الحوار المتمدن - موبايل


بيان الحركات الاجتماعية ضد منظمة التجارة العالمية - كانكون في المكسيك

غياث نعيسة

2003 / 10 / 24
العولمة وتطورات العالم المعاصر


بيان الحركات الاجتماعية  ضد منظمة التجارة العالمية - كانكون في المكسيك                                        ترجمة: غياث نعيسة
*****
علينا الخلاص من منظمة التجارة العالمية ومن الحروب!                                        
نحن الحركات الاجتماعية أتينا إلى كانكون بغرض مواجهة منظمة التجارة العالمية.                   
لأن منظمة التجارة العالمية تشكل مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والشركات متعددة الجنسيات، سلاح دمار شامل موجه ضد حياة الشعوب والتنوع البيولوجي- لاسيما تلك التي تعني الجماعات الفلاحية والشعوب الأصلية- كما تشكل هذه المنظمة تعزيزاً لنمط متفاقم يقصي النساء ويحولهن إلى ضحايا للفقر والعنف.                             
ولأن منظمة التجارة العالمية تخدم أرباب  العمل على حساب الضرورات الإنسانية، وهي تخضع العدالة الاجتماعية لخدمة قانون السوق، كما تخصخص (تسرق !) الثروات الطبيعية للشعوب الأصلية ولكافة الشعوب من ارض وماء وبذار، وتخصخص الخدمات العامة كالصحة والتعليم.    
ولأن منظمة التجارة العالمية تفاوض من اجل فرض اتفاقات سرية ولفرض معاييرها باعتبارها أسمى من أي دستور وطني أو مؤسسات البلاد،وهي تعمل دون أدنى رقابة ديمقراطية.                      
ولأن منظمة التجارة العالمية تفرض التبادل الحر وقانون الأقوى. هذا القانون الذي يؤدي إلى حالة من الحرب المستمرة وتعزيز النزعة العسكرية.   
وأخيرا، فان منظمة التجارة العالمية تتعثر وتعيش أزمة عميقة بفضل الرفض المتزايد الاتساع التي تثيرها سياساتها في البلدان النامية، وفي أوساط الشعوب الأصلية والفلاحين وفي داخل المجتمعات عموماَ. فالسياسات التي تقيمها هذه المنظمة إنما تفاقم من الإقصاء و اللامساواة القائمة على  أساس اثني أو نوعي أو طبقي.                          
لقد حضرنا إلى كانكون من اجل إفشال المؤتمر الوزاري الخامس لمنظمة التجارة العالمية. ومن اجل أن نلتقي أيضا بتنوعنا وتعددنا. لنعلن عن مطالبنا وأهدافنا،ولنعمل على بناء – من الأسفل- تحالف واسع للأصوات المتنوعة في العالم. لقد أتينا من اجل أن نناضل.                              
قمنا في العاشر من أيلول/سبتمبر، وبمشاركة 10 آلاف فلاح وممثلين عن الشعوب الأصلية والشباب والعديد من المنظمات الاجتماعية الأخرى والنقابات قدموا من مكسيكو ومناطق أخرى من العالم، باحتلال شوارع كانكون مطالبين بالسيادة الغذائية وبأن تكون الزراعة والغذاء خارج نطاق مفاوضات منظمة التجارة العالمية وبإلغاء هذه المنظمة.      
لكن تعرضت مسيرتنا إلى الصد والمنع بالمتاريس الحديدية التي فرضتها حكومة فوكس، وتوفي خلالها زميلنا( لي كيونغ هاي). لذلك فإننا في الوقت الذي نعرب فيه عن تضامننا مع الوفد الكوري ومع كل الأشخاص الذين تربطهم صلة ب (لي) بأننا ندين المنظمة العالمية للتجارة باعتبارها المسؤول الوحيد عن هذا الحدث المأساوي. ونحن واثقون بان وفاة( لي) تشكل صرخة للمهمشين وضربة قاضية تلقتها منظمة التجارة العالمية، لأن هذا الحدث يفضح الفشل الاجتماعي والسياسي والأخلاقي لسياساتها. مات (لي) في كانكون، وفي كل يوم يموت 17 آلف شخص في العالم ضحايا للسياسات الليبرالية الجديدة التي تطبقها منظمة التجارة العالمية والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي.                            
إن نضالنا لن يتوقف عند اليوم، ولن ينته في كانكون، انه نضال مستمر. فواجبنا هو النضال ضد السياسات الليبرالية الجديدة  وضد الحكومات التي تطبقها وضد المؤسسات المالية والدولية والشركات متعددة الجنسية خلال مؤتمراتها وفي داخل بلداننا. وهذا يتطلب بناء تحالفات وأنماط اجتماعية بديلة،وإطلاق تحركات تعزز من نضالاتنا من اجل عالم تكون فيه الحياة والعدالة الاجتماعية مضمونتان للجميع: عالم تكون فيه حقوق الشعوب الأصلية والشباب والفلاحين والنساء والعمال فوق كل اعتبار. وأخيرا، من اجل عالم يقوم على احترام الطبيعة والتعددية البيولوجية.                     
لسنا سلعاَ   ولسنا للبيع                     
عالم أفضل ممكن                           
لتسقط منظمة التجارة العالمية والحروب    
لنعولم النضال والتضامن والأمل            
  شبكة الحركات الاجتماعية
 كانكون في أيلول/ سبتمبر 2003

البديل








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جثث ضحايا كورونا في الهند إلى الأنهر.. | #غرفة_الأخبار


.. شاهد.. الرياح تقتلع سقف مبنى في روسيا


.. غارة جوية إسرائيلية تستهدف مقر استخبارات -حماس- شمالي قطاع غ




.. اليابان تجري أول مناورات عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة و


.. خروج قطار شحن عن مساره في روسيا