الحوار المتمدن - موبايل



بكائية الصعود إلى السماء والتأريخ المباشر للروائية نادية رشدي

أماني فؤاد

2019 / 2 / 6
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


في ملتقى السرد العربي الحادي عشر الذي عقد بالشارقة 10 و11 سبتمبر ذكر الأستاذ "نبيل سليمان" الروائي والناقد السوري في بحثه الذي ألقاه بعنوان" جمالية الاستجابة الروائية العربية لمتغيرات الواقع" أن هناك ما يربو على أربعة عشر نصا روائيا قد كتبت حول الزلزال الثوري في سوريا خلال عام 2013 ــ 2014 م، بل وأضاف أنه يُقيّم أكثر من نصف هذه النصوص بكونها جيدة فنيا.
وهنا أتساءل هل يمكن للنص الروائي أن يحتفظ بفنياته المميزة كنص إبداعي وهو يلهث وتتسارع خطاه؛ ليلحق بما يمكنني أن أطلق عليه رصد سخونة الأحداث التي تتوالى تباعا، تتلاحق ربما أسرع من حركة تدوينها في الواقع الحياتي المادي ؟ أو بصياغة أخرى ما طبيعة العلاقة بين التأريخ المباشر ودرجة فنية العمل ؟
ــ 1 ــ
الرواية بالأساس بناء فني وتقني تشكيلي محكم، أي "مقصود"، محكم لا بمعنى الجمود أو التيبس عند قواعد محددة، بل يتضمن حيوية داخلية ومتغيرة في تقنياتها التي لا تقبل الثبات بل التجدد المستمر، التغير الذي يتسق ومنطق الفن في كونه تجاوزا وخلقا يقفز فوق الكائن، أي أنه من الضروري أن يشعر متلقيها أن هناك جهدا فنيا مبذولا، يعتني بالاشتغال على الفنيات وآليات تشكّل النص، كما يتضمن رغبة الفن الكتابي المستمرة في الاستجابة للمتغيرات المتلاحقة التي تحدث بالمجتمع الحاضن لفعل الإبداع، خاصة في ظل المتغيرات العربية المتلاحقة في السنوات الثلاث الماضية.
وفي ظني أنه عندما يتغلب على النص الروائي كونه وثيقة للرصد والتأريخ المباشر، دون رؤية أستكشفت منظومة التحولات وأبعادها، وموقف الكاتب منها، وبلا بناء فني روائي منسوج بعناية، يفقد النص قيمته التي تعوّل على الفن وتقنياته في طبع بصمة خاصة في ذائقة المتلقي، كما تعول على تقديم رؤية عميقة تعلو على تلك الرؤى النمطية التي يرددها الجميع ، وهنا يوضع النص في منطقة أخرى، ربما يصبح يوميات، أو تأملات، أو رسائل توثيقية لمستجدات تسجل يوميات أرض الواقع بلمسات تخييلية وإنسانية لا ترقى للكائن الروائي ومتطلباته الفنية.
التقنية الفنية وطريقة استجابتها للواقع المادي، أو المجرد التخييلي، محور جوهري يضمن للفن القدرة على البقاء.
كما تعد طريقة سبك التقنيات، وعلاقات تشكّلها، واستدعائها هي، وليس تقنيات سواها لا يقل أهمية عن مجرد اختيار التقنية.
فحين نعرف أن "نجيب محفوظ" لم يكتب عن ثورة 1919 م إلا في ثلاثيته أول خمسينيات القرن العشرين، ندرك انتظاره لتكشُّف الرؤى و تكوين منظوره الخاص للأحداث، و إحاطته بما حوله من اختلاف أيديولوجيات كل القوى التي يتشكل منها الواقع، ثم يكف عن الكتابة ثانية لأكثر من سبع سنوات بعد ثورة 1952 م، ثم عندما يعاود يبدع نصه الرمزي "أولاد حارتنا". ربما يتصور البعض صمته هذا الأن إيقاعا بطيئا للغاية، ولو سار عليه روائي اللحظة الراهنة لنعتوا بالانفصال عن واقعهم، لما يحمله الواقع من سرعة إيقاع الأحداث، وتعدد تحليلاتها؛ لمعطيات عصرنا الراهن المعلوماتية وتكنولوجيا الثورة المعرفية.
ــ 2 ــ
يقع نص "بكائية الصعود إلى السماء" للكاتبة : "نادية شكري" في غواية توثيق اللحظة التاريخية التي تتشكل أمامنا وتتغاير أدوات تحليلها وتفسيرها، وفي ظل التشكك أيضا في القوى التي تحركها، حاولت الروائية أن تقبض على لحظات متوترة وثرية من عمر الأوطان وأن تضعها في قالب فني روائي، وهي لحظة مراوغة يقع القابض عليها بين طرفي رحى.
فمن خلال الساردة: "الأم" التي تقص اللحظة المفعمة بحب الوطن وحريته وهي تتلبس شبابه وتؤجج رفضهم للفساد، يتملكها الخوف عليهم من كل القوى التي تقوض رغبتهم في الحرية. تسرد الروائية مشاهد من ثورة 25 يناير بداية من الدعوة إليها، معتمدة على الذاكرة القريبة، وتتعاطف مع كل أم مصرية فقدت ابنتها أو ابنها في تصاعد الأحداث، كما تخشى على شريف ابنها الذي يشاركها الحدث الفارق في تاريخ الوطن.
ولقد عمدت الروائية عن طريق بعض الانتقالات الزمنية إلى ربط الحاضر وأحداثة الثورية وحركة الشباب والشعب، بالتاريخ المصري القريب في سبعينيات القرن الماضي، وأيضا بالتاريخ المصري الممتد منذ ألاف السنين الفرعوني والقبطي، فتتحدث عن وجوه الفيوم منذ بداية الرواية وعصر الشهداء وتقرن بينهم وبين صور شهداء ثورة 20 يناير.
ولعلنا في هذا المقام يجب أن نفرَّق بين الاستجابة التوثيقية للواقع وتأريخه المباشر ورصد تتابعات أحداثه، والاستجابة الفنية المشغولة بمهارة للواقع.
يبدأ القص من لحظة ماضية ربما تربو على أكثر من ثلاثين عاما لتحكي الساردة عن ارتباطها بحبيبها في طقس احتفائي بتاريخ مصر القديم في المتحف المصري، ثم تحدث انتقالة زمنية سريعة لبداية أحداث ثورة 25 يناير، وفيها تكتب الساردة انطباعاتها عن الأحداث، متي يثور الناس، الأوضاع السياسية قبل الثورة، كما تعود بالوقائع سنوات لتحليل ورصد حركة الزعماء المصريين منذ جمال عبد الناصر حتي تفويض المجلس العسكري بعد الثورة .
يميل السرد الرصدي إلى النظرات المثالية، وينزع إلى الرومانسية التي لا تتسق وطبيعة الصراع الروائي في نص يتناول الثورة، الاستناد على الواقعية التسجيلية فقط لا يحول السرد إلي بنية فنية تعتمد علي تصارع الأفكار، الحوار الجدلي بين الشخوص بأيديولوجياتها المتباينة، رسم مشاهد في بنية تشكيلية روائية ذات قوام مشدود، فالرواية تكتسب روحها من التجسيد والحوار ودفع الصراع بين الشخوص مختلفي التوجهات. وربما كان للروائية تنمية شخصية شريف، وجعلها محورا جوهريا بالعمل، تنطلق منه آفاق أحلام شباب الثورة، وصراعهم مع الواقع، وخلق نماذج للمختلفين معهم .
كما أن تلك التقاطعات الزمنية تعد عناصر جذب فني جيدة، حين يتعملق زخم الحاضر فيجذب أحداث الماضي من سراديب أزمنته، يستدعيها ليستنطقها بعض أسرارها، ويعيد دفع التساؤل بالحياة.
ــ 3 ــ
يعد الجزء الأخير من أجمل مناطق النص ، فهو فصل من رواية داخل الرواية الأم، تكتب فيها الساردة قصة اعتقال طلبة الجامعات وخاصة الفتيات، ودخولهم سجن النساء في اعتصامات الطلبة 1972 م إبان حكم السادات، وتعد وثيقة حيوية ومتجددة إنسانية لمن لم يعش هذه الفترة، ولا يعلم الصراع المتواصل الذي كان طليعيته دائما شباب هذا البلد، وهو ما يشير إليه النص بطريقة ضمنية، تُستشعر من القص المضفور فيه الحاضر بالماضي.
ربما الملاحظ على هذا النص الروائي أن عناصره السردية وانتقالاته الزمنية لا تشد وتجذب بعضها البعض بصورة تلقائية ولها ما يبررها، دون مباشرة الرصد الاستدعائي، يتسبب في هذه الظاهرة رغبة التوثيق أحيانا، والرغبة في العودة إلى التاريخي من أحداث ووقائع، والوصل بينهما في استعراض معلوماتي، كما في الحكي عن فترة الحكم الروماني وغزو الهكسوس لمصر في معرض حديثها عن قصة الحب التي بدأت تنمو مع زوجها المقبل.
أيضا شاب الحكى عن الثورة وأول أحداثها فرض هواجس استباقية، لأن زمن القص تالي للأحداث وما أسفرت عنه، مثل الحكي عن أن الثورة بلا قائد ص32، ولذا طغت اللهجة العارفة والمتوقعة لما سوف تسفر عنه الأحداث.
ورغم مرور أكثر من ثلاث سنوات على الثورة ومراحلها إلا أن الروائية أو الساردة لم تزل في منطقة الشك أو الترجيح للكثير من الأحداث وتفسير مرجعياتها والتشكك بالقوى التي تحرك الأحداث وتلهب أحشاء الوطن وتريق دماء أولاده، وربما يعود هذا للعنة المعاصرة كما يطلقون عليها، كما تعرّج الروائية على دور الإخوان في حركة سير الأحداث والثورة والحكم، وموقف بعض الدول الخليجية في إبراز مزاياهم عن طريق الشاشات الفضائية وهي تلمح لخيوط المؤامرة التي تكشفت عنها أحداث الوطن الجارية يوما بعد آخر. في عام 2012 أصدر عز الدين شكري روايته "باب الخروج" وأنطلق فيها السرد من رؤية متخيلة مستقبلية ولذا ربما تجنب إلى حد كبير لحظة توثيق الحدث، في "جنة البرابرة" لخليل صويلح ضفر مسبوك ومغامرة تاريخية استدعت شخصيات تاريخية لتعش اللحظة الراهنة، في "كراسة التحرير" لمكاوي سعيد تجنب الروائي بنية الرواية لتوثيقة للحظة ولذا جاءت في شكل اليوميات.
هناك بعض المشاهد الجميلة التي استطاعت الروائية رسمها بمهارة حين ضفرت تشييع جثاميين شهداء الثورة في تقاطع مبدع بين الحاضر والماضي الفرعوني حولت المشهد المعاصر إلى أحد المعابد التراثية والشهداء يخرجون في مراكب الشمس ليرتفعوا في السماء مع مشاركة عناصر الطبيعة: من سماء وطيور وموسيقى الوجود تعاليا على الظلم الأرضى.
كل مشهد من مشاهد الثورة المؤثرة تستدعي مشهد من مشاهد وقائع التاريخ في دلالة فكرية عميقة تريد أن توصلها الروائية لقارئها وهي أننا أسرى منظومة زمن دائري تعود الأحداث فيه تكرر بعضها وكأننا لا نبرح أماكننا ولا يطالنا التطور لمنظومة ثقافية ضاغطة تحكمنا: سياسية ودينية واجتماعية .
عنوان الرواية يتسق مع أجواء العمل نسبيا، لكنه لا يعبر عن جوهر العمل ربما لو كانت الروائية التقطت قصة استشهاد أحد الشباب وضفرتها مع العمل كان ذلك أكثر اتساقا مع العنوان، لكنه جاء متسقا مع طقس النص.







اخر الافلام

.. شاهد أفضل فيديوهات الأسبوع على يورونيوز


.. السودان.. البشير يعلن فرض حالة الطوارئ وحل الحكومة


.. بماذا رد البشير على -تسقط بس-؟




.. فيديو يظهر هبوط مروحيات كا-27 على متن سفن حربية لأسطول بحر ا


.. فرق خاصة من سوريا الديمقراطية تحرر دفعة جديدة من المدنيين