الحوار المتمدن - موبايل



المثقف والحكمة والعصائب !

عمار جبار الكعبي

2019 / 1 / 12
مواضيع وابحاث سياسية


المثقف والحكمة والعصائب !
عمار جبار الكعبي
عرّف ادوارد سعيد الكاتب الفلسطيني المثقف بانه ( هو كل من يعمل في ميدان المعرفة ويساهم بنشرها، بشرطين : ان يخوض في القضايا المجتمعية بغرض التأثير عليها، ويلتزم بما يطرح من مُثل عليا )، لنكون امام كيان فكري واجتماعي متحرك، لا يعرف معنى للحياد بحركته، فهو سيكون أينما كانت مصلحة المجتمع وبناء الدولة، لا ان يلتزم بالتعريفات التقليدية التي تكتفي بانه يعرف شيئاً عن كل شيء، محتفظاً به لنفسه، لان المعرفة سلوك واقعي لا اكتفاء فكري .
الاختلاف بين الجهتين هو اختلاف يرتبط بفلسفة العمل السياسي لدى كلاهما، لان بناء الدولة الذي تؤمن به الحكمة، هو فلسفة تختلف اختلافاً تاماً عن فلسفة بناء السلطة الذي تؤمن به العصائب، فهما يتقاطعان في المشاريع السياسية من حيث الفلسفة والغاية، ومسألة الصدام بينهما مسألة وقت لا ترتبط بسرقة مصفى بيجي او مقتل صاحب مطعم ليمونة !
المتابع لسلوك الجهتين يجد ان هنالك اختلاف اخر، يرتبط بعمق مشروعهما السياسي، وهو البعد الخطابي والتنظيمي والتحالفي، المستند الى البعد الوطني عند الحكمة، والبعد الطائفي عند العصائب، لنكون امام تيارين او حركتين يتواجدان في المكان ذاته، ولكنهما يختلفان في النضج الزمني، فالحكمة نضجت وتعلمت من تجربة العمل السياسي السابقة، لتنتقل الى البعد الوطني في العمل السياسي، الذي اصبح ماركة مسجلة باسم الحكمة، لتكون اول كيان شيعي بحت سابقاً يملك بعداً وطنياً سياسياً واجتماعياً حاضراً، اما العصائب فأنها تمثل الفهم التقليدي للعمل السياسي القائم على الخطاب المذهبي الذي اثبت فشله، بعد خمسة عشر سنة على التجربة الديمقراطية في العراق الجديد، والذي عكسه سلوك قيادته المهزوز خلال الأزمة على عكس ثقة الحكيم بشبابه، الذين أداروا الأزمة باحترافٍ كبير !
احتراف العمل السياسي يقاس من خلال مسلمات واضحة، تستند الى الإيمان الحقيقي والعميق بالحوار والتعايش السلمي والإيمان بالمجتمع المدني القائم على احترام القانون والدولة، وان لا سلطة خارج سلطة الدولة، فان لم تكن موجودة فدور الاحزاب السياسية هو العمل على ايجاد وترسيخ هذه المسلمات، وهو ان غاب على سطحيي التفكير فانه لا يغيب عن المثقف الذي لديه دور توعوي تثقيفي بأهمية هذه المسلمات، وهو ما تتباين مواقف الجهتين اتجاهه تبايناً صارخاً، يكفي ان نرى ونسمع سلوك اتباع العصائب وخطابها وقناتها وتعاملها مجتمعياً، لنعرف أين هي البوصلة التي يجب ان نرمي بثقلنا اتجاهها .
المثقف الذي يقف محايداً في مثل هذا الخلاف الذي لا يرتبط بالحكمة والعصائب، بقدر ارتباطه بالدولة او اللا دولة، بالوطنية او الطائفية، بسيادة القانون او انتهاكه، بالحريات والحقوق والتعايش المجتمعي او الابتزاز والاختطاف والتهديد، إنما ينتظر الفائز ليعلن عن تأييده، ليكون كما يسميه ادوار سعيد بالمثقف المندمج ( الإمعة )، الذي يحتاج الى تنشئة سياسية صحيحة تنبهه الى كل ما سبق، فهو مثقف يحتاج الى مثقف، بعدما سلبه خوف السلاح والتهديد ثقافته !.







اخر الافلام

.. فلسطين.. حراك ضد حماس -بدنا نعيش-


.. الحصاد- برودلي.. رجل في قلب الشبهات


.. الحصاد- ما حدود التعاون بين تركيا وإيران؟




.. تظاهرات في الجزائر تطالب برحيل بوتفليقة


.. أول مشاهد لـ-قسد- من داخل مخيم لـ-داعش- في الباغوز