الحوار المتمدن - موبايل



الحب في مئوية روزا لوكسميورغ

حسين عجيب

2019 / 1 / 12
العولمة وتطورات العالم المعاصر


الحب والصحة العقلية مترادفان ...
الحياة بطبيعتها سباحة ، من الولادة إلى الموت ، عكس تيار الزمن .
....
العلاقة الإنسانية إما أو ...
1 _ اتجاه التواطؤ
أو
2 _ اتجاه والتسامي والتصعيد
مبدأ الحياة واتجاهها الثابت الوفرة ، مبدأ الوفرة ....
وتمثل الحل النموذجي للجدل ، بمختلف أشكاله ومستوياته ... الصفقة الذكية ( ربح _ ربح ) .
والأهم حل جدلية الأخلاق والقيم ، عبر تحويل الهرم الاجتماعي _ السياسي إلى أسطوانة بالفعل ....بل أكثر من ذلك
الهرم معكوسا ....كبير القوم خادمهم وليس سيدهم .
من يحتاج لأن يكون سيدا ، مرضه أكثر خطورة من توأمه الذي يحتاج لأن يكون عبدا .
هنا تصافح بوذا ونيتشه والمسيح ورابعة وشيمبورسكا وابن عربي
ولا ننسى فرويد وماركس
الهرم معكوسا _ عاليها سافلها
....
العلاقة الإنسانية نوعين واتجاهين فقط :
1 _ علاقة ( خسارة _ خسارة ) تمثلها الحروب والصراعات المختلفة .
حيث في النهاية يخسر الجميع عبر جيلين أو ثلاثة على الأكثر .
نظرة سريعة على العائلات الحاكمة في العالمين العربي والإسلامي خلال القرن العشرين تغني عن الكلام الكثير .
يتضح الأمر أكثر في العلاقات العاطفية .
2 _ علاقة ( ربح _ ربح ) تمثلها علاقات الحب والتعاون والشراكة .
الاحتمال الثالث هو التأجيل فقط ، تأجيل الصراع أو الصفقة الذكية .
العلاقة كائن حي ، تنطبق عليه معادلة الصحة ( أو المرض ) :
علاقة الصحة : اليوم افضل من الأمس .
أو العكس ، الانفصال ....تقسيم ، طلاق ، أو المحاكم الوطنية أو الدولية .
أكتفي بهذا القدر من المعالجة لموضوع بغاية الأهمية ، ناقشته عبر نصوص سابقة ، وتجنبا لملل القارئ _ ة من التكرار
( لا يوجد فرد يخلو من الضمير في العالم المعاصر ، وقد يكون في أقصى درجات المرض أو العكس )
....
المغالطة ....
سؤال التفضيل بين أحلام اليقظة أو العيش في الواقع ؟
بعد البلوغ ، تتحول أحلام اليقظة إلى هلوسة وجنون ووهم .
....
جناية الأدب الرديء على الفلسفة .
وجناية الفلسفة على العلم .
وجناية العلم على الحقيقة _ الحقائق .
....
هل توجد حياة بدون هواء ؟
مبدأ الحياة نقيض مبدأ الزمن ...
الزمن طاقة كلية تتجه من الأصعب إلى الأسهل... ( قانون الجهد الأدنى يحكم الوجود الموضوعي والمادي بالتزامن ) .
الحياة طاقة كلية مقابلة للزمن ، وتناقضه بشكل ثابت ، تتجه من الأسهل إلى الأصعب ( قانون الابداع ....التجزئة والتكامل بشكل متزامن ودوري ومتبادل _ الحل التطوري للجدل ) .
كيفما التفت ، تجد جدلية الحياة والزمن ...الزمن للوراء والحياة للأمام .
....
الوفرة محور الحياة .
الندرة محور الزمن .
....
العلاقة كائن حي ، لها قانونها الخاص والمزدوج : جدلية التواطؤ والتسامي !؟
العلاقة الناجحة : اليوم أفضل من الأمس .
العلاقة الفاشلة بالعكس .
الدولة الناجحة : اليوم أفضل من الأمس ، والعكس اتجاه الدولة الفاشلة .
يصح ذلك على كل موجود حي .
....
تمييز اتجاه اليوم ، يحتاج إلى أدوات وعوامل مساعدة ( مقاييس حديثة ) ....
المقياس الزمني يمثل المعيار الموضوعي والشامل .
توجد أربع توجهات أساسية للزمن عند الانسان :
1 _ التعلق بالأمس والماضي ، عبادة الأسلاف والأثر وغيرها .
2 _ الانتقال الذهني إلى الغد ، الأيديولوجيات المختلفة ( دينية وغيرها ) .
3 _ محاولة دمج الزمن بلحظة واحدة ، الجشع وعدم الكفاية المزمن .
4 _ تقطيع الزمن إلى وحدات منفصلة بالفعل ، العيش يوم بيوم .
يوجد اتجاه خامس ، يمثله المرض العقلي الصريح أو الجنون بالمصطلح التقليدي استبدال الواقع الموضوعي بالهلوسة الفكرية وغيرها .
....
الجنس والحب مشكلة الانسان القديمة _ الجديدة _ والمتجددة ....
الحب الجنسي ؟
لماذا لا يحب الشريكان بعضهما بعد ممارسة الجنس أكثر ؟
هذا السؤال هاجس كل فرد بالغ ( امرأة أو رجل ) بشكل لاشعوري غالبا ، وهو مصدر الاضطرابات الجنسية ذات المنشأ النفسي .
هل لديك جواب حقيقي يا حسين عجيب ؟
نعم .
لدي جواب منطقي ، ويختلف بالطبع بين فرد وآخر .
الجنس أحد المثيرات الكبرى في حياة الانسان كالمال والسلطة وغيرها .
عند البعض يكون أكثر أهمية ، أو اقل ، من غيره .
بعد التحرر من الأوهام الكثيرة _ الأفكار الخاطئة حول الجنس _ يتحول إلى دافع حقيقي يدعم عاطفة الحب وينميها بالفعل . قبل ذلك ، يتعلق الأمر بالمستوى المعرفي والأخلاقي للفرد .
الانحرافات الجنسية مصدرها العقل والاعتقاد بنسبة تتجاوز 99،99 على مسؤولية التحليل النفسي وأنا أصدق فرويد _ معه نيتشه _ أكثر من أي شخص آخر قرأت له .
....
توجد أسطورة أو خرافة ذكورية ، حول العضو الذكري ...مصدر حب المرأة ؟
ماذا عن مثليات الجنس .
توجد خرافة مماثلة نسوية ، حول تبعية الرجل لقضيبه ومعدته ؟
ماذا عن التعصب متعدد الأشكال والأنواع .
....
كتبت سابقا عن العلاقة المركبة بين الحب والجنس ، تشبه علاقة الفرح والسعادة ...عبر نصوص عديدة منشورة على الحوار المتمدن ، وهي متشابهة في مضمونها .
الحب ( أو نقيضه البغض ) هوية أولى للفرد .
وليس صدفة فقط ، اعتبار الحب عند الغالبية العظمى من البشر مشاعر وعاطفة ، وبمعزل عن الالتزام والاحترام والمعرفة وغيرها من مستويات الحب وأطواره .
بالمختصر ، السعادة الجنسية لا تنفصل عن سعادة الوعي ، وعن نمط العيش المتناغم .
والشقاء الجنسي ، هو تعبير مباشر عن شقاء الفرد وفشل معتقداته .
....
كلنا نعرف ، لمسة لطيفة وتربيته بحنان على الكتف _ من أحد الشريكين _ بعد الممارسة خصوصا....تدوم مدى العمر .
اللذة _ السعادة ، بين الطعم والأثر وتتجاوزهما بالتزامن .
فقد أحدها خلل ، وانحراف عن المستوى الطبيعي والضروري .
كل واقعي جميل
....
ملحق وهامش غ ضروري
المرأة وسيلة عند الرجل والعكس صحيح .
الرجل وسيلة عند المرأة والعكس صحيح أيضا .
الغاية نهاية الوسيلة .
الوسيلة بداية الغاية .
الحب وسيلة والجنس غاية .
الحب غاية والجنس وسيلة .
الجنس غاية والحب وسيلة .
الجنس وسيلة والحب غاية .
المرأة رجل بالقوة .
الرجل امرأة بالقوة .
بالفعل الفرد ( امرأة أو رجل ) نصف انسان .
الانسان علاقة تتضمن مختلف الظواهر والمكونات الإنسانية .
العلاقة الفعلية : فرد _ إنسان
المجتمع وسيط حيادي أو مريض ( زائف ) .
أنت _ أنا
أنا _ أنت
....
الحقيقة ترياق
الحقيقة شفاء وسعادة وصحة وحب
غد أجمل ...







اخر الافلام

.. الإيغور في الصين.. أقلية مسلمة تعاني في صمت


.. النظام الغذائي المتوسطي الأفضل لعام 2019


.. -هيئة تحرير الشام- تحتفظ بالولاء للقاعدة سراً




.. رغم تراجعه عنها.. استياء بتركيا من تهديدات ترامب


.. التحركات التركية باليمن.. رسالة لمن يهمه الأمر