الحوار المتمدن - موبايل



من هو المفتري الباغي المعتدي الظالم بنو عربون أم بنو صهيون؟

نضال نعيسة

2019 / 2 / 8
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


من هو المفتري الباغي المعتدي الظالم بنو عربون أم بنو صهيون؟
نضال نعيسة –الحوار المتمدن
الجمعة 08/01/2019
11:20 am

ملاحظة هامة قبل قراءة هذا النص: أي سوء فهم وقراءة وتأويل لهذا النص وأخذه بغير اتجاهه المقصود سينم أولاً عن سوء طوية وثانياً عن إصابة صاحبه بفيروس الاستعراب المزمن القاتل وابتلائه بمتلازمة العور المخي البدوي المميتة ونكبته بأعراض البلاهة القرشية المستديمة واستشراء داء عوز الفهم الصحيح لديه..

فقد احتل بنو صهيون أجزاء مما تسمى فلسطين، وأقاموا عليها كيانا خاصا بشتات اليهود الذين انتشروا بالعالم بعد طردهم وتكفيرهم وتشريدهم من أوطانهم الأصلية في خيبر وسواها في جنوب غرب ما تسمى جزيرة العرب واليمن إثر ظهور الدعوة المحمدية هناك ونشوب الخلاف الشخصي بين محمد واليهود لرفضهم لدعوته والإقرار بنبوته، وصار كياناً مدنيا يعلنون بأن حدوده ستكون فقط " من النيل إلى الفرات" قدّم الرفاهية والأمان والاستقرار للرعايا المنضويين تحت سلطانه فقامت الدنيا ولم تقعد(دون الإشارة والتأكيد أنهم عادوا لبلاد أجدادهم والأرض الموعودة التي كتب الله لهم كما هو مذكور في قرآن المسلمين) ضد بني صهيون المحتلين المعتدين البغاة الآثمين وصار هناك "ثورة" فلسطينية وفصائل جهادية وحركات جهادية وثارت ثائرة أنظمة بدوية قرشية كلها تريد القضاء نهائيا على دولة بني صهيون ورميها بالبحر واجتثاث اليهود من على الخريطة الكونية واستئصالهم وو...وبقية القصة معروفة..

وبالمقابل احتل بنو عربون الغزاة السباة رعاة البعير والشاة مدمـّرو ولصوص الحضارات الجهلة "الأميون (حسب خطابهم إذ يتباهون بالأمية والجهل وعدم المعرفة والرفض للحداثة والعلوم التي يعتبرونها بدعاً وضلالة والعياذ بعشتار) وأعداء الحرية والعقل وحقوق الإنسان الأندلس غرباً وغزوا بلاد الشام والعراق وشمال إفريقيا ومصر والهند شرقا بعدما قتل، مثلاً، "الفاتح" محمود الغزنوي وأباد عشرات الملايين من سكانها وتمت أسلمتهم بالقوة ووصلت شرورهم كما يتباهون نحو تخوم سور الصين العظيم وفرضوا سلطانهم وثقافتهم وأصنامهم وآلتهم وطقوسهم الوثنية على الشعوب المحتلة وفرضوا أوسع عمليات التطهير الثقافي وطمس الثقافات الأخرى وتكفيرها المعروفة بالتاريخ وأحالوا تلك الكيانات المهلهلة الضعيفة والمهزوزة المحتلة والمستعمرة بعدما نهبوها وأفقروها ودمـّروا تراثها الحضاري إلى زرائب وحظائر وأطلال وخرائب تنعق فيه البوم والخفافيش والغربان وتنتشر فيه روائح الموت والدماء ويعيث فيها اللصوص والقتلة والمافيات والزعران والدجالون والمشعوذون والديكتاتوريون وأقاموا فيها أشد أنظمة الأرض العبودية القهرية والملكيات العضوض المتوارثة أبا عن جد بغيا قهراً وفقراً وظلاماً وانغلاقاً وعداء للحياة لا بل ويعلنون على الملأ وينشدون ويرفعون الخطب العصماء بأنهم سيغزون العالم كله ويقهرون أمم الأرض ويحتلون عواصمه الكبرى ويقيمون على أنقاضها دول الخرافة القرشية لسبي بنات الأصفر وإعلان دولة الخلافة اليثربية والمشيخات الأبوية الأوليغاركية الثيولوجية التوتاليتارية الظلامية الدينية الاستبدادية المغلقة التي لا حدود تحدها بالتوازي مع نشر ثقافة تكفيرية عنصرية فاشية فوقية التي تتوارث كل أحقاد وثارات وعداوات دواعش مكة ويثرب وتعيد إنتاج حروب الردة وقصف الكعبة بالمنجنيق...

بالقياس المنطقي والإسقاط المعياري سيرى كل ذي عقل وضمير وعين بصيرة أنه لا يمكن قياس ما فعله بنو صهيون من "عدوان" و"احتلال" بما فعله بنو عربون من غزو واحتلال وعدوان وبغي ودمار وخراب كبير عميم..

ليست الغاية أبداً الترويج لإسرائيل، كما ستقفز فوراً لذلك الرؤى السطحية، أو توجيه أية إدانة عنصرية ومنحازة لبني عربون قدر ما هي الارتقاء بالتفكير المنطقي المعياري السليم والصحيح واستخدام مسطرة قانونية قيمية واحدة في قراءة الأحداث والتاريخ، وعندها فقط يمكن أن نبقى بالجغرافيا وندخل بالتاريخ...

كل من سيصنف كاتنب المقال بالتصنيفات البدوية والأمنية والتهم الجاهزة كـ"عميل" و"صهيوني" ووو لا يكون قد فهم، وللأسف، أو استوعب حرفاً من هذا المقال وبقيت معاييره القرشية البدوية وفيروسات يثرب قائمة وتنغل في مخه كما تنغل الديدان في جيفة ميتة...







التعليقات


1 - رائع كالعاده استاذ نضال
Basil ( 2019 / 2 / 8 - 14:18 )
رائع كالعاده استاذ نضال


2 - حقيقه
على سالم ( 2019 / 2 / 8 - 15:54 )
البدو العربان كانوا اكبر مصيبه وكارثه حلت بهذا العالم البائس


3 - نضال نعيسة
نصير الاديب العلي ( 2019 / 2 / 8 - 19:06 )
احييك كلام يكسر الصخر الجلمود


4 - دقيقة شوية
ابو ازهر الشامي ( 2019 / 2 / 8 - 20:00 )
يعني احتلال اليهود لفلسطين يمكن تبريرة باحتلال العرب المسلمين لسين وصاد
كلهم مجرمين وكلهم بالهوى سوى
ولكن المصيبة ان تنتقد واحدة ولا تجد العيب بالثانية وهذا حالك سيدي كاتب المقال
ملاحظة في القران يقول الله ان الأرض له يورثها لمن يشاء
واورثها لبني إسرائيل اتباع موسى قبل ان يحرفوا كتابهم ويطعنوا برسله ويحاولوا ان يقتلوا المسيح ويكذبوا دعوة محمد
اذن رجاء عدم الانتقائية ان تجاوزنا ان القران يتعامل مع بني إسرائيل كاصحاب دين اكثر من عرق !!!!!!!
طبعا نعم هي خرافة من خرافات القران ولكن ماذا نفهم من ذكرك للقران
ان تجاوزنا طبعا ان العهد القديم أو التناخ ( حسب التسمية اليهودية ) يعترف بنفسه انهم غزاة أتوا وذبحوا الكنعانيين ( الفلسطينيني ) وسلبوهم أراضيهم
وان الأرض من حقهم لان ابوهم إبراهيم قبل الوعد الإلهي وكان على وشك ان يذبح ابنه إسحاق !!!


5 - التشابه لحد التطابق
أكرم فاضل ( 2019 / 2 / 8 - 21:12 )
الأستاذ نضال نعيسة المحترم

تحياتي

أقدِّر آراءك الصريحة وتحليلك المنطقي للتاريخ الذي لم يخل من تعدي القوي على الضعيف .

أرى أن هناك تشابهاً لحد التطابق بين إلاه التوراة وإلاه القرآن فكل منهما يدعو شعبه المفضَّل للاحتلال والتوسّع على حساب الغير مع فارق واحد وهو أن إلاه التوراة كان أكثر قناعة حيث ساعد اليهود على إحتلال جزء صغير من الكرة الأرضية لتأويهم ولم يفرض عليهم نشر دينهم على الآخرين بالقوة في حين أن إلاه الاسلام يدعو أتباعه للسيطرة على العالم أجمع وفرض الاسلام على البشر وإلا فالحل هو الجزية أو ضرب الأعناق.

السؤال هنا هو: هل الله خلق البشر لينكِّل بهم أم أن كل كل فئة خلقت إلاهها الذي يزكي أفعالها؟

اخر الافلام

.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. قتلى مدنيون بقصف لميليشيا أسد على كفرنبودة وقرية الشريعة شما


.. ترامب وأردوغان يتفقان على التنسيق بشأن مناطق آمنة بسوريا




.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. سعوديتان مرتدتان عن الإسلام تعلقان في هونغ كونغ أثناء الهرب