الحوار المتمدن - موبايل



الوثنية هى الأصل

سامى لبيب

2019 / 2 / 9
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


- أوهامنا البشرية – وهم اللغة .
- خربشة عقل على جدران الخرافة والوهم (85) .
- ثلثمائة حجة تُفند وجود إله – حجة 300 .

هذا المقال يأتى فى إطار سلسلة أوهامنا البشرية التى أنتجت وأسست فى النهاية لأكبر وهم متمثلاً فى وهم الإله .. فى كثير من الأحيان لا يكون تأسيسنا للأوهام من منطلق نزق وشطط وجموح فكري فقط , ليكون جهلنا هو الأساس الذى نعالجه بالهروب منه لإجابة سريعة سهلة متعسفة , فكما ذكرت فى إحدى تأملاتى : أننى أجهل هذا الشئ فالإله موجود , لتكون الجزئية التى نحن بصددها هو جهلنا بمنشأ اللغة بينما البحث فى نشأتها ستمنحنا كيف أبدعنا الأفكار .

الله واللغة .
- بدايات هذا التأمل كان فى الثانية عشر عندما شاهدت فيلماً أمريكياً تدور أحداثه فى أدغال إفريقيا يصور حال الإنسان الأفريقى البعيد عن الحضارة والمدنية وعند تعاطيه مع المستحدثات , ليلفت إنتباهى مولد الكلمات وكيفية تكوين اللغة , فالإنسان إختلق اللغة للتعبير عن الموجودات المادية كوسيلة للتفاهم والتواصل مع الآخرين , فعندما شاهد الهليكوبتر فى أحراش الغابة جرى مهرولاً للقبيلة ليخبرهم بالخطر القادم ليقوم بحركات إنفعالية وتمثيليات تعبر عن صورة الهليوكبتر لتخرج همهمة ذات تردد صوتى ولتكن "كابوكا" ليتم الإتفاق عليها بعد ذلك بأنها تعنى هذا الجسم الغريب .. هكذا نشأت اللغة بإتفاق مجموعة من البشر على همهمات وذبذبات صوتية عشوائية تكون توصيفاً وتعريفاً للأشياء , ولهذا أيضا تباينت اللغات واللهجات البشرية , فكل جماعة بشرية إتفقت على مجموعة من الترددات الصوتية وربطتها بالأشياء التى تراها ليسهل التعارف عليها , ولنلحظ شئ فى السياق أن الإنسان ما كان له أن يخترع لفظ "كابوكا" مالم يكن موجوداً أو إختلق وجوده .

- لا تخرج اللغة عن هذا النطاق فمازلنا حتى الآن نمارس نفس أداء الإنسان البدائى لنخترع كلمات نطلقها على أشياء جديدة , فلا نجد صعوبة عندما نبدع أسماء للأدوية بل لا نجد حرج عندما نطلق حروف وأرقام على إكتشافاتنا العلمية مثل الموبايل , ليكون هذا الرمز من الكلمات والحروف والأرقام المستحدثة تعريفات لنا للشئ لتغنينا فى كل مرة عن تبيان إيضاحه ومواصفاته , وهذا يعطينا إنطباع أن الكلمات ليست لها معنى فى ذاتها بل نحن من نربطها بمعنى أو للدقة نسقط عليها معنى أى أنها تكتسب المعنى والقيمة من الإنسان لنقول أن كلمة "الله" ليست ذات معنى فى ذاتها بل بما تم منحها من معنى .

- لو أطلقت كلمة " بروررم " أمام جمع من الرفاق فسيكون أول سؤال للجميع ماهو ال"بروررم" لأكون مطالباً أن أشير لمكان ال"بروررم" أو أطرح مجموعة من الصور المادية عليهم لهيئة ال"بروررم" طالما لا أستطيع أن أريهم هذا الشئ كأن يكون فى حجم الفيل ورأس أسد ولون دب لتكون كل إستعاراتى من موجودات مادية , فلا يصح القول بأن البروررم ليس كمثله شئ فهنا فقد الشيئية والوجود .. تكون فكرة الله على نفس منوال ال"بروررم" , فالإنسان القديم أشار لشئ فى الوجود أو وفق تخيله وإعتبره إله كالشمس أوالقمر أو البحر أو الطوطم ألخ , وكما أشرت لأمى بتكوينات فى السحاب متمثلة فى رأس رجل كبير ذو لحية معتبراً تلك الصورة للرب أو كما جسد زعيم القبيلة الإله فى طوطم أو وثن , فلن يتعاطى ذهن الإنسان مع فكرة الإله إلا بهذه الطريقة , فالوعى يتعامل مع ما هو موجود من صور مادية , لذا لو حللنا أى فكرة سنكتشف أن عناصرها الأولية صور مادية وجودية .

- الإنسان القديم عندما أبدع فكرة الآلهة ليطلق على إلهه كلمة "سادورا" مثلاً وفق تصوراته , فحين يذهب لجماعته ويقول لهم "سادورا" فلن يفهموا معنى الكلمة إلا بإيضاح وإشارات حتى يتم الوعى بال"سادورا" , والإشارات هنا ستكون فعل مادى لشكل مادى وإلا لن تفهم جماعته عن ماذا يتحدث فلو لم تكن ال" سادورا " بالنسبة لوعيه ذو دلالات وأشكال مادية فيستحيل أن يصدر وعيه للآخرين , لذا لا حيلة لوصف الإله إلا كما شرحت فى كلمة ال"بروررم " لنثبت إحتيال أو قل غفلة اللاهوتيين , فلو تصورنا جدلاً أن هذا الإنسان جاء فى ذهنه أن فكرة الإله " سادورا" غير مادى فهل يستطيع أن يصف هذا الوجود لأقرانه ؟! بالطبع من المستحيل أن يقدر على ذلك فلابد أن يجسده فى تكوينات مادية كما فعل أبى عندما أشار بأصبعه للسماء كمكان مادى لإقامة الله . وكما صورته الميثولوجيا الدينية بأنه يجلس على عرش تحمله ملائكة أشداء .

الخلاصة .
- أى كلمة ذات إسم لها وجود مادى حقيقى أو متخيل ذو مفردات مادية بالنسبة للإنسان .. يستحيل وأكرر "يستحيل" أن تُطلق عليه إسم من فراغ بدون أن يكون لها مدلول وحضور مادى فى الطبيعة , ولكن البعض يقول أننا نطلق كلمات بدون أن يكون لها حضور مادى فى واقعنا ككلمة ملاك أو شيطان أو عروس البحر , وهذا فهم خاطئ فأى كلمة فى اللغة تعنى وجود الجذر المادى فى أصولها فهى تجميعات لصور مادية تم ربطها بصورة خيالية أى تحول الخيال ذو الأصول والمفردات المادية للفظ لغوى نطلق عليه روح أو ملاك , فمثلا الملاك وفق الميثولوجيا كيان يشبه الإنسان فى إنتصابه وعلى جنبيه أجنحة من ريش ولا مانع أن يكون نوارنياً لنجد إستعارة مشاهد مادية من الطبيعة كهيئة إنسان وأجنحة طائر ونور , وعروس البحر على هذا النحو من التركيب الخيالى لرأس وصدر فتاة على جذع وذيل سمكة , كذلك الحصان المجنح هو صورة خيالية غير موجودة فى الواقع إلا ان مكوناته مادية صرفة فهى تجميع لصورة حصان لنضيف له صورة جناحان نلصقهما فى جانبيه , كذلك الروح لم تخرج عن تخيل لكيان أثيرى غازى يدخل وينصرف من الجسد لذا جاء فى السرد الميثولوجى الخيالى أن الإله ينفخ فى الجسد من تصور الإنسان القديم للروح كشكل أثيرى رآها فى دفعة الزفير الأخيرة التى تنطلق من الإنسان عند الموت و ملاحظته إنعدام التنفس بعد الموت , ومن هنا لن يكون صعباً أن نربط مجموعة من الصور ببعضها بشكل إبداعى تخيلى لينتج لنا مشهد نطلق عليه إسم ونتماهى بنفس هذه القدرة التخيلية الرائعة فى رسم سيناريوهات لهذا الكيان المتخيل لنخلق الأساطير . !

- نشأة كلمة إله فى اللغة وتبادلها على الألسنة جاءت من تخيل لصور مادية فى الطبيعة فلن يخرج عن هذا النطاق كحال تصورى للإله فى الغيوم , وتخيل الإله كالشمس أو القمر أو حلوله فى وثن أو بقرة , لذا فعلينا أن نستدعى نشأة ظهور أى كلمة فى الوجود قبل أن يتم عزلها عن حالتها التخيلية الإبداعية لنجدها لن تخرج عن حضور شاهد مادى يكون شبيه برؤيتى وأنا طفل بتجسيدات لوجه الله فى الغيوم أى إستحضار مشهد طبيعى وتجسيده وتصويره بقوة شاخصة فاعلة , ومن هنا كان طبيعياً ظهور التابو والطوطم والأوثان , ولا تُستثنى الأديان التى علقت إلهها فى السماء عن التشخيص والتحديد كإستواءه على عرش وأنه ذو وجه ويد بل كلتا يديه يمين علاوة على صفاته وسماته الإنسانية من رحمة وعدل وغضب الخ .

- ما يؤكد رؤيتى بعيدا عن السرد التاريخى لنشوء الكلمات , فلك أن تلاحظ تباين كلمة الإله نطقاً ولفظاً بين الشعوب فإسم "سامى " مثلا منطوق بكافة الألسنة ب"سامى " بينما هذا غير متحقق فى نُطق إسم الإله وهذا يعنى أن كل جماعة بشرية أنتجت الإله وفق منظورها وثقافتها .

- يستحيل وأكررها ثانية "يستحيل" أن يتواجد وجود أو أى فكرة فى الدنيا دون أن تكون ذات مفردات وخطوط وألوان مادية , فشفرة دماغنا وبروجرامه لا يتعاطى إلا مع ماهو ذو وجود مادى حصراً فكيف دخلت فكرة الإله لرأسك ككيان مغاير ؟ , وما معنى الإدعاء بأنه كيان لامادى ؟ فأنت لا تمتلك أى قدرة لتعريف اللامادة عاجزاً أيضاً عن تعريف ماهيتها , فالعقل لا يتعامل إلا مع المادى لتكون كلمة اللامادى خطرفة ودجل .
وجود فكرة أو إدعاء وجود بدون كينونة وذات واضحة الملامح هى حالة من الببغائية , فالببغاء يردد بدون أن يعى مايقوله , كما أن ترديد إسم شئ بلا تحديد ملامحه هى حالة ببغائية أيضاً والحالتان شكل من اشكال الخطرفة التى تتنافى مع آلية وبروجرام وفطرة الدماغ .

- لا تستطيع القول : لا أستطيع تخيل الله , فالشئ والإسم والفكرة التى لا تستطيع أن تكون ملامح لها ولو بشكل تخيلى إفتراضى هو غير موجود وفقد شيئيته , ليكون ترديدك لهذا الشئ حالة ببغائية لنرجع لسؤالنا : كيف ترى الله أم هل يحق لنا القول : ستعرف انك تطارد خيط دخان يا ولدى .

- مايؤكد رؤيتى هو ذلك الفهم والوعى المدرك لأسبقية المادة على الوعى بل يشكل الحضور المادى مفردات الوعى , فأنت لن تعى التفاحة إلا إذا كنت موجودة سابقة لوعيك بها , لتكون وظيفة الدماغ أن يجد صيغة وذبذبات صوتية يطلقها على التفاحة , ومن هنا تكون فكرة الإله ذات أصول مادية مُتخيلة , لتتطور الفكرة لتميل للشمولية والتجريد ولتتحرك الفلسفة والتخيل لتصيغ مفردات مطلقة بينما الأصل مفردات مادية بسيطة .

- فى مراحل تطور الفكر البشرى وميله للتجريد لم تفلح الأديان التى يقال عنها أنها إلهية أن تتخلص وتتحرر من الفكرة الوثنية للإله وهذا يرجع إلى منطق بسيط وهو عدم القدرة على الترويج والدعوة إلى اللاشئ أو القول "ليس كمثله شئ" فهنا لن يتجاوب ولن ينجذب أحد لفكرة هلامية لا تعبر عن شئ وجودى , ومن هنا إنزلقت كافة الأديان إلى تشخيص الإله شكلا وموضوعا فيصير الإله ذو وجه ويد وساق وله بيت ويتحرك فى إطار الحراك البشرى فهو يغضب وينتقم ويرضى ألخ ولتزداد الميثولوجيا فى تخيلها لتجسيد الإله وهكذا من ميثولوجيات .

- للمفارقة فالمعتقدات التى تغرق فى شخصنت الإله وتجسيده هى أكثر المغتقدات قبولاً وإنتشاراً وتشبثاً بالرغم مما تحمله على عاتقها من تلال الميثولوجيا والخرافة فهى تقترب من الوعى الإنسانى فى الفهم والتخيل مؤكدة إبداع الإنسان لفكرة الإله ومحققة لفكرة ألوهية ألأنا وهذا موضوع آخر تطرقنا له سابقاً .

-فى الحقيقة أن الوثنية وشخصنت الإله هو السبيل الوحيد لإيمان المؤمنين بوجود قوى خارقة فهو تعبير عن إرتباط الإنسان بالواقع المادى الموضوعى الذى لا يدرك إلا هو ويستحيل عليه التعاطى مع رؤى غير مادية , لنقول فى النهاية أن الوثنية هى الفكر الطبيعى للإنسانية وأن أى محاولة للخروج من جب الوثنية هى تحايلية مزيفة ليست بذات جدوى , كذا كل المحاولات لإختلاق رؤى غير موضوعية كفكرة الروح واللامادة هى هراء فيكفى أن تسألهم عن تعريف وماهية الروح واللامادة والميتافزيقا ؟!.
آن الأوان أن يتحرر الإنسان من أوهامه التى لا يوجد أى إثبات فكري عليها بل كلما غصت فى أعماقها ستتلمس مدى زيفها وهشاشتها .

دمتم بخير.
"من كل حسب طاقته لكل حسب حاجته " أمل الإنسانية القادم فى عالم متحرر من الأنانية والظلم والجشع.







التعليقات


1 - مقال تأصيلى رائع
زاهر زمان ( 2019 / 2 / 9 - 20:53 )
الصديق والفيلسوف الرائع / سامى لبيب
مقال ممتع قمت فيه بالتأصيل لخرافة وهم الإله لغوياً . للأسف ذلك الوهم تحول الى نظام حياتى لدى شعوب الشرق الأوسط ، وارتبطت به ممارسات وسلوكيات موسمية كالأعياد والاحتفالات الدينية بالعديد من المناسبات ذات الصلة بذلك الوهم المقدس أو مؤسسيه أو مرتزقته كعيد الفطر والأضحى واحياء شهر رمضان وعيد الميلاد وعيد القيامة واليهود بالتأكيد لديهم مناسباتهم كما فى المسيحية والاسلام . ليس فقط المناسبات الموسمية ؛ بل هناط طقوس تعبدية وأدعية يومية وغير يومية يمارسها حتى العوام والبسطاء من أتباع الديانات المختلفة . وتلك الأشياء تأصلت من قرون طويلة فى ممارسات أتباع مايسمى بالديانات السماوية .تأصلت فى وجدانهم وعقلهم الجمعى بحيث لم يعد هناك مجال أو قل لم يعد هناك داعى عندهم للبحث فى كيفية نشأتها أو تطورها . خاصة وأن الجميع يمارسون تلك الأمور دون ضغط أو اكراه من أنظمة الحكم الشبه مدنية ! كما أنهم لا يدركون النتائج الكارثية المترتبة على نمط حياتهم هذا ، فى أحضان الوهم المقدس .
تحياتى واحتراماتى


2 - النتائج الكارثية و صمت رب السماء
حازم (عاشق للحرية) ( 2019 / 2 / 9 - 21:35 )
أستاذنا زاهر زمان بخصوص السطر الاخير من تعليقك عن ((كما أنهم لا يدركون النتائج الكارثية المترتبة على نمط حياتهم هذا ، فى أحضان الوهم المقدس)), سيدى هذه النتائج الكارثية تتكرر بلا كلل و لا ملل منذ قرون طويلة و حتى اليوم -ما بين وهم مقدس البعض سعيد به و يتلاطم مع امواج الحياة اما تخدمه الظروف و يعيش بخير او تسحقه الدنيا بشرورها فيقول آمـين, و نظم الحكم الفاشية الشمولية بتاعتنا تستعمل الله و الدين كرباج تسيطر علينا به, و فزاعة ترعب به أعدائها و خصومها او المارقين الكفار مثل حضراتنا.
اللطيف حقا هو رب السماء,صامت تماما و كأن كل هذا لا يشغله,يملك أعلى درجات ضبط النفس, البرود الإنجليزى و البرود الروسي لا يضاهوه فى شئ! صامت لا يتدخل لانقاذ مظلوم او ضبط الوضع المائل, صامت كما لو كان -على رأى سيد القمنى فى احد كتاباته- رفع يده عن كوكب الارض من 14 قرن. صامت و كأنه...غير موجود؟!

و عجبى !


3 - ما احلي رد الشئ الي اصله لاصلاح العقل 1
محمد البدري ( 2019 / 2 / 9 - 21:53 )
العزيز الغالي استاذ سامي
اصلاح العقل يستلزم اعادته الي اصوله التي تاهت من حامله عبر تاريخ طويل من الاداء المشوه لانجازاته الاولي كان الغرض منها فرض وصاية عليه كلما اكتمل تجمع بشري في كيان يمكنه ان العيش بشكل جماعي. الوصاية هدفها التحكم. فهي إذن سلطة سياسية في المقام الاول. انفصال السطة عن ارضيتها الاجتماعية لتشكيل وصاية عليه لها رصيد ضخم في اعادة الصياغة اللغوية للتصورات البدائية الاولي (المادية في اصولها) لتكون في خدمة السلطة. فضح السلطة هو عنوان مواز أو بديل لهذه المقالة الدسمة والرائعة. اسماء الله الحسني علي سبيل المثال كلها صفات ارضية موزعة علي الكائنات الموجوده كجماد او احياء بشرية وحيوانية. تم تجميعها لتشكل هيئة يستحيل علي كائن ان يضمها معا. فليقارن القارئ الـ 99 صفة لذلك الشئ المسمي الله، وسيكتشف ان اللغة اصطلاحية اي توافقات عقلية نسجها الحاكم والمحكوم علي السواء لضمان الوجود الاجتماعي الارضي حتي ولو لم تكن محققة لمتطلبات الجميع. الفادح في هذه القضية ان مأزق السلطة اضطرهم لاحالة ذلك الشئ صاحب كل هذه الصفات التناقضة الي ما فوق الطبيعة اكمالا للهيمنة التي علي الارض .... يستكمل


4 - ما اجمل رد الشئ الي اصله لاصلاح العقل 2
محمد البدري ( 2019 / 2 / 9 - 21:53 )
فاسوأ ما فعلته السلطة بعقل الفرد انها نزعت عنه فطرته في صياغتة اللفظية لمشاهداته. وهذا هو مفتاح المقال حسب رؤيتي وجعلت اللغة توقيفية وليست اصطلاحية. وفي الاسلام تمادت السلطة في غيها فدخلت في متاهات وخرافات ليست فقط لغوية انما معرفية وفكرية وثقافية ومثالها القول العبرة بعموم اللفظ وليس بخصوص السبب. فلو طبقنا هذا الهراء علي فكرة الاصل المادي الوثني لدلالات اللغة لسقط الله وسقطت سلطته معه في ذات الفوضي التي تجمعها صفاته.. تخيل تعميم اللفظ هليوكوبتر علي كل شئ فوق الرؤوس، من قطرات المطر الي الصقر والنورس والشهب بل والنجوم كلها هليوكوبتر !!
الم يكن البدائي اكثر عقلانية في وثنيته من اهل العهد الاخير الذي يتكلم صاحبه من فوق سبعة ارقع اقصد سبعة هليوكوبتر.
تحياتي وكل مودتي وسعادتي بمقالاتك


5 - مصر ومشكل الاقباط
على سالم ( 2019 / 2 / 10 - 01:35 )
استاذ سامى مقال ممتع , لكن اعذرنى اود ان اعلق على شئ هام ومحورى الا وهو مشاكل المواطنه فى مصر , لقد قام المدعو المحامى سمير صبرى ببلاغ الى النيابه يتهم بعض الاولاد الاسلامجيه بعمل مقطع فيديو ويسخروا فيه من صلاه الاقباط , الشئ المحير لماذا لم يقم احد المحامين الاقباط بعمل هذا البلاغ للنيابه , هذا يجرنى الى اصل المشكله وهى معاناه الاقباط فى مصر مع ان البلد هى بلدكم فى الاصل وهجم عليها البدو العربان البلطجيه وباقى القصه معروفه
ارجو ان تعذرنى حينما اقول ان مشاكلكم المزمنه انتم هو السبب الاساسى فيها , سوف اكون صريح معك , الاقباط يعانوا من الضعف والاستسلام والخنوع على مر القرون مما شجع المسلمين على التمادى على تهميشكم وهضم حقوقكم ومعاملتكم من الدرجه الثانيه او حتى الثالثه , لماذا تفعلوا ذلك فى انفسكم , المفروض ان تصيحوا وتجعروا وتصرخوا وتتطالبو بحقوقكم , يعنى اى قبطى لايستطيع ان يحتج الا اذا اخذ اذن من الكنيسه ؟؟؟ هذه منظومه ادمنت الاستكانه والسكوت و عليكم بتغيير هذه المنظومه اذا كنتم تريدوا الحقوق


6 - التغييب له تكتيكاته واصوله
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 10 - 13:34 )
تحياتى استاذنا زاهر زمان
كتبت منذ دقائق مداخلة فى مقالى السابق متاثرا بمغزى مداخلتك هنا فهانحن أمام منهج وتكتيك مروجى التغييب فى الهيمنة على العقل الدينى وصرفه عن التأمل والتفكير
لا أعتبر أفكارى المثارة ذات عبقرية بقدر عقل متحرر من هيمنة العقل الغيبى وتكتيكاته فى إلهاء العقل وصرفه عن التفكير ليغرق فى سفاسف الأمور.
تكون الطقوس باب من أبواب الإلهاء كما ذكرت حضرتك لتتأصل فى الوجدان والعقل الجمعى بحيث لم يعد هناك مجال أو قل لم يعد هناك داعى عندهم للبحث فى كيفية نشأتها أو تطورها.
يمارس العقل المتغيب المزيد من الإلهاء بتسخيف معتقدات وطقوس الآخرين بواسطة إستخدام العقل المنطقى فتدور المعارك والإستقطاب أمم الخرافة!
يزداد منسوب الإلهاء بتمرير فكرة المؤامرة وأن هناك من يتربص ويعادى معتقداتنا فيزداد التشرنق والتعصب والحماس للزود عن معتقداتنا وغيبياتنا..كما تتحول المعتقدات والخرافات لهوية جمعية محاطة بالخطر!
بعد كل هذا التجييش والتغييب فهل نتصور أن يخرج العقل الدينى من شرنقته ومن جب الأسر والإلهاء ليفكر فى أن الإله كلمة لغوية جاءت من مشاهدات ورؤى وكفكرة جاءت من الوعى المدرك للوجود المادى كما أشرت.


7 - الصديق والفيلسوف الرائع / سامى لبيب 1
زاهر زمان ( 2019 / 2 / 10 - 15:03 )
أتصور أن خروج العقل الدينى وتحرره من أوهامه ، ممكن الحدوث لو أن الحتمية التاريخية أوجدت مناخات وعوامل مضادة للمناخات والعوامل التى تم خلالها تغييب الوجدان والعقل الجمعى ؛ بمعنى أن الظروف والمناخات التى تم فيها تغييب الوجدان والعقل الجمعى كانت مهيأة تماماً لصعود نجم الخلافة القريشية ، عندما أتيح لمحمد توحيد قبيلتى الأوس والخزرج وتكوين نواة جيوشه الأولى ، التى استطاع بها هزيمة قريش ، التى كانت بالفعل تعانى من الانهيار بعد قطعه طرق التجارة عليهم ، ثم فى النهاية استولى على مكة التى كانت بها قبلة غالبية القبائل العربية ، فكان بلغة زمننا كمن أسقط عاصمة دولة العدو فى يده . لكنه لم يقطع رقابهم وانما أمنهم على حياتهم بخطة عبقرية ( من أغلق عليه بابه فهو آمن ، ومن دخل دار أبى سفيان فهو آمن ) ، وكانت من نتيجة عفوهم عنهم أن انخرطوا كلهم فى مشروعه الامبراطورى . لا حظ أنه لم يفكر فى اقتحام مكة الا عندما تيقن من تزايد ضعف قريش وعزلتها وانكماشها ، وفى المقابل تزايد وتمدد عديده هو وعتاده وأمواله التى كان قد استولى عليها من القبائل اليهودية فى يثرب .
يتبع


8 - الصديق والفيلسوف الرائع / سامى لبيب 2
زاهر زمان ( 2019 / 2 / 10 - 15:08 )
سقوط مكة فى أيدى مؤسس الاسلام ، كان له أكبر الأثر ، فى تسهيل مهمته فى اخضاع غالبية القبائل العربية فى أنحاء جزيرة العرب . تخيل عندما تسقط عاصمة دولة فى أيدى العدو ! بالتأكيد سيكون ذلك أحد الأسباب التى تسهل مهمة اخضاع توابع تلك العاصمة ، وفرض الهيمنة عليها . وذلك ماحدث ، تساقطت بعد ذلك باقى القبائل تحت سيطرة مؤسس الاسلام ، قبيلة تلو أخرى . كل ذلك كان يجرى داخل جزيرة العرب بمعزل عن القوتين العظميين فى ذلك الزمان ، الفرس والروم ، اللتان كانتا فى أضعف حالاتهما ، بسبب الحروب الطاحنة بينهما ، الى جانب ترهل السلطة الحاكمة فى كلتا الامبراطوريتين . وتلك ظروف ومناخات فرضتها الحتمية التاريخية ، ساعدت على نجاح خلفاء محمد فى التهام المستعمرات التى كانت تحت سيطرة الامبراطوريتين ! بل نجح خلفاؤه فى انهاء امبراطورية الفرس ، وتحجيم امبراطورية الروم بعد ذلك . كل حلفاء محمد كانوا من قريش حتى آخر خليفة للدولة العباسية .
يتبع


9 - الصديق والفيلسوف الرائع / سامى لبيب 3
زاهر زمان ( 2019 / 2 / 10 - 15:16 )
كانت المنطقة خالية من أى نفوذ باستثناء نفوذ الامبراطورية المحمدية ، التى استمرت لقرون فى تدجين الوجدان والعقل الجمعى للشوب المحتلة بواسطة نشر المساجد فى كل بقعة كانت تطالها سيوفهم ورماحهم ، وجندوا لذلك الهدف أذكى العقول كالبخارى والطبرى وغيرهم المئات جيلاً بعد جيل ، وشجعوا على تعريب ألسنة الشعوب المحتلة ، من أجل ترسيخ الجانب النظرى ( قرءآن وسُنة ) والجانب العملى ( السلوكيات والممارسات والطقوس التعبدية ) فى الوجدان والعقل الجمعى للشعوب المفتوحة ! ونظراً لضآلة أعداد السكان الأصليين فى القرى التى أخضعوها لسيوفهم ورماحهم ، فقد استطاعت أدوات التطويع الدينى النجاح فى مهمة تشكيل العقل والوجدان الجمعى للقرى والمدن فى البلاد التى احتلوها . وطبعاً لم يتم كل ذلك فور اخضاعهم للشعوب ، وانما استغرقت عمليات تشكيل العقل والوجدان الجمعى بالأيديولوجية الدينية المحمدية لقرون عديدة ، حتى أفرزت أجيالاً لا تعرف شيئاً عن الهويات الأصلية لأجدادها ، قبل الغزو المحمدى القريشى .
يتبع


10 - الصديق والفيلسوف الرائع / سامى لبيب 4
زاهر زمان ( 2019 / 2 / 10 - 15:20 )
حتى بعد استيلاء العثمانيون على إرث الامبراطورية القريشية العربية ، استمروا فى حكمهم للشعوب المحتلة بنفس أسلوب الامبراطورية القريشية . كل مامضى من قرون طويلة ، وقعت خلالها غالبية شعوب ماكان يعرف بالخلافة العثمانية ، أملته الحتمية التاريخية ، والتى قضت بخلو منطقة الشرق الأوسط القديم من أية قوة حقيقية قادرة على الوقوف فى وجه الامبراطورية القريشية أو الامبراطورية العثمانية ، والضحايا هم شعوب تلك المناطق ، الذين مازال وجدانهم الجمعى وعقولهم تحت سيطرة الأيديولوجية الدينية المحمدية ، لدرجة أن أى حاكم يأتى لا يجد مناصاً من استغلال تلك الأيديولوجية ، لتثبيت سلطانه . بل حتى الرأسمالية العالمية فى زمننا هذا أدركت أنها تستطيع احكام سيطرتها على تلك الشعوب باستغلال تلك الأيديولوجية . وفى اعتقادى الشخصى ، لن تتغير تلك الأوضاع أو يتحرر العقل الجمعى لتلك الشعوب ، الا إذا اجتاحت الشرق الأوسط مناخات وعوامل مضادة بالكلية للمناخات والعوامل التى رسخت تلك الأيديولوجية المعرقلة لتقدم الشعوب ونهضتها .
تقبل تحياتى واحتراماتى


11 - الدين هو الأصل والمتدينون هم الأغلبية
عبد الله اغونان ( 2019 / 2 / 10 - 15:56 )
بداية الحياة مع خلق آدم وحواء وهما أول البشر
ومتدينان آمنا بالله وارتكبا خطأ وتابا
فالأصل هو الإيمان وجل البشر الى الآن هم المتدينون مع اختلاف أديانهم
وحتى الوثنيون يتخذون أصنامهم وسيطة للتواصل مع الله
الوثنيون قلة أما الملحدون فنشاااااااااااااااااز


12 - تعقيب للسيد (( عاشق للحرية ))
johnhabil ( 2019 / 2 / 11 - 04:24 )
سألت جماعة من اليهود الرسول : ما هي الروح ؟؟
فنزل الوحي بعد شهر : قل الروح من أمر ربي
وفي خطبة الوداع نزلت اليوم اتممت لكم دينكم .... ورحل الرسول وترك ل أتباعه القرآن، والقرآن هو رواية عن الأديان السابقة و عن حياة الرسول وجهاده وتشريعاته محددة بقانون ودستور اسمه (القرآن ) دوٌن وخُتم و هو غير خاضع للزمان او المكان
ومنذ ذلك اليوم والعرب يراوحون في مكانهم ؟؟
والمراوحة ( لآمة ) في المكان ل 14 قرن تترك هوة سحيقة..... ها هي تونس تبدل قوانين الآرث وتجعل للذكر ما للإنثى .. وفرض سن الزواج في ((18)) بدل تسع وتغيير الأسم من عقد النكاح
إلى أسم عقد الزواج


13 - المواطنة والإسلام
johnhabil ( 2019 / 2 / 11 - 04:45 )
مع كل تقديري واحترامي للأساتذة الكبار
سامي لبيب و علي السالم
في الإسلام لا يوجد شيء أسمه (المواطمة ) الآرض هي لله والأمة هي الإسلام -سب الآية 85 من آل عمران ومن يتبع غير الإسلام ديناً لا يُقبل منه وهو من الخاسرين
والأقباط 15 مليون جبناء يُهجرون من سيناء ويموتون بالمتفجرات داخل كنائسهم وفي عهد السيسي فقط وذلك لإخلاء سيناء من سكانها الأصليين الأقباط والبدو (تفجير جامع عمر) لكي تتم صفقة القرن
و بيع أرض مصر .. القناتان - تيران وصنافير - حلبيا وزلبيا وأخيرا سيناء


14 - الأستاذ زاهر زمان
johnhabil ( 2019 / 2 / 11 - 06:00 )
بكل ودٍ وتقدير لشخصك الكريم ورأيك
أرجو أن تسمح لي بهذه المداخلة
صلج الحديبة وفتح مكة حوادث ملفقة وموضوعة في التراث الإسلامي.. لماذا؟؟
1- صلح الحديبة
- لايوجد مسلم واحد سأل نفسه لماذا جاء الرسول للعمرة وجلب معه الذبائح والأتباع والكعبة داخلها وخارجها 360 صنم وكفار قريش يمارسون فيها شعائرهم الوثنية حسب القرآن ((( يقربونا من الله زلفى ؟؟؟!!!!
2- فتح مكة
-واحد جاي محارب وغازي (لمكة ) يقول للناس: إذا دخلتم بيت عدويٌ أبو سفيان أنتم آمنين !!!!!
- من يدخل المسجد الحرام فهو آمن !!! .... ليش الكعبة كانت بيتاً لله أم كعبة وثنية مليئة بالأصنام والرسول نفسه طاف حولها وذبح لأصنامها قبل الدعوة !!!!؟؟؟؟؟


15 - يا أخى أنت تسيئ للإسلام والمسلمين والمغاربة
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 11 - 13:02 )
عذرا للزملاء سأرد على مداخلة الأخ عبد الله أغونان أولا لما تحمله من تهافت أملا أن يصحح مساره.
يا أخى أنت تسيئ للإسلام والمسلمين والمغاربة بإعتبارك مسلماً مغربياً بمداخلتك 11.. فحضرتك لم تقترب من تناول موضوع المقال كعادتك لتعتنى برؤى طفولية بأن الدين هو الأصل والمؤمنين هم الأغلبية والملاحدة نشاز.
قد يكون كلامك صحيحا فى المناطق الموبؤة بالدين ولكن هذا لا يعنى صحة الأفكار والإعتقاد فالبشرية كلها آمنت ردحا من الزمن بأن الأرض مسطحة والشمس تدور حول الأرض كما ذكر قرآنك ولكن هذا خطأ , فلا يعنى إنتشار فكرة صحتها.
لسنا بصدد من هم الأكثرية ولكن مناقشة الأفكار فإذا كنت تقدر على جدال وحوار الأفكار فأهلا بك بدلا من هذه المداخلة الطفولية .
لاحظ أن دعوتى لك للنقاش الموضوعى ليس أول مرة أوجهها لك . فهل تقدر هذه المرة أن تكون جادا؟!


16 - سطور اسطورية
omar eld ( 2019 / 2 / 11 - 14:05 )
تحياتي لك سيد سامي لبيب.. رائع ما سُطر اعلاه ويلخص مفهوم لطالما كان يؤرقني طويلا الاوهو مفهوم الاله..التصورات الميتافيزيقية هي تجليات للمادة، ومن خضم هذه التجليات ولدت فكرة الاله الغيبي والملائكة..فكرة الاله ليست سيئة فحسب بل انها ضارة لانها تعطل ملكة السؤال والاكتشاف والفضول..فكرة الاله الربوبي رديئة ايضا كونها تنسب هذا الوجود لكائن كالجماد عبثي، وفكرة الاله في الميثولوجيا الدينية فهي اسوء كونها تصوره وكانه متغطرس شخصاني الى ابعد الحدود، وهذا غير متفق مع كمال مطلق..اعود لاقول فكرة الاله هي وليدة المجتمع الذي تخيله.. تحياتي لجنابك، ومتابع باستمرار


17 - البوذية
omar eld ( 2019 / 2 / 11 - 14:14 )
لي تصور قد اكون على حق وقد اكون مخطئا بخصوص الروح او ذات الانسان..ساضعها بتفصيل:كلنا نعلم بان المادة تتحول لطاقة وعندما يموت الانسان يتحول جسده بشكل اوبأخر الى طاقة،هذه هي الروح باعتقادي، وطبعا بعيدا عن التصور الميثولوجي السخيف، ولكني اتحدث من منطلق علمي نوعاما..واخيرا هناك طائفة من الناس تؤمن بالروح ولاتؤمن باله شخصي وهم البوذيون..اعتقد بانها فلسفة جميلة تجذب المتعطشين للمتافيزيقيا بشكلها الحنون، فلا عذاب نارولابطيخ بل انتقال لحياة مادية أُخرى، انا ارى بان هذه الفلسفة رغم خرافيتها الى انها اقرب الى العقل والمنطق من الميثولوحيا الابراهيمية


18 - الأستاذ زاهر يرصد الفكر السياسى المُشكل للحدث
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 11 - 15:33 )
أهلا أستاذ حازم
مداخلتك المعنونة النتائج الكارثية و صمت رب السماء والمخاطبة للأستاذ زاهر أجدك متفقا مع أطروحات أستاذنا زاهر وأنضم لكما فى الفهم والطرح وإن كنت أختلف معك فى مقولتك صمت رب السماء فلا يوجد إله لكى يصمت أو يحكى , لأتفق معك فقط فى توجيه تأملك ومشاغباتك للسادة المؤمنين.
الأستاذ زاهر زمان ثروة قومية مقدما فكرا عميقا يغوص فى سياسية الحدث وسيسولوجيته فهو يترفع عن النقد المعتاد ليقدم لنا تشريحا للموقف السياسى والإجتماعى المُشكل للحدث وهذا هو النقد الموضوعى الذى يبغى التنوير لمن يريد أن يفهم .


19 - حضرتك ثروة انسانية
زاهر زمان ( 2019 / 2 / 11 - 16:57 )
الصديق والفيلسوف الرائع / سامى لبيب
لو صح أننى ثروة قومية فحضرتك ثورة فلسفية انسانية فيلسوفنا الرائع الانسان سامى لبيب ، وأضم صوتى لصوتك رداً على الأخ حازم ( عاشق الحرية ) بأن السماء المزعومة التى ليست فى جوهرها سوى طبقات الغلاف الجوى لكوكب الأرض ؛ تلك السماء المزعومة لا وجود لها فى الكون حتى يكون فيها رب أو اله أو بطيخ . تحياتى واحتراماتى لشخصكم الكريم ولحبيبنا حازم ( عاشق الحرية ) ووحشتنا مداخلات ألفكهانى أبو النقد الساخر الهادف خفيف الظل ، المحترم سيد مدبولى


20 - تحية مجددا
حازم (عاشق للحرية) ( 2019 / 2 / 11 - 22:58 )
تحياتى. منكم نتعلم و نستفيد, انتم اسماء عديدة تكتب فى الحوار نساء و رجال كتّاب و معلقين تعلمت منهم الكثير -ان كنت لم اذكر اسماء الجميع فهى لان مساحة التعليق لا تسمح ولأدع احبابنا المخصوصين من بينهم محتارين يا ترى مين فيهم مين مين هههه
بالنسبة لتعليقات استاذ زاهر زمان, انا قرأت له العديد من الموضوعات و التعليقات طوال سنوات و أميّز بسهولة اسلوبه فى سرد السيرة الاسلامية بشكل مادى علمانى و بأبعاده السياسية بعيد عن (التقديس المبالغ فيه و التنزيه عن الخطأ و التمجيد و الاتهامات بإزدراء الاديان لكل من يعارض).
استاذنا الفيلسوف: اى نعم انا عرضت الفكرة بطريقة صمت رب السماء ربما انها تحفّـز فكر ومخيلة المؤمنين ولو قليلا. المؤمن يعيش فى عالم الغيبيات -صعب جدا تقنعه بانهم صدّروا له وهم او خدعوه. اتصور مقالك هنا هو موجه لفئة محددة مهتمة بالتنقيب و البحث بشكل فلسفى مع بعض الرتوش عن تاريخ الانسان القديم كيف بدأ يعبر لفظيا عن معبوداته و كيف اخترع لها رموز مادية اصبحت صنم او وثن او تابوو


21 - العبودية للإله وأسماءه الحسنى مقتبسةمن فكر السياسى
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 12 - 07:45 )
تحياتى استاذ محمد البدرى
بجد أنا ممنون لمداخلتيك التى تبحث فى الأعماق,فهكذا أنا أفكر وهكذا يفكر الأستاذ زاهرفهو يعتنى إعتناء كبير بالبعد السياسى التسلطى فى تشكيل الأيدلوجية والفكر.
نعم هى رؤية الوصايةوالتسلط التى شكلت مفردات لغة ليس لها مدلول إلا الحاكم المتسلط,ففكرة الإله السيد والإنسان العبد كذا مثالك عن أسماء الله ال99 دليل على ذلك فهى صورة وتوصيف للملك أو الحاكم لتكون تلك الصفات الإلهية وليدة حالة سياسية مبتغاة كأدلجة لفكر الحاكم ورغبته لتجد قبولها فى المجتمع كون هناك نموذج مادى حاضر فى الملك السيد الملك العادل الرحيم الجبار ألخ.
كان لى تأمل يفضح الفكر السياسى السيادى يقول:هل إقتبس الإله مفهوم العبودية من علاقة إنسانية قديمة أم أن الإنسان أدرك العبودية للإله ليسقطها على السيد المالك ..هل عجز الإله عن صياغة علاقة مغايرة لعلاقة السيد والعبد.
واضح من هذا التأمل البسيط أن الكلمات والمفاهيم اللغوية ليست مختلقة بل من واقع موضوعى ليلهب خيال مبدعى الأديان مقتبسين خيالهم من واقع موضوعى وهذا يؤكد فكرة مقالى.
الإشكالية حدوث إنفصام بين اللغة والواقع ليهيأ للمؤمنين إستقلالية اللغة-هكذا يؤمنون!


22 - السيد johnhabil
زاهر زمان ( 2019 / 2 / 12 - 13:21 )
مع تقديرى واحترامى لشخصكم الكريم ، أعتقد أن الروايات التى تتحدث عن عفو مؤسس الاسلام عن أهل مكة بطريقة ما أو بأخرى ، هى روايات فيها من المصداقية مايتلاءم والفكر الاستراتيجى لمؤسس الاسلام ، بغض النظر عن الأسلوب الذى تم به عفوه عنهم ، لكن من المؤكد أنه كان أسلوباً يستميلهم الى جانبه بشدة ، ويحفزهم على الانخراط تحت رايته ، التى جعلها شعاراً يتوحد تحته أهله وعشيرته من قريش ، من أجل اقامة مُلك لهم ، تدين لهم به العرب ، وتدفع لهم به الجزية العجم !
تقبل تحياتى واحتراماتى


23 - حبيبنا حازم ( عاشق الحرية )
زاهر زمان ( 2019 / 2 / 12 - 13:36 )
حضرتك رفيق وصديق لنا ولكل من يحاولون تنوير وتحرير عقول شعوبنا الشرق - أوسطية من نير الاستعباد والاستبداد للبسطاء والعوام تحت أية ذرائع أو تبريرات وهمية أو واقعيى ، رسختها فى أذهان شعوب المنطقة قوى غاشمة وبطش أسود ، استمر لقرون عديدة يستنزف خيرات الشعوب لصالح ذلك العرق من البشر ، الذى استعبد تلك الشعوب بخرافات وأوهام وأباطيل يدحضها العلم الحديث ، وليس ذلك فقط ؛ بل زيفوا تاريخ المنطقة وتاريخ شعوبها وسطوا على منجزات الشعوب الحضارية ، ونسبوها الى أنفسهم وزعموا أنهم هم أصل الحضارة الانسانية الحالية . وكان من الأولى أن نعثر على آثار تحضرهم ومدنيتهم المزعومة فى صحرائهم القاحلة الجرداء ، التى انطلقوا منها كالجراد لالتهام ثروات وخيرات الشعوب الشرق - أوسطية فى تلك الأزمنة السوداء التى مكنتهم من رقاب الشعوب ومصائرها .
تحياتى واحتراماتى


24 - المشاعر هى شكل من المادة فى النهاية يلى مشهد مادى
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 12 - 16:18 )
أهلا أخ سعيد من الجزائر
تحاول تفنيد رؤيتى بإستحالة وجود أو فكرة بدون أن تكون ذات مفردات مادية بإستحضار مثال المشاعر والأحاسيس لأضيف على ماقاله الأستاذ زاهر بأن المشاعر تؤكد ما قلته فهى نتاج واقع مادى فلن توجد مشاعر بدون مشهد مادى يسبقها,بل أضيف أن المشاعر ذاتها هى حالة مادية فهى عبارة عن تفاعلات كيميائية.
تتوقف أمام قولى بأن الأرض مسطحة والشمس تدور حولها وبالرغم أن هذا ليس موضوعنا فسأرد إحتراما لطلبك.
بداية هناك آيات من القرآن تشير لذلك كما هناك تفسير القدماء والمحدثين الذى مازال فى أيديكم يقول هذا , علاوة على فتاوى كبار العلماء الذى يؤكد ذلك كإبن الباز لتصل الأمور لتكفير من يقول بأن الأرض كروية و تدور حول الشمس , فهل هم لا يفهمون ولا يعقلون القرآن؟!.
فهم القرآن للأرض بأنها بمثابة قرص كعملة نقدية فأين الكروية في :-سُطِحَتْ-،-مِهَاداً-، و-فِرَاشاً-، و-بِسَاطاً-، و-مَدَدْنَاهَا-، و-مَدَّ-، و-طَحَاهَا؟!
أما عن دوران الشمس حول الأرض فلك هذه الآيات:
قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا من الْمَغْرِبِ فَبُهِت الَّذِي كَفَر.
يتبع


25 - دعك من تفسير وفهم القدماء فلننهل من القرآن والحديث
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 12 - 16:31 )
إضافة لآيات دوران الشمس حول الأرض وفقا للقرآن:
وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا .
رَب الْمَشْرِقَينِ وَرَبّ الْمَغْرِبَيْنِ .
وَتَرَى الشَّمْس إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَر عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ .
في سورة فاطر وصف القرآن دخول الليل في النهار ودخول النهار في الليل وتسخير الشمس والقمر يتحركان ويجريان ولم يذكر الأرض معهم فقال: ﴿-;-يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ‌ وَيُولِجُ النَّهَارَ‌ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّر الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ‌ كُلٌّ يَجْرِ‌ي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى.
هناك المزيد من الآيات!
هناك حديث للنبي يقول:يا أبا ذر أتدري أين تغرب الشمس؟” قلت: “الله ورسوله أعلم”. قال “فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش، فذلك قوله:“وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا“ قال “مستقرها تحت العرش
أخرج ابن ماجه مرفوعا عن صفوان ابن عسال “إن من قِبَلِ مغرب الشمس بابًا مفتوحًا عرضه سبعون سنة،فلا يزال ذلك الباب مفتوحًا للتوبة حتى تطلع الشمس من نحوه.فإذا طلعت مِنْ نَحْوِهِ لَمْ يَنْفَعْ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أو كسبت في إيمانها خيرً.


26 - المشاعر هى شكل من المادة فى النهاية يلى مشهد مادى
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 12 - 16:35 )
أهلا أخ سعيد من الجزائر
تحاول تفنيد رؤيتى بإستحالة وجود أو فكرة بدون أن تكون ذات مفردات مادية بإستحضار مثال المشاعر والأحاسيس لأضيف على ماقاله الأستاذ زاهر بأن المشاعر تؤكد ما قلته فهى نتاج واقع مادى فلن توجد مشاعر بدون مشهد مادى يسبقها,بل أضيف أن المشاعر ذاتها هى حالة مادية فهى عبارة عن تفاعلات كيميائية.
تتوقف أمام قولى بأن الأرض مسطحة والشمس تدور حولها وبالرغم أن هذا ليس موضوعنا فسأرد إحتراما لطلبك.
بداية هناك آيات من القرآن تشير لذلك كما هناك تفسير القدماء والمحدثين الذى مازال فى أيديكم يقول هذا , علاوة على فتاوى كبار العلماء الذى يؤكد ذلك كإبن الباز لتصل الأمور لتكفير من يقول بأن الأرض كروية و تدور حول الشمس , فهل هم لا يفهمون ولا يعقلون القرآن؟!.
فهم القرآن للأرض بأنها بمثابة قرص كعملة نقدية فأين الكروية في :-سُطِحَتْ-،-مِهَاداً-، و-فِرَاشاً-، و-بِسَاطاً-، و-مَدَدْنَاهَا-، و-مَدَّ-، و-طَحَاهَا؟!
أما عن دوران الشمس حول الأرض فلك هذه الآيات:
قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا من الْمَغْرِبِ فَبُهِت الَّذِي كَفَر.
يتبع


27 - الاخ لبيب ان كنت تنتظر ردي النقدي فاسمح لي ان أقول
أسعد ميقاتي ( 2019 / 2 / 12 - 19:01 )
الاخ لبيب ان كنت تنتظر ردي النقدي فاسمح لي ان أقول بان خربشاتك هذه هي من أسوأ الخربشات التي قرأتها لك لحد الآن، خاصة وأنني الآن على يقين من ان ما تخربشه لا يرقى الى مستوى المقال الجاد والمحترم باي شكل من الأشكال ، وأرجو ايضا ألا يستفزك كلامي لأنني سأذكر بعضا من الأسباب في نقدي القاسي ولكنه بناء كما قلت لك :
اولا- ما تخربشه هنا يوحي بأنك تتكلم عن الأصول المادية لنشوء اللغة ، لكنك تتكلم عن هذه الأصول بطريقة مادية ميكانيكية تدعو الى الضحك والسخرية؟! وحتى لو افترضنا جدلا انك على النهج العلمي سائر بالفعل، انت تتكلم عن هذه الأصول المادية وكأنها من بنات أفكارك (وهذا في حد ذاته دليل قاطع على عدم صدقك وعلى عدم نزاهتك في البحث)، رغم انه تم تفنيدها منذ زمن طويل !!
ثانيا-


28 - تابع لكلامي الأخير
أسعد ميقاتي ( 2019 / 2 / 12 - 19:11 )

: تابع لكلامي الأخير
ثانيا- في معرض كلامك عن تكون الصور بطريقة مادية ميكانيكية مضحكة ومثيرة للسخرية، هناك خلط واضح وفاضح بين ماهية الدماغ كماهية مادية (أو فيزيائية) وبين ماهية العقل كماهية لامادية (أو ميتافيزيائية) !!
ثالثا- ذكرت كذلك في خربشاتك كلمة (يستحيل) عدة مرات ، مما يدل دليلا قاطعا آخر على أنك تعيد الكرة المغالطة نفسها موهما بأسلوبك غير الصادق وغير النزيه قراءك وتلاميذك الببغاوات بأنك تملك الحقيقة القطعية والنهائية ، وهذا هو التفكير السلفي المتزمت بعينه ان كنت لا تدري يا اخ لبيب الملحد ، وهذا غيض من فيض !!!


29 - قل لنا ماهى مؤاخذاتك على الفهم المادى وماهو فكرك
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 12 - 21:12 )
الاخ أسعد ميقاتي
بداية خليك محترم فلن اسمح لك بتوصيف الزملاء سواء مؤيدين أو معارضين بالببغاوات فخلية واحدة فى دماغ أى منهم كفيلة أن تبدد إيمانك ومعتقداتك فكف عن هذه الطفولية حتى لا تكون العواقب وخيمة عليك.
لأول مرة تتخلص من توصيف كتاباتى بالملفلفة وهذا يعطى إنطباع إنك فهمتها ولكن الأمور خلاف ذلك فمازلت تائه تتأرجح.
سأفند كلامك كلمة كلمة وسأضعك فى حرج بالغ راجيا أن تتحمل وتصمد.
تقول:(ما تخربشه هنا يوحي بأنك تتكلم عن الأصول المادية لنشوء اللغة ، لكنك تتكلم عن هذه الأصول بطريقة ماديةميكانيكية تدعو الى الضحك والسخرية؟! وحتى لو افترضنا جدلا انك على النهج العلمي سائر بالفعل، انت تتكلم عن هذه الأصول المادية وكأنها من بنات أفكارك (وهذا في حد ذاته دليل قاطع على عدم صدقك وعلى عدم نزاهتك في البحث)
بداية لم أسمع عن مادية ميكانيكية التى تدعوك للضحك لأتصور أنك تقصد الفهم المادى الجدلى لأسألك:
- ماهى مؤخذاتك على الفهم المادى الجدلى لطرحى عن اللغة
-ماهو الفكر البديل لديك لفهم نشأة اللغة
-قبل أن تشكك فى مصداقيتى ونزاهتى ماذا يعنى أن الأصول المادية من بنات أفكارى فأنا لم أحضرها من بيتى بل قراءة للتاريخ.


30 - حسنا ماهى ماهية العقل حتى نفرقه عن ماهية الدماغ
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 12 - 21:34 )
تابع أسعد ميقاتي
تقول:(في معرض كلامك عن تكون الصور بطريقة مادية ميكانيكية مضحكة ومثيرة للسخرية، هناك خلط واضح وفاضح بين ماهية الدماغ كماهية مادية(أو فيزيائية)وبين ماهية العقل كماهية لامادية (أو ميتافيزيائية)
مازلت تكرر القول بمادية ميكانيكية مضحكة لأنتظر ردك عن مادية غير مضحكة أو ماهو تفسيرك الميتافزيقى لنشوء اللغة..إوعى تقول لى برج بابل!
ترى هناك خطأ فاضح وواضح فى الخلط بين ماهية الدماغ وماهية العقل فلتذكر لنا أولا ماهى ماهية وتعريف العقل حتى أهتدى للميتافزيقا؟!
تقول:(ذكرت كذلك في خربشاتك كلمة(يستحيل) عدة مرات ،مما يدل دليلا قاطعا آخر على أنك تعيد الكرة المغالطة نفسها موهما بأسلوبك غير الصادق وغير النزيه قراءك وتلاميذك الببغاوات بأنك تملك الحقيقة القطعية والنهائية ، وهذا هو التفكير السلفي المتزمت بعينه)
ليه أنت منفعل إزاء كتاباتى فما مشكلتك مع قولى(يستحيل) لتصف أسلوبى بغير صادق وغير نزيه..اللى افهمه أن تقوم بتفنيد رؤيتى بالإستحالة لتقول أن ماتراه مستحيلا هو قائم علشان كذا وكذا وبعدها يحق لك ان تقول أنى غير صادق وغير نزيه,أما أننى أمتلك الحقيقة القطعية فانا لا أؤمن بحقيقة مطلقة فمهلك!


31 - لا يا عزيزي أنا أبعد ما يكون عن تفسير نشأة اللغة
أسعد ميقاتي ( 2019 / 2 / 13 - 02:16 )
لا يا عزيزي أنا أبعد ما يكون عن تفسير نشأة اللغة بالاستناد الى قصة بابل (او البلبلة) التوراتية .. . ها انت تخلط مرة أخرى بين الميتافيزياء واللاهوت... الاول يهتم بالعلاقة بين الكون (من فعل يكون) وبين العالم الذي يحدث فيه هذا الفعل الكوني بموجب علائق منطقية معينة ... يعني حتى المنطق الذي يستند الى الاستدلال العقلي له أساس ميتافيزيائي !!! أظن انني هنا أعطيتك مفتاحا لما تعنيه ماهية العقل الميتافيزيائية مقابل ماهية الدماغ الفيزيائية... ولو ان بعضا من أعمال الماهية الاولى يمكن تفسيرها بوصفها خواص فيزيائية من خواص الماهية الأخيرة.. مع ذلك هذه الثنائية لم يبت بها قطعيا حتى هذا اليوم (طبعًا بعكس أحكامك القطعية النهائية التي لا تتواءم إلا مع تفكير السلفيين) ... بالنسبة لسؤالك الآخر وهل ما طرحته في خربشاتك فيما يتعلق بنشأة اللغة تعتبره من وجهة نظر المادية الجدلية حقا ... ؟؟؟ انت تضحكني مرة أخرى يا اخ لبيب الملحد !!!
اخيراً أنا لم آصف احدا بالببغاء الا لانه كان يردد شعاراتك الخشبية الخنجورية المعهودة كالببغاء فعلا وهذه ليست اهانة بل توصيف واقعي لما حدث بالفعل!!!


32 - الي سامي لبيب
محمد البدري ( 2019 / 2 / 13 - 02:22 )
عزيزي سامي
المعلق المدعو اسعد ميقاتي يتكلم من حنجرة ولسان البعث السوري حيث التضليل والكذب والهراء وبخس كل شئ للبقاء في السلطة تلك هي فلسفة البعث السياسية ولان البعث لا فكر ولا ثقافه له سوي الاستبداد والطغيان وكانه الواحد الاحد فانه كحزب ينحو نفس المنحي في الحوارات الفكرية واثقافية والمعرفية.

تحياتي


33 - الأخ لبيب إليك مثال واضح وجلي عمن كنت أعنيه ، وهو
أسعد ميقاتي ( 2019 / 2 / 13 - 08:22 )
الأخ لبيب إليك مثال واضح وجلي عمن كنت أعنيه ، وهو المدعو البدري ، وقد أفلس في كل شيء هنا وهناك ولم يبق لديه سوى الشتائم الوضيعة كمثل مستواه حقا ، ومع ذلك ما زال يصر ويحرن في كشفه عن جهله المطبق بما يقول وترديده الببغائي لنفس الإسطوانة المشروخة : وما عليك يا أخ لبيب إلا أن تتأكد بنفسك من هذيان وافتراء وتخرص هذا الجاهل الدعي : فما علاقة الحديث الذي نحن بصدده عن نشأة اللغة والفيزياء والميتافيزياء بـ(التكلم من حنجرة ولسان البعث السوري - الذي كنتُ وما زلتُ أحاربه بكل ما لدي ، وما أكتبه يشهد بذلك) ؟؟؟؟


34 - كنت واثقا أنك لن تقدم شيئا
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 13 - 11:09 )
الأخ أسعد ميقاتي
كنت واثقا أنك لن تقدم شيئا بالرغم أننى أقحمتك فى حوار موضوعى ولكن كعادتك طحن بلا طحين.
تقول أنك بعيد عن تفسير نشأة اللغة بالاستناد الى قصة بابل..حسنا ماهو تفسيرك لنشأة اللغة بعيدا عن بابل والمفهوم المادى الذى أثار ضحكك؟ لاشيئ !
طب أسألك حول قولك:(يعني حتى المنطق الذي يستند الى الاستدلال العقلي له أساس ميتافيزيائي)فهل تستطيع أن تشرح العلاقة بين المنطق والإستدلال العقلى مع الميتافزيقا أم كالعادة تطلق تصريحات لاتعرف معناها.
تقول:(أظن انني هنا أعطيتك مفتاحا لما تعنيه ماهية العقل الميتافيزيائية مقابل ماهية الدماغ الفيزيائية) فين المفتاح ده؟! كما أننى طلبت من حضرتك تعريف ماهية العقل.
تقول:(بالنسبة لسؤالك الآخر وهل ما طرحته في خربشاتك فيما يتعلق بنشأة اللغة تعتبره من وجهة نظر المادية الجدلية حقا ؟؟ انت تضحكني مرة أخرى يا اخ لبيب الملحد)
يا أخى متضحكنا معاك وتورينا فساد هذه العلاقة وتذكر لنا العلاقة والنشأة الحقيقية إذا كنت تعرف بدلا من هذا الرفض المصحوب بالإفلاس.
طلبت منك عدم تسخيف الزملاء لتصر على الإستهزاء وتحاول النيل من الأستاذ البدرى,فإحظر فالبدرى قامة فكرية وجبهة قوية.


35 - القومية العربية ثقافة وليست عرقا نازيا هكذا أؤمن
نور الحرية ( 2019 / 2 / 13 - 12:48 )
بعد اذنك أستاذ سامي لو سمحت لي بالتعقيب فقط على موضوعك هل القومية العربية وهم أم خيال والذي لم تسعفني الظروف لأعقب عليه في حينه فأنا أنظر لهذا القضية من جانب أخر أي أنني أعتقد أن القومية العربية هي ثقافة مشتركة وتأريخ مشترك بين شعوب عاشت بين الخليج الى المحيط صحيح أن ثقافات (ولا أقول أعراقا )كثيرة سكنت هذه النواحي ولكن جمعتهم كما ذكرت من قبل تلكم الروابط التأريخية بكل ما فيها من خير وشر وأنا أصلا لا أعترف بعرق صاف ولا بنظرية الأديان المهترئة التي تدعي أن كل البشر من أدم وحواء بل أؤمن بنظرية التطور والتي تنسف هي أيضا دعاة العنصرية وفي الأخير أستاذ سامي لن نستطيع انكار هذا التفاعل الكبير بين سكان هذه المنطقة من جميع الجوانب ليس أخرها فقط ما سمي بالربيع العربي وشكرا


36 - هو صراع ثقافتين احدهما تدعو للعنف والاخرى إستكانة
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 13 - 14:45 )
أهلا أستاذ على سالم
أنا أعرف دماغك جيدا فأنت مناهض للأديان عندما تنتهك حرية وكرامة الإنسان فلا يعنيك حجم الخطرفة فى المعتقدات ومدى سذاجتها بقدر ما يعنيك ماذا تقدم للإنسانية.
وعلى هذا الأساس جاءت مداخلتك البعيدة عن فكرة المقال والتى تتناول التعصب الإسلامى تجاه أقباط مصر.
بداية التعصب والإضطهاد الإسلامى للأقباط ليس شائعا وممنهجا فهناك علاقات طيبة بين المسلمين والأقباط ولكن يأتى التعصب من جانب السلفيين والتيارات الأصولية فهى من تؤسس للتطرف والكراهيةوللأسف هذه الظاهرة فى إزدياد وهو مايشكل خطورة.
حالة التعصب والتطرف فى مصر هى نتاج صراع ثقافتين,ثقافة إسلامية على يد السلفيين والأصوليين تنحو نحو الهيمنة والسيادة وقهر الآخر وثقافة مسيحية تتغلغل فى فكر الأقباط نحو السلام والتسامح أو قل الإستسلام للوضع الراهن والتكيف معه وبلاشك هى ثقافة ترسخ المهانة والمذلة ولكنها حكيمة فى ذات الوقت عندما تدرك العواقب الكارثية للتصعيد لأجزم أن المتعصبين الإسلاميين يتمنون أن تنطلق حركات تمرد ومقاومة من الأقباط حينها سيقفزون للسلطة والهيمنة.
الحل فى مشروع مدنى علمانى يقدمه نخب المسلمين والأقباط يؤسس للمواطنةوالأخوة


37 - اخ عرمان ؟؟
على سالم ( 2019 / 2 / 14 - 05:43 )
الاخ عرمان , انا اعلم انك تتابع هذا المقال بشغف واهتمام , انت لئيم اخ عرمان


38 - الأستاذ johnhabil
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 14 - 08:00 )
تحياتى أستاذ johnhabil وأهلا بك بعد هالغياب عن صفحتى
مداخلتى هذه للترحيب بك أما عن محتويات مداخلاتك فهى حوار ورد على الزملاء وبعيدة كل البعد عن محتوى المقال ليبقى الترحيب بك.
لى توقف صغير أمام إثارتك لموضوع الروح وقول محمد :قل الروح من أمر ربى . فهل فى الكتاب أى ذكر للروح وماهيتها؟! كل الأديان لم تقدم أى شئ عن ماهية الروح.
أتفق معك أن الإسلام لا يعترف بالمواطنة ولكن أتصور أنه يمكن تهذيب الإسلام بقوى المدنية .
عالعموم أهلا بك وأرجو أن لا تغيب عن صفحتى .


39 - الأخ لبيب رجعت حليمة إلى عادتها القديمة، أنت لا تج
أسعد ميقاتي ( 2019 / 2 / 14 - 11:04 )
الأخ لبيب رجعت حليمة إلى عادتها القديمة، أنت لا تجيد من إواليات الحوار سوى ترديدك الببغائي لما يقال لك واستفسارك عنه بطريقة استنكارية واستهجانية، ناهيك عن تحويرك البارع للكلام حتى يناسب مآربك الشخصية في الانتقاص من قدر المحاور الذي يفحمك !!؟؟ وها أنت الآن في موضع يرثى له فعلاً ويجعل كلامك الاستهجاني والانتقاصي والاستصغاري يرتد إليك بأسلوب عكسي دون أن تعي ما تقول حقا: أخ لبيب الملحد أنا لست مسؤولا عن عدم استيعابك لكلامي رغم جلائه وما عليك في هذه الحال إلا أن تستعين بمن يستوعب كلامي ويقوم بإفهامك إياه عن كثب !!؟؟ لن أحيلك إلى أي من الكتب التي تتحدث عما قلته لك لأنه واضح جدا من خربشاتك بأنك لست تعتمد على أي من المراجع الفكرية والعلمية سوى خربشاتك ذاتها !!؟؟
تابع...


40 - تابع لكلامي الأخير... أخيرا يا أخ لبيب الملحد ، أن
أسعد ميقاتي ( 2019 / 2 / 14 - 11:16 )
تابع لكلامي الأخير...
أخيرا يا أخ لبيب الملحد ، أنت بهذا وذاك تكشف شيئا فشيئا عن خلفيتك الثقافية المهزوزة كذلك والتي يرثى لها بدورها هي الأخرى: لا أعلم فحوى التعليق السابق الذي تم حذفه لسبب أو لآخر ؛ إلا أن عنوانه يدل دلالة واضحة على أنه تعليق يؤكد بشدة على خلفيتك الثقافية المهزوزة هذه حينما يسخر بشدة من كلامك التقريظي عن المدعو البدري بأنه (قامة فكرية وجبهة قوية)، خاصة بعد أن أثبت هذا البدري جهله المطبق بالأدب والتاريخ العربيين وجهله المطبق بالثقافة الأوربية وجهله الطبق كذلك بالجذور الشيوعية التي يظن أنها يهودية وتبدأ من إسبينوزا بالذات - والأنكى من ذلك كله أنك تجاهلت السؤال نفسه عن تلك الجذور تجاهلا تاما ، مما يؤكد بشدة مرة أخرى على خلفيتك الثقافية المهزوزة هذه !!؟؟


41 - تابع لكلامي الأخير... أخيرا يا أخ لبيب الملحد ، أن
أسعد ميقاتي ( 2019 / 2 / 14 - 12:19 )
تابع لكلامي الأخير...
أخيرا يا أخ لبيب الملحد ، أنت بهذا وذاك تكشف شيئا فشيئا عن خلفيتك الثقافية المهزوزة كذلك والتي يرثى لها بدورها هي الأخرى: لا أعلم فحوى التعليق السابق الذي تم حذفه لسبب أو لآخر ؛ إلا أن عنوانه يدل دلالة واضحة على أنه تعليق يؤكد بشدة على خلفيتك الثقافية المهزوزة هذه حينما يسخر بشدة من كلامك التقريظي عن المدعو البدري بأنه (قامة فكرية وجبهة قوية)، خاصة بعد أن أثبت هذا البدري جهله المطبق بالأدب والتاريخ العربيين وجهله المطبق بالثقافة الأوربية وجهله المطبق كذلك بالجذور الشيوعية التي يظن أنها يهودية وتبدأ من إسبينوزا بالذات - والأنكى من ذلك كله أنك تجاهلت السؤال نفسه عن تلك الجذور تجاهلا تاما ، مما يؤكد بشدة مرة أخرى على خلفيتك الثقافية المهزوزة هذه وعلى جهلك المطبق بقضايا معينة حساسة جدا بدورك أنت الآخر !!؟؟


42 - الربوبية تسعف فكرة الإله ,والكارما تسعف فكرة الروح
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 14 - 16:39 )
تحياتى أستاذ omar eld ويسعدنى حضورك وتقديرك
أتفق معك فى رؤيتك ومواقفك وخصوصا قولك:(فكرة الاله ليست سيئة فحسب بل انها ضارة لانها تعطل ملكة السؤال والاكتشاف والفضول)
ترفض فكرة الإله فى المطلق فلست مقتنع بصورة إله الأديان ككائن متغطرس شخصاني الى أبعد الحدود كما ترفض فكر الإله الربوبى لتراه عبثيا بالرغم أن الربوبية تحاول إسعاف وإنقاذ فكرة الإله من تهافته وتناقضه ويبدو أنك تفطن لهذه المراوغة التى تبغى إنقاذ فكرة الإله فى الفكر الربوبى والذى لم تقدم رؤية لماهية الإله كحال إله الأديان .
ترفض فكرة الروح وفق ما سردته الأديان ولكنك تميل لفكرة الروح فى الفكر البوذى لأرى أن فكرة الروح الكارما وفق للبوذية بالرغم من رومانسيتها إلا انها تحاول إنقاذ فكرة الروح كما حال الفكر الربوبى الذى يسعف فكرة الإله بتحريره من الشخصنه والغاية .
تبقى فكرة الروح كأكبر وهم قادر على التسلل بحكم تعبير الروح عن الغموض فى الحياة ولكننا ادركنا الآن ماهية الحياة والوظائف البيولوجية والكيمياء الحيوية فعندما يهمد ويفشل الجسد عن القيام بالوظائف الحيوية فهذا هو الموت والإنتهاء فلا حاجة لوهم الروح .


43 - لا تعليق
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 15 - 11:46 )
إلى سلمى سعيد أو أسعد ميقاتى صاحب المداخلات المحذوفة 48-49-50.
لن أعلق ليكون ردى لقراء وزوار موقعى .
أنا أحترم وأرحب بالنقد والفكر المغاير لذا أحرص على نشر مداخلات الزملاء بل إعادة نشر المداخلات الناقدة التى يحذفها المراقب كما أحرص على الرد المحترم على أى مداخلة ذات فكر معارض.
تحملت كثيرا الشخصنة والإساءة تحت مظلة حرية التعبير كحال أسعد ميقاتى فهو لم يقدم أى شيئ سوى الأساءة.
أحاول جاهدا تهذيب الأقلام المتهجمة بإجبارها على حوار موضوعى هادف ولكن للأسف بعضها يرفض الخروج عن فظاظته .
لا يزايد عليا أحد فى إحترامى لأى فكر مغاير ولكنى أرفض فظاظة القول والتجريح فإذا إنعدمت المودة فى الحوار فيكفى الإحترام وعدم العدائية .
سلامى للجميع .


44 - استاذ سامي لاحظ انت لم تلجأ الى تلطيف لهجتك المتعم
سلمى سعيد ( 2019 / 2 / 15 - 12:34 )
استاذ سامي لاحظ انت لم تلجأ الى تلطيف لهجتك المتعمد في تعليقك الأخير رقم 51 الا بعد ان قرأت حضرتك تعليقاتي الأخيرة ارقام 48 ، 49 ، 50 ، لكي توهم القرّاء والقارئات بعدم تحيزك للمعلق البدري وتهجمه بألفاظه الوضيعة والنابية على المعلق أسعد ميقاتي من ناحية ، ولكي توهمهم كمان بتسفيه وتسخيف ملاحظات المعلق اسعد ميقاتي وهي ملاحظات نقدية بناءة جديرة بالاهتمام ان جئت للصحيح من ناحية ثانية ؛ وهذا هو اُسلوب المراوغة والنفاق الذي تتبعه دائما يا أستاذ سامي برافو عليك !!!


45 - لننهى هذه السفسطة المهترئة المملة
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 15 - 13:19 )
سلمى سعيد أو للدقة أسعد ميقاتى
لننهى هذه السفسطة المهترئة المملة
- أكرر نحن فى موقع علمانى مدنى لا مكان فيه للإنحناء أمام مقدساتك بل نقدها
-لا يعنى هذا حرمان حرية المخالفين فى التعبير عن رأيهم
-لن أسمح بالإساءة لأحد ولن أسمح بتصفية الحسابات والعداء على خلفية فكرية
-نعم أنا منحاز فكريا لمحمد البدري وآخرين ولن أنحاز لأحد فى حال تجاوزه
-لست فى إنتظار الإشادة من حضرتك ولست فى إنتظار المدح من أحد ولن تهتز شعرة من رأسى أمام العدائية الشخصنة .
-الأخ أسعد ميقاتى لم يقدم أى شئ منذ أن حل على صفحتى سوى الهجوم والتسخيف بدون أى محتوى موضوعى وقد إنتهج هذا الهراء فى هذا المقال لأحاوره حول كلامه المرسل واطلب منه فهمه عن اللغة وماهية العقل والميتافزيقا ليعجز ويتهرب من الرد مكتفيا باللكلكة .
-هذه الصفحة مفتوحة لكل فكر ناقد موضوعى محترم .
-لست على إستعداد تبديد وقتى وملئ صفحتى بمداخلات مهترئة بلا معنى
-سأرحب من جديد بأى طرح موضوعى ردا على تساؤلاتى لأسعد ميقاتى وغير ذلك فغير مقبول


46 - نعم هناك ثقافة وتاريخ مشترك لكنهما فاسدان
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 15 - 14:54 )
أهلا أستاذ نور الحرية
جاءت مداخلتك تعقيبا على موضوعى السابق عن القومية العربية ولا بأس من تطرقك إليه .
بديهى أحترم وأقدر تعاون الشعوب فيما بينها بناء على مصالحها بغض النظر عن الشعارات العريضة فأحترم الإتحاد الأوربى الذى جمع قوميات عديدة بدون أن يتغنى بالقومية الجامعة.
بالنسبة للقومية العربية فهى شعارات بلا مضمون فحضرتك تعتبر ان هناك ثقافة وتاريخ مشترك يجمع أهل هذه المنطقة,لأقول ما جدوى وأهمية تلك الثقافة إذا كانت ثقافة متخلفة لا تقدم نماء وتطور لأضيف ان شعوب تلك المنطقة تطوروا نسبيا بالتلاقح مع ثقافات أخرى.
أما بالنسبة للتاريخ المشترك فهو تاريخ مشترك بالفعل فى القهر والإذعان والرضوخ فهل هذا التاريخ المأزوم والمنتهك قادر على بناء وحدة وتقدم؟
لا عيب فى البحث عن مشتركات ولكن أن تكون مشتركات حقيقية وليست مقحمة وأن تكون تلك المشتركات للبناء والتنمية وليست شعارات وتحقيق مصالح لفئات محدودة لتنعم كل الشعوب بثمار الوحدة وحينها فلنسمى تلك الوحدةبالقومية أو أى إسم شريطة أن لاينتهك ولا يقصى أى فصيل إجتماعى وهذا ما حدث للأسف مع القومية العربية التى أقصت الأكراد والأمازيغ والمسيحيين.
سلامى ومودتى


47 - مش عارف البروررم؟
سيد مدبولي ( 2019 / 2 / 15 - 15:39 )
مش عارف البروررم؟
البروررم يا استاذنا البروررم جلا وعلا اللى انزل رسالته على سيدنا برطوس الصادق الأمين عليه افضل الصلاة والسلام واتم التسليم... البروررم صاحب اللوح المحفوظ واللى ليس كمثله شئ... دة انت عليك حركات.


48 - أدب وتاريخ بلا قيمة
محمد البدري ( 2019 / 2 / 15 - 16:07 )
يقول احدهم ممن يتحولون جنسيا فيم بين التعليقات -بعد أن أثبت هذا البدري جهله المطبق بالأدب والتاريخ العربيين وجهله المطبق بالثقافة الأوربية وجهله المطبق كذلك بالجذور الشيوعية التي يظن أنها يهودية وتبدأ من إسبينوزا بالذات- ...
ما هو الادب العربي هذا حتي نضيع وقتا في قراءته شعرا وهجاءا ومدحا وذما وفخرا بالجاهلية ومن بعدها الاسلام. الا يعلم المتحول ان الاسلام مجرد تقنين لجاهلية العرب. تعلم كيف تقرأ قرآنك وادبك وشعرك ونثرك اتري ما بين السطور حتي تدرك انك/أنكي بالقومية العربية وشعرها وادبها ونثرها والاهم قرآنها لا تقل عن اهل الكهف في سباتهم وفي صحيح مسلم لا تقل عن مستنقع آسن. يقول ادونيس رغم تحفظاتي لفقدانه الشجاعة الكافية في ثابته ومتحوله، ان العرب لم ينتجوا معرفة منذ العصر العباسي. وصححت له قوله بان العرب لم ينتجوا معرفة علي الاطلاق فليس لدي العرب سوي ثقافة البداوة القبلية الرعوية الجاهلية. مساكين مثقفي العروبة فلم ينجزوا شيئا سوي خراب اوطانهم الملوثة اساسا بالعروبة وبالاسلام .


49 - استنتاج طبيعى
على سالم ( 2019 / 2 / 15 - 19:41 )
محمد البدرى , البدو العربان هم اكبر كارثه ومصيبه حلت بهذا الكوكب المسكين , تخيل ان هذا العالم بدون عرب الصحراء المقشفين المقرفين كيف سيكون حاله


50 - ممن يتحولون جنسيا!!
سيد مدبولي ( 2019 / 2 / 15 - 20:57 )
ممن يتحولون جنسيا!!
يا عزيزى محمد البدري التحول جنسيأ مش عيب دة نوع من انواع الجهاد لنصرة دين الله لان الاصل فى الدين هونصرة دين الله... وبعدين فيها إية لما حد يتحول جنسيأ فى حب رسول الله ؟ شوف مدام النية سليمة مفيش مشاكل... طب دة فية مجاهدين بيعملوا اكتر من كدة يا راجل... طب شوف الفتوى دى:
جواز توسيع الدبر باللواط إذا كان الغرض منه الجهاد
https://www.youtube.com/watch?v=gXG4RHnjG_E
كل ما عليه إنه يستغفر الله ويكثر الثناء عليه لان الله يبعث المجاهدين يوم القيامة حسب نياتهم... جزاه وجزاها الله خيرأ.


51 - اخ عرمان ؟
على سالم ( 2019 / 2 / 15 - 21:28 )
عرمان اظهر وبان عليك الامان , يعنى اخ عرمان انت تستخدم اسماء وهميه كثيره لكن اسلوبك يفضحك يا غلام , انت خبيث ومطاطى اخ عرمان , لاادرى لماذا اذن لاتستخدم اسمك مباشره وتلجأ الى هذه الاساليب الحلزونيه اللئيمه , من الواضح ان مقالات الاستاذ سامى تصيبك بحاله من الهيجان والسعار والنقمه والكراهيه , انت تتلصص وتقرأ المقالات فى السر وانا اعلم ذلك جيدا مثل اسلامجى اخر كان يسمى شاهر الشرقاوى , انت حاقد على البشريه وتكره نفسك اخ عرمان , الحل فى يدك لكى ترتاح , الحل هو تفجير نفسك من اجل الانتقال الى جنه الخلد والحوريات والنكاح الدائم


52 - رسالة إلى المراقب وإلى الأخ المحترم رزكار
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 16 - 12:17 )
إلى السيد المراقب وإلى الأخ المحترم رزكار
قام المراقب بحذف المداخلة 58 للقذر بشاراة أحمد.
نشر المراقب المداخلة القذرة رقم 59 لأقوم أنا بحذفها الآن !! فما معنى نشر كل تلك الإساءة والسب.
توجد مداخلتان فى بريدى لم يتم نشرهما حتى الآن تحمل نفس السب والوضاعة للمدعو بشاراة.
أريد أفهم ماذا يعنى الحذف وتبقى عنوانين المداخلات المحذوفة كما هى تحمل كل الإساءة !!خازوق بدبرك يا سامي وخازوق بدبر كل من مؤيديك - ياإولاد العاهرات علي سالم وسيدمدبولي ومحمد البدري .
لن أقبل بكل هذا السب والإساءة لى وللسادة الزملاء وعليه : أنتظر حذف تام وكامل لكل مداخلات القذر بشاراة أحمد فى مقالى هذا بعنوانيها وكأنها لم تكن .. وأرى الموضوع ليس صعبا.
أعرف أن الحثالة المدعوة بشاراة قد تم حظره سابقا عن النشر والكتابة ليعود موقعه ثانية وعليه :
أطالب بمحو وحظر موقعه تماما ومنعه تماما عن كتابة المقالات والتعليق فى مقالى ومقالات كل الكتاب وإذا لم يتم ذلك فأنا سأتوقف عن الكتابة للحوار ولتنعموا بهذا السلفى الحثالة .
إلى أن يتم هذا فأنا أجمد نشاطى فى الحوار وأعتذر للزملاء عن عدم التعقيب على مداخلاتهم .


53 - إستجابت إدارة الحوار
حازم (عاشق للحرية) ( 2019 / 2 / 16 - 13:01 )
الظاهر ان ادارة الحوار و مراقبين التعليقات وصل لهم خبر بموضوع تعليقات السبّ العـلني , شكرا لادارة الحوار على أخذ موقف من هذا الامر.


54 - ثقافة السب والشتيمة والقمع هي هي
عابر سبيل ( 2019 / 2 / 16 - 13:34 )
الطبيب الذي يداوي عليه أن يتحمل من مرضاه كل شيء؛ سبهم شتائمهم بل حتى لو ضربوه، لا يمكن أن يتركهم لأمراضهم تحت ذريعة أنهم لم يحترموه أو أهانوه.
ثقافة أغلب الملحدين في بلداننا لا تختلف في شيء عن ثقافة المسلمين والمسيحيين، ثقافة الشتيمة وأولاد العاهرات يحملهما الجميع. لكن الملحدون يدعون أنهم الحل ومن تصدر وحمل مشعل التنوير عليه تحمل كل شيء، أما الدعوة إلى الحظر فهي نتيجة نفس الثقافة التوحيدية الإقصائية التي يتشارك فيهما الملحد والمسلم.
أتعجب حقيقة كيف يدعو ملحد إلى حظر شتائم المسلمين، تلك الشتائم كنوز وأدلة لا تقدر بثمن يستطيع تقديمها الملحد إلى المؤمنين ليبين لهم نتيجة إيمانهم الكارثية.
تلك الشتائم نقل حي من واقع مجتمعاتنا المتخلفة، تعكس صدق المتدينين، وتذكرنا بحقيقة الأديان وتعاليمها عكس نفاق المتدينين الآخرين الذين يدعون عكس ما يبطنون، فلماذا تحظر؟
أرى أن على الملحد -الحساس- الإلتزام ببيته لا أن يدعي أنه قائد مسيرة تنوير تثيره شتيمة يرد عليها بنفس المستوى الهابط الذي ينتقده إما بالشتيمة أو بالدعوة للقمع والحظر.


55 - الى تعليق عابر سبيل
حازم (عاشق للحرية) ( 2019 / 2 / 16 - 14:27 )
حضرتك مسألة السكوت عن السب العلني و الشتم من المسلمين مسألة ترجع لتقديراتنا الشخصية كغير مسلمين - مرة سيكون جلدنا سميك و نتجاهل و نتركه يغلي طلبا لجذب الانتباه، و مرة سنسخر منه بأقل عبارات، و مرة سنرد، و مرة سنمنحه كف اليكتروني معتبر على وجهه- مش كل مرة سنطبطب على ثعبان سام باسم الحرية و الديمقراطية للجميع او تضييع الوقت و تنفير الناس من قراءة التعليقات بسبب انها مرحاض شتائم مثل ما نراه فى اليوتيوب و فيسبوك و تويتر و تعليقات المواقع الإخبارية المشهورة.


56 - حازم
عابر سبيل ( 2019 / 2 / 16 - 15:04 )
قلت المهم عزيزي في قولك (مسألة ترجع لتقديراتنا الشخصية)، إذا تبعنا منطق الحظر أنا سأطالب بحظر أحمد صبحي منصور لا بشاراه الذي أراه ظريفا تضحكني كثيرا تعليقاته ومقالاته. بل سأطالب بحظر كل الكتابات الدينية وسأمر إلى حظر الموقع برمته وتقديم هيأته للمحاكمة ههههه
لا الهيأة ولا الكاتب ولا غيره يستطيعوا أن يقنعوا في مسألة الحظر وأستطيع أن أكتبلك مجلد عن كون الشتيمة لا قيمة لها أمام السموم التي تروج في هذا الموقع وعلى صفحته الأولى ومن أشهر كتابه
انظر تعليق عابر السبيل الثاني، قد لا يعجبك ما فيه من شتائم، أنا أراه تعليقا رائعا يؤكد كلامي عن كيف يغرق الجميع في نفس المستنقع، ولا أظن أن من سيحظر تعليقه أرقى منه مستوى


57 - تعقيبات علي تعقيبات
محمد البدري ( 2019 / 2 / 16 - 15:44 )
للاستاذ علي سالم اشكرك علي تـ 50 ، وللفاضل سيد مدبولي تـ 51، يبدو ان الجهاد له اكثر من معني عند خير امة اخرجت للناس. الاول قديم حسب القرآن الكريم جدا بان العدوان وغزو الاخرين لسلب ممتلكاتهم وسبي نساؤهم لو انهم لم يقبلوا بالدين الحنيف جدا وفي افضل الاحوال اخضاعهم ليدفعوا جزية لقاء بقاهم احرارا في اوطانهم. اما التفسير الجديد طبقا للفيديو بعد ان اتضح ان هناك معلقين مجاهدين متحولون جنسيا فهو التعويض بزرع المتفجرات في المتحول الي رجل بعد كان يتلقاه طبيعيا وهو في طور الانثي قبل التحول. اما بالنسبة تـ 58 للمعلق عابر السبيل الذي يتلقاه اينما شاء كونه متعجلا وعابرا للسبيل فان البعث كحزب وسياسة لا ضرر ولا ضرار في نقد افكار فالخراب الذي انجزه عراقيا وسوريا يدل علي ان الجزب السياسي ايضا علي استعداد لتلقي اي شئ في اي مكان وفي اي زمن من الكفار والصليبيين والشيعة والروس الملحدين عملا بالاية الخاصة بالاتيان القائلة، فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ-;- شِئْتُمْ.


58 - عن المقال ولغة الشتائم
عابر سبيل ( 2019 / 2 / 16 - 15:55 )
((للمفارقة فالمعتقدات التى تغرق فى شخصنة الإله وتجسيده هى أكثر المعتقدات قبولاً وإنتشاراً وتشبثاً بالرغم مما تحمله على عاتقها من تلال الميثولوجيا والخرافة فهى تقترب من الوعى الإنسانى فى الفهم والتخيل مؤكدة إبداع الإنسان لفكرة الإله ومحققة لفكرة ألوهية ألأنا)
المقال عن اللغة، وعبرها فند الكاتب فكرة الإله. تعليقاتي أيضا عن اللغة، والشتائم لغة وللمفارقة فالثقافات التي تغرق في الشتيمة والألفاظ النابية هي الأكثر قبولا وانتشارا وتشبثا (اليهومسيحية والعربوإسلامية) بالرغم مما تحمله على عاتقها من تلال الإبتذال والسفاهة وقلة الحياء فهي تقترب من الوعي الإنساني في الفهم والتخيل مؤكدة إبداع الإنسان لثقافة الشتيمة وأبناء العاهرات ومحققة لفكرة ألوهية الأنا التي ورثها من فكرة ألوهية الإله الواحد التي تربى عليها وعاش تحت تأثيرها.
كل شتام متدين وإن كان ملحدا، الأكثر إنحطاطا هو الشتام بأعضاء النساء، والأصل يعود إلى تغلب الإله الذكر على الإلهة الأنثى وما تلاه من تحقير للمرأة. ابحثوا في الموقع جيدا وبعين موضوعية ستجدون أن الكثيرين شتامون وعلى رأسهم الملحدون والشيوعيون الذين يزعمون أنهم أرقى من المسلمين.


59 - واشتموهم، واشتموهن يا ملحدين
عابر سبيل ( 2019 / 2 / 16 - 16:25 )
سمعت نفس الشتيمة في ثلاثة بلدان مختلفة محكومة بالثقافتين المذكورتين في تعليقي السابق، قيل لي:
يا ابن ال ...
Mother ...
Fils de ...
لم أغضب، لكني ضحكت وسألت ما دخل أمي؟ ولماذا أمي وليس أبي؟ ثم قلت (حمدا لله) على نعمة الإلحاد بكل ما له صلة بالثقافتين.

يومكم سعيد وليلتكم أسعد... (كثير من النسويات ينسين كل مبادئهن ليلا ويطالبن بالسب بأفظع الألفاظ -وبالضرب- ليصلن نشوتهن، وفي الغد يهزأن من -واضربوهن-، تحية خاصة لهن)


60 - كفى هراء وتمييع
سامى لبيب ( 2019 / 2 / 16 - 16:51 )
الأخ عابر سبيل ومشتقاته
لن أسألك عن من أنت وماهى ماهيتك لأكتفى بالتوقف أمام أطروحاتك .
لا أعرف موقفك من مداخلات بشاراة أحمد الماثلة أمام عيونك ومعنونة قبل الحذف :خازوق بدبرك يا سامي وخازوق بدبر كل من مؤيديك - ياإولاد العاهرات علي سالم وسيدمدبولي ومحمد البدري .
فهل تراها شئ عادى مقبول أم ماذا , وماذا يكون الموقف أمام هذا المعلق وكتاباته؟!
تحاول تمييع الموضوع بقولك أن الملحدين يسبون أيضا فهل وجدت أحد يسب بأولاد العاهرات وخازوق بدبرك!
تتجنى عليا وتغالط بغية تمرير قبح بشاراة بقولك :(انظروا الى تعليقات سامي لبيب نفسه خاصة في ردوده على من ينقده نقدا موضوعيا بالذات)
أين النقد الموضوعى الذى نالنى لأرد عليه بقبح وإساءة فلتذكر لنا أمثلة..أنت تتجنى وتحاول تمييع الموضوع ولتنظر جيدا فهناك دوما مداخلات للأخ سعيد من الجزائر والأخ مروان سعيد ونقدهم لما أقدمه وماذا يكون ردى .
حذفت مداخلتك 62 لما تحتوى من سب للأخ البدرى ويكفى العنوان كإساءة فأين موضوعيتك وحياديتك يامحترم.
نعم سأتمسك بموقفى فى حظر بشارة ولن أكتفى بحذف مداخلاته وهذا موقفى وحريتى وعلى إدارة الحوار أن تختار وأنا لست المسيح على الأرض .


61 - نفس الثقافة صديقي، تدارك عوض التخفي وراء الحرية
عابر سبيل ( 2019 / 2 / 16 - 17:25 )
هناك خلط بيني وبين عابر سبيل الآخر، واحد مسلم والآخر ملحد، واحد يشتم مثلك وواحد لا
الملحد يقول لك يا سامي، لا أدافع عن بشاراه ولا عن غيره بل أقول أنك بعيد كل البعد من أن تحظر
الموقف من تعليقاته قيل لك فراجعه، أما عن الملحدين الذين يقولون مثله فعندي مثال: أنت، http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=554519 تعليق 146
نتكلم عن ثقافة يا صديقي، وتعليقاتي ليست تمييعا بل تحذير من خطر الثقافة العربوإسلامية واليهومسيحية التي لم تستطع تجاوز أبشع سماتها وأنت تكتب منذ عشرين سنة كما قلت عن نفسك.


62 - اوركسترا القرآن الكريم جدا
محمد البدري ( 2019 / 2 / 16 - 20:00 )
الحان التعليق 64 تماما مثل الحان القرآن الكريم سبا وشتما يفخر بها الموحدون بالله وعلي راسهم من يقدسون العروبة البدوية القبلية الرعوية


63 - عزيزى الفاضل سامى...
سيد مدبولي ( 2019 / 2 / 17 - 12:56 )
يا عزيزى الفاضل سامى ماذا تنتظر من شخص يتربح من المنظومة الدينية وماذا تتوقع من رد فعل ازهرى او سلفى كل تكوينه الفكرى قال الله وقال الرسول؟ هل تريد ان تهدم معتقداته الهشة دون ثمن؟ لكن الغير متوقع هنا هو تواطئ السيد المراقب و نشره هذا المستوى المتدنى لهولاء المرضى. اوافق على تعليق الاخ على سالم ان هناك من يتلصص على صفحتك ويبتكر فى استخدام معرفات مختلفة زى مولانا عابر سبيل 56 اللى من غبائه كان فاكر ان اللبيب ويفرن و مدبولي شخص واحد واللى تم طرده من صفحتك بسبب اسلوبه التهكمى. مولانا عابر سبيل 58 هوشخص أخر, سلفى صميم واسلامى سافل كمحمده (اخذ معرف جديد فقط فى هذا المقال) لانى لم اوجه اي شتيمه لاى شخص والرابط الذى قدمته فى تعليقى هو لشيخ من شيوخ الاسلام يفضح ويوضح مدى التخلف الفكرى لهؤلاء ويشهد للبيئة الدينية التى خرج منها المعلقين الافاضل. تحياتى


64 - اميره ؟؟
على سالم ( 2019 / 2 / 17 - 17:40 )
ماهو اسمك الحقيقى بلا لف او دوران ؟


65 - يا اميرة، ايه اللي مش عاجبك في مدبولي
محمد البدري ( 2019 / 2 / 17 - 18:19 )
هذا ليس دفاعا عن مدبولي لانه قادر علي الدفاع عن نفسه بعكس الله الذي يهينه الكثيرين علي هرائه في القرآن ويصمت. فمدبولي لم يقل سوي الحق.
ما رأيك في االاية: خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ۖ-;- إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ . الم يتربح محمد منها ولهط فلوس الناس مستخدما الاية التي يدعي ان الله قالها له؟ فكيف ولماذا وعلي اي اساس تتهمينه؟ فالسلفي الصميم قطعا سافل اما الاسفل منه هو من يتربح ويلهط فلوس الناس.


66 - أميرة او ابو قردان
سيد مدبولي ( 2019 / 2 / 17 - 18:30 )
يا متخلف او يا متخلفة انا لم اشتم احد فى حين تم شتمى فى تعليق 56 المحزوف يعنى قلت اسلامى سافل بعد سبى بدون سبب. اما محمد فهو ليس ملكية اللى خلفوك او اللى خلفوكى الخاصة... شوف او شوفى اى سفالة يا تافه انا كفيل انى اعقد اللى خلفوكى او اللى خلفوك.

اخر الافلام

.. مؤتمر ميونخ.. أولوية الأمن والتباين الأميركي - الأوروبي


.. العراق.. خلافات الوجود الأميركي والحسابات الداخلية


.. أكراد سوريا.. تحذير فرنسي وتهديد تركي وانسحاب أميركي




.. اليمن.. جولات غرفيث وملامح الاتفاق


.. إسرائيل وإيران.. حرب الخطابات وسلام الجبهات