الحوار المتمدن - موبايل



ألسًماع 2-2

خالد علوكة

2019 / 1 / 11
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


االسَماع 2-2

السماع كطقس من اركان الدين:-
ونظرا لاهمية السماع كطقس ديني اختزل علم الورق بالسماع وهو طريقة تصوفية وكونها تدخل ضمن (الطقس الديني ) والتي تعتبر مكون اساس من مكونات الدين الثلاث الرئيسية وهي (المعتقد والطقس والاسطورة ) . (والطقوس تستهدف استرضاء الالهة والتعبد لها ، لما تحويه الطقوس من نظام وترتيب ) (7 ) اضافة الى ( الخبرة والتجربة الدينية المباشرة ونقلة من الاداء الفردي للوعظ الى اداء جماعي ذي قواعد واصول مرسومة بدقة ومفعلة بالموسيقى الايقاعية والرقص الدوراني وتكرار صيغ كلامية خاص بالنفوس تنقلنا الى مستويات غير اعتيادية للوعي واستعادة الحالة الوجودية تلقائيا دون استنهاض مصطنع وكذلك تعيد التوازن الى النفس والجسد بعد خموله ) (8 ) .
مغزى السماع :-
نجول في المصادر لبيان وقع السماع على الاذان والعيون وثم تملك قلوب المؤمنين . وكون كلمات السماع تخرج من القلب وتقع على القلب عكس خروجها من اللسان ولم تتجاوز الآذان كما يقال . وكثيرا مايعاني المتعبد لله التلقين من الكتب المطبوعة من جفاف الكلمات وصعوبتها وعند ادخال اللحن عليه بالموسيقى يكون قد ادخلت جزء من سر الحياة والوجود في نفسية المتلقي يهضم الحالة ويتفاعل معها لتكون سماع وجد الوجد فيه رفعة واستغفاء .
والنغمات في السماع يستلذها الروح لانها مناغات ملاعبة الحبيب ، و كما ورد في رسالة روميه 10/ 17 فان ( الايمان من السماع ).
وهذا ( يحصل اولا بالملائكة الذين بهم تكشف الالهيات للناس ) (9).
و( سمع وسميع كانت من اسماء الالهة فلفظة سمع مثلا بمعنى سميع والسميع انما هي صفة للالهة هو سميع يسمع دعوات الداعين ولذلك يخاطبه المؤمنون ويقولون له سمع (باسميع ) ليسمع دعائهم وليجيب طلباتهم ) (10 ) .
والسماع يستجلب الرحمه من الله وفي قصة ليحيى بن سعيد القطان ( انه راى الحق في المنام فقال ياالهي كم ادعوك فلا تجيبني ؟ فقال يايحيى لاني أحب ان اسمع صوتك) (11) .وهنا السماع عند الله علم استاثر به تعالى لايعلمه الا هو ومن سره في الوجود .
وزاد يسر محمد بيض في - كتابه اليوم الاخر في الاديان السماوية والديانات القديمة ( بان حركة اللسان في التكلم تحرك موجات في الهواء كالتي في السماء تبقى في الاثير الى الابد بعد حدوثها في المرة الاولى ومن الممكن سماعها مرة اخرى ).
ونجد غاية السماع الصوفي : ( إلقاء الصوفي السمع وهو شهيد لان الله يسمعه بعد تجاوز كثافة العبارة الى الطاقة والاشارة ) (12 ) .
ومنذ القرن التاسع الميلادي اسس اماكن لحفلات السماع في بغداد ، ومن كتب السماع كتاب فيلسوف الصوفية عبدالكريم الجيلي بعنوان ( غنية ارباب السماع ) وايضا بن العبري له كتاب بعنوان (السماع الطبيعي ) ويعرف بسمع الكيان . .
المصادر:
7- مغامرة العقل الاولى / فراس السواح .
8- دين الانسان / فراس السواح .
9- الخلاصة اللاهوتية ج/3 - توما الاكويني .
10- كتاب المفصل في تاريخ العرب قبل الاسلام ج/1 جواد علي .
خالد علوكة يناير/ 2019







اخر الافلام

.. تنظيم -الدولة الإسلامية- يتبنى التفجير الانتحاري في منبج الس


.. الدين والدماغ. رئيس مختبر تطور الجهاز العصبي يقدم تفسيرا علم


.. مجسمات مسيئة للسيد المسيح لا تزال في متحف حيفا رغم احتجاج ال




.. ما الذي دفع يهوديا متشددا إلى اختيار العلمانية؟


.. للقصة بقية- -السلفية الجهادية- من حركات إقليمية إلى العالمية