الحوار المتمدن - موبايل



إشكاليات فى فكرة الإله-خربشة عقل على جدران الخرافة والوهم

سامى لبيب

2019 / 1 / 9
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


- خربشة عقل على جدران الخرافة والوهم (83) .
- ثلثمائة حجة تُفند وجود إله - من 283 إلى 297 .

هذا المقال ياتى ضمن سلسلة ثلثمائة حجة تُفند وجود الإله والتى بدأت بخمسين حجة ثم إمتدت لمائة , فمائتين حجة وهانحن نقترب من إتمام الثلاثمائة .. قد يلاحظ البعض إعتنائي الشديد بنقد فكرة الإله والأديان لأقول انها أكبر وأهم فكرة إنسانية تم طرحها منذ مهد البشرية ومازالت تهيمن على تفكير ملايين البشر فلما الإستغراب من الإهتمام والتعاطى معها .
لا توجد أى مشكلة من إعتناق الكثير من البشر لفكرة الإله وإن تغيرت أسماءه فهذا من حرية الفكر والإعتقاد , ولكن تبرز المشكلة من تأثير فكرة وجود إله على العقلية والنفسية الإنسانية فهذه الفكرة تُشكل فكر وأداء ومنهجية سلوك شديدة الضرر على الحالة الفكرية والعقلية والسلوكية أى على الحالة الذهنية والنفسية للإنسان , وقد تناولت فى مقالاتى إشارات لفداحة إنتهاك الإنسانية وتدميرها على إثر حضور فكرة وجود إله فى الحياة كونها فكرة تسلطية قديمة مازالت تحمل نفس مفردات ترسيخ الهيمنة والإستبداد والقهر , لذا أعد ببحث شامل يتناول الآثار الضارة والتخريبية لفكرة إله فى عالمنا وحياتنا .

دعونا نكمل نقدنا لفكرة الإله مع وعد بمد هذه السلسلة إلى ربعمائة حجة فنحن أم فكرة مليئة بالتناقضات والثقوب وكلما تناولنا جزئية تداعت باقي الأجزاء .
283 - الله كيان غير مادى .. ماذا يعنى اللامادي , وماهو تعريفكم للامادى , وكيف أمكنكم معرفتكم للامادة , وكيف يكون الإله لامادي وكل مادونته الكتب الدينية تصف حراك وفكر وأداء مادى , كما أن كل صفاته هى صفات مادية إنسانية , كذا من صفاته الغير محدود والأزلي والأبدي وهذه الأشياء مرتبطة بوجود مادي .. لن تجد أحد يجيب فهى إفتراضية لخلق كيان مفارق فوقى بعيد عن المنال لتحصين الفكرة .
فكرة الإله شديدة الغرابة والتهافت فلو سألتك ما جدوى وجود إله وكان لك القدرة على التأمل العميق فقد تصل لنفس رؤيتى أنه بلا جدوى فتصير فكرة الإله عبثية وبلا معنى أما إذا وجدت أن الإله ذو جدوى لوجودك فهنا أنت بددت الألوهية والإطلاق والكمال أيضا فقد صار الإله المطلق فى إطار تلبية الغاية والحاجة والإحتياج .

284 - الله صنع الكون إما أنه صنعه لهدف فيكون في حاجة مؤكدة لتحقيق هذا الهدف , أو يكون صنعه بلا هدف فيصبح الصنع عبثاً , في الحاله الأولى يكون الله محتاج , وفى الثانية يكون خلقه عبثاً, لاحظ أن مقولة أن الله خلق الكون والوجود وهو فى غنى عنه قول يحرر الله من الحاجة والغاية فيجعله كاملاً غنياً مستغنياً ولكن سيدخله فى دوائر العبث واللامعنى .

285 - عندما نستخدم مصطلح الزمكان فإننا ننطلق من فهم عام لنظريه اينشتاين التي تعتبر أن الزمان والمكان مرتبطان فقد نشأ الزمان في لحظه تكون المكان وهنا نقصد به البدأ بتكون الماده أي لا وجود لزمن بدون مكان أو بدون وجود حيز مادي للكون لذا يشترط لوجود زمان وجود مكان والعكس صحيح .. هذا يعنى إستحالة الخلق وزمن الخلق .

286 - أحد التناقضات الإلهية أيضاً هي فكرة الخلق بحد ذاتها والتي يعني بها السادة المؤمنون إيجاد الشيء من اللاشي أى من العدم على إفتراض أن الإله المزعوم هو مُوجد هذا الكون ، فتصبح نظريتهم في الوجود أن الإله أوجد كل شي من العدم بالرغم أن كتبهم المقدسة لم تشير لذلك بل إقتصرت على فكرة الإله الصانع .
التناقض الواضح في مقولة إيجاد الشئ من العدم أنه لا يوجد شئ إسمه "عدم" , علاوة أنهم إعتبروا العدم وجود بالرغم أن مقولة العدم تعنى اللاوجود ,أضف لذلك عدم صحة الحديث عن "عدم" مع فرضية أزلية وجود الإله ولا محدوديته أى لا مكان لما يسمى عدم ليتواجد ويَشاركه ويَحد وجوده .

287 - اين خلق الله الخلق ؟
طالما هناك سرد عن الخلق فيحق سؤال : أين خلق الله الخلق ؟ كل إجابات المؤمنين إذا كان لديهم إجابة فلن تخرج عن أمرين : إما سينزلقون إلى تعدد اللاهوت المطلق أو نقض اللاهوت المطلق .!
لم يجاوب على هذا السؤال أو يقترب منه غير الفكر الوهابي الذي يقول : إن الله خلق الخلق خارجاً عن الذات ولكن هذا يعني تعدد الآلهة حتماً , لأن هذا الخارج لا يخلو إما حادث أو أزلى , فإذا كان أزلياً قديماً تعدد اللاهوت , واذا كان هذا الخارج حادثاً فأين خُلق وهكذا يتسلسل لينتهي الأمر بتعدد اللاهوت المطلق .
الجواب الثاني المحتمل أنه خلق الخلق في الذات وهذا يعني أن الذات صارت محلاً للحوادث , وهذا يعني حدوثها ونقض اللاهوت المطلق .
يمكن صياغة هذه الإشكالية بصيغة أخرى فللخلق مكان بلا شك ,فالمكان والخلق متلازمان فلا خلق بدون مكان , ولكن العكس ممكن بإمكانية وجود مكان بلا خلق , أى مكان بدون مخلوقات , المكان الذي فيه الخلق هو مخلوق أيضا فالكلام يكون بالعموم , ولكن هل المخلوق بعمومه في كل مكان ؟ أم أنه في مكان ما ؟ فجوابه يكون بالعموم ايضا , وإلا ستقول أن الخلق في كل مكان والمكان كل الخلق , وهذا يسمى الدور والدور عند أهل الكلام باطل .

288 - الزعم الإفتراضى الوهمى أن الله خلق الوجود لم يحل إشكالية الخلق , فخلق الوجود والحياة يلزمه مكان لنسأل من خلق المكان ولنستمر فى إشكالية التسلسل اللانهائى للأمكنة .!

289 - عندما نسأل : هل خلق الله الزمان فسيرد المؤمن ويقول الله خلق الزمان والمكان قبل أن يوجدا ,فهو واجد الوجود .
بداية هذا السؤال والإجابة خاطئة , فالزمان لم يُخلق فهو علاقة مع المكان وليس وجود مستقل , فلا زمان بدون مكان وعليه خطأ مقولة خلق الزمان أيضا , فهناك وجود قبل الخلق يسترشد منه الإله على الزمن أى وجود يحكم به الإله ساعته وزمانه .
مقولة أن الله خلق الزمان قول غير منطقى وغير صحيح أيضاً لأن كلمة (خلق) هى ماضى , والماضى (زمان) لذا القول غير منطقى وغير صحيح لغوياً , كذا اذا قلنا (متى) خلق الله الزمان فهذا القول ايضا غير منطقى وغير صحيح لأن (متى) واقعه تحت طائلة الزمن كونها سؤال عن الزمن وبالتالى السؤال غير منطقى وغير صحيح لغويا , ومن هنا فمسالة خلق الله للزمان غير منطقيه وغير معقوله لغوياً .
أضف لذلك بأنه إذا كان الله أزلي فرضاً فيعنى أن الزمان أزلى فكيف خلق الله الزمان وهو لانهائى مثله .

290 - هذه الخربشة مستلهمة من سؤال للأخ سعيد الجزائرى الذى سأل كيف عبرت المادة اللانهاية طالما المادة أزلية .. فات صاحبنا سعيد فكرة أن الذى يعبر هو الكيان الواعى بالزمن بينما المادة غير واعية لتدرك أنه تعبر , ليحق سؤالنا اذا كان الله أزلي وواعى فكيف استطاع أن يجتاز اللابداية حتى يصل إلى اللحظة التي خلق فيه الكون ؟!
معنى الأزلية هو الوجود من دون بداية بمعني قبل وجود الكون بمليار سنة أو مئة مليار أو مليار مليار سنه أو قبل أي رقم وقبل أي لحظة كان وجود , وتفسير ذلك بشكل رياضي بسيط أنه قبل خلق الكون بثانية كان موجود و قبلها بثانية وقبلها بثانية وهكذا الى مالا نهايه مما يجعل من المستحيل العقلي أن يصل الى الثانية التي خلق فيها الكون , وإذا احتج أحدهم بأن الله كان موجود قبل الزمان سنطبق نفس المبدأ على الزمان يعني بمجرد أن تستعمل كلمة قبل معناها وجود مدة وهذا تناقض يبطل كلامه , وإن قيل لا يجري عليه زمان ولا يجوز في حقه كلمة قبل و بعد فهذا معناه أنه لم يكن موجود قبل العالم ولا بعد العالم وهذا مؤداه أنه غير موجود و لم يوجد أصلاً.

291 - الله بوصفه خالقا للكون والكون يتحرك وفق قوانين تنظمه لأنه ليس عشوائيا فهو من أرسى هذه القوانين في الكون بوصفه خالقاً لها فرضاً والنتيجة المترتبة على هذا أن الله بوصفه من أرسى القوانين المسيرة للكون والواقفة خلف الظواهر التي تحدث فيه فرضاً فلا حاجة لأن يتدخل في كل صغيرة وكبيرة إذ لا معنى لأن يجعل الكون متحركاً وفق هذه القوانين وفي الوقت نفسه يتدخل بنفسه لتسييره , فالقوانين متكفلة بتسييره بدون تدخله وهذا فكر الربوبيين .
التفسير الذي يعطي الأولوية للقوانين التي تقف خلف الظواهر تضع فكرة التدبير والقدرة الإلهية للكون لاهوتيا على المحك فهناك حدود وقيد على إرادة وقدرة ومشيئة الإله بالرغم من أنها تحرر الإله من مسؤوليته عن الكوارث الطبيعية وما يترتب عليها من قتل ودمار .

292 - الله ليس كمثله شئ .
تناولت فى حجة سابقة أن مقولة أن "الله ليس كمثله شئ" تمحو وتنسف كل الأديان والمفردات الإيمانية به فأى إدعاء بأنه عادل رحيم كريم ألخ مثلا لن تكون صحيحة لوجود مثيل بغض النظر عن نسبيته ,كذا مقولة الله ليس كمثله شئ تعنى أنه لاشئ .
مدخل آخر لنقد مقولة الله ليس كمثله شئ فليس من المنطقي القول أن الله واحد و في نفس الوقت نقول ليس كمثله شيء ! فإذا كان الله واحد فلابد أنه خاضع للتعداد يعني لابد أن يخضع للزمان والمكان وإذا كان خاضعاً للتعداد يعني أنه شيء , أما إذا كان ليس كمثله شيء فيستحيل أن نقول عنه واحد لأن أصل الأعداد وضعها الإنسان للأشياء وبالتالي من المستحيل أن نفصل العدد عن الشيء .. لذا عندما يسخر المسلم من إعتقاد المسيحى بأن الله ثلاثة فى واحد فهذا يعنى أنه يقر بنفس فهم المسيحى بأن الله شيء ولهذا مستحيل أن يكون مجموعة ثلاثة أشياء شيئأ واحداً .

293 - حجة الماهية .
مفردة (الله) لدى المؤلهين ذات إحتمالان متناقضان والتناقض يلزم بالبطلان , فإما أن يكون (الله) محدد بماهية أو زمانية أو مكانية أو أي ظرفية أو حدود أو مقاييس معينة وهذا ما ندركه ونتلمسه فى الكتب الدينية ، وحينها سيكون (الله) نسبي الوجود محدود الإمكانية والتأثير وهذا يتناقض بالتأكيد مع كونه خالق ومحيط ومُطلق الوجود , أو يكون (الله) غير محدد بماهية أو زمانية أو أي ظرفية أو حدود أو مقاييس معينة , وحينها يكون (الله) لا شيء لأنه ببساطة هذه صفات اللا شيء .

294 - الذات والمطلق .
يستحيل أن يكون الإله بفرض وجوده ذات ومطلقة فى آن واحد فهو إما ذات وإما مطلق فلا يمكن الجمع بين هذين الضدين , فالكمال والمطلق معنى من المعاني يتعارض مع الذاتية , فالذاتية ماهيتها مُحددة فلا يمكن أن تكون بغير حدود , والإله لو كان موجوداً وجوداً مطلقاً بأي صورة من الصور لا يمكن أن تكون له ذات واعية بمعني لو كان الإله أزلي أبدي أى بلا بداية أو نهاية فلا يمكن أن يكون إلا الزمان نفسه والزمان علاقة لا عقل لها وليست بذات , ولو كان الإله يملأ كل الأماكن فهذا يعني أنه هو المكان نفسه , والمكان لا عقل له ولا ذات , أي لو كان الإله الزمان نفسه والمكان كله أي ما نطلق عليه الزمكان بشكل مطلق فهذا يعني أنه الوجود ذاته ولكن الوجود ليس ذاتاً ولا عقل .

295 - لنفس الأسباب لا يمكن ان يكون الإله خيراً بصورة مطلقة, فالإله سيكون حينها معنى وليس ذاتاً عاقلة لأن الإطلاق ضد الذاتية والذاتية ضد الإطلاق , وهذا سيضطرنا للقول أن الإله لو كان موجوداً فلا يمكن ان يكون خيراً مطلقاً أو كاملا او كلياً بل نسبياً ناقصاً كالبشر وفى حال فرضية أن يكون مطلقاً وكاملاً فسيكون بلا ذات و بلا عقل .

296 - لا يوجد شئ اسمه كلى الخير , كلى القدرة , كلى العلم , كلى المشيئة فهى لا تزيد عن عبارات مدح وتفخيم فارغة , فالكليات تنفى وجود الضد وتلغى وجوده تماماً بينما للضد صور وأشكال حاضرة فى صفات الإله ذاته فهو المعز المذل مثلا , بل الضد هو الذى منح الصفة إمكانية الوجود والمعرفة والتمايز والمفارقة وإلا كيف عرفناها .

297 - لا يوجد هذا الهراء الذى يُدعى صفات مطلقة للإله فهى لا تزيد عن سفسطة وشطحات اللغة فيكفى القول بأن تفعيل الصفة لها سقف محدود بمحدودية الإنسان , فمجال حراكها ونشاطها محدد بالملعب الإنسانى وحدوده , فالله سيغفر كل الذنوب وسيرحم كل العباد مهما فعل البشر من ذنوب لتقف فى النهاية عند البدايات والحدود البشرية فكيف نقول أن المغفرة والرحمة والعدل ألخ صفات مطلقة بينما هى محددة بوجود وحراك وحجم فعل الإنسان .
ما يثبت أن فكرة الإله المطلق سفسطة لغوية بلا معنى أن أى صفة إلهية فى إطلاقها لا يمكن تحقيقها فعندما نقول الله كلى العدل والمغفرة فهذا يعنى أنه مطلق فى عدالته أى لا يوجد شئ يحد تحقيقه العدل والمغفرة ولكن هاتين الصفتين لايمكن أن يتحققا فى المطلق فلو تحقق العدل المطلق فلن تتحقق الرحمة والمغفرة المطلقة والعكس صحيح , كذا القضايا موضع العدل والمغفرة محددة ومحدودة فهو لن يحقق العدل إلا على الإنسان فقط وليس على آلهة أخرى بحكم أنه إله واحد والإنسان في النهاية صاحب قضايا صغيرة مُحددة فكيف نقول الله مطلق العدل .

دمتم بخير.
-"من كل حسب طاقته لكل حسب حاجته " أمل الإنسانية القادم فى عالم متحرر من الأنانية والظلم والجشع .







التعليقات


1 - قياس الشاهد على الغائب
عبد الله اغونان ( 2019 / 1 / 9 - 22:04 )
كل منطقك متهاااااااااااااااافت
لأنك تقيس ماتراه وما تحسه على ماغاب عن وعيك
فحتى في إطار كل ماهو مادي لو غاب عن وعيك وحواسك ستنكره
فقط لأنك لم تعتده
تختلف خصائص الكائنات حتى المادية منها
الأنسان
الحيوان
النبات
الجماد
فمن خصائصي كإنسان النطق والضحك والعقل والنوم والحركة
لكن الحيوان لايعقل الا ماهو غريزي ولايتكلم ولا يضحك
النبات لايتنقل
الحجر لايحس ولاينام
كذلك صفت وخصائص الإنسان وكل ماهو مادي تختلف جوهريا عن خصائص الخالق
منطقيا أو لنقل موضوعيا قياسك فااااااااااااااااااااااااااااااااااسد


2 - هل تستطيع أن تتناول أى جزئية بالمقال بشكل موضوعى
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 10 - 13:08 )
الأخ عبد الله اغونان
لا اجد فى مداخلتك ما يستحق النقد والتوقف فحضرتك لم تقدم أى شئ سوى التهجم على كتاباتى ووصفها بالتهافت والفساد دون ان تقدم مصوغات ذمك.
شوف..أنا أرحب بالنقد الموضوعى كالأخ سعيد من الجزائر سواء أكانت كتاباته دفاعا أو نقدا أما هذا الهراء الذى تنتهجه فلا يجدى.
جاءت مداخلتك متهافته فحضرتك لم تقدم نقد واضح لأى جزئية تطرقت لها كما أن كلامك متهافت متميع فما علاقة خصائص الكائنات الحية بأى حجة من حججى وما علاقة خصائص الإنسان مع خصائص الخالق بما طرحته..إعلم أنتم من تخلطون!
يا باشا الحجج تتناول المطلق واللامحدود والزمكان والخلق فما علاقتها بالحيوانات التى لا تضحك والحجر الذى لا يحس بالرغم ان تراثك يجعل الحجر يتكلم ويشي!
أنت الوحيد وسط الإسلاميين الذى لا يقدم رؤية ونقد محترم وأعزى هذا لإفلاسك وعجزك عن تقديم رؤية موضوعية وولوجك لساحة المنطق والفلسفة الكبيرة عليك.
أحرص دوما على التعقيب على مداخلاتك لأحثك على التعليق بغية تطويرك ولكنك تهرب فى كل مرة.
أتيح لك فرصة تناول كل حجة بشكل موضوعى مترجما النعوت بالتهافت والفساد لحقيقة فهل تستطيع الحضور والصمود أم الذم والهجوم هو ما تجيده.


3 - هل أنت معتوه حقيقة مع جهلك وجبنك يا سامي ببيب؟؟؟؟؟
بشاراه أحمد ( 2019 / 1 / 11 - 07:39 )
أنت نكرة , تعاني من حالات نفسية تجعلك فاقد الوعي والأهلية,, تريد الشهرة بالسفه والمشاغبة ولي اللسان, فتصور الغباء وتجسده.

ألا تستحي من نفسك وأنت توثق فشلك وإحباطاتك وتسعى لشهرة لن تبلغها إلَّا من خلال المستنقع الذي تَلِغُ فيه وسط أقرانك من المشبوهين المحبطين الظلاميين.

ما سر علاقتك الحقيقية بالحوار المتمدن, فلا تقل لي بأنك أحد الكتاب الذين تنشر لهم, فهذه الحجة باتت ممجوجة ويستحيل على عاقل قبولها أو تصديقها. أنت تنفذ أجندة لها وتتقاضى عليها أجراً مجزياً يجعلك تدور حول نفسك. فهل كل همك أن تصدق نفسك -بعدم وجود إله- فقط ثم ماذا بعد

كم عدد الظلاميين الجهلاء الذين يتفقون معك في هذا الإفك الذي أعجزك لما يقارب عقد من الزمان تخطرف فيه وكل فقرة تقولها يحرقها لك بشاراه أحمد فتقعد ملوماً محسوراً.

قل للقراء لماذا تحظر إدارة الحوار المتمدن بشاراه أحمد من الرد على السخافات بالحق وتصادر المواضيع الفاعلة وتوقف المناظرات المفحمة لكم إن كانوا صادقين.
أنا لا يشرفني أن ألاحق معتوهاً جباناً,, ولكنني سأفضحك في كل مكان, تذكر هذا جيداً
فقط أكتب -بشارات أحمد- وستجد ما لا يسعدك وتذكر أن بشاراه أحمد لا يهرب


4 - الى المعتوه بشارة احمد
لوسيفر ( 2019 / 1 / 11 - 08:56 )
لماذا انت متناقض فكيف اصدقك و انت تناقض نفسك باقل من 200 كلمة ؟
انت تقول ان سامي لبيب لا يكتب للحوار بل هو اجندة مخبأة من اجندات العدو لترجع تحت تكتب ان الحوار هو بالضبط ما يكتب له سامي و انهم متفقين عليك
دعني اخبرك سرا صغيرا ان كان سامي و غيره كلهم اجندات فهم مجرد اجندات

تحارب اجنداتكم الاشد دمارا و فتكا للبشرية
ليش ما بتعمل صفحة هاصة فيك وورد بريس او غيره و بترد عليه او عليوتيوب ؟


5 - اتمنى
مزنه مطر ( 2019 / 1 / 11 - 10:52 )
اتمنى من كل قلبي على السيد سامي لبيب ان لا يرد على المعلق رقم 3 لانه لا يستحق الرد
ولك مني كل تحية


6 - صدق الشاعر القائل
أنور نور ( 2019 / 1 / 11 - 11:30 )
أثبتّ رباً , تبتغي حلاً به للمشكلات . فكان : أكبر مشكل
ها هم الناس - كاتب وقراء - يتعاركون ويتشاتمون , والسبب - رب .. إله - مزعوم
فتري : أي رب وأي إله ذاك الذي يخلق اناساً يختلفون حول وجود عظمته ويتصايحون ويتشاتمون . ويعيشون في بلدان زبالة .. مع رب الزبالة ؟
دول شعوبها ترتع في حصن الايمان والجهل والظلم والاستبداد والفقر والتخلف
وشعوب أخري تعيش هانئة مترفة سعيدة كريمة . بالعلم الحديث
رب هذا الذي نؤمن به الشعوب الموحولة في ايمانها . أم شيطان ؟
شعوب تلك .. التي تقبل ايماناً بإله . لا يصاحبه دوماً سوي القهر والفقر والاستبداد والسجون والتخلف ؟ أم هي قطعان من النعاج والخرفان؟
أغونان .. عن أي ايمان وأي رب تدافع ؟؟ عن ملك المغرب - وطنك - الذي لو حالفك الحظ وقابلته لسارعت راكعاً علي ركبتيك - ككل الوزراء ورؤساء الأحزاب وكبار القوم المغاربة ؟؟ عن هذا الإله تتكلم ؟ عن ملك المغرب ؟ أم عن إله آخر ؟؟
عن أي ايمان تدافع أنت والأخ بشارة أحمد ؟ عن الايمان بالتخلف والفقر والقهر وفساد الحكام والمحكومين في ظل الاسلام وفي حضن العروبة ؟
أما سمعتما عن آدميين أعزاء كرام بحبون في وطن نظيف اسمه اليابان ؟


7 - لا تغلظوا عليهم فتحبط أعمالكم
noname ( 2019 / 1 / 11 - 13:51 )
لا مشكلة في التعليق 3 وأشكر صاحبه الذي يعكس الواقع الموجود في بلداننا، التعليق تحدي جميل لكل من حمل مشعل التنوير وعليه أن يعي جيدا كيفية التعامل مع واقع مزري أنتجته قرون من التراكمات وألا ينسى أنه يكتب لتغيير هذا الواقع. أحبوا صاحب التعليق المذكور وارأفوا به ليعلم القارئ البسيط الفرق بين أسلوب العقل والمنطق الذي يهدف للرقي بالإنسان وبين أسلوب النقل واجترار ثقافة فقهاء ولاهوتيين بدائيين آن وقت تجاوزهم.

الإمضاء: (ظلامي جاهل)


8 - لا تشتري العبد الا والعصا معه
أنور نور ( 2019 / 1 / 11 - 16:10 )
من عرف طريقه للانترنت , ويقرأ مقالات كبار الكتّاب ويقرأ تعليقات واضافات وايضاحات بليغة من قراء مثقفين مستنيرن , وليس لديه ما يرد به عليهم سوي النطح والرفس والركل والعض والشتم . دفاعاًَ عن عبوديته لأديان قديمة مضحكة تركبه وتركب أغلب أبناء شعب بلاده منذ قرون وقرون من الزمان .. فهذا العبد الذي يدافع عن عبوديته , أفضل ما يجب التعامل به معه هو ما نصح به المتنبي : لا تشتري العبد الا والعصا معه .. الخ .. وتأدباً , لن أكمل باقي ما قاله المتنبي


9 - اخ عرمان ؟؟
على سالم ( 2019 / 1 / 11 - 16:24 )
ماهذا اخ عرمان ؟ كميه الحقد والكراهيه عندك مروعه وغير مسبوقه , يعنى لما نريد ان نعرفكم انكم جميعا تعبدوا هذا الارهابى والدجال محمد تصيبكم حاله من السعار والجنون والهيجان والنقمه والمراره , انت تريد المساعده اخ عرمان لكى تتخلص من امراضك واسقامك واحقادك , يجب ان تعترفوا جميعا ان محمد دمر عقولكم وحياتكم وبلادكم , انتم جميعا مرضى اخ عرمان , نعم يجب ان تعترف بالحقيقه وتعمل على شفاء نفسك المريضه العليله , انت ضحيه المحمد اخ عرمان


10 - تحية طيبة للاخ سامي لبيب
omar eld ( 2019 / 1 / 11 - 16:43 )
اضف الى ماذكرته، بان الزمن بحد ذاته لكي يخلق يحتاج لزمن..عملية الخلق فعل والافعال نسبية زمنية..لابد وان هناك ازليتان، الزمن والاله، ولكن هذا ينفي الخلق اساسا اذ ان الخلق ايجاد من عدم وهذا مستحيل عقلا ومنطقا..شكرا على هذا المقال الذي ينسف الفكرة من اصلها ..تحياتي..


11 - انور انور
على سالم ( 2019 / 1 / 11 - 17:33 )
انا اتفق مع تعليقك تماما , خصوصا الاخ عرمان من بلد السودان الشقيق


12 - عبيد الظلام
عبد الله النديم ( 2019 / 1 / 11 - 17:34 )
البعض من عبيد ظلام الأديان اناس تكفي شمعة تنويرية صغيرة لانارة عقولهم
ومنهم من يحتاجون لشمعتين
ومنهم من يحتاجون ل 3 شموع
ومنهم من يحتاجون لكُلوب ساطع النور أو اتنين .. وتضاء عقولهم
وعبيد آخرون يتخبطون عمياناً في ظلام الأديان .. لو اجتمع تنويريون من الجن , مع تنويريين من الإنس .. لما استطاعوا اضاءة عقولهم , ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا


13 - عابد الأشياء أم عابد خالق الأشياء؟؟؟
بشاراه احمد ( 2019 / 1 / 11 - 17:38 )
لك أن تعود لمداخلتي في مسلسل 3 وتفحصها جيداً,,, فهل هناك أي ذكر فيها لرب أو دين أو عبادة؟؟؟ ..... بالطبع لن تجد شيئاً من هذا ولكن.....
أنت قلت إن هناك: (دول شعوبها ترتع في حصن الايمان والجهل والظلم والاستبداد والفقر والتخلف
وشعوب أخري تعيش هانئة مترفة سعيدة كريمة . بالعلم الحديث). الآن بشاراه من دول الجهل,, سيواجهك - بإعتبارك من الشعوب التي تعيش هانئة مترفة بالعلم الحديث), متحدياً ويريد أن يحبطك ويفحكمك (بالعلم الحديث فقط) الذي تدعيه,,, فهلا قبلت هذا التحدي؟
ليس ذلك فحسب, بل سيترك لك مجال العلم الذي تختاره أنت حتى إن كان في صميم تخصصك من المرعى والمزرعة إلى الفكر والتقنية,, (فقط قل إنك قبلت التحدي), وستجد الرد المباشر منه,
أما إن لم تفعل ولن تفعل فلي اللسان ليس فلسفة,, وتقعيره ليس معرفة والذي لا يملك سوى السباب فهو عيب ومعاب.
بالنسبة لمزنة مطر: لا داعي للتمني من سامي بان لا يرد على المعلق رقم 3 وذلك ليس لانه لا يستحق الرد,, بل لأن التمني الحقيقي أن يرد إيجابياً ويبين لنا السيناريو الذي تم فأوقفت المناظرة المفحمة الكاسحة في مهدها,, ثم لماذا علق موضوعنا -تعريف الإرهاب-. ؟؟؟

بشاراه


14 - لن أرد عليك حتى لا أعطى قيمة لمن لا قيمة له
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 11 - 18:00 )
بشاراة أحمد
لن أرد عليك إستجابة لتوصية الأخت مزنه مطر وحتى لا أعطى قيمة لمن لا قيمة له.
يأتى تعقيبى لأحذرك من الإساءة للزملاء بلسانك وثقافتك القذرة.
أنت سلفى غبى منحط لم تكتفى بغباءك بل بكذبك وتبجحك فأنت تعانى من خلل نفسى وعقلى علاوة على سلفية منحطة تزيد الأمور قبحاً.
أنا أخطأت فى التعامل معك عندما سمحت لك بمناظرتى بإحترام وكلامى المهذب لأوفر لك كافة الأجواء بالسماح بأكثر من 100 مداخلة لك وإعادة ما كان يحذفه المراقب!
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=616799
وبالرغم من تهافتك ولكلكتك الفارغة وعجزك عن الحوار وهذا ما يستشفه قارئ هذه المناظرة تردد أيها الكاذب اننى أحجب كتاباتك بينما ليس لى أى صفة فى إدارة الحوار لكنه العجز والفشل والكراهية وتصور أن لك قيمة.
لو شاركت فى مقالى هذا بتفنيد ما قدمته كنت تجاوبت معك , بالرغم أنك نكرة وقبيح وفارغ وكل ما تملكه هو الإساءة والتقبيح وهذه طبيعة ثقاقتك المنحطة (إغلظ عليهم)والتى لا تفهم الحوار علاوة على أن ما أتناوله بعيد عن فهمك وإستيعابك وفهم شيوخك.
إرحل ولتسبنى فى أى موقع تكتب فيه ولا تسيئ لأحد هنا لأنى غضبت وصبرى نفذ مع هكذا حثالة إسلامية


15 - صدقا لم أتقاضى مليم أحمر من الحوار أو أى جهة
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 12 - 12:04 )
تحياتى أخ لوسيفر
تفضح تناقض وتخبط المدعو بشارة أحمد فيخصك بالرد عليك بمداخلة 10 التى كلها سب ولعن وتطاول لأضطر لحذفها.
صدقا واجهت كثير من بذاءات الإسلاميين ولكن لم أرى شخصية حقيرة مثل بشاراة وهذا يرجع أنه سلفى مختل نفسيا ومضطرب عقليا.
لو أتيح لك أن تقرأ مقالات موقعه فستجد معظم مقالاته تعتنى إعتناء شديد بتناول كتاباتى وليس فى هذا مشكلة , ولكن الإشكالية أنه ينتهج السب واللعن والإزدراء فقط مع اللكلكة ورغما عن ذلك سمحت له بالتواجد على صفحتى بغية تطويره أو توريطه ولكن لم ينفع هذا مع طبيعته العدائية.
يلمح أن لى أجندة خاصة بغية تشويه كتاباتى لأقول أنه لا يوجد لدى أى أجندة أو كراسة فأنا أعبر عما يدور فى ذهنى كما أننى لم احظى على مليم أحمر من وراء كتاباتى فى الحوار أو أى جهة و ليتحسس بطحته .


16 - إنها أنا متضخمة مفلسة وثقافة منحطة قميئة
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 12 - 13:50 )
أهلا أخت مزنه مطر
أحترم وجهة نظرك بإهمال الرد على المدعو بشاراة حتى لا نعطى قيمة لمن لا قيمة له وحتى لا ننزلق إلى حوارات شخصية متدنية .
لقد نجح بشاراة فى أن ينحرف عن موضوع المقال بغية التشويش فقد إنصرف الزملاء لنقد منهجه وسلوكه وتقبيحه .
لا أعتقد أن هذا التشويش جاء بذكاء وخبث منه بل من إفلاسه وعجزه عن الرد وتفنيد ماكتبته فهو لا يملك إلا أنا متضخمة مفلسة لا تقدم أى شئ سوى اللت والعجن وثقافة قميئة عاجزة عن المواجهة إلا ( أغلظ عليهم ).
تحياتى ؟


17 - مقال من مقالات العيار الثقيل
زاهر زمان ( 2019 / 1 / 12 - 16:33 )
الرائع والصديق الفيلسوف / سامى لبيب
لا عليك من تطاول وعصبية بعض السفهاء ، فالصراخ يكون بقدر الألم ، وهذا المقال كغيره من مقالات سابقة هو من العيار الثقيل ، مما جعل بعضهم يصرخ بشدة وينضح اناؤه بما فيه من تفاهة وحقارة ووضاعة غرسوهم فيه منذ نعومة أظفاره ، ولم يعد يتحمل أن يشير اليهم أحد ولو مجرد اشارة نقدية عابرة ! لكن ذلك ان دل على شىء فانما يدل على نجاحاتك المتوالية فى نقد ونقض تلك الكوارث التراثية التى يقدسونها . هم تماما كالجعران الذى لا يستعذب غير طعم البعرة الخارجة من إست البهائم ! لا عليك من أولئك الجعارين الذين لا يستعذبون الا طعام الخراء !
كل سنة وانته والأسرة الكريمة بألف ديشيليون خير وصحة وسعادة ياصديقى الفيلسوف الرائع سامى لبيب .


18 - تحياتي للجميع
لوسيفر ( 2019 / 1 / 12 - 19:07 )
تحية لك استاذ سامي
قلت لك انني مؤمن بخالق و ربما هو/هي لا اعلم تخضع للزمان و المكان خلق الزمن يحتاج الى زمن شيء جميل و منطقي فكلمة خلق فعل ماضي و اي شيء تك فعله يحتاج لزمن
لكن هل الزمن الذي نخضع له هو نفسه الزمن الذي يخضع له ؟
اله محدود يخضع لزمن خاص فيه بمكان او حيز وجودي خاص فيه و منه خلق حيز وجودي خاص فينا
اتعلم يا استاذ صحيح انني مؤمن بهذا الخالق و كان عندي افكار تجعلني اقتنع بأن لا حاجة لخالق الخالق لكن الفكرة تلعب بدماغي كثيراانها فعلا محيرة
استاذ اعطني رأيك لماذا عندك مشكل ان يكون هناك خالق محدود ؟
سأعود و اعبر عن ما بخاطري حبن يسمح الوقت
و بالنسبة لبشارة احمد لا ترد عليه فلا يهمني ان كان سامي لبيب اجندة شريرة ام لا ما يهمني هو انني ارى كاتب محترم يعبر عما يجول بخاطرنا و خواطر الكثيرين بغظ النظر عن الاختلافات و يهمني ايضا هي حرية النقاش و التعبير التي حرمنا منها في مجتمعنا فنحن نعيش في مجتمع كل انسان على حق ينبذ و كل انسان يعبر فيسجن و كل انسان يكفر يا لطيف يا ساتر ملحدون بيننا
تحياتي للجميع


19 - معظم الآلهة سيئة ولكن منهم ودعاء
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 12 - 19:23 )
تحياتى أخ أنور نور
تقول:(دول شعوبها ترتع في حصن الايمان والجهل والظلم والاستبداد والفقر والتخلف
وشعوب أخري تعيش هانئة مترفة سعيدة كريمة . بالعلم الحديث
رب هذا الذي نؤمن به الشعوب الموحولة في ايمانها . أم شيطان)
قولك هذا يأتى إستياء من سلوك المؤمنين بإله لأقول أن معظم الآلهة المعروفة سيئة قاسية لينعكس قسوتها وفجاجتها على المعتنقين بها وهذا ما أسميه ثقافة .
أرى أن إله التوراة أفظع وأقبح الآلهة ويليه إله القرآن , فهى آلهة دموية سادية ترفض حرية الفكر والإعتقاد لتحث تابعيها على قتل المخالفين وتعذيبهم والإغلاظ عليهم.
معظم الآلهة القديمة على هذا النهج من القسوة والبشاعة وذلك يرجع لمفهوم الإنسان القديم الذى يحترم ويقدر القوة والأقوياء ويرى أن الإله لابد أن يكون قاسى مفرط فى قسوته.
توجد بعض المعتقدات ذات آلهة متسامحة كالمسيح أما البوذية فهى رقيقة ولكن لا يوجد فيها إله ولا نبى إلا رجل حكيم أسمه بوذا .
ملحوظة المسيحية عندما توحشت إستعارت حينها أوامر وتوصيات الإله يهوه.
لن تتطور وترتقى الإنسانية إلا عندما تنزع ثقافتها القديمة المتكئة على إله قاسى مستبد وديانة تعظم هذه السادية والقسوة .


20 - مسكين أنت يا سامي ,,, ستنتهي إلى لا شئ!!!
بشاراه احمد ( 2019 / 1 / 13 - 00:40 )
ستقضي حياتك تلهث واء سراء بقيعة.
إن كنت واثقاً في نفسك حقيقة,, فلم ترتعد فرائضك من تحليلي وتفنيدي لخطرفاتك الغريبة الشاذة, إن كنت شجاعاً وتحترم نفسك رد على ما يكتبه بشاراه أحمد بدلاً من إبداء تأثيره عليك وإدخالك في حالة من الإرباك.

أنا لا أريد سبك أو الإساءة إليك,, ولكن أرد على سلوكك المتناقض . فهل لو كنت لا تعتقد بوجود إله يمكن أن يكون له تأثير علينا أو حتى على الله؟؟؟ لا توهم نفسك. أنت فقط تدخل نفسك في إغلاق محكم بإختيارك.

الذي يعيرني فيك المراوغة والهروب من المواجهة تحت تبريرات واهية لا تنطلي إلَّا على الرهط القليلون الذين معك بلا تغيير ولا زيادة وهذا أمر غريب شاذ مذري.

أنت لا تمن عليَّ بأنك تسمح لي بالتعليق بصفحتك لأن تعليقي مكفول من إدارة الحوار المتمدن حتى إن إنحاز بعض مشرفيهم إليك,, يجب أن تكون عاقلاً لأن الحق الذي لديك أنت تمارسه بقيامك بحذف تعليقاتي تحت خيار (التحكم: الكاتب-ة), وأنت تفعل ذلك دائماً وهذا يسعدني كثيراً

الموضوع في نظري خطرفات إن كانت في حدود -الفكر- الحر,, ولكن التجني بها على معتقدات الآخرين فهذا هو الذي يدفعهم إلى تحجيمك ووضعك حيث ينبغي.


21 - أين ردك وتفنيدك وتحليلك أيها المتهافت
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 13 - 12:48 )
بشاراة أحمد
اوعى تفتكر أنك عندما تتسلل كالفأر أنك بمنأى عن حذفى لمداخلتك فيمكنى حذف مداخلتك الاخيرة ولكن لن أفعل بغية فضح شخصية مهترئة مختلة نفسيا وعقليا مثلك تظن أنها ذات قيمة وفكر.
تقول:(ان كنت واثقا في نفسك حقيقة,,فلم ترتعد فرائضك من تحليلي وتفنيدي لخطرفاتك)
هل أنت عبيط وأهبل أم شكلك كده فأين أيها المهترئ تفنيدك وتحليك ففى أى مداخلة تم هذا!!
يؤسفنى أن يحضر واحد أخرق تافه متهافت متغطرس مفلس على صفحتى فانت لا تقدم أى شئ سوى الإعلان عن بؤسك وخوائك وخللك النفسى والعقلى.
يكفيك هذا فأنت لست ذات قيمةومن الخطأ التعامل معك بقيمة.
أرد فى المداخلات اللاحقة على الأخ سعيد من الجزائر فهو إنسان محترم رغم إختلافنا الفكرى ليدافع عن إيمانه بشكل عقلانى فتعلم أيها المفلس كيف يكون الحوار.
ذكرت لك أننى كنت سأستجيب لنقدك لو كنت نهجت النقد الموضوعى لمحتويات المقال كما فعل الأخ سعيد ولكنك بائس حاقد متغطرس.
لقد اضعت فرصة حوار موضوعى بيننا لأننى قرفت منك أولا وبعدما أتحت لك فرصة حوار سابقة لتتوهم بخللك النفسى أننى هربت وأخشى مواجهة مفلس مثلك والرابط موجود.
نصيحتى ان تتعالج نفسيا وتتحرر من ثقافتك القميئة أولا


22 - الرد على الاخ سعيد من الجزائر وليتعلم المتهافتون
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 13 - 14:13 )
أهلا أخ سعيد من الجزائر
تتناول جزئية الله بين الحاجةوالغاية فى خلقه للكون لأرى أن حاجته تنفى الالوهية والكمال وعدم حاجته تعنى العبث.
بداية هناك معانى واضحة للخلق ففى القرآن(وماخلقت الإنس والجن ليعبدون)أى هناك حاجة وغاية للعبادة وهناك حديث قدسى يقول:أردت أن أعرف فخلقت الخلق ليعرفنى أى هناك حاجة لمعرفة وجوده.
تقدم إحتمالية ثالثة بقولك:(الله صنع الكون من اجل ان توجد فيه الكائنات
الحية بما فيها العاقلةواي نعمة اكبر من نعمة الوجود ولايقدح في هذا وجود الشقاء
والبؤس في هذه الحياة فهذه هي المعادلة اي ان الهدف الاسمي والمنشود الذي خلق
الانسان لكي يصل اليه هي الجنة والنعمة الاعظم ولكن هذه الاخيرةمرهونة بشروطها
وهي طاعة اوامر الله والصبر علي البلاء فالحياة من هذا المنظور مطية للحياة الابدية
السعيدة لمن اراد لنفسه الخير والسعادة والنعمة الابدية وليس اي نعمة)
لاحظ انك وصلت لنفس الفرضية التى نتعامل معها فهناك هدف أسمى ومنشود حسب قولك وهناك طلب الطاعةوهذه أهداف وحاجات وغايات إلهية وهذا يصب فى ماخلقت الجن والإنس إلا ليعبدون!
الحاجةوالإحتياج والغاية تبدد الكمال والغنى والألوهية أى رجعنا لنفس الإشكالية!


23 - مازال السؤال مطروح كيف عبر الإله الزمن وهو أزلى
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 13 - 14:59 )
الأخ سعيد من الجزائر
لم تتعامل مع إشكالية الخلق من العدم فلم تقترب منها لتعتنى بمقولتى أن الكتب المقدسة لم تطرح مقولة الخلق من العدم بل تناولت الخلق كتصنيع وتركيب لترى أن القرآن قال أن الله خالق كل شئ,ولكن نفس القرآن يطرح التركيب والتصنيع فالسماء والأرض كانتا رتقا ليقوم الإله بفتقهما عن بعض,والإنسان تم صناعته من الطين,وحواء من ضلع آدم وهكذا,فأين الخلق الذى يعنى فى اللغة إيجاد الشئ من اللاشئ أى العدم وأين قصة كن فيكون فحتى هذه بعيدة عن الخلق فهناك شئ موجود يوجه له الأمر ليكون على شاكلة مغايرة.
سؤالى لك كيف يعبر الله اللانهائية كونه أزلى وقد جاء هذا السؤال بناء على سؤالك عن كيف عبرت المادة الأزلية.
أرى ردى لا تتقبله لأسهله بأن أزلية المادة من قانون علمى حفظ المادة والطاقة ولأبسط ردى بقولى أن المادة لا تعبر الأزلية فمفهوم الأزلية هو مفهوم الواعى الذى يدرك الزمن وتغيره وصيرورته فنحن من نقدر عمر هذا الحجر مثلا بينما الحجر لا يدرك مرور الزمن لذا لا يصح كيف عبرت المادة بينما يصح سؤال كيف عبر الإله الأزلية كونه واعى مدرك لحركة الزمن وهو ما لم تجيب عنه حتى الآن بالرغم ان هذه هى الإشكالية!
شكرا


24 - أن تنفى الأزلية عن الإله فهذا يبدد ألوهيته
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 13 - 15:34 )
الأخ سعيد من الجزائر
تقول :(ان صفة الازلية لا وجود لها في الاسلام وبالتالي الله لا يجري عليه زمان اي لا ماض له ولا مستقبل فاحتجاج الاخ لبيب من هذه الزواية باطل لا يصح)
هذا كلام خطير يقوض نفسه فى نفس الوقت وينفى وجود إله.
لو إعتبرتك متحدثا عن فلسفة الإسلام فكلامك ينفى الميديا الإسلامية المعروفة عن أن الإله أزلى أبدي فمن أين جئت بمقولة:ان صفة الازلية لا وجود لها في الاسلام!!
ثانيا نفى الأزلية عن الإله يجعله مُحدث خاضعاً للزمن فله بداية وبذا تتبدد الألوهية كونه وحدة وجودية محددة حَادثة.
ثالثا قولك : الله لا يجري عليه زمان اي لا ماض له يتناقض مع قولك : ان صفة الازلية لا وجود لها في الاسلام , أليس كذلك!!
أنتظر من حضرتك الرد على باقى الإشكاليات.


25 - حسنا فعلت المرة دى يا سامى
حازم (عاشق للحرية) ( 2019 / 1 / 13 - 17:42 )
تحياتى , ما فعلته هذه المرة يا سامى مع بشاراه هو الصح , انا كان رأييى ان مقالة المناظرة السابقة معه كانت ضياع وقت للجميع لكن على كل حال هو أخذ فرصته, و لم يعجبنى تعليقاته هنا ذات اسلوب استعراض العضلات فضلا عن طريقته الواضحة فى استفزاز من يكلّمه. بإختصار لا داعى لتكرار الجدل و ضياع الوقت.
معلش اعذرونى لن ادخل كثيرا فى صلب الموضوع لانه فلسفى الى حد كبير و انا من يعرفنى انى محجم عن المشاركات فى اى موضوعات فلسفية -فقط كنت مارّاً اتفقد محتوى المقال و ارى احوال التعليقات فوجدت الامور كما هى اعلاه:

لكن عموما اترك خربشة حول فكرة الإله (هذا الاله المعبود لم يهدي لنا طرق تكنولوجية حديثة لصناعة كمبيوتر و برمجيات او حتى طرق زراعة حديثة لمليارات بشر سكان ارض القرن ال21 , بدل ان تكون معظم نصوصه المقدسة تلف حول -ألم نر الإبل كيف خلقت و الخيل و البغال و الحمير وكيف فعل ربك بأصحاب الفيل,و برج بابل و تفاحة آدم و...الخ-) و حتى كلها موضوعات لم نسمعها من الله مباشرة بصوته,بل دائما عن طريق مندوبين من اكثر من الف عام,هم الرسل!وهل دليلهم على وجود الله ان أصدق-عنعنات عن-معجزاتهم.
جدل فلسفى فى إيه؟ فى غيبيات؟!


26 - كلامك صحيح : كيف تلتقى الغيبيات مع الفلسفة ؟!
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 13 - 22:32 )
تحياتى حبيبنا حازم
ملاحظتك صحيحة واعترف بخطأي .. اعترف بخطأى عندما أقمت مناظرة مع المدعو بشاراة لأتيح للكلكلة والإفلاس والخيبة منفذاً.
أعترف بخطأى عندما سمحت للفكر الغيبى أن يتواجد فى جدل فلسفى منطقى عقلانى ولكنى أبغى منطق وفكر السادة الدينيين الحر ليفشل الجميع فى تقديم منطق وفلسفة فكيف ينجحون مع خرافاتهم وغيبياتهم وأديانهم , ولكن أرى الأخ سعيد من الجزائر والأخ مروان سعيد جديرين بالحوار فهم يستعينون بالفكر الفلسفى الميتافزيقى .
أرجو أن تراجع نفسك فى عزوفك عن المشاركة فى مقالات فلسفية فنحن لا نعارض فكرة الإله من منظور إله الأديان الإبراهيمية المتهافتة بل فكرة الألوهية والإله فى الفكر الإنسانى .


27 - كلامك صحيح : كيف تلتقى الغيبيات مع الفلسفة ؟!
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 13 - 23:16 )
تحياتى حبيبنا حازم
ملاحظتك صحيحة واعترف بخطأي .. اعترف بخطأى عندما أقمت مناظرة مع المدعو بشاراة لأتيح للكلكلة والإفلاس والخيبة منفذاً.
أعترف بخطأى عندما سمحت للفكر الغيبى أن يتواجد فى جدل فلسفى منطقى عقلانى ولكنى أبغى منطق وفكر السادة الدينيين الحر ليفشل الجميع فى تقديم منطق وفلسفة فكيف ينجحون مع خرافاتهم وغيبياتهم وأديانهم , ولكن أرى الأخ سعيد من الجزائر والأخ مروان سعيد جديرين بالحوار فهم يستعينون بالفكر الفلسفى الميتافزيقى .
أرجو أن تراجع نفسك فى عزوفك عن المشاركة فى المقالات الفلسفية فنحن لا نعارض فكرة الإله من منظور إله الأديان الإبراهيمية المتهافتة بل فكرة الألوهية والإله فى الفكر الإنسانى .


28 - غير صحيح , فالترفق يجعل الهمجى أكثر توحشا وغرورا
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 14 - 12:13 )
أهلا أخ noname
لا ترى إشكالية فى مداخلات المدعو بشاراة أحمد وتقول:(أحبوا صاحب التعليق المذكور وارأفوا به ليعلم القارئ البسيط الفرق بين أسلوب العقل والمنطق الذي يهدف للرقي بالإنسان وبين أسلوب النقل واجترار ثقافة فقهاء ولاهوتيين بدائيين آن وقت تجاوزهم)
أنا كنت أتبع ومازلت هذا النهج فى الترفق مع هكذا معارضة همجية ليس حبا فيهم ولكن رغبة فى فضح ثقافتهم ونهجهم أمام القراء ليقيم القارئ مقارنة ين الهمجية والتحضر.
لا أتفق معك فى جدوى هذا النهج على الدوام , فهناك بشعون يزدادون فى بشاعتهم وهمجيتهم بل يعتبرون الترفق ضعف ونصراً لهم بدلا من أن يخجلون ويتراجعون .. فهاهو بشاراة بعد ان أتحت له الفرصة لمناظرة وحوار متحضر لم يخلو من الإحترام والتهذب , لم يشفع هذا ان يكون متحضراً إنسانياً بل ظن أنه منتصر ومازال يحمل نفس الكراهية والغرور والعدائية.
ما تقوله يجدى مع من أصوله متحضرة وليس صاحب ثقافة ومنهج قميئ وإلا كنا توسمنا أن يرتد الداعشيون عن داعشيتهم .


29 - حجتك رائعة لعلهم يتفكرون ويتعقلون
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 14 - 15:09 )
أهلا عزيزى omar eld
مداخلتك رائعة لعلهم يتفكرون ويتعقلون فهى أضافت زخم للحجج المنطقية العقلية العلمية التى تُفند وجود إله وتبدد إدعاء الخلق .
تقول:(الزمن بحد ذاته لكي يخلق يحتاج لزمن..عملية الخلق فعل والافعال نسبية زمنية..لابد وان هناك ازليتان، الزمن والاله، ولكن هذا ينفي الخلق اساسا اذ ان الخلق ايجاد من عدم وهذا مستحيل عقلا ومنطقا..شكرا على هذا المقال الذي ينسف الفكرة من أصلها ..تحياتى)
أعتبر مداخلتك إضافة قوية لحججى وأفكارى وأعتز بها وحين أصدر كتاباً مدوناً فيه كافة حججى التى تُفند وجود إله سأضيف خربشتك بعد إذنك .
أنوى بالفعل إصدار كتاب بعنوان :(400 حجة تُفند وجود إله) , وكتاب آخر بعنوان ( لماذا أنا لادينى ملحد ) وسأبدأ بنشر مقالات هذا الأخير لاحقا.
تحياتى وتقديرى .


30 - ربما أشارك اكثر فى مرات قادمة
حازم (عاشق للحرية) ( 2019 / 1 / 14 - 16:58 )
حاضر عزيزى سامى سأشارك فى مرات قادمة ان كانت المقالات فلسفية لكن تحوى نقاط تقترب اكثر من امور حياتنا و يمكن ربطها و تجربتها و قياسها على حقائق علمية او منطق متوازن يخص حياتنا الدنيا المادية التى نعيشها
-بصرف النظر عن بقية نقاط عن اى جدل حول غيبيات بحتة, لا تخدم إلا الغارقين فى الاصولية الدينية هم و فذلكتهم اللغوية فى عرض نقدهم الفلسفى-


31 - طب هل هو أزلى,وهل يترك قوانين الطبيعة تعمل أم لا؟!
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 15 - 13:32 )
الأخ سعيد من الجزائر
أرد على مداخلاك الأخيرة التى أرى أنها لم تقدم شيئا
بداية موضوعنا هل الإله أزلى أم لا وليست قضيتنا تشكيك فى أزلية المادة بالرغم أننى قدمت رؤية علمية وفلسفية لأزلية المادة ليبقى سؤالى كيف يعبر الله اللانهائية كونه أزلى ولكنك فاجئتنا بقولك:(ان صفة الازلية لاوجود لها في الاسلام وبالتالي الله لايجري عليه زمان اي لا ماض له ولا مستقبل فاحتجاج الاخ لبيب من هذه الزواية باطل لا يصح)لأقول طب ليه وجع الدماغ!
بالنسبة لفكرة التصنيع وليس الخلق فقد أوضحت لحضرتك أن الخلق يعنى الإيجاد من العدم لتكون قضيتى الإيجاد من العدم ولأضيف أن القرآن لم يذكر ذلك بل ذكر عملية التصنيع والتحويل للطين ليتكون إنسان فلا تقل لى ان الله خلق الطين اولا فهذا ظنك وإستنتاجك فلم يورد هذا فى قرآن مبين لنرجع لقضيتنا الأساسية وهى الإيجاد من العدم فما تفسيرك العلمى لها!
تترك قضية هل الله يتدخل فى قوانين الطبيعة أم لا بالرغم أنه الخالق لها حسب زعمكم لترفض مقولة (يتدخل) وتترك الفكرة الجوهرية!
لا تغضب من مقولتى يتدخل فهكذا هى اللغة إلا إذا كان لك تعبير آخر ولكن يبقى سؤالى مطروحا هل يترك قوانين الطبيعة تعمل أم لا؟


32 - إضافة لحاجته للعبادة فهو يطلب الإقراض أيضا
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 15 - 14:22 )
الأخ سعيد من الجزائر
إشكالية حاجة وهدف الله وإحتياجه التى أثرتها من خلال آية (وما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون) وحديث:(أردت أن أُعرف فخلقت الخلق ليعرفنى) فالآية والحديث تبينا بما لا يدعو للشك بأن للإله هدف وغاية وحاجة..لتقول أننى أهملت بقية الآية التى تعلن أن الله غنى ليس فى حاجة للرزق(ما أُرِيدُ مِنْهُم من رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ)
يا أخى لماذ تخلط الأوراق فهل قال لك أن الله يحتاج إلى الرزق والإطعام بالرغم أن القرآن يعلن أن الله يطلب إقراضه ولكننا أمام قضية محددة وهى غايته وحاجته وطلبه العبادة!
توقفت أمام قولك:(هل من المعقول مثلا ان تعبد زيوس او جوبتر ولا دليل علي صحة عبادتك لهما بينما تترك عبادة الله وتتغافل عن الادلة التي اقامها عليك ولا تبحث فيها)
بالرغم أن هذه الحاشية ليس لها علاقة بالموضوع لأعقب ماذا يزيد الله عن زيوس أو يهوه أو غيرهم من الآلهة وماهى الأدلة التى أقامها الله الإسلامى .. نحن أمام مجموعة من الفرضيات والظنون والإيمانات بلا أى دليل بل ما أثيره من (300 حجة تفند وجود إله) تؤكد هشاشة فكرة الإله عموما.


33 - إنهم يعبدون الجهل ,الإنسان عبد كل مايجهله بالطبيعة
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 15 - 21:55 )
أهلا أستاذ عبد الله النديم
مداخلتكم القصيرة المعنونة بعبيد الجهل كتوصيف للحالة الإيمانية رائعة , وألهمتنى تأمل سيجد طريقه فى مقال , فالإيمان هو عجز الإنسان أمام الجهل والإستسلام والتسليم ليجد طريقه لعبادته .
الإنسان منذ فجر التاريخ عبد كل شئ يجهله ولا يجد له تفسير وكلما عجز أمام جهله فيسلم بوجود إله ليريح دماغه معبراً عن نظرية عبادة ما نجهله.
الإنسان عجز عن تفسير الشمس والقمر والرعد ألخ فعبدهم وعندما تطورت مداركه وجد صعوبة فى فهم الخلية والظواهر الحية والطبيعية المعقدة فعبد الله الذى يحل الغموض والجهل .
عندما نتخلص من جهلنا لن نكون بحاجة لآلهة وهذا هو الحادث فالإنسان المعاصر لم يعد يحشر الإله فى كل حراك إنسانى.
تحياتى


34 - الثقافة هى الخالقة للعدائية والعدوانية والكراهية
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 16 - 15:02 )
تحياتى صديقى زاهر زمان
تنصحنى بعدم الإهتمام بهجوم المتعصبين أمثال بشاراة أحمد .. فى الحقيقة لا تهتز أى شعرة من رأسى من تهجم هؤلاء بل أزداد عناداً فى مواجهة الفكر الرجعى المتخلف وإصرار على الإستمرار فى نهجى .
فى الحقيقة أننى كنت أنزعج فى بداية عهدى مع الدينيين وخاصة الإسلاميين منهم وسبب إنزعاجى أننى كنت أتلمس العدائية والعدوانية بدون أى نهج موضوعى لأحس كأن هناك عداء شخصى لأتفهم سبب تلك العدائية والفجاجة هو إقترابى من هوية وإنتماء وتاريخ وثقافة.
أحب أن أضيف أن الأمور تتوقف على الثقافة والتربية , فالثقافة العدائية الإقصائية تكون أكثر شراسة فى التعامل مع النقد الفكرى لذا أعتبر الثقافة الإسلامية خالقة للعدوانية والنبذ والكراهية فكل مفرداتها لا تحترم الإختلاف الفكرى لتطالب بإقصاء أصحاب الفكر المغاير ومن هنا يكون عدائى للدين عندما تكون ثقافته هكذا.


35 - صاحب المداخلتين 37و38
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 17 - 11:36 )
صاحب المداخلتين 37و38
لا أعرف سبب حذف مداخلتيك فهما ليسا فى بريدى , فتقبل العذر إذا كانت مداخلتيك ليس فيهما ما يستحق الحذف .


36 - سؤال (1)
سيد مدبولي ( 2019 / 1 / 18 - 13:12 )
عندما نسأل : هل خلق الله الزمان!!
شوف يا سيدى زمان بعد ما خلق الله المكان فى اللازمان خلق الزمان... ويبقى خلق المكان قبل الزمان لكن دة لا يمنع انه ممكن يخلق الزمان قبل المكان !! طب مش هو على كل شئ قدير!! ممكن يكون خلق الزمان قبل المكان وبعدين قال كفاية عبقرية اخلق المكان علشان ابقى واقعى... وقول للزمان ارجع يا زمان... وبعدين يخلق ما يخلقش هو حر يا أخى بفلوسه ولو كره الكافرون.. بيقول لك ان الصين زرعت قمح على سطح القمر وبكرة الغلابة تاكل. مولانا المفلس تقريبأ أصبح اول ضحية للماء المعالج بشعاع الليزر! طب ما هى الغلطة غلطتة حد قال له يشرب جردلين هباب ازرق لما القرف طفح على لسان اللى خلفوه. الحج جيمس واطسون (تقريبأ شرب هو كمان جردلين ماء معالج بشعاع الليزر) تم تجريده بعيد عنك من ألقابه علشان عمل لنا تصريح عنصرى زى الهباب قال فيه: ان IQ عند ذو البشرة السوداء منخفض بسبب تركيبتهم الجينية (genetic): الاخفاق الافريقى سببه ان كل سياستنا تجاهم تعتبرهم بنفس ذكائنا فى حين ان النتائج الجينية اثبتت عكس ذلك ... والحقيقة انا اول واحد مبسوط علشان جردوه من ألقابه لان التصريح انزلق الى عنصرية بغيضة وي


37 - سؤال (2)
سيد مدبولي ( 2019 / 1 / 18 - 13:13 )
لان التصريح انزلق الى عنصرية بغيضة ويجب ان يكون عبرة لغيره. مشكلتى مع الموضوع دة ان واطسون لم يحرض على قتل انسان وجردناه من القابه عند 90 سنة من العمر ( نفس الشئ حدث مع الاخوة لوميير Auguste and Louis Lumière مخدوش نوبل لما اخترعو السينما علشان تعاونوا مع النازية- وتم تغيير اسم كلية الطب أليكس كارل Alexis Carrel الى لينيك Laennec علشان مولانا أليكس- اللى اخترع لنا مكينة نقل الدم والمحاليلperfusion pump - كان بيتعامل مع هيئة نازية وكان له رأى يقلص من مكانة المرأة) ودة حلو وزى الفل لكن مولانا البدوى- اللى اخترع لنا مسح المؤخرة بثلاث حجارة- عمل لنا كشكول هباب هدر فيه دم ثلاث اربع البشرية ووصفهم بالكافرين ومحدش قال له انت فين يا مولانا! يبقى هو وكشكوله زى الفل غصب عن واطسون واللى خلفوه. بيقول لك يحدث فقط فى مصر: حكمت المحكمة بالسجن ٣-;- سنوات على واحدة قالوا انها تحرشت بقرد؟ وقال لك قاضى القرود فى حيثيات الحكم ان ما فعلته سيتنا الحجة يحث على نشر الرزيلة والفحشاء فى المجتمع... لو تاخد لى بالك: مولانا قاضى القرود بتاع نشر الرزيلة والفحشاء فى المجتمع درس شريعة وقانون فى جامعة ابى ذر.. م


38 - سؤال (32)
سيد مدبولي ( 2019 / 1 / 18 - 13:14 )
مولانا كمان درس فى جامعة ابى ذر معضلة كتاب الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع (ولو أولج حيوان قردا أو غيره في آدمي ولا حشفة له فهل يعتبر إيلاج كل ذكره؟ أو إيلاج قدر حشفة معتدلة؟ قال الإمام: فيه نظر موكول إلى رأي الفقيه. وينبغي اعتماد الثاني. ويجنب صبي مجنون أولجا أو أولج فيهما. ويجب عليهما الغسل بعد الكمال، وصح من مميز ويجزيه، ويؤمر به كالوضوء، وإيلاج الخنثى وما دون الحشفة لا أثر له في الغسل. وأما الوضوء فيجب على المولج فيه بالنزع من دبره ومن قبل أثنى. وإيلاج الحشفة بالحائل جار في سائر الأحكام كإفساد الصوم والحج. القول في حكم الخنثى ويخير الخنثى بين الوضوء والغسل بإيلاجه في دبر ذكر لا مانع من النقض بلمسه، أو في دبر خنثى أولج ذكره في قبل المولج، لأنه إما جنب بتقدير ذكورته فيهما، أو أنوثته وذكورة الآخر في الثانية أو محدث بتقدير أنوثته فيهما، مع أنوثة الآخر في الثانية. فيخير بينهما، كما سيأتي فيمن اشتبه عليه المني بغيره. وكذا يخير الذكر إذا أولج الخنثى في دبر ولا مانع من النقض. كما هو مقتضى كلام الشيخين في باب الوضوء.).. منهج ثانوى ازهرى.... قرد ينط على آدمي فل الفل بس الفقهاء بتختلف فى شكليات


39 - سؤال (4)
سيد مدبولي ( 2019 / 1 / 18 - 13:15 )
قرد ينط على آدمي فل الفل بس الفقهاء بتختلف فى شكليات بسيطة هل وجب الغسل؟ يعنى مولانا يغسل مؤخرته ولا يتكل على الله ويصلى العشاء بدون غسل؟ ودة كلام فل تربوى وعلمى ندرسه لطلبة ثانوى ازهرى لكن لو سيتنا الحجة تحرشت بقرد بدون حشفة يبقى ٣-;- سنين يا سافلة ونفضح اللى خلفوكى فى كل وسائل الاعلام...أكيد لو كان القرد بحشفة كانت أخدت فيها اشغال شاقة مؤبدة.. طب هى الصين راحت تزرع قمح على القمر لية مش من سفالة القرود؟ بيقول كلام الشيخين في باب الوضوء هاهاها!!! طب كلام الشيخين عن جماع القرود نحطه فى اى باب ياولاد النسانيس يخرب بيت التخلف.


40 - يبقى أنت بقى صاحب المداخلات المحذوفة
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 18 - 16:00 )
تحياتى أستاذ سيد مدبولى
يبقى أنت بقى صاحب المداخلات المحذوفة والتى غابت عن بريدى لأول مرة ولا أعرف ما السر فى ذلك .. عالعموم كويس أنك أعدت نشرها لذا أرجو أن تحتفظ بنسخة من تعليقاتك قبل نشرها حتى يمكن إعادتها ثانية مع فصول المراقب اللى مش مفهومة والذى أراه أنه يتعقبك !
مداخلاتك طريفة كالعادة وتصب فى رؤية الأستاذ حازم القائلة : كيف تلتقى الغيبيات مع الفلسفة لتسطرها أنت بشكل ساخر فكيف نتناقش فى أمور فلسفية وعقلية مع تراث يفيض بكل ما هو ساذج وطريف وساخر , لذا لن نجد من يتصدى أمثال عبد الله أغونان وبشاراة أحمد سوى السب واللعن والتشتيت بينما من حظ هذا التراث هناك سعيد من الجزائر المحترم الذى يحاول جاهدا الإسعاف وإنقاذ فكرة الإله والدين .
نشرت من دقائق مقال جديد بعنوان تجميل القبح وتقبيح الجمال وأعتقد أنك هتهيص فيه بأسلوبك وأفكارك الساخرة ..أنتظرك فيه .


41 - حرى أن تتناول خلو الصلاة من أى معايشة وعلاقة روحية
سامى لبيب ( 2019 / 1 / 19 - 11:43 )
الأخ سعيد منن الجزائر
جاءت مداخلتيك الأخيرتين بعيدا عن موضوعنا المثار فما علاقة البنوك الإسلامية بإشكاليات فكرة الإله المطروحة وما علاقة الصلاة كرياضة بقضايانا المثارة!
رغم ذلك أعقب على ما طرحته إحتراما لمشاركتك.
عذرا أنت واهم بالنسبة لموضوع البنوك الإسلامية فهى مظهر خالى من أى مضمون فهى نموذج أكثر تطرفا للعلاقات الرأسمالية فهى تمنح الراسمالى ضمانات بعدم إلتزام كما ليس لها أى حضور على الساحة ولن يكون,بحكم أنها تتعامل وتصب فى النهاية فى منظومة البنوك الغربية أليس كذلك.
بالنسبة للصلاة كأداء رياضى وهو مفهوم كانوا يروجونه فى المدرسة فحرى أن نقول بأن الرقص أفضل من الصلاة فى الأداء الرياضى فهو أكثر حركة وأداء ,كذا إدعاء الصلاة كرياضة غير صحيح فهى مرهقة لأصحاب أمراض المفاصل مثلا بدليل السماح للمرضى أن يصلوا وهم على كراسى.
حرى بك أن تهتم بموضوع الصلاة كعلاقة روحية فأنا كتبت فى إحدى مقالاتى أنه لا يوجد أى روحانية ومعايشة وجدانية ولا يوجد أى تركيز فى الصلاة بل أداء حركى وتمتمات فقط وشرحت أسبابى فى ذلك ,لأستثنى بعض المسيحيين والهندوس فهناك علاقة متوهمة من خلال وجود الصور لرموزهم.
شكرا على حضورك.

اخر الافلام

.. مقتل ثلاثة عسكريين اثر تحطم مقاتلة روسية


.. قتلى وجرحى من تنظيم قاعدة اليمن في انفجار عبوة ناسفة


.. تحطم طائرة تقل مهاجم كارديف سيتي الجديد




.. كأس آسيا.. خيبات عربية بالجملة | #سبورت


.. ألمانيا وفرنسا: من -المصالحة- إلى -الدفاع المشترك-