الحوار المتمدن - موبايل



هل كان الرسول بولس نبيا كاذبا ؟

جعفر الحكيم

2019 / 1 / 9
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


حوارات في اللاهوت المسيحي 40

قد يخفى على غير العارفين بنصوص العهد الجديد ( الكتاب المقدس للاخوة المسيحيين) ان هذا الكتاب , وان كان في مجمله يتضمن السيرة الشخصية ليسوع المسيح, لكنه لا يحتوي إلا النزر اليسير من اقوال وتعاليم المسيح !!
فعند جمع كل أقوال ووصايا المسيح الواردة في أناجيل ورسائل العهد الجديد, لن يخرج من هذه الأقوال ما لا يزيد عن ما يعادل الصفحتين فقط من الحجم الطبيعي , بعد حذف المتكرر منها بالطبع.

وفي نفس الوقت نجد ان رسائل بولس الرسول ( شاول الطرسوسي) التي تحتوي على أفكاره وتعاليمه وشروحه التي أصبحت أساسا للعقيدة المسيحية ,لاحقا, تشكل ما يعادل أكثر من نصف العهد الجديد !

وعلى الرغم من قلة أقوال ووصايا يسوع المسيح ( نسبيا) في سرديات العهد الجديد, لكن تبقى هذه الأقوال والتعاليم والتوصيات على قدر كبير من الاهمية من الناحية العقدية والاخلاقية وكذلك من ناحية قراءة الواقع واستشراف المستقبل

ولعل من بين أهم الوصايا التي سردتها لنا نصوص الأناجيل منسوبة مباشرة ليسوع المسيح, تلك الوصايا والتحذيرات الموجهة لاتباعه وتلاميذه من الأنبياء الكذبة وضرورة الحذر منهم والانتباه لخطورتهم !

فعند قراءة الإصحاح الرابع والعشرين من إنجيل متى ,مثلا, نجد السيد المسيح, يحذر( تلاميذه) من الانبياء الكذبة والذين قد يستطيعوا ان يقوموا بآيات وعجائب ويخدعوا حتى المختارين لو أمكن !!
وطلب منهم ان لا يصدقوا ادعاء الكذابين بان المسيح ظهر لهم هنا او هناك !!..او انه ظهر بالبرية او اي مكان آخر , مؤكدا لتلاميذه انه حين سيظهر ,سيكون ظهوره واضحا للجميع مثل البرق الذي يغطي المشارق والمغارب! راجع متى 24

وفي نفس الإنجيل نجد ,يسوع المسيح, في الإصحاح السابع, يحذر بشكل لافت جدا, من الانبياء الكذبة الذين ستكون نبؤاتهم الكاذبة بأسم المسيح, وقد شبههم يسوع, بانهم مثل الذين يرتدون ثياب الحملان ,ولكنهم ذئاب بالاصل!
ونجد المسيح يطلب مراقبة ثمار ونتائج أعمال هؤلاء الكذبة للتأكد من كذبهم وادعائهم, حتى لو كانوا يتنبؤن باسم المسيح نفسه, ويعتبرونه هو الرب !!... لانه سوف يتبرأ منهم ومن أثم أفعالهم وخداعهم للمؤمنين

(كَثِيرُونَ سَيَقُولُونَ لِي فِي ذلِكَ الْيَوْمِ: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! أَلَيْسَ بِاسْمِكَ تَنَبَّأْنَا، وَبِاسْمِكَ أَخْرَجْنَا شَيَاطِينَ، وَبِاسْمِكَ صَنَعْنَا قُوَّاتٍ كَثِيرَةً؟ فَحِينَئِذٍ أُصَرِّحُ لَهُمْ: إِنِّي لَمْ أَعْرِفْكُمْ قَطُّ! اذْهَبُوا عَنِّي يَا فَاعِلِي الإِثْمِ!)

ان تحذيرات يسوع المسيح لتلاميذه وأتباعه من الانبياء الكذبة,هي انعكاس لاستشراف المسيح للمستقبل, وخطوة احترازية منه لتجنب اثار نتائج الدور التخريبي ,الذي قد يسببه هؤلاء الدجالون الذي قد ينجحون بحرف الإيمان كله!
وبنفس الوقت, تعتبر تحذيرات السيد المسيح, تكملة لما تضمنته نصوص العهد القديم حول الأنبياء الكذبة !

لقد حذر العهد القديم من الأنبياء الكذبة ومن خطورتهم في نصوص عديدة وبشكل مكثف, كما ورد في في سفر التثنية 18
وكذلك في سفر ارميا 14 وايضا سفر حزقيال 13 وغيرها من النصوص العديدة
ومن خلال تلك النصوص, نجد ان العهد القديم وضع علامتين أساسيتين لمعرفة وتمييز الأنبياء الكذبة وهما:
عدم الالتزام بتعاليم الرب ووصاياه التي أوجب الالتزام بها وحفظها كما ورد في الناموس (الشريعة)
والعلامة الثانية هي: ان الأنبياء الكذبة ,سوف يفتضحون من خلال ثبوت كذب نبؤاتهم حول المستقبل!


ومن اجل معرفة وفرز الانبياء الكذبة, نحتاج اولا لمعرفة ما هي النبوة؟ ومن هو الذي يصدق عليه وصف النبي؟

وحسب دائرة المعارف الكتابية المسيحية, فان النبوة هي ( الأخبار عن الله وخفايا مقاصده، وعن الأمور المستقبلية ومصير الشعوب والمدن، والأقدار، بوحي خاص منزل من الله على فم أنبيائه المصطفين)

وبذلك يكون النبي هو (من يتكلم أو يكتب عما يجول في خاطره، دون أن يكون ذلك الشيء من بنات أفكاره، بل هو من قوة خارجة عنه - قوة الله)..لذا وحسب التعريف المسيحي, فان النبي هو الذي يدعي ان تعاليمه وكلامه وارائه هي من الله!

و نظرا لاهمية شخصية شاول الطرسوسي( بولس) في مسيرة تطور الديانة المسيحية, ومحورية ارائه وافكاره, والتي اصبحت نصوصا مقدسة, قاعدة اساسية يقوم عليها هيكل تلك الديانة, لذلك, نحتاج الى مقاربة تلك الشخصية من خلال المعايير التي تحدد صفات الانبياء او مدعي الرسالة.

من المفارقات الطريفة, اننا نجد بعض الاخوة المسيحيين, وحتى المتخصصين منهم, عند الحديث عن نبؤة شاول الطرسوسي, نجدهم, ينتفضون , ويعترضون, على اساس ان بولس/شاول رسول وليس نبي !!
والعجيب, انهم يدافعون بهكذا حجة مضحكة, وبنفس الوقت يعتبرون كلام واراء هذا الرجل نصوص مقدسة ,تشكل أكثر من نصف الكتاب المقدس لديهم !

ان تكثيف تكرار وصف بولس بالرسول, وتجنب وصفه بالنبي, هو تكتيك ذكي ومدروس اتبعته الكنيسة منذ القرون الاولى من اجل منع وابعاد اي محاولة لإخضاع بولس لميزان مواصفات النبي الكاذب ,التي ذكرها المسيح وكذلك العهد القديم !

ورغم ان التعريف المسيحي للنبي, ينطبق على بولس وعلى ادعائه ان الرب ظهر له بشكل مباشر!!, والذي يحرص في كل رسائله على التأكيد لاتباعه, انه رسول من الله ومن الرب يسوع, وهما اللذان كلفاه بان يكون رسولا للامم ,كما أعلن ذلك بنفسه !!!...مع التأكيد, دائما ,ان افكاره هي من الهام الروح القدس وليس منه !!
بل ويذهب الى ابعد من ذلك حيث يؤكد لاتباعه ان الله اختاره واصطفاه وهو في بطن امه !!

( و لكن لما سر الله الذي افرزني من بطن امي ودعاني بنعمته ان يعلن ابنه في لأبشر به بين الامم للوقت لم استشر لحما و دما) غلاطية 15
ان تهرب بعض الاخوة المسيحيين, من إخضاع شاول الطرسوسي( بولس) لمعايير النبوة التي تم تحديدها بشكل صارم
بحجة ان شاول هو رسول وليس نبي!....يثير الاستغراب والتعجب والتساؤل, حيث انهم بهذه الحجة الواهية يكذبون نصوص العهد الجديد نفسه, والتي تشير الى ان شاول كان احد أنبياء العهد الجديد !! كما ورد في سفر الأعمال!

(وَكَانَ فِي أَنْطَاكِيَةَ فِي الْكَنِيسَةِ هُنَاكَ أَنْبِيَاءُ وَمُعَلِّمُونَ: بَرْنَابَا، وَسِمْعَانُ الَّذِي يُدْعَى نِيجَرَ، وَلُوكِيُوسُ الْقَيْرَوَانِيُّ، وَمَنَايِنُ الَّذِي تَرَبَّى مَعَ هِيرُودُسَ رَئِيسِ الرُّبْعِ، وَشَاوُلُ.
وَبَيْنَمَا هُمْ يَخْدِمُونَ الرَّبَّ وَيَصُومُونَ،قَالَ الرُّوحُ الْقُدُسُ:أَفْرِزُوا لِي بَرْنَابَا وَشَاوُلَ لِلْعَمَلِ الَّذِي دَعَوْتُهُمَا إِلَيْهِ) اعمال 13

وبعد ان تأكد لنا ومن خلال نص المقدس,وليس الاستنتاج او التخمين,ان هذا الرجل يقع ضمن تصنيف أنبياء العهد الجديد, يحق لنا ان نضع هذه الشخصية, في ميزان المصداقية, وضمن المعايير النصية الكتابية, لنرى هل كان نبيا كاذبا ام لا؟!

ان أهمية هذا التقييم ,تبرز لنا , من خلال دراستنا للفترة التي كان يعيش فيها شاول/بولس, حيث كان تراشق الاتهامات بكذب ادعاء النبوة او ادعاء الارسالية للمسيح على أشده بين المجموعات المسيحية المختلفة وقتذاك!
وقد طالت هذه الاتهامات بولس ايضا, كما اننا نجده كذلك يرمي الاخرين بنفس بالتهمة ذاتها !
و في سفر الرؤيا ,نجد في بداية الاصحاح الثاني,,اشارة الى هذا الامر والى ظاهرة الرسل الكاذبين

(أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ وَتَعَبَكَ وَصَبْرَكَ،وَأَنَّكَ لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَحْتَمِلَ الأَشْرَارَ،وَقَدْ جَرَّبْتَ الْقَائِلِينَ إِنَّهُمْ رُسُلٌ وَلَيْسُوا رُسُلًا،فَوَجَدْتَهُمْ كَاذِبِينَ)

وكما اوضحنا في صدر المقال, فان نصوص العهد القديم, قد حددت بشكل صارم و واضح معيارين مهمين , لتحديد مصداقية الشخص الذي يدعي النبوة او التواصل مع السماء

وعندما نضع بولس/شاول في منطقة المعيار الاول , الخاصة باهمية حفظ وصايا الناموس وعدم مخالفتها
سنكتشف ان هذا الرجل, ليس فقط خالف الناموس, واعتبره لاغيا ولاحاجة له, ولا الى اتباع تعاليم الشريعة, بل تجاوز هذا المدى ,واعتبر ان وصايا الناموس ضعيفة وغير نافعة !!
( فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها وعدم نفعها!!) عبرانيين 7|18

وهناك العديد من النصوص الأخرى , منسوبة لبولس, يعتبر فيها وصايا الرب التي جاءت في الناموس غير كافية وانها غير ملزمة وضعيفة , وان الانسان لايحتاج لاتباع تلك الوصايا ليتبرر, اذ يكفيه فقط الايمان من اجل ان يتبرر!!

وبذلك تسقط مصداقية ادعاء بولس بالتواصل مع السماء,في الاختبار الأول,المحدد من قبل نصوص العهد القديم!

وعند وضع هذا الرجل في منطقة المعيار الثاني , حيث يتم اختبار تحقق نبوءته في الواقع كما حدد الكتاب المقدس
حيث يكون عدم تحقق توقعات ذلك النبي دليل على كذب ادعائه التواصل مع السماء

(فَمَا تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ بِاسْمِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحْدُثْ وَلَمْ يَصِرْ، فَهُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ، بَلْ بِطُغْيَانٍ تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ، فَلاَ تَخَفْ مِنْهُ) تثنية 18/22

بالنسبة لبولس الرسول, تعتبر واحدة من اهم نبؤاته, هي تلك التوقعات التي بشر فيها اتباعه, بأن قدوم المسيح الثاني هو وشيك جدا ,وان وقت رجوعه قد اقترب, وانهم سيشهدون - مع بولس- ذلك الحدث التاريخي المهم, حيث سيلتحق بولس ومعه اتباعه المؤمنين بالمسيح, حين يتم اللقاء بينهم في السماء وعلى السحاب !!!

(فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ، لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ.
لأَنَّ الرَّبّ نَفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلًا.ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ) تسالونيكي الاولى 4/15

وبطبيعة الحال, توفى بولس, وانتهى جيل معاصريه, ومرت قرابة الالفين عام, ولم يأت المسيح, ولم يحصل لقاء السحاب!

وليس امامنا, والحال هذه, سوى تصنيف تلك النبوءة ضمن التوقعات الخائبة , والتي لايمكن اعتبارها وحيا سماويا, وانما مجرد كلام, بطغيان فم صاحبها كما يشير العهد القديم, لذلك فان مصداقية صاحب ذلك التنبؤ تسقط ,مجددا, في الاختبار!!

هذا المقال, سيكتفي فقط, بقياس مصداقية ادعاء بولس تواصله مع السماء والتحدث باسمها, ضمن المعايير والأسس التي وضعها الكتاب المقدس نفسه وبنصوص واضحة ومباشرة, ولن نتطرق الى التناقضات و الاكاذيب والفبركات التي اكتنفنتها اقوال وتعاليم بولس, وهي كثيرة جدا,وتحتاج الى مقال مستقل!!

ان اتهام بولس بالكذب والتلفيق, ليس موضوعا جديدا, ولا فكرة مستحدثة, وإنما هو امر مشهور وقديم منذ زمن هذا الرجل, ولذلك نجد صداه في كتاباته ورسائله التي يحاول فيها وبمواضع عديدة نفي تلك التهمة عن نفسه,والتأكيد لاتباعه بانه هو فقط, من يعطيهم الحقيقة,وان الحق في اقواله, وانه ليس كاذبا !!

(والذي اكتب به اليكم هوذا قدام الله اني لست اكذب فيه) غلاطية 1/20

ومن تتبع رسائل بولس, نلاحظ ان هذا الرجل كان يتبع تكتيك: الهجوم خير وسيلة للدفاع !!
فنجده يطلق نيران الاتهامات بالكذب والضلال,على كل المخالفين لآرائه وتعاليمه !!.خصوصا الذين كانوا يحذرون منه!
بل اننا نجد في رسالته الى غلاطية انه لم يسلم من نيران اتهاماته حتى الرسل من تلاميذ المسيح, بل واصابت حتى الرسول بطرس (كبير التلاميذ) حيث نجد بولس في الاصحاح الثاني يؤشر الى اتهام بطرس بالرياء والنفاق!

ولم يكتفي بولس, بمهاجمة الذين كانوا يحذرون الناس من هرطقاته, او الذين اختلفوا معه, لكنه اخترع طريقة مثيرة وعجيبة من اجل ان يبرر تناقضاته وعدم مصداقية دعاواه!!!
وذلك من خلال الإيحاء لاتباعه, بأنه حتى وان كان يكذب, فانه غير اثم او مدان, لان كذبه هو من اجل اثبات صدق الله!!
وبذلك يكون السيد بولس/شاول قد أسس لبدعة فريدة وعجيبة لازال البعض يتبعها, ويتخذ منها أسلوب ومنهج كرازي!

وهي بدعة الكذب المقدس !!!

(فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ، فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟) رومية 3/7







التعليقات


1 - جعفر الكيم
نصير الاديب العلي ( 2019 / 1 / 9 - 09:53 )
لا بالطبع لا ان بولس مضطهد المسيحية لم يكن كاذبا بل ان المسيح ظهر له في طريق دمشق وليس هو المقصود باية
بدأ السيد المسيح يحذّر تلاميذه من البدع والهرطقات التي يحاول الشيطان بها تضليل العالم فقال: -احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان، ولكنهم من داخل ذئاب خاطفة، من ثمارهم تعرفونهم. هل يجتنون من الشوك عنبًا، أو من الحسك تينًا؟ هكذا كل شجرة جيدة تصنع أثمارًا جيدة، وأما الشجرة الردية فتصنع أثمارًا ردية، لا تقدر شجرة جيدة أن تصنع أثمارًا ردية، ولا شجرة ردية أن تصنع أثمارًا جيدة. كل شجرة لا تصنع ثمرًا جيدًا تقطع وتلقى في النار. فإذًا من ثمارهم تعرفونهم- (مت7: 15-20). ويقوم أنبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين
وانما الذي يعنيه السيد المسيح وانت تعرفه من ثماره وجاء من بعده بستمائة عام من وجئ السيد المسيح

يا حعفر الكيم
انت مخدوع بالفكر البدوي الذي اسسه السارق من كتب الاولين والثقافات المجاورة مدعي النبوه الكاذبة وللمقارنه انت تقارن بين الاثنين وتركز على الفلسفة المسيحية فلماذا لا تكتب بصربح العبارة عن مقارناتك والفكر البدوي الذي يحيط به ماوراء الطبيعة


2 - جعفر الكيم
نصير الاديب العلي ( 2019 / 1 / 9 - 10:22 )

وبطبيعة الحال, توفى بولس, وانتهى جيل معاصريه, ومرت قرابة الالفين عام, ولم يأت المسيح, ولم يحصل لقاء السحاب!
..................................
هل انت تحدد متى سيكون المجئ الثاني فاين قال بولس انه سياتي يعد الف عام او ثلاثة او عشرة؟
اين الإشارة الى الزمن في الكلام هذا؟ فمن هو الكاذب باعتقادك هنا هفل هو بولس ام الذي يتهم بولس نقلا عن سيده
انت تعاني المرض النفسي هذا ما نستشفه من تحليلاتك الخزعبلاتية وغير المنطقية وهذا حالكم كلكم فاننا نفكر بتاسيس مستشفى للامراض العقلية والنفسية وبدانا العمل فيها في جميع الدول الإسلامية

https://www.facebook.com/Almosawy4jesuschrist/videos/1185412874896012/


https://www.facebook.com/PHWArabic/videos/1244288215693214/

للأسف انك تستند الى الايمان المزيف الابطل
https://www.facebook.com/arnabdulold/videos/10210199151838456/


3 - رد الى الاخ نصير العلي
جعفر الحكيم ( 2019 / 1 / 9 - 15:36 )

الاخ نصير
بعيدا عن تهجماتك الشخصية
حضرتك اقتبست من انجيل متى 7 وتوقفت عند العدد 20 ولم تكمل كلام المسيح في الاعداد التي تليه والتي يتضح فيها المعنى !!وانت تعرف ذلك بالضبط !!
لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. بَلِ الَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.
22 كَثِيرُونَ سَيَقُولُونَ لِي فِي ذلِكَ الْيَوْمِ: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! أَلَيْسَ بِاسْمِكَ تَنَبَّأْنَا، وَبِاسْمِكَ أَخْرَجْنَا شَيَاطِينَ، وَبِاسْمِكَ صَنَعْنَا قُوَّاتٍ كَثِيرَةً؟
(فَحِينَئِذٍ أُصَرِّحُ لَهُمْ: إِنِّي لَمْ أَعْرِفْكُمْ قَطُّ! اذْهَبُوا عَنِّي يَا فَاعِلِي الإِثْمِ!

المسيح كان يكلم تلاميذه ويحذرهم ويقول ان النبي الكاذب قد يخدعهم بل و حتى المختارين ان امكن
ويقول ان ذلك النبي سيتحدث باسمه ويسميه الرب

وانت تقول

ان المسيح يتحدث عن شخص سياتي بعد المسيح بسبعمائة عام
فهل هذا معقول؟
فهل هذا الشخص الذي تعنيه كان يتنبأ باسم المسيح او يسميه الرب ؟

اخي فكر فيها بتجرد وموضوعية

اما تهجمك وشتائمك

فليس عندي مقابلها سوى المحبة والمودة لك

يتبع


4 - رد ثاني الى المحترم نصير العلي
جعفر الحكيم ( 2019 / 1 / 9 - 15:42 )

اخ نصير

في تعليقك الثاني

حضرتك تغالط باصرار عجيب وتقول اين قال بولس انه سياتي في وقت كذا
والنبؤة الكاذبة لبولس واضحة وصريحة
فهو يعد اتباعه ان مجيئ المسيح سوف يكون في وقتهم وهم احياء


(ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ)

فهل هناك كلام اوضح من هذا
اذا كانت النبؤة خائبة وكاذبة
فما ذنبنا نحن؟

اخي الغالي
التهجم والمسارعة في شتم واتهام الاخرين
لن يغير من الحقيقة شئ
قد يعطيك شعور بالارتياح النفسي
ولكنه لن يقدم حل للاشكالات !!

مرة اخرى
لك مني كل الحب والمودة

وسلام ومحبة ونعمة


5 - وهل بقية الرسل أيضا كذبة ؟
يوسف قراعة ( 2019 / 1 / 9 - 18:21 )

الأخ الكاتب الفاضل

أحييك على بحثك الهادىء الموضوعى وأخلاقك الطيبة
حاولت ان أفكر معك فى نفس القضية فتساءلت عن فحوى رسالة بولس وخلاصتها فإذا هى خلاصة بسيطة محددة ملخصها ان الله تجسد فى انسان هو المسيح ابن مريم وعاش على الأرض كواحد من البشر أكثر من ثلاثة عقود ثم مات على الصليب ودُفن وفى اليوم الثالث قام من بين الاموات وصعد الى السماء .. صحيح ان بولس تكلم فى أمور أخرى كثيرة جدا جدا لكن أخطر ما نطق به بولس وعلمه للناس هو حديثه عن تجسد الله فى المسيح وطبيعة مهمته على الأرض وصلبه وموته وقيامته وصعوده الى السماء ..

هل تتفق معى فى ذلك ؟ هل هناك فيما قاله بولس كلام أو تعاليم
أخطر أو أعظم خطرا من ذلك ؟

ومع ذلك .. فلو انك بنفس الحياد والهدوء أمعنت التأمل فى بقية أسفار العهد الجديد وما قاله الرسل بطرس ويوحنا ومتى ويعقوب ويهوذا ومرقس ولوقا لوجدتهم جيعا يؤكدون على نفس الأمر الجلل الذى قاله بولس والذى يرفضه الاسلام وكتابه ونبيه..

ثم ان الآية الأخيرة فى مقالك تفسيرها سهل وبسيط جدا ومتاح على النت والرجل برىء من التهمة .. وبقية الأيات عليك بقراء تفاسيرها فى أمهات الكتب التفسيرية

مع تحياتى


6 - ما بين الرسول والنبي
أكرم فاضل ( 2019 / 1 / 9 - 18:46 )

الدكتور جعفر الحكيم

بولس بحسب العقيدة المسيحية هو رسول فقطً وفتواك بكونه نبياً تفتقر الى المصداقية.

أن يحاول المرء تجميل صورته أمام الأخرين أمر مقبول أما أن ينتقص من غيره لغرض التغطية على نواقصه فذلك تدليس مرفوض.

كون رسائل بولس أكبر حجماً من الكلام المنسوب الى المسيح في الانجيل كلام مقبول والسبب في ذلك هو أن بولس قام بشرح كلام الانجيل ولم يأت بشيء من عنده ولك أن تقارن بين حجم القرآن وحجم كتب التفاسير الاسلامية لتجد أن تلك التفاسير تزيد عن حجم القرأن بآلاف المرات.

المسيح قال في انجيل متى الاصحاح 24 والآية 11 :

ويقوم أنبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين

واللبيب من الاشارة يفهم.


7 - بين النبي والرسول
بولس اسحق ( 2019 / 1 / 9 - 19:57 )
الم يكن من الأولى ان تميز بين الرسول والنبي يا هذا.. فهل بولس نبي.. أي كما هو رسول الإسلام.. هل سمعت مسيحيا يقول وحياة النبي بولس...فاذا كانت هذه هي البداية فكيف نتوقع ان تكون النهاية.. والسلام على يأتي من بعدي انبياء كذبة... اليس هذا اصدق ما قاله المسيح وتحقق!!


8 - جعفر الحكيم
نصير الاديب العلي ( 2019 / 1 / 9 - 20:07 )
لا اعرف لماذا تنكر حقيقتك بانك مخدوع بالفكر البدوي ولا تتمكن من تجاوز عقدتك تجاه المسيحية
نعم هذه حقيقتك وانا لم اشتمك بل أوضحت حقيقتك امامك كما هي .. معك كل الحق ان الشتائم لا تغيير من الحقيقة ولماذا بلتجا الإسلام الى شتم الاخرين مادمتم تدركون هذه الحقيقة فانصحك بان تتوجه بخطاب الى شيوخ المسلمين وتنصحهم بان يكونوا مؤدبين بحترمون انفسهم عند اللقاء الخطب في أيام الجمع
تعم ان المسيح قصد النبي الكاذب وقال الأنبياء الكذبة ولم بقول الرسل ولم بعد بولس الا كاتبا للرسائل فمتى قالت المسيحية انه نبي ؟ اين قالت المسيحية ان بولس هو نبي الا ترى ان اتهام بولس بالنبي هو احد الأكاذيب الإسلامية الا يثبت هذا ان التقية في الإسلام هو احد ركائز هذا الدين الباطل؟
مع الاحترام


9 - رد الى الاخ يوسف قراعة
جعفر الحكيم ( 2019 / 1 / 9 - 20:27 )
الاخ يوسف
شكرا لتعليقك ولادبك الراقي
موضوع المقال ليس مناقشة عقيدة او اراء بولس وانما فحص مصداقية ادعائه التواصل مع السماء من خلال المعايير التي وضعها الكتاب المقدس

افكار بولس تعنيه هو ومن يعتقد بصحتها ولكنها لاتعني الاخرين
مع ملاحظة ان جمالية الافكار او عدم وجود اخطار فيها لا يعني بالضرورة انها مستوحاة من

السماء بوحي مقدس والا لكانت افكار بوذا احق بان تتبع على سبيل المثال

بالنسبة لكلام بقية الرسل فهو ليس مطابق لاراء بولس في اغلب الاحيان
وهذا الموضوع ساتطرق اليه بمقال مستقل لاحقا
علما ان الرسائل المنسوبة لبطرس ويهوذا لم تثبت ان الذين كتبها هم هؤلاء الاشخاص وفقا لعلماء النقد النصي
اما بالنسبة لموضوع المقولة الاخيرة في كتابي
فلقد ناقشتها بالتفصيل في مقال سابق اتمنى ان ترجع اليه

تقبل احترامي وشكري


10 - رد الى الاخ بولس اسحق
جعفر الحكيم ( 2019 / 1 / 9 - 20:32 )
حضرة المحترم بولس اسحق

تقول مستنكرا في تعليقك

هل بولس نبي؟!


اعتقد ان الجواب موجود في كتابك المقدس وقد اوردته في المقال

(وَكَانَ فِي أَنْطَاكِيَةَ فِي الْكَنِيسَةِ هُنَاكَ أَنْبِيَاءُ وَمُعَلِّمُونَ: بَرْنَابَا، وَسِمْعَانُ الَّذِي يُدْعَى نِيجَرَ، وَلُوكِيُوسُ الْقَيْرَوَانِيُّ، وَمَنَايِنُ الَّذِي تَرَبَّى مَعَ هِيرُودُسَ رَئِيسِ الرُّبْعِ، وَشَاوُلُ.
وَبَيْنَمَا هُمْ يَخْدِمُونَ الرَّبَّ وَيَصُومُونَ،قَالَ الرُّوحُ الْقُدُسُ:أَفْرِزُوا لِي بَرْنَابَا وَشَاوُلَ لِلْعَمَلِ الَّذِي دَعَوْتُهُمَا إِلَيْهِ) اعمال الرسل 13

ارجو ان تقرأ كتابك المقدس وتتعلم منه
اليس هذا الكتاب يعلمك ان الايمان بالخبر والخبر بكلمة الله
ارجع لكتابك الذي تعتبره كلمة الله ولا تتناقض معه من اجل الخصومة

تحياتي ومحبتي وودي


11 - رد الى الاخوة الذين يكررون نفس الخطأ
جعفر الحكيم ( 2019 / 1 / 9 - 20:40 )
الى جميع الاخوة الذين يصرون على مغالطة انفسهم ومغالطة الكتاب المقدس

نصوص العهد الجديد اوضحت ان هناك انبياء كذبة يتحدثون باسم ربهم يسوع

وايضا هناك رسل كذبة !!

(أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ وَتَعَبَكَ وَصَبْرَكَ،وَأَنَّكَ لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَحْتَمِلَ الأَشْرَارَ،وَقَدْ جَرَّبْتَ الْقَائِلِينَ إِنَّهُمْ رُسُلٌ( وَلَيْسُوا رُسُلًا،فَوَجَدْتَهُمْ كَاذِبِينَ)

سفر الرؤيا 22
ويتحدث بشكل واضح عن رسل كذبة

مرة اخرى اكرر
العهد الجديد اعتبربولس/ شاول الطرسوسي من انبياء العهد الجديد
حسب النص التالي في سفر اعمال الرسل

وكان فِي أَنْطَاكِيَةَ فِي الْكَنِيسَةِ هُنَاكَ أَنْبِيَاءُ وَمُعَلِّمُونَ: بَرْنَابَا، وَسِمْعَانُ الَّذِي يُدْعَى نِيجَرَ،وَلُوكِيُوسُ الْقَيْرَوَانِيُّ، وَمَنَايِنُ الَّذِي تَرَبَّى مَعَ هِيرُودُسَ رَئِيسِ الرُّبْعِ، وَشَاوُلُ.
وَبَيْنَمَا هُمْ يَخْدِمُونَ الرَّبَّ وَيَصُومُونَ،قَالَ الرُّوحُ الْقُدُسُ:أَفْرِزُوا لِي بَرْنَابَا وَشَاوُلَ لِلْعَمَلِ الَّذِي
دَعَوْتُهُمَا إِلَيْهِ)

فالرجاء من الاخوة المعترضين على تصنيف بولس/ شاول على انه نبي
ان يوجهوا اعتراضهم الى الكتاب المقدس


12 - جعفر الحكيم
نصير الاديب العلي ( 2019 / 1 / 9 - 21:28 )
ما تقوله لبس صحيحا البته ان بولس ليس نبيا وليس هناك نص في العهد الجديد كما تزعم والاجدر بك ان تنقل لنا النص ورقمه لكي نتاكد هذا من صفات
بولس هو رسول وكاتب للرسائل اما انه نبي فانه لبس كذلك التي يريد الإسلام تحويله الى نبي فانتم مخطئون ثلائمائة وستون درجة

(أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ وَتَعَبَكَ وَصَبْرَكَ،وَأَنَّكَ لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَحْتَمِلَ الأَشْرَارَ،وَقَدْ جَرَّبْتَ الْقَائِلِينَ إِنَّهُمْ رُسُلٌ( وَلَيْسُوا رُسُلًا،فَوَجَدْتَهُمْ كَاذِبِينَ)

من اين جئت بهذا الكلام ومن اين استقيته
انت تتهم نفسك بانك دكتور اين المصداقية عندما تكتب شيئا من دون الإشارة الى المصدر ورقم الاية
اللعب غيرها


13 - رد الى المحترم نصير العلي
جعفر الحكيم ( 2019 / 1 / 9 - 21:49 )
لا بأس من التكرار فقد يكون فيه فائدة للبعض لكي يتعلم !!

النص الخاص بالرسل الكذبة موجود في سفر الرؤيا 2 العدد 2

اما النص الخاص بتصنيف شاول الطرسوسي بولس على انه نبي من انبياء العهد الجديد
فتجده في سفر اعمال الرسل 13 العدد من 1 الى اربعة

ارجو ان لا اضطر للتكرار مرة اخرى

تقبل محبتي ومودتي


14 - جعفر الحكيم
نصير الاديب العلي ( 2019 / 1 / 9 - 22:13 )
اوكد لك ان ما تقوله ليس صحيحا وانقل لك النص كاملا كما هو
اعمال الرسل 13
اختبار برنابا وبولس للتبشير
وكان في كنيسة انطاكية انبياء ومعلمون هم برنابا وشمعون الذي يدعى نيجر ولوقيوس القيرني ومناين وهو صيدق الوالي هيرودس من الطفولة وشاؤل بينما هم يخدمون الرب وسصومون قال لهم الروح القدس خصصوا لي برنابا وشاؤل لعمل دعوتهما اليه فصاموا وصلوا ثم وضعوا أيديهم عليها وصرفوها

السيد جعفر الحكيم
اين النص الذي تزعم انه بولس هو نبي بل ان النبي الذي يقصده النص يشير الى شمعون الذي يدعى نيجر وبرنابا وبولس هما رسل
أتمنى توخي الدقة والفهم الاعمق قبل التسرع في التفسير الخاطئ
تحيتي


15 - جعفر الحكيم
نصير الاديب العلي ( 2019 / 1 / 9 - 22:28 )
من هو المتكل في سفر الرؤبا ولمن موجه رسالته
اليس المتكلم هو بوحنا
ولمن موجه رسالته اليست ل كنيسة افسس؟
فاين الذكر الواضح او الضمني اوالاشارة الى بولس؟
كبف تقرا وتحلل با اخينا
حفظك الله من اه


16 - مرة اخرى رد الى الاخ نصير
جعفر الحكيم ( 2019 / 1 / 10 - 02:03 )
المحترم نصير العلي

في البداية انكرت وجود نص رغما ان المقال اورد النص
وتحديتنا ان ناتي بالنص
ولما اعدنا لك كتابة النص

خرجت علينا هذه المرة لتقول
ان النص يشير الى ان النبي شمعوم وان برنابا وبولس رسل !!
و لا ادري اين هذا الكلام في النص؟!!

النص يقول معلمون وانبياء ويعدد اسمائهم ومنهم شاول / بولس

فهل تريدنا ان صدقك ام نصدق النص المقدس؟

بالنسبة لنص سفر الرؤيا
نفس الاسطوانة
لما وضعنا لك النص الذي يشير الى وجود ظاهرة ( الرسل) الكذبة
خرجت علينا لتقول ان هذا النص لايعني بولس
وانا لم اقل ذلك اصلا
وانما اوردته للدلالة على وجود رسل كذبة كما هو الحال مع الانبياء الكذبة

اخي نصير
من اراد الحق كفاه دليل
ومن اراد اللجاج لن يكفيه الف دليل !!

والسيد المسيح يقول
اطلبوا الحقيقة...والحقيقة سوف تحرركم !!

تحياتي و ودي


17 - هناك انبياء (ومعلمون)
سمير ( 2019 / 1 / 10 - 05:15 )
وَكَانَ فِي أَنْطَاكِيَةَ فِي الْكَنِيسَةِ هُنَاكَ أَنْبِيَاءُ وَمُعَلِّمُونَ, فلماذا يا سيد جعفر تقفز فوق (ومعلمون)؟ الاهم هل تكلم بولس بغير ما بشر به السيد المسيح؟ ثم هناك فرق بين يأتي السيد المسيح في المجيئ الثاني وبين ان يظهر لبولس. اما الانبياء الكذبة فاعتقد انك تعرف اكثر من غيرك من المقصود به! كم اتمنى لو انك تركت اسلوب البازار الايراني المراوغ بان تنتقي اية من هنا واخرى من هناك وتبني عليهما الحجة. انتقد المسيحية باسلوب علمي وكما يحلو لك وثق اننا لن نرسل لك كاتم صوت. احترامي


18 - جعفر الحكيم
نصير الاديب العلي ( 2019 / 1 / 10 - 09:34 )
تصدقني انا وتصدق النص لانني نقلت لك النص كما هو وانت مصر على موقفك بان بولس هو نبي لكي تبرر مقولة السيد المسيح احترزوا الأنبياء الكذبة
لا با جعفر لقد كان غير اشطر من تتكلم بالتفاسير لذا ان المقصود ب احترزوا هو النبي الذي انت تدركه وتعرفه لان بولس لم يصل الى مرتية الأنبياء بل كان وسيبقى كاتبا للرسائل وهذا ما تؤكده الكنيسة
لذا ان مشكلتك هو اصرارك لعدم فهم النص رغم وضوحه
تحيتي


19 - لبوليس اسحاق
ابو ازهر الشامي ( 2019 / 1 / 10 - 10:54 )
يا استاذ بوليس لكي لا ننسى طبعا هروبك وعدم معرفتك لمعنى النبي والرسول في المسيحية
نحب ان نذكرك انك نفيت ان يكون ابراهيم نبيا او رسولا في احد مقالاتك
وحتى لا يتهمني احد بالكذب هاي تعليقك وهاي الرد من الكتاب المقدس والتفسيرات والمواقع المسيحية
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=612732&nm=1


20 - للاستاذ اكرم فاضل
ابو ازهر الشامي ( 2019 / 1 / 10 - 10:58 )
معنى الرسول والنبي في الكتاب المقدس يختلف بين الطوائف المسيحية
فهناك من لا يفرق بينهم وهناك من يفرق بينهم ان تجاوزنا اننا في مسالة الرسول والنبي علينا دراسة اللغة الاصلية للكتاب المقدس وليس الترجمة الى العربية التي للامانة في الكثير من الاوقات لا تفرق بين الرسول والنبي
اما عن النبي والرسول
فهناك من المسيحين من لا يعترف ان هذه الشخصية نبية الا ان ورد انها في الكتاب المقدس نبي
وهناك من يعترف انها نبية ولو لم يرد في الكتاب المقدس ذلك اعتمادا على اعماله بحيث ان اي انسان تنبا بشيء في السمتقبل يعتبر واحدا او اي انسان قد تكلم مع الله او تحدث بلسان الله يعتبر نبيا
لذلك تجد تضاربات بين المسيحين في نبوة بعض الشخصيات مثل نوح عليه السلام
فتجد مواقع تعتبره نبي ومواقع لا تعتبره كذلك
بل الموقع نفسه يتضارب في ذلك


21 - الرد على اكرم فاضل الجزء الثاني
ابو ازهر الشامي ( 2019 / 1 / 10 - 10:59 )
وحتى لا يتهمني احد بالكذب تفضل

- The first named prophet in the Bible is Abraham. In Genesis 20:7 God spoke to Abimelech in dream, saying, “Now then, return [Abraham’s] wife, for he is a prophet, so that he will pray for you, and you will live.” God had revealed Himself to Abraham on numerous occasions.-
https://www.gotquestions.org/prophet-Bible.html
(What is a prophet in the Bible? )
في هذه المقالة كما هو واضح النبي ابراهيم هو اول نبي ذكر في الكتاب المقدس بالعامية اول نبي مذكور في الكتاب المقدس هو ابراهيم
- Prophets in the Old Testament

• Noah: Noah was a prophet in that God spoke to him about the future and he possibly preached judgment against others. Genesis 7:1–4 8:16–17, 21–22 and 9:1–16 record times when God spoke to Noah --dir--ectly. Hebrews 11:7 is sometimes interpreted to mean that God told Noah to preach against the evil people he lived near, but the words “by his faith he condemned the world” can also mean that Noah’s faith was an example of how they should have acted a


22 - الرد على اكرم فاضل الجزء الثالث
ابو ازهر الشامي ( 2019 / 1 / 10 - 11:10 )
oah: Noah was a prophet in that God spoke to him about the future and he possibly preached judgment against others. Genesis 7:1–4 8:16–17, 21–22 and 9:1–16 record times when God spoke to Noah --dir--ectly. Hebrews 11:7 is sometimes interpreted to mean that God told Noah to preach against the evil people he lived near, but the words “by his faith he condemned the world” can also mean that Noah’s faith was an example of how they should have acted and proof that faith was possible.-
https://www.gotquestions.org/prophets-in-the-Bible.html
( How many prophets are in the Bible? )
ولكن في هذه المقالة من نفس الموقع عندما تطرا الى من وكم عدد انبياء الكتاب المقدس وجدنا ان نوح عليه السلام نبي

وعرضت هذا الموضوع بشكل مفصل في مقالة لي سابقة
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=616209

الان نعود الى السؤال الحرج هل بوليس نبي


23 - هل بوليس رسول ردا على بوليس اسحاق ونصير وغيرهم
ابو ازهر الشامي ( 2019 / 1 / 10 - 11:26 )
كما ضمَّت الكنيسة الأولى أنبياء. على سبيل المثال، أعطي حنانيا نبوة حول مستقبل بولس (أعمال الرسل 9: 10-18). ويذكر سفر أعمال الرسل 21: 9 بنات فيلبس الأربعة اللاتي كن يتنبأن. كما تذكر النبوة كموهبة روحية في كورنثوس الأولى 12 و 14. وفي الأيام الأخيرة سوف يتنبأ -شاهدين- من أورشليم (رؤيا 11).
https://www.gotquestions.org/Arabic/Arabic-bible-prophet.html
2
لو عدنا الى الويكيبيديا في صفحة انبياء المسيحية سنجد
Paul the Apostle (Acts of the Apostles 9:20)
https://en.wikipedia.org/wiki/Prophets_of_Christianity

3
Paul: Paul was a prophet both in the prophetic, convicting words he wrote in his letters and in his prophecies of the end times. His letters to the Thessalonians, in particular, give information on the rapture (1 Thessalonians 4:13–18), the coming judgment (2 Thessalonians 1:5–12), and the Antichrist (2 Thessalonians 2:1–11).
https://www.gotquestions.org/prophets-in-the-Bible.html


24 - تفسير الكتاب المقدس
ابو ازهر الشامي ( 2019 / 1 / 10 - 11:54 )
وكان في إنطاكية في الكنيسة هناك أنبياء ومعلّمون،
برنابا وسمعان الذي يدعى نيجر ولوكيوس القيرواني
ومناين الذي تربّى مع هيرودس رئيس الربع وشاول
التفسير
يذكر شاول في آخر جماعة الأنبياء والمعلمين، لأنه لم يكن بعد قد بلغ قامة هؤلاء الأنبياء ودرجتهم، وذلك حسب الأقدمية في الكنيسة.
https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/05-Sefr-A3mal-El-Rosol/Tafseer-Sefr-Aamal-Al-Rosul__01-Chapter-13.html#1


25 - ما بين الرسول والنبي
أكرم فاضل ( 2019 / 1 / 10 - 16:11 )

السيد أبو أزهر الشامي

شكرا على ملاحظاتك المتعددة والاضافات التي أوردتها باللغة الانكليزية ومن العهد القديم أي التوراة.

التفسير لا يمكن أن يكون حرفياً بل مستنداً الى وقائع ايمانية للجهة التي نريد انتقادها ومفهوم النبوة الوارد في بعض النصوص قدر تعلق الأمر بالمسيحية يقصد به من حل عليهم الروح القدس ( وهذا أمر صعب التقبّل والادراك للكثيرين) لأنّ النبوة انتهت في المسيحية بعد أن قال المسيح - ويقوم أنبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين - وبعد أن قال - أنا الألف والياء وأنا البداية والنهاية-
عليه فان بولس رسول ولا يمكن أن يسمى نبياً وربما أدرك الدكتور جعفر الحكيم هذا الأمر ولم يجب على ملاحظاتي التي تبرعت بالرد عليها بدلاً عنه.


26 - جعفر الحكيم
نصير الاديب العلي ( 2019 / 1 / 10 - 18:26 )
شوف هذا بترجم لنا نصوص الانجيل شوف واضحك من قلبك
اخي جعفر افندي
المراوغة لا تفيد مطلقا ولا العناد يفيد
السيد المسيح لم بقابل نبي ولا رسول دجال وانما طلب الاحتراز منهم وكان احدهم الي جاء بعد ستمائة عام تقريبا كما تعرفه انت
السيد المسيح لم يقول رسول وانما قال نبي والنص الذي تركز عليه لا بقصد به بولس ولكن بقصد به شمعون هو الذي كان نبيا وبولس هو رسول ولبس نبي فلماذا انت تبعد الشيه عن منتحل صفة النبوة فهذا لا بفيدك بشئ فانك مهما دافعت وصرخت فانه لم بغيير من الحقيقة بشئ ابدا
المصيبة المضحكة هي عندما ياتيك احد اتباع الفكر البدوي الجاهلي يحاول الدفاع عن سيدة ليخرجه من ورطته الابدية محاولا إنقاذه والدفاع عنه
هل الإسلام دين ام حزب تم منظمة إرهابية كبرت وخدعت الناس

https://www.facebook.com/1089119447810125/videos/1529930193729046/


27 - للاستاذ اكرم
ابو ازهر الشامي ( 2019 / 1 / 11 - 12:31 )
النقاش معك سيطول ومن المستحيل ان انسخ تفسيرات الكتاب المقدس ودلائا ان بوليس نبيا
وبالتالي ساضع ذلك في مقالة رغم ان اخر 10 مقالات لي لم يقم الحوار المتمدن بنشر اي واحدة منهم رغم ان واحدة منهم تحمل اسمك


28 - للاستاذ نصير
ابو ازهر الشامي ( 2019 / 1 / 11 - 12:34 )
اول مرة اعرف ان كلمة انبياء تعني مفرد وليس جمع تقول
-الذي تركز عليه لا بقصد به بولس ولكن بقصد به شمعون هو الذي كان نبيا وبولس هو رسول ولبس نبي فلماذا انت تبعد الشيه عن منتحل صفة النبوة فهذا لا بفيدك بشئ فانك مهما دافعت وصرخت فانه لم بغيير من الحقيقة بشئ ابدا
ولكن النص يقول
كان فِي أَنْطَاكِيَةَ فِي الْكَنِيسَةِ هُنَاكَ أَنْبِيَاءُ وَمُعَلِّمُونَ: بَرْنَابَا، وَسِمْعَانُ الَّذِي يُدْعَى نِيجَرَ،وَلُوكِيُوسُ الْقَيْرَوَانِيُّ، وَمَنَايِنُ الَّذِي تَرَبَّى مَعَ هِيرُودُسَ رَئِيسِ الرُّبْعِ، وَشَاوُل
فاول مرة اعرف في حياتي ان كلمة انبياء مفردة ويقصد بها شخص واحد وهو شمعون
فالنص واضح ويذكر لك مجموعة انبياء ومعلمين وبوليس منهم فحجتك الوحيدة التي يمكن ان تقبل ان بوليس معلم وليس نبي مع العلم ان الكتاب المقدس قد قال بانه سيأتي بعدي معلمين كاذبين
اما موقف الكنيسة من بوليس فيمكن ان تراجعها لنعلم هل يعتبرونه نبي ام رسول ونبي ومعلم !!!!!!!!!!!!!
.

اخر الافلام

.. البابا تواضروس مُهنئًا الأقباط بعيد الغطاس:-إنه عيد فرح-


.. شاهد.. المسيحيون يشاركون في احتفالات عيد الغطاس المجيد في مو


.. تمثال ماك المسيح يثير عاصفة غضب في فلسطين «القصة الكاملة»




.. كيف يتكلم وزير خارجية إيران في العراق في ظل الأحزاب الإسلامي


.. تقرير يكشف المجازر الطائفية التي ارتكبتها ميليشيا أسد في سور