الحوار المتمدن - موبايل



العالم و نهاية القطب الواحد

محمد غانم عجمي

2019 / 1 / 15
مواضيع وابحاث سياسية


العالم ونهاية القطب الواحد
منذ سقوط جدار برلين اكتسحت الولايات المتحدة الامركية المشهد السياسي والاقتصاد العالمي وضلت لنصف قرن من الزمن تقرر فترات الحرب والسلم فترات الانفراج و الازمات الاقتصادية .شرطي العالم اليوم يتراجع دوره لعودة منافسة جديدة قديمة على تزعم المواقف العالمية .
منذ ايام اختارت ادارة ترامب انسحاب الجيش المريكي من سوريا بقرار لم يستند لتعليل و امام استغراب الموقف من اوروبا وخاصة فرنسا التي طلبت التريث في التنفيذ .
الولايات المتحدة التي تنسحب دون سابق انذار من الاراظي تبرهن بصفة غير مباشرة عن فشلها في تشكيل خارطة جديدة للمنطقة رغم كل المحاولات ,في حين انتصرت روسيا في حربها الى جانب الجيش النضامي السوري بعد طول نفس .
ليست الخارطة السورية لوحدها فقدتها امركا في المنطقة بل كذلك التوازنات في الحرب على اليمن التي تقوده السعودية بالنيابة لم تتوفق الى اعلان عن مخطط التجزئة والتقسيم المزمع انجازه .
ضف الى ذلك امركا واوروبا يسقطان للمرة الثانية في محاولة ضم اكرانيا و رفع السيادة الروسية عن اقليم القرم .
وترد اشكاليات البيت الابيض الى ازمة داخلية اولا فقدان ترامب الاغلبية البرلامانية و تعطيل مشاريعه من الكنغرس ثم اشكاليات الجنوب مع المكسيك و شعب الهندوراس الذي تطلب صده نفقات كبرى من الجيش الامركي ,
اما خارجيا فالحليف الاستراتيجي الاتحاد الاوروبي الذي يواجه التشتت باعلان المملكة المتحدة عن مغادرة منطقة اليورو تعصف به ازمة اقتصادية زجت بمواطنيه للاحتجاج في الساحات العامة والشوارع لا يمكن ان يسند شرطي العالم للاستمرار في دوره .
في حين نجد بروز مجموعة جديدة تحقق نمو ملحوض في استثماراتها و تعقد تحالفات في مناطقها لتكون مستقبل قطب موازن للغرب بمنطقة الشرق هنا نتحدث عن قطب "البريكس" المتالف من روسيا و الصين والهند ومجموع تحالفتهم كاران و سوريا و الجزائر وكوريا الشمالية ...
هاته الدول التي التي فكرت في ايجاد بنك دولي ينافس صندوق النقد ارست نضم عسكرية تكاد تفوق الاسطول الغربي تتقدم بخطى ثابت نحو حيازة القرار الدولي في النصف الثاني من القرن الحالي ,خاصة وانها لم تعتمد في سياساتها الاقتصادية عن الحروب والاستعمار مما يجعل لها حض اوفر لكسب ثقة الحلفاء.
اما مستقبل تصدير الازمة باثارة الحروب و ارسال القاتل الاقتصادي للدول التي تسير نحو تحقيق النمو قد كشفت ,وهذا ما يفتح تصورات جديدة لشكل الخارطة جيوسياسية في المستقبل القريب .







اخر الافلام

.. هل تنهي شظية حياة الجولاني؟


.. الحكومة اليمنية توافق على الخطة الأممية لإعادة الانتشار


.. بينالا سيقضي فترة مؤقتة في السجن..والسبب؟




.. مراسلون بلا حدود تطالب بالتحقيق في عرقلة ندوة نظمها حقوقيون


.. الـمغرب العربي.. استياء من رفع رسوم الجامعات الفرنسية