الحوار المتمدن - موبايل



رفض يهودي لحكومة صهيونيه في ظل احتلال كلداني

طلعت خيري

2019 / 2 / 8
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


بعد نجاح العملية المشتركة التي قادتها الاستخبارات المركزية الصهيونية وفروعها بالتعاون مع الجيش الكلداني في الإطاحة بحكام المصفاة جدليا بن اخيقام بن شافان اليهودي -- تولى ويوحانان بن قاريح الصهيوني إدارة المنطقة—وهذا التحول التاريخي يمثل وصول الصهاينة الى سدة الحكم لأول مره – الشعب اليهودي في المصفاة لم يكن مطمئن من وصل الصهاينة الى سدة --وخاصة بعد المجرة التي ارتكبوها بملكهم وشعبهم على يد إسماعيل بن نثنيا – مدركين ان الوضع الأمني لن يستقر فيها أبدا طالما هناك حكومة صهيونيه خاضعة للاحتلال الكلداني--- الأمر الذي دفع بيهود المصفاة الى الهجرة الى مصر—الإصحاح-- فان لم تسكنوا في هذه الأرض ولم تسمعوا لصوت الرب إلهكم وقلتم الى ارض مصر نذهب حيث لا نرى حربا ولا نسمع صوت بوق ولا نجوع --

جاء ما بقي من يهود المصفاة الى ارميا يسألونه عن مصيرهم المجهول في ظل حكومة احتلال كلداني -- فسال الرب—فأجابه قائلا –الإصحاح-- فلا تخافوا ملك بابل لأني أنا معكم لأخلصكم وأنقذكم من يده وأعطيكم نعمة فيرحمكم ويردكم الى أرضكم – بعض اليهود لم يقتنعوا بهذا الرد لأنهم يعلمون ان رب الجنود الصهيوني هو من جاء بالاحتلال الكلداني لسبي أورشليم – لذا بقوا مصريين على الهجرة الى مصر فحكم عليهم رب الجنود بقتلهم وملاحقتهم بالسيف والجوع والوباء الى هناك –وسيجعل مثلهم كمثل أورشليم

الإصحاح—

فالآن اسمعوا كلمة الرب يا بقية يهوذا -ان جعلتم وجوهكم لتدخلوا مصر وتذهبون لتتغربوا فالسيف الذي تخافون منه سيدرككم والجوع يلاحقكم وان الرجال الذين جعلوا وجوههم لتدخلوا مصر ليتغربوا يموتون بالسيف والجوع والوباء فلا باق منهم ناج كما سأسكب غضبي وغيظي على سكان أورشليم عند دخولكم مصر فتصيرون حلفا ودهشا ولعنة وعارا ولا ترون بعد هذا الموضع

الأصحاح رقم 42



تقدم رؤساء الجيوش ويوحانان بن قاريح ويزنيا بن هوشعيا والشعب-- قائلين --لارميا صلي للرب لأجل البقية من اليهود لأننا أصبحنا قليلين كما ترانا ليخبرنا الرب عن الطريق الذي نسير فيه --فقال لهم -- سأصلي لكم ثم أخبركم ولا امنع شيئا عنكم --وبعد عشرة أيام صارت كلمة الرب إليه فدعا يوحانان بن قاريح ورؤساء الجيوش والشعب-- وقال لهم --قال الرب اله إسرائيل الذي أرسلتموني إليه ان سكنتم هذه الأرض فاني ابنيكم ولا أنقضكم وأغرسكم ولا اقتلعكم واني ندمت عن الشر الذي صنعته بكم -- فلا تخافوا ملك بابل لأني أنا معكم لأخلصكم وأنقذكم من يده وأعطيكم نعمة فيرحمكم ويردكم الى أرضكم -- فان لم تسكنوا في هذه الأرض ولم تسمعوا لصوت الرب إلهكم وقلتم الى ارض مصر نذهب حيث لا نرى حربا ولا نسمع صوت بوق ولا نجوع -- فالآن اسمعوا كلمة الرب يا بقية يهوذا -ان جعلتم وجوهكم لتدخلوا مصر وتذهبون لتتغربوا فالسيف الذي تخافون منه سيدرككم والجوع يلاحقكم وان الرجال الذين جعلوا وجوههم لتدخلوا مصر ليتغربوا يموتون بالسيف والجوع والوباء فلا باق منهم ناج كما سأسكب غضبي وغيظي على سكان أورشليم عند دخولكم مصر فتصيرون حلفا ودهشا ولعنة وعارا ولا ترون بعد هذا الموضع -- قد تكلم الرب عليكم يا بقية يهوذا بان لا تدخلوا مصر واعلموا إني أنذرتكم اليوم لأنكم قد خدعتم أنفسكم اذ أرسلتموني الي --قائلين --صل لأجلنا --واعلموا أنكم تموتون بالسيف والجوع والويا في الموضع الذي ابتغيتم ان التغرب







اخر الافلام

.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. قتلى مدنيون بقصف لميليشيا أسد على كفرنبودة وقرية الشريعة شما


.. ترامب وأردوغان يتفقان على التنسيق بشأن مناطق آمنة بسوريا




.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. سعوديتان مرتدتان عن الإسلام تعلقان في هونغ كونغ أثناء الهرب