الحوار المتمدن - موبايل



رجال مذعورة من فئرانها

دعد دريد ثابت

2019 / 1 / 11
الادب والفن


حين أنهيت قراءة رواية " فئران ورجال " لجون شتاينبك، التي تدور قصتها في ثلاثينيات القرن العشرين، أبان الأزمة الإقتصادية في العالم عامة والولايات المتحدة خاصة، وحالة الفقر المدقع وإنهيار آمال الكثيرين في حلمهم البسيط في مستقبل زاهر.
كانت الرواية تبدو كلاسيكية بسيطة المغزى لأول وهلة، ولكنها برمزية عالية التقنية في أعقد صورها لبساطتها.
فبطلا الرواية صديقان لايفترقان، جورج الضعيف البنية، السريع ولكنه ذكي، ولني الضخم الجثة، القوي، ولكن بعقل طفل صغير.
فقيران يتنقلان من مزرعة لأخرى ويؤديان مختلف الأعمال الشاقة من حصاد وغيرها، لقاء أجر من بضع دولارات وطعام بسيط ومأوى للنوم.
المشكلة المركزية التي يوجهنا الكاتب لها وتثير إهتمامنا وتشدنا للرواية، هو وضع لني. فهو ذا مستوى عقلي مختل، لايفقه من الحياة غير ولعه بل شغفه بالأشياء الناعمة الملمس، كالأرانب، الفئران، الجراء وحتى الأقمشة المخملية، ومن شدة تعلقه وحبه لتربيتها يعمد الى خنقها بغير قصد ( الطفل الذي نود ان لايكبر بنا أبداً، والذي نغبط ونحسد المجانين لحلمهم الذي لايفيقون منه أبداً ولايودون ذلك، الإبتعاد والهروب من الواقع الى الحلم، أو ربما الحلم هو الواقع؟). وهذا الأمر يوقعه ورفيقه بمشاكل عديدة، ليضطرا بعدها للهرب من كل مزرعة يحاولان العمل بها، لتحقيق حلمهما في إمتلاك رقعة صغيرة من أرض تُزرع بمحصولات بسيطة لكن نتاجها يكون ملكهما، وكوخ يأوي خصوصية الإنسان في أمنية إمتلاكه لشئ يخصه وحده.
وهكذا يخفقان المرة تلو الأخرى، حتى يوقعهما القدر أو الصدفة، الى آخر مزرعة يصلاها سوية.
شخصيات العمال المأجورين للعمل في المزرعة مختلفة، ولكنها من واقع الحياة.
فهناك العجوز الأسود كروكس الوحيد المنعزل إنعزال قسري إختياري. فهو كأسود لايُسمح له بالنوم في عنبر المأجورين الآخرين، (وهنا نميز التباين الطبقي حتى بين الفئات المعدومة وتفككها وعدم إمكانية تلاحمها)، ولكنه بنفس الآن يفضل هذه العزلة (إغتراب الإنسان السرمدي).، ليتخلص من متاعب ومضايقات أو ربما حتى تهديدات الآخرين التي قد تقوده لحتفه.
ولكنه يسمح في لحظة إحتياج لوجود إنسان يحادثه بما يختلج في جوانحه من مشاعر، (تعبير عن حاجة الإنسان المزدوجة، كحيوان إجتماعي)، بدخول الأبله المعتوه لني لحظيرته المنعزلة، والذي بالرغم من انه لايفقه كلمة مما يقوله له مما يشغل باله. فلني لايفتأ يتحدث عن أرانبه وكيف سيسمح له جورج بتربيتها في مزرعة المستقبل، وهكذا يطمئن العجوز من أن لني لن ينقل حرف واحد مما يخبره به للآخرين، ولكنه يستمر بالحديث وإفصاح مكنوناته له بالرغم من ذلك.
هناك شخصيات أخرى، ولكن أكثرها تمييزاً وجود إمرأة في وسط هذا الحشد من رجال يفتقدون لأبسط متطلبات الحياة. فلا مال ولا مأوى ولا حبيبات ولا أمل في حلم أو حتى زيارة ماخور لاتتم الا بعد تضحيتهم بأجرهم مقابل لحظات متعة جسدية زائفة. وهي زوجة فاتنة تزوجت حديثاً من ابن صاحب المزرعة كيرلي المتنمر الفظ والذي يختلق المشاكل، لغيرته الشديدة على زوجته، التي لاتفتأ عن إغواء الرجال من حولها، لعجز زوجها جنسياً وإنسانياً عن إشباعها. الإمرأة التي يرغب بها الجميع ولكنهم يخشون منها حين يكونون سوية، لكي لايشهد أحدهم على الآخر، ولكن حين تختلي بمفردها مع أحدهم ينصاعون خلف شهيتهم لها. ولكنها لاتكتفي، فهي ليست فقط أداة أو سلعة جنسية على الرغم من إستخدامها لمفاتنها، فهي لاتعرف غير الإغراء الذي فرضه عليها المجتمع الذكوري من حولها للوصول أو محاولة ذلك لجذب إنتباه الآخرين لوجودها ورغباتها في الحياة، كـ " أنا " الإنسانة.
وبالرغم من أنوثتها الطاغية، فهي تحمل أماني وأحلام إنسانة تكاد تكون طفولية بعفويتها، وهذا مايشدها الى لني الوحيد الذي يتجاهلها، ويتجاهل جمالها وأنوثتها، لتحذير من جورج ان لايتورط بالمتاعب. ولكنها تتحين الفرص حتى تختلي به، لتقص عليه لأنه طفل مثلها، لايفقه غير ولعه بالفئران والأرانب، أحلامها بالعمل كممثلة وترك زوجها الشرس الغير مقتدر الا بالتظاهر بالفتوة والقسوة عليها وعلى العمال المأجورين.
وتسمح للني بمداعبة شعرها الناعم، الذي حالما يفعل ذلك ولنعومته وإستمتاعه، ينسى نفسه ويضغط عليها بقسوة، وحين تقاومه ومن شدة خوفه أن تصرخ وتفضحه، لأنه يفعل ذلك دائما مع الحيوانات التي يكسر رقبتها بغير قصد ويقتلها ويعلم بتأنيب صديقه جورج لذلك، ينتهي الأمر بأنه يكسر رقبتها أيضاً ويقتلها، ويهرب من الحظيرة. يكتشفون الأمر وكذلك صديقه جورج، الذي يعلم هذه المرة أنه لن يكون بإستطاعته إنقاذ صديقه المعتوه من هذه الجريمة بالهرب، والا فسيحاكم هو الآخر ويُقضى عليه. ويسرق جورج مسدس أحدهم ليذهب الى المكان الذي اتفق مع لني الإختباء فيه في حالة تورطه بالمتاعب في بادئ الأمر. يجده هناك ويسأله لني الصفح، وأن لايعاقبه من حرمانه من المزرعة - الحلم - التي سيعيشان سوية بها ليربي الأرانب ويطعمها ويستمتع بتربيتها ولايقتلها. ويطلب منه جورج أن ينظر للأفق ويتخيل كل هذا الحلم أمامه وهو يروي ذلك، وفي تلك اللحظة التي يرى لني حلمه سيصبح واقعاً ملموساً، يصوب جورج فوهة المسدس الى عنقه من الخلف ليطلق عليه النار رحمة به مما سيحصل به لو قُبض عليه.
يعثر عليهما سليم ويفهم كل شئ، ليعرض على جورج أن يذهبا ليشربا كأساً، نخب إنعتاق الألم، العزلة والفقر.
وفي مقتل لني والشابة الشخصان الوحيدان المميزان والمختلفان عن المجموع، الطفلان المتمردان، كل بطريقته. الشابة بيد لني، ولني بيد صديقه الوحيد أو راعيه، يكون الحلم الوهم بأتم وجه قد أفل، وتعود الحياة الى مجراها القطيعي الرتيب، فماهي الا حصيلة أحلام عبثية ولن يحصل أحد ولا حتى على قطعة أرض أو سماء، عمر يُستنزف شريداً خلف رموز سطحية يصنعها الإنسان ويلهث خلفها، ناسياً في بحثه ودؤبه أهم المقتنيات الا وهي الأنا وحلمها.
وتتكاثر فئران الرجال قبل موسم الحصاد لتختبئ في جحورها ذعراً لحين الموسم القادم.







اخر الافلام

.. أفضل فيلم مصري في عام 2018


.. شاهد..وزيرة الثقافة تعلن ضم الأقصر لـ-ابدأ حلمك- بحضور محمود


.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان




.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر


.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك