار والضيق الذي يضايقهم به أعداؤهم -- ثم اكسر الإبريق أمام أعين القوم الذين معك -- وقل لهم --قال رب الجنود--- اكسر هذا الشعب وهذه المدينة كما يكسر وعاء الفخاري وفي توفة يدفنون حتى لا يبقى موضع للدفن هكذا اصنع بهم-- يقول الرب --ولسكانه اجعل هذه المدينة مثل توفة لتكون بيوت أورشليم وبيوت ملوك يهوذا نجسة وكل البيوت التي بخروا على سطوحها لجند السماء وسكبوا سكائبهم لإلهة أخرى -- ثم جاء ارميا من توفة التي أرسله الرب إليها ليتنبأ --- فوقف في دار بيت الرب وقال لكل الشعب قال رب الجنود اله إسرائيل سأجلب على هذه المدينة وعلى كل قراها شرا لأنهم صلبوا رقابهم فلم يسمعوا لكلامي







اخر الافلام

.. البابا تواضروس مُهنئًا الأقباط بعيد الغطاس:-إنه عيد فرح-


.. شاهد.. المسيحيون يشاركون في احتفالات عيد الغطاس المجيد في مو


.. تمثال ماك المسيح يثير عاصفة غضب في فلسطين «القصة الكاملة»




.. كيف يتكلم وزير خارجية إيران في العراق في ظل الأحزاب الإسلامي


.. تقرير يكشف المجازر الطائفية التي ارتكبتها ميليشيا أسد في سور