الحوار المتمدن - موبايل


بين خروشوف والطنبوري

مناف الموسوي

2007 / 8 / 6
كتابات ساخرة


آسف جدا لهذه الكلمات التي أتحدث فيها عن الأحذية فقد قيل بأن نصف أناقة الرجل تكمن في حذائه وقال آخر لاشيء يربطني في هذا العالم سوى حذائي المثقوب وقديما كان الرفاق من أصحاب البدلات الزيتوني يقفون طويلا أمام المرآة للتمتع برؤية أحذيتهم اللماعة كونها كانت تضاهي لمعان وجوههم الكالحة وقد استغل أصحاب محلات الأحذية مواهب الرفاق فبادروا إلى وضع مرآة كبيرة أمام واجهات محلاتهم ليتسنى لزبائنهم التمتع بمنظر أحذيتهم الصفراء.....
والأحذية متنوعة حجما ولونا وصلابة فمنها ما يصلح لقتل الصراصر الإرهابية والبعثشوفينية ومنها ما يصلح للتسكع والثرثرة ومنها ما لا يصلح إلا في البرلمانات والوزارات لذلك قال الشاعر الراحل بلند الحيدري مستذكرا على وجل بعض من تلك الأحذية بقوله
القاعة ذات القاعة
بكراسيها والأحذية اللماعة
واللوحة ذات اللوحة منذ العهد التركي
العدل أساس الملك
- صه لاتحكي
- الملك أساس العدل إن تملك سكينا تملك حقك في قتلي

قصيدة كتبها الحيدري في ستينات القرن الماضي ولكنه تنبأ فيها بسكين التقوى في ذبح عباد الله كما تنبأ بالأحذية التي لاتصلح الا للبرلمانات والقاعات الفارهة..... وقال شاعر آخر (حبيبتي في سنغافوره وأنا أموت في الحذاء).. وحقيقة الامر أنا لاأعرف أين تقع سنغافوره وألا لشاركت هذا الشاعر بالبحث عن حبيبته في سنغافوره ...
وهنا لابد لي من أن أتذكر الأحذية الأممية والاشتراكية التي لم يتردد المغفور له خروشوف حينما هوى بحذائه على المائدة الانيقة في مجلس الامن مستنكرا للسلوك الرأسمالي في شرق تناسى رد الجميل... كما لابد لي هنا من أن أستذكر حذاء فقيد الأحذية القومية أبو القاسم الطنبوري(حفظه الله) الذي أبتلي به ولم يتخلص منه رغم استهلاكة وقدمه كقدم بعض رؤساء الشر والرذيلة والارهاب في شرق المتوسط . ....
قال أحدهم لآخر /
- سأقدم لك هدية رائعة على ماقدمته لي من مساعدة
أجابه الثاني/
- وماهي
قال الاول/ حذاء جلد أصلي قياس 43
أجابه الثاني /وكيف عرفت قياس قدمي
أجابه الاول / أن خبرتي في عالم الاحذية جعلتني أعرف قياس الرجل من وجهه


هناك رجال يجعلون الاشياء تحدث
وهناك رجال ينظرون الى الاشياء وهي تحدث
وهناك رجال لايدرون بأن شيئا ما قد حدث











التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عزاء والدة الفنان أحمد خالد صالح بالشيخ زايد


.. حواديت المصري اليوم | فنان من طراز فريد.. نحات الموسيقى أحمد


.. أخطر أسرار الأسطورة الراحل عمر الشريف لأول مرة مع المخرج عمر




.. go live - مع الممثل ميلاد يوسف


.. رغم عشقه المسرح كان للتلفزيون نصيب من إبداعه.. رحيل الممثل ا