الحوار المتمدن - موبايل



-وما ينطقُ عن الهوى-، بين صحّة النّبوّة والإعجاز العلمي

مالك بارودي

2019 / 3 / 11
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني



.
"وما ينطقُ عن الهوى. إن هو إلّا وحيٌ يُوحَى". (النجم، 3-4)
بدايةً، بالنّسبة لي، القرآنُ نفسه ليس وحيًا (وكلمة الوحي في حدّ ذاتها خرافة بلا معنى) وما الله إلّا شبحٌ إستعاره محمّد بن آمنة من اليهود والمسيحيّين فألبسهُ كما يلبس هو وجعلهُ من هواة الجري خلف الإبل والماعز وأضفى عليه مسحةً عربيّة بدويّة صحراويّة خاصّة به كما أضفى عليه كلّ هوسه وغرائزه وأمراضه النّفسيّة ووضع على لسانه خرافاته وهلوساته وأساطير الأوّلين وجعله النّاطق بإسمه لتحقيق نزواته ومآربه. فالله صورةٌ من محمّد، لا أكثر ولا أقلّ.
لكنّ المسلمين، في سعيهم لإستغلال الموروث المخزي والمشكوك فيه المسمّى بالأحاديث، زادوا على خرافة أنّ القرآن وحيٌ إلهي خرافةً أخرى جعلت من كلّ كلام وتصرّفات محمّد بن آمنة وحيًا من السّماء. فهُو عندهم الوحي الإلهي متجسّدا، مثلما أنّ المسيح عند المسيحيّين هو الله متجسّدا. فأصبح لمحمّد عندهم قدسيّة تفوق قدسيّة الله الخرافي نفسه.
وهم يستخدمون آية "وما ينطقُ عن الهوى" لإثبات صحّة نبوّته وعصمته وألوهيّة كلامه وتصرّفاته، في تجاوز فاضحٍ للمنطق والتّفكير السّليم. (وكلّ ذلك خدمة لمآربهم، فالقرآن لم يتحدّث عن كلّ شيء. لذلك كانوا محتاجين لهذه الزّيادات.) فلا أحد أتى بدليل واحدٍ لا يمكن نقضُه على وجود هذا الله، وبالتّالي، كلّ كلامٍ منقولٍ عنهُ أو منسوبٍ له هو مجرد إدعاءاتٍ فارغةٍ. فببُطلان مسألة وُجود المصدر، يبطُل كلّ ما يُزعم أنّه نتج أو تفرّع عنه أو تكلّم نيابة عنه أو بأمر منه.
إلّا أنّ بعض المتاجرين بالخرافات والأوهام (وما أكثرهم في بلداننا المتخلّفة)، لتوسيع متاجرهم ومواردهم، وبعد إختلاقهم لِوَهْم "الإعجاز العلمي في القرآن"، إختلقوا لنا صنفًا آخر سمّوه "الإعجاز العلمي في السّنّة النّبويّة"، وأخذوا ينبشون في الأحاديث ويلوُون أعناق الكلمات يمينًا وشمالًا، متّبعين نفس المنهج الزّئبقي المنافق الذي إتّبعوه ويتّبعونه مع القرآن. وكلّ حجّتهم في ذلك، هذه الآية التّافهة التي لا دليل على صحّتها. فأصبح لمحمّد بن آمنة، الذي لا يعرفُ القراءة والكتابة (والمسلمون يتباهون بذلك إلى اليوم، كما لو كان الجهلُ قيمةً عظيمةً أو دليل عظمةٍ)، إعجازٌ في الطّبّ والفلك وعلوم الأرض وغيرها من الأمور.
غير أن من يتفحّص كُتب الأحاديث يجدُ نصوصًا واضحةً تبيّن بما لا يدعُ مجالًا للشّكّ أكذوبة النّبوّة والعصمة والإتصال بالله، وهي النّصوص التي تتحدّث عن حادثة الإفك.
إذا كان محمّد بن آمنة لا ينطقُ عن الهوى وله إتصال مباشرٌ بهذا الله ولديه إعجازٌ علمي وتحدّث عن أشياء لم يكتشفها العلم إلّا في القرنين الأخيرين، لماذا لم يعرف إن كانت عائشة قد زنت مع صفوان بن المعطّل فعلًا أم لا إلّا بعد إنقضاء شهرٍ كاملٍ؟ شهرٌ كاملٌ وعائشة في بيت أبيها والمسلمون (السّلف الصّالح) يتكلّمون في أمرها بالسّوء وينهشون "عِرْضها" نهشًا... ومحمّد بن آمنة تائهٌ صامتٌ لا يعرف كيف يردُّ على إتّهامات النّاس لزوجته بالزّنا. ولم يتكلّم محمّد إلّا بعد شهرٍ كاملٍ. أيْ أنّه لم يتكلّم إلّا بعد أن جاءت لعائشة الدّورة الشّهريّة وفَهِمَ أنّها لم تكن حاملًا. يقول المسلمون أنّ الله "برّأها بآية من فوق سبع سماوات"، لكنّ السّؤال يبقى مطروحًا: لماذا إنتظر الله ومحمّد شهرًا كاملًا لتبرئة عائشة، إن لم يكن الأمرُ غامضًا وغير معروف لهما، مادامت لم تأتِ لعائشة الدّورة الشّهريّة؟
هذا دون أن نتحدّث عن حكايته مع الذين كانوا يلقّحون النّخل فحشر أنفه كالعادة في ما لا يعنيه وإقترح عليهم بألّا يفعلوا فأفسد محصولهم، وعندما لاحظ نتيجة إقتراحه العبقريّ، إكتفى بردّ سفيهٍ إلى أبعد حدٍّ تنصّل به من المسؤوليّة، حيثُ قال: "أنتم أعلم بأمر دنياكم". والأحاديثُ كثيرة، في هذا الموضوع.
خلاصة القول أنّه لا محمّد ولا الله يعرفان الغيب أو لهما علمٌ بأيّ شيءٍ في زمنهما ذاك؛ فما بالك بمحاولة إقناعنا بأنّ محمّدا تنبّأ بأشياء لم تتّضح حقيقتها إلّا في عصرنا الحالي!
.
-----------------------------
الهوامش:
1.. مدوّنات الكاتب مالك بارودي:
http://sapolatsu.com/2VLK
http://sapolatsu.com/2VOC
http://sapolatsu.com/2VPK
http://sapolatsu.com/2VQS
2.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
http://sapolatsu.com/2VRv
http://sapolatsu.com/2VT7
3.. صفحة "مالك بارودي" على الفيسبوك:
http://sapolatsu.com/2VUR







التعليقات


1 - لحظة موته قد حانت
ابو حسين الحجيمي ( 2019 / 3 / 11 - 13:46 )
هؤلاء ليسوا أكثر من مرقعين يسعون بكل ما أوتي لهم من تدليس وأيهام ستر عورات هذا الدين الذي يحمل اعراض موته منذ نشأته ولكن سيف البطش والارهاب وحد الردة ترياق حياته وديمومته واستمراره ويبدو ان ساعة موته سريريا ودفنه قد دنت فعلا وحانت لحظة التحرر والخلاص منه ومن حراسه غير مأسوف عليهم والى الابد .... آمين

اخر الافلام

.. ميليشيا أسد الطائفية تسير دوريات في مدينة درعا - سوريا


.. نهاية تنظيم -الدولة الإسلامية- لا تعني نهاية التهديد الإرهاب


.. فيديريكا موغيريني: رهاب الإسلام يهدد الجميع لا المسلمين فقط…




.. ميليشيا أسد الطائفية تسير دوريات في مدينة درعا - سوريا


.. جدل متواصل بمنصات التواصل الروسية بشأن مذبحة المسجدين بنيوزي