الحوار المتمدن - موبايل



الحياة مدرسة !!!!

زهور العتابي

2019 / 3 / 13
الادب والفن


(الحياة مدرسة ) جملة مفيدة وجميلة وواسعة الافق والمعنى لكنها لم تستهوي يوما الست حذام ..مدرسة اللغة العربية المتميزة في مرحلة المتوسطة ...قالتها يوما وهي تضع لنا الخطوط العريضة في كيفية كتابة الإنشاء ومعقبة على ماكتبته إحدى الطالبات في موضوع ما في هذا الدرس وحينما استهلت تلك الطالبة موضوعها (ان الحياة مدرسة) الست حذام استوقفتها تلك الجملة..وعلقت عليها قائلة ان الحياة مدرسة عبارة جميلة جدا ورائعة وكبيرة في معناها الشمولي فاذا كتبت كيف ما اتفق تصبح للاسف عبارة مكررة ومستهلكة ..واردفت...أن ما تخطه أناملنا من كلمات وجمل على الورق يجب ان نحسها فعلا ونعيشها في الحياة...وتسائلت؟ كيف لطالبة بعمركن أن تبدأ كتابتها لاي موضوع و تبدئه بهكذا مصطلح (الحياة مدرسة) ...كيف عاشت وخرجت بتلك المدرسة وهي بعد لازالت فتية !!؟.وخاطبت تلك الطالبة قائلة ان سني عمرك الان وطبيعة حياتك لا ولن تعطيك تلك التجربة الغنية تماما .. ومهما مررت بظروف قد تكون غير طبيعية يبقى أمامك الكثير كي تتعلمي من هذه الحياة لتخرجي بالدروس والعبر ..ولطالما كانت ست حذام تؤكد على هذا و على الدوام... لازالت كلماتها الى الان تحضرني ..أتذكر جيدا تلك العبارة (( أريد منكن جميعا أن تكن صادقات في ما تكتبن وتبتعدن كليا عن التقليد الأعمى الذي الجدوى منه ولا يرتقي بكن لسلم الرقي والابداع ...فإن كتبت أحداكن في موضع ما يحب أن تكون صادقة تماما فيما تكتب لتقنع القاريء فيما تقول ...انتن بهذا العمر قطعا لم تتعلمن شيئا من الحياة فامامكن الكثير والمزيد من الوقت كي تخرجن بتجارب من هذه الحياة ... وتكلمت بعدها في العموم على ان المرء لابد ان يعيش الحياة بحلوها ومرها .وقد تقسو عليه احيانا ويمر بمحطات من الفشل والإخفاقات وتمر عليه لحظات من الخيبة والإحباط ...هنا تبرز شخصيته في كيفية التعامل مع تلك الحالة ومدى تقبله لها وخروجه من حالات الياس تلك... ومدى ردة فعله وفعل الآخرين لما يمر به ازمات...آنذاك يكون قد خرج بتجربة واضحة وغنية ....عندها فقط يحق له أن يقول بكل ثقة ان (الحياة مدرسة )لأنه أساسا عاش تلك الحالة بكل تفاصيلها !!!
اذن (والكلام كله لست حذام ) كي تكوني مقنعة لقرائك والاخرين عليك ان تكوني صادقة وواضحة في ما تكتبين وابدئي ذلك من آلان في درسنا هذا درس الإنشاء ..أما ان تكون عبارة قد استهوتك في قصة او كتاب ما وتنقليها على الورق فهذا غير صحيح ولا مقبول أبدا....تذكري ابدا ان الصدق والوضوح هو سلاح الكاتب ليستقطب ويكسب تقة القاريء وهذا هو قمة السمو والنجاح .....هكذا كانت تتكلم معنا في درس الإنشاء الذي كان من أروع الدروس لكل الطالبات .....
(الست حذام ) امرأة رائعة جميلة قبل أن تكون تربوية فاضلة... امينة مخلصة في عملها حريصة جدا على مستوى طالباتها ...عاشقة لمادتها اللغة العربية وكنا ننعتها (بمصطفى جواد ) كونها لاتتكلم ابدا إلا بالفصحى !! تعلمنا منها الكثير الكثير وانا شخصيا كنت احبها جدا واحترمها كثيرا وانا وزميلتي فاطمة السراج كنا من المقربات اليها دونا عن الأخريات..ولها الفضل الكبير في يقل شخصيتي وحبي للكتابة وحسن وسلامة لغتي العربية......
الان وبعد كل تلك السنين فهمت ما كانت تعنيه مدرستي الفاضلة ولما كانت تلك العبارة ( الحياة مدرسة) تستفزها فبعد سني عمري الطويلة هذه والتي تعدت الستين أدركت لتوي أن الحياة منحتني الكثير من التجارب من خلال محطاتها الكثيرة تلك التي مررت بها... البعض منها كانت قد قست علي لحد العظم ...وأخرى أصابتني بشيء من الخيئة والخذلان .ومابعدها الندم الخواااء والابتعاد و العزلة والانطواااء...أقول ..الان وبعد وما مررت به من محطات العمر....ترى هل توافقينني الرأي سيدتي الفاضلة ..الغائبة الحاضرة أبدا..مدرستي الرائعة جدا ..هل لي أن أقولها وأنا أستشعر فعلا مدى صدقها ...أن الحياااة مدرسة !!؟؟







اخر الافلام

.. الفنانة سميرة عبد العزيز تكرم الناجية من حادث الدرب الأحمر


.. تفاعلكم | جدل حول النشيد الوطني العراقي وكاظم الساهر


.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني




.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش