الحوار المتمدن - موبايل



رقصة الإشارات

روني علي

2019 / 1 / 11
الادب والفن


حبيبتي ...
الحذاء .. ضيق المقاس على كفي
والمسافة بين عيني ومحطات اللقاء
مفروشة بأشواك الزينة .. والصبار
شاخصات .. تحمل من الدلالات
خروج الموت مكتوياً
من حبال الصوت إلى رحم الحياة
أمشي .. تؤلمني خاصرتي
في عرس السياط
أتوقف .. ينهرني الشارع برقصة الإشارات
من فوضى الازدحام في عنق الازدحام
أضحك .. تلدغ عقارب الزمن ظهري
على حائط بكائيات
يمتد في تعرجاته
من مهد إلى مهد وتقاسيم أغنيتي
أبكي .. يسيل مخاط لعبة الأمس
من هياج الكلاب .. على صدري
وأنا .. لم اعتد الجثو فوق أحجار
كانت شواهد قبور حفلة تنكرية
لاستدعاء الشمس
إلى أنفاق التسكع .. في بلدي

حبيبتي ..
تلك الصناديق المتكلسة
على أطراف المدينة
مهر قبلة
طبعتها ذات يوم من ثغر
عاند مشيئة القدر
على ثغر
تمرد على رسوم الطحل
في قعر فناجين العرافات
هل لي بقبلة
قبلة واحدة .. واحدة فقط
فالجلاد .. يسوق القبلات
إلى حظائر التدجين
وأنا .. في جعبتي تذكرة رحيل
إلى الجحيم .. بخاتم القبلات
سأمشي متواريا .. على عكازة
خلفتها الحرب بين الركام
متقمصا أدوار الهروب بين الأشواك
الثائر في بزته
الجندي في خوزته
التاجر في جبنه
السياسي في دعارته
المثقف في مكره وإضبارة كلماته
لألتحق بأولى صفارات الإنذار
و .... عينيك

حبيبتي
انتظريني قبل الغروب
وآخر أنفاسي على تقاسيم الحياة
قبل أن ينتحر جندي الحراسة
على بقع شطرنج المبارزة
بين عبد وعبد
بين طاغية وطاغية
بين حجر وحجر
بين دم ودم
على رهان ..
كان دمنا .. أنا وأنت
بات حلمنا .. أنا وأنت
على رسائل كتبت في حب
احتضر في موسم الإنجاب .. وكان
رحيل بمناديل مبرقعة
تطير مع صقيع الشتاء
كنقاب تشييع الجمال على خديكِ
كلثام .. يقض صهيل حصان جامح
كلما .. سقط نيزك من بين نهديكِ
انتظريني .. لاقرأ في سفر الجنوح
آخر فصول رواية .. كتبتها
حين التهمت نيران الثورة
عقد خرزات .. يتوسطه اسمك
وآخر صورة معتقة
تختصر كل الروايات

١٠/١/٢٠١٩







اخر الافلام

.. ويكيبيديا تعلن اضرابها احتجاجا على التغييرات الحديثة في قوان


.. فيديو.. استوديو وارنر يقدم لعشاق هاري بوتر فرصة لرؤية أبطال


.. حل امتحان التابلت في مادة اللغة الفرنسية- أولى ثانوي




.. هل يصبح ممثل كوميدي شهير رئيس أوكرانيا المقبل؟ | عينٌ على أو


.. إطلالة مميزة لآسر ياسين وزوجته..ومحمود حميدة يخطف الأنظار في