الحوار المتمدن - موبايل



لا تتحدث في السياسة

عادل الخياط

2019 / 3 / 14
مواضيع وابحاث سياسية


لا تتحدث في السياسة
عادل الخياط
هي حيلة اخرى , كيف تنقذ نفسك من السياسة , لكنها عبارة فجة على جميع المديات .. يعني كيف تخلص نفسك من الزفر , من النتن , لكن هذا النتن يداهمك أو يُداهم عينيك وسمعك كل صبيحة على شاشات الإنترنت أو أو غيرها من أجهزة الحداثة التكنولوجية .. كل صباح , كل مساء , كل ظهيرة .. يداهمك الحدث ..

*لا بد أن يداهمك الحدث في المحور , على الشاكلة التالية : رئيس يُدعى بو تفليقة مصاب بالشلل , لا يتحرك ولا يتحدث يتحكم في الرقاب , ولا تدري عن ماهية المظاهرات , هل هي عن العُهدة الخامسة , أو أنها تقول بسخرية : ما معنى أن يتحكم رئيس برقاب الخلق وهو لا يتحرك ولا يتحدث , إذن كيف يحكم البلاد مثل هكذا شخص ؟ يعني المفروض أن تخرج مثل تلك المظاهرات منذ العهدات السابقة في السنوات المنصرمة وليس اليوم .. عجيب !!

* رئيس سوداني يُعيد نفس النغمة المتوارثة عربانيا عن المؤامرة : لا بد أن ثمة مؤامرة في كل جزئية من التظاهر ضد الحاكم المستبد !

* وترى هذا الرئيس يلتقي مع رئيس مصري يُدعى عبد الفتاح السيسي ويُمارس ذات الأفعال الشنيعة مثل ضيفه السوداني إزاء إي معارض , لكن النغمة التي درج ويدرج في ترديدها تختلف عن نغمة ضيفه السوداني عن المؤامرة , النغمة في حالة السيسي هي الإرهاب , لا أحد من ضحايا السيسي ونظامه لا يُوصم بالإرهاب من الصحفي إلى المفكر إلى بائع الفول إلى إلى , تصور حتى المتحول جنسيا , يعتقلون متحول جنسيا ويتهمونه بتهمة الإرهاب فهل ثمة مهزلة أشد فقاعة من هذه المهزلة !

* أما مليارات السعودية فحدث ولا حرج ,, أعتقد أن صفقات أمراء آل سعود قد تجاوزت الترليون دولار بعد تولي بن سلمان الزمام في تلك المملكة الصحراوية , ولا تدري ما هي فائدة تلك الصفقات في وقت انهم أمضوا ثلاث سنين في اليمن ولم يتمكنوا من القضاء على ميليشيا ضئيلة اسمها ميليشيا الحوثي .. هل تستذكر صدام حسين في السياق من تعاقدات الأسلحة وغيرها , لكن هذا الأخير كان ذات فاعلية في القضاء على خصومه , أما هؤلاء فقد ضيعوا كل المشيات كما يقول المثل الشعبي .. أو ربما نستذكر قول وزير النفط السعودي السابق أحمد زكي يماني عندما قال : ما فائدة أن تعمل السعودية صفقات السلاح في وقت انها لو تعرضت لخطر خارجي فإنها تجلب أساطيل الغرب لحماية كيانها , والمصيبة أن الرئيس الأميركي الحالي " ترامب " قد قال لهم بفم فاغر : لولا أميركا فإن إيران سوف تحتلكم في بضعة أيام أو ساعات .. والحديث يطول ..

* أما خارج النطاق العرباني , في العالم المتحضر فترى الأشياء مشابهة , مع إنه المفروض أن تكون أكثر حكمة , لكنك تجده عالما متخبطا على ذات الشاكلة العربانية .. فتجد " تيريزا ماي " متشبثة بالسلطة على شاكلة قادتنا الأفذاذ , تيريزا ماي من هزيمة إلى أخرى داخل البرلمان البريطاني وترى هذه السيدة تعض بأسنانها وأظافرها وحوافرها على التمسك بالسلطة , إذن لماذا تلومون المتشبثين بالسلطة من أمثال موغابي وبشار وصدام وغيرهم إذا كنتم بذات العقلية السلطوية !؟

وهناك الفرنسي ماكرون يتآمر مع توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق لعرقلة بريطانيا من الخروج من الإتحاد الأوروبي .. وغيرها من الفضائح ..

أما أمريكا " ترامب " فنحن نمر بأفظع مهازل سياسية ساخرة على مدى التاريخ الأميركي .. لكن إختصاره في بضعة في تلك المقالة سوف يكون عدم إنصاف في حق هذا العقاري الغبي العنصري الخارج من نطاق التاريخ الإنساني !

adilalkhaiyat@hotmail.com







اخر الافلام

.. المدن الأغلى والأرخص عالميا


.. الجزائر.. أحزاب السلطة مع مطالب الشعب


.. ليبيا.. جهود الحل وآمال المؤتمر الوطني




.. بلا حدود-الأكاديمي السعودي سعيد الغامدي.. الأوضاع السياسية و


.. الرئيس التونسي يدعو لتعديل الدستور الجديد لتقليص سلطات رئيس