الحوار المتمدن - موبايل



[40]. أيّها الرّاحلُ المذرَّى فوقَ مروجِ الغاباتِ

صبري يوسف

2019 / 1 / 12
الادب والفن


أيّها الرّاحلُ المذرَّى فوقَ مروجِ الغاباتِ،
ستبقى يا صديقي قصائدَ حبٍّ في مآقي الأزهارِ!

40

تموجُ قامَتُكَ أمامي كأنّها شجرةٌ مبرعمةٌ بالأملِ
تبتسمُ للحياةِ، للموتِ، للفراقِ، لوهَجِ الإبداعِ
كم كانَ عبورُكَ في حياتي بديعاً رغمَ ضراوةِ الاِنكسارِ!

فَرَحْنا معاً وقهقهنا طويلاً رغمَ أنفِ المآسي
كم من التَّحاليلِ فوقَ بساطِ البحثِ خضْنا
استخلصنا أفكاراً مخضَّلةً بأنغامِ القيثارِ!

الحياةُ جميلةٌ باستجلاءِ كنوزِها
آهٍ .. تلظَّتْ علاقاتُ البشرِ مع البشرِ
ووصلَتْ إلى منحدراتِ شفيرِ النّارِ!

تراجعٌ بغيضٌ بينَ بني البشرِ
عداءٌ مخيفٌ يفوقُ شراهاتِ الوحوشِ
انجرافٌ مريرٌ نحوَ دهاليزِ الأشرارِ!

وحدَه حرفي يميطُ اللِّثامَ عن شراهةِ الغدرِ
وحدَهُ السَّلامُ يعطي معنىً للحياةِ
وحدَها لغةُ الوئامِ تعطي معنىَّ بهيَّاً للحوارِ!

الحياةُ طموحٌ مفتوحٌ على ضياءِ الخيرِ
بسمةٌ فلَّاحٍ معرَّشٍ بأديمِ العطاءِ
الحياةُ شجرةٌ وارفةٌ بأشهى مذاقِ الثِّمارِ!

عبد برصوم بسمةُ قصيدةٍ في مناغاةِ القدرِ
ينبوعُ فكرٍ مصفَّى من حليبِ السّنابل
يصبُّ بكلِّ شوقٍ في لُجينِ الأنهارِ!

كتبَ عبد حكاياتِ حبٍّ فوقَ جموحِ الأنغامِ
رحلةُ عطاءٍ موصولٍ فوقَ خميلةِ الأرضِ
توَّجَ رحلةَ العمرِ بمدادِ حبرٍ مندَّى بالغارِ!

أيُّها الصَّديقُ المرفرفُ ألقاً على وجهِ الدُّنيا
أيُّها الرّاحلُ المذرَّى فوقَ مروجِ الغاباتِ
ستبقى يا صديقي قصائدَ حبٍّ في مآقي الأزهارِ!

6. 10 . 2018







اخر الافلام

.. من ينقذ متحف لفنون الجميلة بالإسكندرية من إهمال أعمال الصيان


.. مراجعة قواعد الدرس الثاني في اللغة الألمانية للصف الثالث الث


.. سينما بديلة: افلام و لقاءات من مهرجان السينما الفلسطيني في




.. صباح العربية | مبادرة لدعم الحركة الفنية السورية


.. مقهى في مصر يجمع بين الرسم والغناء والطعام