الحوار المتمدن - موبايل



عند السفح الحزين

سالم الياس مدالو

2019 / 2 / 11
الادب والفن


عند السفح الحزين

سالم الياس مدالو

عند السفح
الحزين
كم كانت الأشجار
والازهار حزينة
حزينة فسقيتها
بمياه من الماس
والبنفسج
ماء من لغة
الريح
البرق
والمطر
وكم كانت
التلال
الهضاب
والضفاف
والغزلان العاشقة
التي ترعى فيها
حزينة حزينة
فمنحتها
قلائد ماس
اقحوانات
ود وشوق
وبهاء
الأقمار .
سالم الياس مدالو







اخر الافلام

.. تعلم اللغة الصينية لن يكون صعبا على الطلاب السعوديين


.. الموسيقى تدخل إلى حياة أطفال مدارس تعز


.. أبرز الأفلام من السودان عرضت في -برلين-




.. شاهد.. سيارات من فيلم -ماد ماكس- تفاجئ سكان إركوتسك السيبيري


.. استعدادات للدورة الـ 44 من حفل توزيع جوائز سيزار للسينما الف