الحوار المتمدن - موبايل



أحلام مالحة

روني علي

2019 / 1 / 28
الادب والفن



أغربل الأيام .. يوماً اثر يوم
أهرول خلف لحظات الوسن
لحظة بلحظة
لا مخافر .. ولا نقاط مراقبة
تفتش عن هوية عشق
لم تحملها إضبارتي
مذ قذفتني أمي .. شريدا
على كسرات خبز ..
تقاسمتها .. وجرذان المواسير
لا عناوين .. ولا شريط حريري
يتوج انتصاراتي ..
بطقوس قادة مبجلين
من هتافات قطيع ..
بالدم .. إلى الدم بستكين
فقط ..
تستوقفني لحظة .. وربما اثنتين
تأسرني
تقودني إلى سجن
كم حاولت الهروب منه
عارياً .. جاثياً على ركبي
مدمي القلب والقدمين
تلك اللحظات
تُرقد في سريري المهترء
بيوضن التنين
تفتح من ياقة قميصي
أبواب الجحيم
تقودني في خلوتي
إلى أحلام منكسرة الجناح
تعيش صحوة الشارع
تحت أقدام مارة ..
يهتفون في سراويل أمهاتهم
لجلاد .. أزاح جلاد عن كرسي التبجيل
وحين اليقظة ..
تحاورني صور .. ألتقطتها من عيون
كلما ضحكت لها ..
من وخزات أشواك الحنين
ارتشفت متقهقراً
ملوحة العمر من خدودي

٢٨/١/٢٠١٩







اخر الافلام

.. وسط حضور زخم افتتاح معرض «ا?بداعات» للفن التشكيلي 0


.. طلاب إعلام سوريون في الأردن يعرضون أفلام تخرجهم من الكلية ال


.. فيلم توضيحي حول اعمال مركز علاج الادمان.




.. لأول مرة.. شاهد مقتنيات أميرة السينما المصرية مديحة كامل


.. هيئة البحرين للثقافة والآثار تكرّم خالد الشيخ بحفل «كلما كُن