الحوار المتمدن - موبايل



[27]. عبد برصوم طفرةٌ نادرةٌ تجاوزَ زمَنَهُ المبقَّعِ بالفجائعِ

صبري يوسف

2019 / 1 / 9
الادب والفن


عبد برصوم طفرةٌ نادرةٌ تجاوزَ زمَنَهُ المبقَّعِ بالفجائعِ

27

صعدَ عبد منعرجاتِ الجبال بحثاً
عن وهجِ الشّموخِ
شموخِ الكلمةِ والأدبِ الرَّهيفِ
رسمَ حولَ نفسِهِ هالةَ البحثِ
عن أدقِّ مناراتِ العلومِ
لم يرتوِ من الغوصِ
في أعماقِ رهافاتِ الفنونِ
لم يكترثْ بالحديثِ العابرِ
في لقاءاتِ المناسباتِ
نادراً ما حضرَ تجمُّعاتِ الأحبّةِ
ليسَ رفضاً بل رأى في هكذا لقاءاتٍ
مضيعةً للوقتِ
كم كانَ يستثمرُ وقتَهُ بما هو مفيدٌ
رأيتُهُ صائباً وصادقاً
في تأمُّلاتِهِ وصمتِهِ وعزلتِهِ
حاضرُ التَّفكيرِ في كلِّ وقتٍ
غيرُ مبالٍ بأقوالٍ لا تركنُ
إلَّا لقشورِ الحياةِ
قهقهَ مراراً على طروحاتِ
أقوالٍ معتّقةٍ بالغبارِ
كأنَّ هؤلاء لا يرونَ أمامَهم
أكثر من مساحاتِ أنوفِهِم
عبد برصوم طفرةٌ نادرةٌ
تجاوزَتْ زمَنَهُ المبقَّعِ بالفجائعِ
لم يفهمْ أغوارَهُ إلَّا قلَّةً قليلةً
ممَّن عبروا في مرامي آفاقِهِ
متصارعاً مع تكلُّساتِ الكثيرِ
من أفكارِ توالي العصورِ
كانَ معادلةً شامخةً
في تدرُّجاتِ الطّموحِ والاِرتقاءِ
حلَّقَ عالياً بأجنحةٍ مفروشةٍ
بأصفى تدرُّجاتِ البناءِ
عبد برصوم لغةٌ عصيّةٌ
عن فهمِ العابرينِ
عبوراً سطحيَّاً
فوقَ كوكبٍ مكتنزٍ
بأعماقِ مناراتِ التَّجلِّي!

لم يصادف عبد برصوم فريقاً
يحملُ خاصّيّة الإبداعِ
على إيقاعِ انفتاحِ رؤاه
فظلَّ يغرّدُ بأفكاره في صومعاته
مراراً شعرَ كأنَّه يخاطبُ عقولاً مكوَّرةً
كأحجارِ الصّوانِ
أَلهذا كانَ شغوفاً
بنحْتِ أحجارِ البازلتِ والصّوانِ
كي يزيلَ النُّتوءَات النّافرة
فوقَ جلدِ الحياةِ؟!

عبد برصوم كلمةٌ حرّةٌ
في عصرِ الخضوعِ والخنوعِ
تمرّدَ على أفكارِ هذا الزّمان متفرِّداً
كنسرٍ مفروشِ الجناحينِ
باحثاً عن كلمةٍ خلَّاقةٍ تحقِّقُ
فرحاً سعادةً عدالةً وتنويراً شاهقاً
فوقَ هشاشةِ وجلافةِ هذا الزّمان!

23. 9 . 2018







اخر الافلام

.. أفضل فيلم مصري في عام 2018


.. شاهد..وزيرة الثقافة تعلن ضم الأقصر لـ-ابدأ حلمك- بحضور محمود


.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان




.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر


.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك