الحوار المتمدن - موبايل



[16]. عبد برصوم بصمةٌ إبداعيّة شاهقة في قلوبِ الأصدقاء

صبري يوسف

2019 / 1 / 8
الادب والفن


عبد برصوم بصمةٌ إبداعيّة شاهقة في قلوبِ الأصدقاء

16

عبد برصوم شخصيّة عصاميّة
مدهشة في جموحِ الإبداعِ
لو التقيتُهُ في بدايةِ قدومي إلى السُّويد
لَمَا وافقته على متابعةِ دراساتِهِ في علومِ الطّبِّ ..
اعترفَ لي مراراً عندما اقتسمَ السُّكنى معي ..
أنَّ دراساتِهِ في الطُّبِّ
كبَحَتْ آفاقَ جموحاتِ النّحتِ

آهٍ يا عبد لو التقيتُكَ في بدايةِ التّسعينياتِ
ماذا كنتَ ستفعلُ يا صبري؟!
أنْ أقنعكَ بالعدولِ عن دراسةِ الطّبِّ
لأنّكَ ظللْتَ في حالةِ توهانٍ عن لبِّ الأهدافِ
كانَ لابدَّ أنْ أتابعَ دراساتي في تخصُّصٍ ما
الأصح لو تابعْتَ دراسةَ فنونِ النَّحتِ
في أرقى الجامعاتِ
واقتناءَ كل أنواعِ الأزاميلِ في العالم
كي تنحتَ لنا منحوتاتٍ شامخةً شموخَ الغزالِ!
كم كنتَ بارعاً في ضرباتِ الأزاميلِ
كم كنتُ أتمنّى لو تخصَّصْتَ في أرقى أكاديميّات النّحتِ
وصنعْتَ لنا تماثيلَ عملاقة من أحجارِ البازلتِ
في صدرِ المدائنِ وفوقَ الجبالِ
وفي أعماقِ الأدغالِ!
أراكَ متلألئاً في مخيالي تقهقهُ عالياً
أسمعُ عذوبةَ القهقهاتِ
عشناً فرحاً وحاورنا طويلاً أرقى أنواعِ الحوارِ
اختلافٌ في بعضِ الأفكارِ واتّفاقٌ في شموخِ الإبداعِ

كيفَ تتحمَّلُ يا صبري أن تكتبَ ساعاتٍ طوال
لا تتحرَّكُ من وراءِ حاسوبِكَ
صبرُكَ في امتهانِ الحرفِ من أجملِ القصائد
أحسدُكَ على هذه الطّاقة في متابعاتِكَ الخلّاقة
تُشبهني في طموحاتِكَ الغزيرة
لكنَّكَ تعرفُ كيف تقطفُ ثمارَ الطُّموحِ
أمّا أنا فقد صبَّتْ طموحاتي في شفيرِ الهشيمِ
لا تَيْأسْ يا صديقي المعطاء كرحيقِ الأزاهيرِ
الحياةُ قصيدةُ حبٍّ فوقَ خدودِ الغمامِ
فتحَ عينيهِ في صباحٍ مبلَّلٍ بأريجِ القرنفلِ
عبد برصوم غيمةٌ ماطرةٌ فوقَ جفونِ الحياةِ
خميلةٌ وارفة بثمارِ المحبّةِ
رؤيةٌ طافحةٌ بالعطاءِ
كأنّه جاءَ إلى الحياةِ خصيصاً
كي يعطي درساً في حيثياتِ العطاءِ
مواجِهاً قدَرَهُ المحتوم بصمتٍ غير مسبوق
إلّا في تدفُّقاتِ بحورِ الشِّعرِ

كم من الحوارِ حولَ فنونِ التَّشكيلِ عبرْنا
جريءُ الطَّرحِ في اسقاطِ رؤاهُ حولَ تشكيلِ العصرِ
ما كان راضٍ عمّا يراهُ من لوحاتِ التَّشكيلِ
لم تروِ غليله إلَّا تجلِّيات فنونِ عصرِ النّهضة
تمعَّنَ طويلاً في لوحاتي
انتقى في إحدى حواراتنا حولَ التَّشكيلِ
قرابةَ خمسين لوحةٍ من أصلِ مئتي لوحةٍ
صارماً في نقدِهِ ورؤاه في بناءِ التَّشكيلِ!
كم وجدْتُهُ صادقاً ودقيقاً في تفسيرِ قراءَاتِهِ
قدَّمَ لي فكرةً باذخةً في جمالِ جموحِ التَّشكيلِ
راودتني مراراً فكرته قبلَ أن يقترحَها
على مشروعٍ فنّيِّ آتٍ
كان مولعاً في بناء لوحةٍ نافرةٍ بطريقةٍ خلَّاقة
ما كانت تستهويه اللّوحةُ المسطّحةُ الملساءُ ..
عبد برصوم رؤاه صافية صفاءَ الماءِ الزُّلالِ!

12. 9 . 2018







اخر الافلام

.. أفضل فيلم مصري في عام 2018


.. شاهد..وزيرة الثقافة تعلن ضم الأقصر لـ-ابدأ حلمك- بحضور محمود


.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان




.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر


.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك