الحوار المتمدن - موبايل



الطاغوت و الكهنوت و الفزاعة الوهمية !!

سعيد المجبري‎

2019 / 3 / 13
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


السبب الرئيسي الذي جعلنا في ذيل ركب التقدم العلمي و الحضاري هو هذه الفزاعة التي زرعها الطاغوت السياسي و الكهنوت الديني في العقل الجمعي للأمة عن طريق الإيحاء لشعوبهم أن اسرائيل هي العدو الذي يستهدفهم !!! بينما هم يقيمون
العلاقات و يتبادلون الزيارات و يعقدون الاجتماعات مع مسئولي دولة اسرائيل .. بل و يتسابقون و يتنافسون على ذلك .. و كل منهم يتقدم بعطائه و دولة اسرائيل تختار العطاء الأكثر تذللا و خضوعا لينال حظوة علاقة هامشية تتحكم فيها اسرائيل بالقرارات المهمة في مصائر شعوب هؤلاء الطواغيت .. و يبدأ طرح العطاءات من جديد لاختيار المطيع القادم .. ههههه ....
و إليكم
هذا البيان : ... نحن شباب الأمة نعترف بأن اسرائيل دولة من دول العالم كاملة السيادة على أراضيها و من حق شعبها العيش في أمن و سلام كغيره من شعوب دول العالم .. بل و نعلن اعجابنا بنظام الحكم الشوري الديمقراطي القائم فيها و الذي يؤمن بكرامة الانسان و الحرية و مشاركة كل الشعب في اختيار من يحكمه.....
كما أننا نعلن أن العدو الأول لنا هم هؤلاء الطواغيت الجاثمين على صدورنا. و أن قضيتنا الاولى هي تحرير أنفسنا من الطواغيت الذين استخفوا بنا و استعبدونا و صادروا كل حقوقنا الانسانية التي وهبها لنا خالقنا الذي لا إله إلا هو فقتلونا و أحرقوا جثثنا و دفنوها في مقابر جماعية و إذا أبقوا علينا أحياء فالسجن و الإغتصاب هو مصيرنا ولا فرق بين مسن و شاب أو مسنة و شابة أو قاصر و بالغ ..... و قضيتنا الثانية تحرير أنفسنا من الكهنوت الديني الذي حشا عقولنا ب أباطيل و أراجيز و تخاريف شكلت حاجزا بيننا و بين اعتصار عقولنا من أجل الابتكار و الاكتشاف و الإبداع كما فعل غيرنا و نحن قادرون على ذلك إذا أسسنا مجتمعاتنا على الحرية و الديمقراطية و حقوق الانسان .. فليذهب هذا الطاغوت و ليتلاشى هذا الكهنوت . و بعدها سنرى نحن الشعوب و سنقرر كيف نتعامل مع اسرائيل و غير اسرائيل .







اخر الافلام

.. ميليشيا أسد الطائفية تسير دوريات في مدينة درعا - سوريا


.. نهاية تنظيم -الدولة الإسلامية- لا تعني نهاية التهديد الإرهاب


.. فيديريكا موغيريني: رهاب الإسلام يهدد الجميع لا المسلمين فقط…




.. ميليشيا أسد الطائفية تسير دوريات في مدينة درعا - سوريا


.. جدل متواصل بمنصات التواصل الروسية بشأن مذبحة المسجدين بنيوزي