الحوار المتمدن - موبايل



لماذا يهان الفلاح دائما ؟

ماجد الحداد

2019 / 1 / 11
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


الحقيقة أن ظاهرة إهانة الفلاحين وساكني الأرياف سواء الريف الزراعي أو الريف الحضري هي لها اسباب طبقية ظهرت بسبب نشوء المدينة ... وهو سلوك ليس مصري معاصر فقط بل ايضا يتبع في دول كثيرة حتى في الولايات المتحدة الأمريكية ... ففي قرى الريف و Cow boy رعاة البقر ينظر اليهم اهل المدن نظرة دونية ايضا بشكل ما على الرغم ان الثقافة الأمريكية رعوية وليست زراعية في الأصل ...
لكن كما وعدناكم بتحليل السبب في مصر بالذات فالأمر له جذور تاريخية ودينية أيضا ...
الفكرة بدأت في اقفال العقيدة الشمسية التي تقدس رع اولا واخيرا على الأسر الملكية واعوانها دون باقي الشعب من الفلاحين حيث ان الملك هو الوحيد الذي من حقه الإتحاد مع رع دون باقي الشعب لأن الملك يمثل حور او حورس الصقر الذي هو الأجدر بالإتحاد مع رع فهو سيد السماء ولأن حورس أساسا رمز من رموز الملكية والسيادة على ارض كمت ... والحقيقة كان لي فرضية أن اسطورة اوزير وايزة وست ما هي الا اسطورة ذات بعد سياسي في المقام الأول قبل ان تكون انثروبولجية واجتماعية وأن حور وست ماهما إلا نترو صحراويان في الأساس أتت فكرتهم وتقديسهم من شرق مصر وهو ما يجعل ست اصلا قبل الأسطورة هو في مقدمة سفينة رع يحميه ويدافع عنه من الأفعى عبب او ابوفيس التي تحاول التهامه ليلا ووظيفته تشبه تماما دليل او مرشد الصحراء من البدو وهو يمسك عصاه ليتحرى الطريق الآمن من الافاعي التي تختبئ في الجحور وقد تؤذي الملك وموكبه او لسلوك أأمن واسرع الطرق للمرور والجميع يعلم ان ست اصلا او سوتخ اله الصحاري او الأراضي الحمراء دشرت وهي تذكرنا بألوان تربة وجبال البتراء في الأردن التي اكتسبت لونها لإنتشار عنصر الحديد في الجبال والتربة ...
ووجدت رأي عالم المصريات #والاس_بيدج يوافقني في مقدمة كتابه آلهة المصريين ... مما طمأنني بصخة استنتاحي ... ثم هذا ما جعل الفلاح المصري له نتر يعبر عنه كمحكوم ويصنع له عالم آخر بعد الموت يرضي تعبه وعمله الشاق ويعيد التوازن والماعت للاخلاق هو النتر اوزير والذي وضع في الأسطورة ايضا كوضع المزارع ازاء الراعي الغازي والذي رمز له بعد ذلك في عصا ( الحقا ) المعقوفة التي يمسكها الملك ...
فهنا نشات طبقتين حاكمة ومحكومة تتكون من الفلاحين وهذا التزاوج هو الذي أنشأ فكرة ان حورس هو المزيج بين المصري المزارع والراعي بعد تمصيره ليدافع عن حق ملكية عامة وسيادة جديدة موحدة لبزوغ حضارة بشكلها الشامل كما رايناها على مر تاريخ مصر القديم ...
لكن تلك الطبقية ظلت تجعل الفلاح في نمط المحكوم المغلوب على أمره ازاء طبقة الحكام الشمسيين ووجدنا ظلا لذلك في قصة الفلاح الفصيح الذي ظل يشكو مظلمته مرارا وتكرارا للملك ولم تحل المشكلة بحجة ان الملك معحب بفصاحته ليزيده من بلاغة شكواه كل مرة ...
وهنا لأول مرة وضعت بذرة المكر كحيلة دفاعية من الفلاح ازاء ظلم حكامه ...
لكن هل هذا هو السبب فقط ؟
انتظروا الجزء القادم فنحن لم نقل شيئا بعد ...
#انسان_يفكر







اخر الافلام

.. مقتل ثلاثة عسكريين اثر تحطم مقاتلة روسية


.. قتلى وجرحى من تنظيم قاعدة اليمن في انفجار عبوة ناسفة


.. تحطم طائرة تقل مهاجم كارديف سيتي الجديد




.. كأس آسيا.. خيبات عربية بالجملة | #سبورت


.. ألمانيا وفرنسا: من -المصالحة- إلى -الدفاع المشترك-