الحوار المتمدن - موبايل



مفاهيمنا في نظر الطبيعة..

ماجد أمين

2019 / 2 / 8
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


َمفاهيمنا في نظر الطبيعة..
#ماجدأمين_العراقي
صحيح نحن ككائنات حية نعد احد مكونات الطبيعة.. ولاننفصل عنها.. ولكن سلوكنا الطفيلي.. وميولنا الغريزية.. تجعلنا غالبا ما ننفرد او نتمرد على السلوك الطبيعي.لذلك حاولنا أن نصنع كاريزما من خلال قدرتنا في إدارة الوعي ونتسيد الوجود الطبيعي.. لكن انتمائنا لأمنا الطبيعة غالبا ما يفضح ويكشف توجهاتنا.. ونحاول عبثا.. ان نبدو كعينة متميزة.. لذلك كان اختراعنا للالوهية. تمثل احد اكبر طموحاتنا.. لنيل الريادة.. وحلم الخلود هو أحد محاولاتنا للانسلاخ من إحدى سلوكيات وانماط الطبيعة التي تتخذ من المسار الطوري سلوكا فطربا..
لذلك انتجنا مجموعة مفاهيم. وقيم.. ماهي إلا انعكاسات لرغباتنا وطموحنا كنخبة او عينه متفردة من مملكة نظامنا الحيوي..
اهم تلك المفاهيم..
*****
الأخلاق... فهي مجموعة قيم.. تنظم شؤون الانسان فحسب..
لابل انها حتى لاتعني بقية الكائنات التي ننتمي إليها بشيء..
الخير. والشر.. مفهومان بشريان.. ففي الطبيعة هناك صراع وتنظيم.. ولاتلتزم الطبيعة بقيم مثل الخير او الشر
بالعكس نحن نمارس احيانا أفعالا مشينة لانجدها في الطبيعة.. رغم امتلاكنا قدرة إدارة الوعي َتمثلة بالعقل..
ماهو تعريف الشر..
يعرف الشر في مفكرة الانسان.. بأنه.. الرغبة في التدمير..
ولكن حتى هذا التعريف يعد غير مكتمل.. فليس كل تدمير هو شز.. أو يعرف احيانا بأن الشر هو منع العمل الصالح وهنا أيضا يعد تعريفها منقوصا.. فمنع الماء بواسطة بناء سد يحمل تفسيري متضادين..
مفهوم الشهادة.. أو الموت من أجل المجموعة.. فهو يعد أمرا حسنا وعملا خيرا.. بينما يعتبر في نظر.. العدو.. شرير ويجب قتله.... حيث يحمل فعل القتل رغم انه جريمة.. خاضع لتفسيرين م متضادين.. فنحن نقول قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار.. وهم يقولون عكس ذلك.. بينما في الطبيعة يعد ذلك.. صراعا البقاء للأفضل..
الشر في مفهومنا.. صورة مزيفة ومز قة.. فتكاثرنا هو خير وصف للشر حيث كل منا اجتاز حاجز الحياة على حساب ملايين من الحيوانات المتوية كي يحظى بحياة لايعرف نتائجها س ي السلوك الطفيلي بحب التعلق بتجربة غير معروفة مضمونه النتائج..
إذا نحن ن لد محملين بوازع الشر قبل الخير.. في مفهومنا للولوج إلى عالم لم يكن وفقا لخياراتنا بل وفقا لخيار آخر..
صحيح اننا نقوم بين فترة واخرى بتحديث تلك القيم.. لكن ليس حبا بالطبيعة.. بل غالبا ماتكون تلك التحديثات بعد سلسلة مريرة من الصراعات.. القائمة على تدمير وافع وخلق. وأقع آخر بلائم ميولنا ورغباتنا..
يمكن لربوت.. ان يتمكن يو ما ما.. من قراءة جملة التفاعلات الكيميائية التي تتحكم في ادمغتنا وتجعلنا ميالون.. لارتكاب جريمة القتل.... ثم يقوم بتعديل تلك التفاعلات.. ويثنينا ويَمنعنا من القيام بالجريمة....هذا الروبوت.. سيفعل الخير كمفهوم مادي.. لكن الشر يبقى كاامنا في أنفسنا..
مايفعله الروبوت هو فعل تنظيم عجز عنه البشر.. ولكن في مفهوم رجل الدين مثلا.. ان قتل من بعتنق دينا آخر.. هو جائز.. بل ومقدس احيانا كما يحدث في الصراعات الدينية والاثنية..
ترى الانلاحظ تطور الفعل الخير لدى الربوت بينما تركز الشر في الإنسان..
كيف نفسر ذلك.. الربوت حالة مثالية من الرقي.. حيث يبدو هنا كأنه يتصرف كإله.. بمعنى ارتقى للذات العليا..
بينما اصاب النكوص الانسان لكونه مقيد بقيود الذات السفلى..
المعضلات الاخلاقية.. هي نتاج تفاعل كيميائي في الدماغ.. لذلك يشكو الانسان من اخطاد تحتمها الكيمياد كفعل خادع.. أو مزاجي.. .. بينما يتصرف الربوت وفق برنامج فيزيائي لاتخدعه التفاعلات الكيميائي.. وهنا تقل محصلة الخطأ او نكاد تنعدم..

يتبع.........







اخر الافلام

.. مؤتمر ميونخ.. أولوية الأمن والتباين الأميركي - الأوروبي


.. العراق.. خلافات الوجود الأميركي والحسابات الداخلية


.. أكراد سوريا.. تحذير فرنسي وتهديد تركي وانسحاب أميركي




.. اليمن.. جولات غرفيث وملامح الاتفاق


.. إسرائيل وإيران.. حرب الخطابات وسلام الجبهات