الحوار المتمدن - موبايل



القانون المطلق في العلم -5 - / أ - في الذرة

بتول قاسم ناصر

2019 / 2 / 5
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


5-
القانون المطلق في العلم ..
أ-في الذرة ..

1-تقرر الحقيقة العلمية وجود التناقض وتدرس الكون ومظاهره من خلال قضية التناقض التي تحكمه ، ابتداء من أصغر جزيئات الكون ، ابتداء من الذرة . فالبروتون ذو الشحنة الموجبة يناقض الالكترون ذا الشحنة السالبة ونفترض ان البروتون يمثل (الوجود) كما نفترض أن الالكترون أصله ( عدم ) . وهناك جسيم ثالث يمثل العلاقة بينهما هو النترون الذي يتكون من شحنتين موجبة وسالبة . والذرة تمثل هذه العلاقة أيضا فكأنها نترون يضم نترونا ..للحقيقة أذن اطرافها الثلاثة في الذرة : الشيء ونقيضه والعلاقة بينهما .
2 - من الحقائق المدهشة في الذرة ان البروتون والنترون ينظر اليهما على انهما جسم واحد يسمى (النيوكليون) وهذا يؤكد ما ذهبنا إليه في الحقيقة الفلسفية من أن (العلاقة ) وهي في الذرة يمثلها النترون لها أكثر من حالة واحدة . ويذكر علم الذرة لها حالتين هما البروتون والنترون كما ذكرنا ، ونحن نفترض حالة أخرى لها هي الحالة الأولى للعلاقة عندما تكون سابقة على وجود أحد طرفيها وهي هنا حالة ليست مادية .
3 -قلنا في تدليلنا الفلسفي ان (العلاقة) عندما تكون سابقة على وجود أحد طرفيها فأنها تكون بصورة ( وجود ) لأحد النقيضين و (عدم) وجود الاخر أي تكون بصورة وجود مع عدم . ونحن نفترض أن هذا النقيض السابق في الوجود هو البروتون ومعنى كلمة البروتون في اللاتينية (الاصل) ونفترض ان النقيض الذي كان عدما هو الالكترون . ويقرر العلم ان هناك حالة للالكترون يكون فيها عدما ، فيتحدث لنا عن جسيم اسمه (البوزترون) وهو الكترون ذو كتلة وطاقة سالبتين وقد عبر عنه العالم المشهور (ديراك) بأنه (فراغ) والفراغ في المفهوم الفيزيائي هو الخلاء الذي لاتشغله الجسيمات عامة اي انه خلو منها فهو عدم . ونحن نفترض ان البروتون يكون - عندما كان سابقا وكان نقيضه الالكترون عدما - يكون بصورة جوهرية لامادية لأن نقيضه لم يوجد بعد ليوجد التناقض او يظهر ونحن نفترض ان هذه الصورة الجوهرية يمثلها البروتون المضاد وهو مادة مضادة أي غير ظاهرة . وعندما يوجد او ينفى العدم اي يخلق الالكترون ويرتفع عن مستوى الطاقة السالبة التي كان عليها( بوزترون ) فأنه يكون الكترونا ذا شحنة سالبة . ويقول علم الذرة ان البروتون يطلق بوزترونا أي ينفي عدما فيتحول الى نترون اي الى شحنتين متناقضتين وهذا يعني وجود التناقض او (العلاقة) وهي الحالة الوجودية الثانية بالنسبة الى العلاقة . ان وجود النترون يعني وجود الذرة فهو ليس له وجود خارج الذرة ووجود الذرة يعني وجود المادة ولقد قلنا أن العلاقة تعني المادة التي منها الانسان فالحالة الوجودية الثانية تنقل المادة من عالم الجوهر وعالم العدم الى عالم المادة الواقعية الظاهرة .
4 - ان التناقض يعني الصراع فينفي النترون عنه الشحنة السالبة فيتحول إلى بروتون وهو الحالة الوجودية الثالثة للعلاقة وهي الوجود المتعين .
5 - لم ينص العلم على الحالة الوجودية الرابعة والتي هي الأولى في تسلسل هذه الحالات الوجودية اي التي افترضنا انها سابقة على الوجود المادي والتي هي مصدر الوجود وهي الله لأن العلم يدرس ما هو مادي إنما الدليل عليه ان ما تنتهي اليه حركة العلاقة وحركة الذرة هو الوجود المتعين (البروتون) واذا كانت الحركة دائرية فأن ما تنتهي اليه هو ما بدأت منه ، فالنترون ينتهي الى كونه بروتونا وعند هذا الانتقال ينتهي تطور ذرة عنصر ما من عناصر المادة وتتحول إلى ذرة عنصر جديد آخر تمر فيه بهذه الحالات نفسها . ان هذا الوجود المتعين او البروتون يعكس هذا الوجود الجوهري السابق ماديا .
6 - يوضح العلم ان العدم طاقة وهو طاقة سالبة (بوزترون) ثم يكون طاقة موجبة او( الكترون ) وهو يقابل في الحقيقة الدينية كما أوضحنا (ابليس ثم الشيطان) والقرآن الكريم يبين ان ابليس حالة كمون للطاقة فيقول انه من الجن والجن هو المستتر الكامن ، ويقول عن الشيطان انه نار وهي حالة ظهور للطاقة .
7 - ان عملية إيجاد العدم تعني إظهاره فهو يظل يحتفظ بصفة مناقضة الوجود مع وجوده فتكون له شحنة سالبة مناقضة للشحنة الموجبة التي تمثل الوجود .







اخر الافلام

.. -أنا شاب مصري، أريد أن أفهم، ما هدف التعديلات الدستورية الآن


.. هذا ما يتوق إليه الشباب الفلسطيني


.. صفقات ضخمة خلال يومين في -أيدكس- و-نافدكس-




.. نشرة الثامنة- نشرتكم 2019/2/18


.. ظريف: خطر نشوب حرب بالمنطقة بات كبيرا - تعليق برهوم جولان