الحوار المتمدن - موبايل



وماذا عن الحياة المعيشية للشعب؟

فلاح هادي الجنابي

2019 / 2 / 6
مواضيع وابحاث سياسية


في ذکرى مصادرة نظام الفاشية الدينية للثورة الايرانية من أصحابها الحقيقيين، ومع إن الشعب الايراني بأمس الحاجة لتطوير حياته المعيشية ورفع الاعباء الثقيلة على کاهله بفعل سياسات هذا النظام الاجرامي، ليس غريبا أن يعلن التلفزيون الرسمي للنظام عن صاروخ كروز جديد يصل مداه إلى 1300 كيلومتر، والذي يثير السخرية والتهکم إن النظام يعلن ذلك وکأنه خبر مفرح للشعب ولکن، ماذا سيفعل الشعب الذي يعاني معظمه من الفقر والجوع والحرمان مع الصاروخ؟ وهل إن الصاروخ سيعوض الشعب عن الجوع والفقر والحرمان؟
نظام الملالي الذي ينتقل من أوضاع سيئة الى الاسوأ منها وطوال ال40 عاما الماضية لم يتمکن من تطوير الحياة المعيشية للشعب وتقديم مايکن أن يدفع بأوضاعه للأمام، وقد کان طوال العقود الاربعة الماضية مشغولا بتطوير أجهزته القمعية والاسلحة ذات الدمار الشامل مع العلم بأن نهجه هذا قد کلف الشعب الايراني کثيرا ذلك إنه قد کان على حسابه دائما.
النهج العدواني التوسعي للنظام الايراني وإصراره على النهج المشبوه القائم على تصدير التطرف الديني والارهاب والذي ساهم في زعزعة أمن وإستقرار المنطقة ونشر البلبلة والمساکل والازمات فيها الى جانب إن هذا النهج العدواني کان أيضا له تأثيراته السلبية على الامن والاستقرار الدولي خصوصا بعد أن طالت النشاطات والاعمال الارهابية للنظام بلدان في أوربا وأفريقيا وأمريکا الجنوبية والشمالية مما جعل من هذا النظام خطرا يجب العمل على کبح جماحه والتصدي له.
الوجه البشع والظلامي لهذا النظام القمعي، لعبت المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق دورا کبيرا في فضحه وکشفه أمام العالم، ولئن لم ينصت العالم الى صوت الحقيقة والواقع الذي نطقت به المقاومة الايرانية ولکن وبعد أن إنکشف هذا النظام وظهر على حقيقته کعقرب سام، فقد أدرك العالم الخطأ الکبير الذي إرتکبه بعدم الاستماع للمقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق، خصوصا وإنها کانت تقوم سنويا بنشاطات وفعاليات کثيرة ومتنوعة تفضح فيها النظام الى جانب بياناتها وأدبياتها بنفس الاتجاه.
نظام الملالي وفي الذکرى الاربعين لإغتصابهم الحکم وسرقتهم للثورة من أصحابها الحقيقيين، فإن التمعن في الاوضاع الحالية في إيران تدل على حقيقة إنه کان نظاما غير مخلصا مع الشعب وکان عدوا لدودا لمبادئ وأهداف الثورة الايرانية التي تدعو الى الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وليس الى الظلم والقمع والاستبداد والتخلف وإن الشعب الايراني وقواه الوطنية سوف يعملون على إسترجاع ثورتهم من هذه الطغمة الفاسدة والمجرمة والذي لن يتم إلا بإسقاطهم.







اخر الافلام

.. أهالي الموصل ينظمون وقفة حداد على ضحايا العبارة


.. الجامعة العربية: عودة سوريا غير مدرجة على قمة تونس


.. قمة عربية ثلاثية ضد مخاطر الإرهاب




.. ماذا ينتظر العالم بعد هزيمة داعش


.. حقائق مؤكدة وأساطير خاطئة عن الأسنان!