الحوار المتمدن - موبايل



هل فكرة الله منتوج عقلي / الجزء الرابع

يوحنا بيداويد

2019 / 2 / 4
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع




مرة أخرى نعود على الجدال التاريخي حول فكرة وجود الله

من منظور الفلاسفة، مرة أخرى نحاول ان نجيب على السؤال الأهم الذي طرح عبر التاريخ، هل هناك خالق حقيقي يدير هذا الكون فعلا؟ ام مجرد هي فكرة اختلقها الفلاسفة والانبياء والمفكرين من خيالهم؟ هل هناك ضرورة لوجود مثل هذا الاله كما يوجد ثوابت في المعادلات الرياضية؟
من المفكرين العظماء الذي حاول اجابة هذا السؤال في نهاية القرون الوسطى هو الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت(1596-1650)، فهو يعد مؤسس الفلسفة الغربية الحديثة او الفلسفة العقلية. حاول هذا الفيلسوف الاستفادة من الجدال الذي كان موجود في القرون الوسطى (الصراع بين الاسكولائين والاسمية والواقعية والانطولوجيا والتصورية) التي طرحناها في العدد السابق.
بدا العصر النهضة كنتيجة لزيادة التساؤلات وتوسع الأفق في فكر الانسان بعد حصلت تغيرات جذرية على مستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والجغرافي، حيث تفاعلت هذه العوامل مع تطور الفكر الانسان وانجازاته، بالأخص الطباعة التي سهلت عملت نقل المعرفة بين الناس كانت أهميتها مثلما هي اهمية الانترنيت الان لنا.

من اعلام عصر النهضة الذين تركوا بصماتهم على تطور الفكر والمعرفة الانسانية (علماء الفلك والفيزياء) من أمثال كوبرنيكوس وغاليلو ونيوتن وكبلر و مجموعة مهمة من الفلاسفة مثل ديكارت وبيكون ولايبنتز وسبينوزا ولوك وبركلي وهيوم.
من ملامح الفكر في عصر النهضة هي ظهور اراء وأفكار جديدة في تفسير علاقة الفكر بالوجود، فظهرت في هذه المرحلة أفكارا ثنائية الترابط، مثل العقل والوجود والروح والجسد...الخ. حاول معظم الفلاسفة إيجاد طريقا للتوافق مع الفكر الديني وفكر الوحي الإلهي. لكن سرعان ما حدث شرخ في هذه العلاقة في بداية القرن السادس عشر، حيث بدا الفلاسفة والعلماء يتبنون طريقة بيكون في التفكير "الاستقراء المعتمد على التجربة والملاحظة" بعيدا عن الايمان بالميتافيريقية، لكن ديكارت كان حريصا على إيجاد حل حقيقي لهذه المعضلة.
فكر ديكارت في طرق وسبل عديدة كي يصل الى الحقيقة، وان الوجود قضية حقيقة تسبق الفكر وليس لها علاقة به، ولكي يكتسب عن طريقها معرفة يقينه، غير قابلة للشك بتاتا، على شرط ان تكون قائمة على التجربة وعلى النور الطبيعي للعقل الإنساني.
توصل ديكارت الى قناعة هناك عدة طرق لجمع المعرفة مثل معرفة البديهيات وخبرة الحواس او عن طريق المناقشة مع الاخرين، او قراءة الكتب. ان هذه المعرفة تنمو تدريجيا، بينما المعرفة عن طريق الوحي فهي تحدث في دفعة واحدة على غرار اشراقية اوغسطينوس.
جادل ديكارت مع نفسه وافترض حتى لو شك في كل مصادر المعرفة التجريبية (الواقعية) التي يعرفها او يستقي منها معلوماته في الحياة اليومية، لكن هناك شيء واحدا متأكد منه تماما، هو انه حينما يفكر، يعرف جيدا انه نفسه الذي يقوم بعملية التفكير وليس غيره، لهذا قال عبارته المشهورة:" انا أفكر... اذن انا موجود"، أي انا موجود بالفعل، كانت هذه نتيجة مهمة له، فقال :"ان وجودي يسبق تفكيري والا لم تكن تحدث عملية تفكيري". فكان هذا دليل كافي لأثبات وجودي المادي بيقين غير قابل للشك.

من هذه النتيجة يصل ديكارت الى اننا نعيش في واقع ذو حدين مختلفين ومطلقين هما العقل (أداة التفكير) والمادة (المفكر نفسه)، لا يلغي أحدهما الاخر او لا يستطيع التأثير أحدهما على اخر. فالعقل (بحسب رائي ديكارت) لا يحتاج الى مكان لأنه لا يمتلك كثافة، لهذا لا يستطيع دفع المادة او يؤثر عليها، بينما المادة حينما تتحرك يستوجب تحركها يحدث في المكان، ففي النهاية هناك ثنائية في هذا الوجود، أي ان الوجود محكوم ببعدين هما العقل والمادة لا غيرهما ما عدا الله اللامخلوق، الذي هو موجودا في كلا الحيزين. ثم شبه العلاقة بينهما بالعلاقة الموجودة بين ساعتين معلقتين على حائط، حينما يشير السهم الى رقم الساعة، يدق جرس الاخرى!!، مع العلم لا يوجد أي ربط بينهما.

ديكارت قسم مصادر الأفكار الى ثلاثة أنواع وهي: أولا الوعي الذاتي (الخبرة الشخصية)، ثانيا العالم الخارجي الموجود (عن طريق الحواس)، ثالثا تكون معرفة مغروسة في الذات، اي الوعي الباطني (النفس) من قبل مصدر اكثر سموا. ثم ناقش الحالات الثلاثة توصل الى ان الفكرة الأكثر دقة والاقرب الى الحقيقة لابد ان يكون مصدرها اكثر سموا من ناحية الجوهر، فيقول : "صحيح انا املك تصورا للجوهر، وانا بذاتي جوهر، لكن لا يمكنني ان يكون تصورا للجوهر اللانهائي، اذا انا بذاتي نهائي، ان تصورا من هذا النوع يمكن ان يكون فقط صادرا عن جوهر لانهائي بحق الذي هو الله".

النقد والمناقشة
كان هدف ديكارت هو المحافظة على فكرة وجود الله كحقيقة مطلقة، فحاول إيجاد البرهان لهذه المقولة، بدا رحلته بالشك في كل شيء لحين توصل الى النتيجة في كوجيتو (انا افكر... اذن انا موجود)
ان اهمية فلسفة ديكارت جاءت في وضعه مبدا الفلسفة الثنائية للوجود ((Dualism على غرار عالم المُثل والعالم الأدنى لافلاطون، لكن هذا الوجود متداخل في هذه المرة وليس منفصلا كما تصوره افلاطون، مضى على خطى القديس انسليم في اثبات وجود الله فلسفيا (انطولوجيا) عن طريق العقل لوحده. ان محاولة ديكارت كانت خطوة مهمة في تاريخ الفلسفة، فهو يعد مؤسس الفلسفة الحديثة ومن بعده دعيت مرحلة الفلسفة العقلية في عصر النهضة.
1- تاريخ الفلسفة الغربية/روسيل.
2- اطلس الفلسفة/ بيتر كونزمان، فرانز فيدمان/المكتبة الشرقية، ترجمة جورج كتورة، بيروت 1991.
....................







اخر الافلام

.. -أنا شاب مصري، أريد أن أفهم، ما هدف التعديلات الدستورية الآن


.. هذا ما يتوق إليه الشباب الفلسطيني


.. صفقات ضخمة خلال يومين في -أيدكس- و-نافدكس-




.. نشرة الثامنة- نشرتكم 2019/2/18


.. ظريف: خطر نشوب حرب بالمنطقة بات كبيرا - تعليق برهوم جولان