الحوار المتمدن - موبايل



سياسة لي الذراع الي اين ,تونس

محمد غانم عجمي

2019 / 1 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


سياسة لي الذراع بين الرئاسة والحكومة الى اين ؟
حالة عدم الانسجام بين رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهرية التي اخذت عدة ابعاد وصلت للتحدي بين رئيس الجمهرية و رئيس الحكومة الابن غير البار للكتلة المفتة و الوجه الخلفي لحركة النهضة .
وقد فجر الخلاف اعلان يوسف الشاهد عن حكومة دون الرجوع الي الرئيس مما أثار حفيظته واعتبره غير قانوني لكن الحكومة تمسكت بتأويل النص على ان المشاورة تفيد مجرد الاعلام لا الموافقة .
و قد تجلت عدت تمظهرات في الصراع تباعا فبعضها نتيجة طلب ملح من المعارضة وخاصة الوطد والجبهة كملف الشهيدين بالعيد والبراهمي حيث استقبل الرئيس هيئة الدفاع
وتفاعل معها في اتجاه كشف الحقيقة .السيد الباجي الذي اكد في وعوده الانتخابية عن كشف الحقيقة يلعب الورقة قبل شهور قليلة من نهاية دورته الرئاسية.
هل كان ذلك حرصا منه عن الايفاء بوعوده او تكليلا لمسيرته؟والاقرب رد التحدي على حركة النهضة التي اثثت الحكومة بما تراه يعد لمرحلة قادمة تكسب بها هيمنتها على المشهد دون اعتبار لحكيم قرطاج,و ذات الوقت الوقوف عن حقيقة تدبير الانقلاب على رئاسة الجمهرية الذي اعتبره قايد السبسي لا يمكن السكوت عنه و كلف احد اعداء الاسلاميين بالاشراف عن الملف و اكساه صبغة التامر بجمعه مجلس الامن القومي .
وهذا ما اثار غضب الشيخ الذي اجبر عن قطع صلاة قيام الليل ليرد ببيان شديد اللهجة لتبرئة صهره المتهم بالاشراف عن الجهاز السري للحركة .
اما الامين العام الجديد لنداء تونس سليم الرياحي فرفعه لقضية بمثل تلك الخطورة للقضاء العسكرس ثم تواريه على الانظار لا يمكن الا ان يعكس عدم امتلاك الحجة القاطعة او انتظار الوقت القاتل للحليف المنقلب حركة النهضة .
وفي نفس السياق تتواصل سياسة لي الذراع من الطرفين رئيس الجمهرية يطلق الفيتو لتحرير برهان بسيس والاستنجاد به مثلما فعل سلفه في 2010 بسيس الذي اتهم بالفساد بعد انتماءه لنداء تونس استعمل كأداة لحملة يوسف الشاهد وحربه المفتعلة على الفساد مثله مثل شفيق جراية و غيرهما الا ان الابن المدلل للسلطة من سوئ حضه وجد نفسه هاته المرة بين سلطتين سلطة القصبة ومن ورائها مقر البحيرة و سلطة قرطاج التي فقدت دعمها .
وقد تعمقت الازمة بين القصرين اذ تم رفض المصادقة عن المزانية من طرف رئيس الجمهرية والحال ان البلاد تعيش على سيناريومحتمل للقمصان الحمراء تقليدا لحملة القمصان الصفراء بفرنسا ,وقد بدى تجلي الازمة في فقدان بعض المواد الاساسية كالغاز و مادة السميد والحليب ...
ثم نجد المواجهة الكبرى بين منظمة الشغالين و التهدديد المتواصل بالاضراب العام على خلفية توقف المفاوظات بين الاتحاد و وزارة التربية ثم الحقت وزارة التعليم العلي مما اصبح التهديد ينذر بمرور سنة بيضاء على جميع المستويات ,
ولم يتوقف الاحتقان في هذا المستوى لتتواصل سلسلة تحرك المتقاعدين والمحامين و اصحاب الشهائد العليا .
ربما تكون اسوئ مرحلة تمر بها حكومات ما بعد الثورة خاصة و اننا في مستهل
شهر جانفي الذي لطالما مثل غظب الشارع







اخر الافلام

.. مرا?ة الصحافة الثانية 2019/2/23


.. شاهد: قمة -مزيفة- تجمع ترامب وكيم في فيتنام


.. إعادة الانتشار في الحديدة تبدأ الأحد




.. تظاهرات في السودان احتجاجاً على قرارات البشير


.. كيم جونغ اون يقوم بزيارة رسمية إلى فيتنام -في الأيام المقبلة