الحوار المتمدن - موبايل


باقة حجريّة لمدينة غير مكتملة ..

نجيب المغربي

2008 / 3 / 21
الادب والفن


آه يا روحي .. أنا الغريب .. و أنت في التجلّي صورة لجرحي ..

عدت من شوارع باردة .. يرفض أن يبكي فيها الشتاء هذا العام .. بعد أن تهت طويلا بينها.. تركتها لأنينها الخاص.. لكل تلك الأشياء المتنافرة التي تختلط بملامحها .. تلك التي تصنع وجه الصحراء الحزين .. عدت بوجهي كما خرجت .. معصّبا بقلق فائق لا يزال يغطي آثار قدميّ .. يأخذني كل يوم الى تفاصيل الوجع .. ليدلّني كيف أتراجع .. كيف أنكفئ عن ضيق الخارج .. لأتمادى في قسوة جديرة بي .. تعيد حركتي لتتراكم بالداخل .. في صمت يابس أخلقه تابوتا للصّراخ المؤجل .. كجدارِ مستحيلٍ أقرؤ وحدي هزائمي حتى الأعماق .. أكبّل كل البوابات حتى لا تمرّ بي .. حتّى لا تشغلني و تتوحد بعينيّ فأتشقّق..

كم تبدو قاتمة هذه المدينة .. كأنها طالعة من سواد حريق قديم .. تعلكنا واحدا بعد الآخر .. لكأنها تفرح بقطف توابيت أبنائها بعد أن تدفع بهم الى البحر .. تنثر شظاياهم لتتنفّس قسوتها و تترمّل .. مسلّحة دائما هي بستائر كثيفة من الأحلام .. تؤرخ أيامها المشوّهة وراء سكاكين تستلذّ احتساء دمنا .. تعاقب كلّ من يأمن سواترها المتصدّعة .. أنفاق عالمها السّري .. بالتّيه أو بالجنون .. أو تهديه رقما للسّجون .. صمتي يشبه ركوعها بلا تذمر تحت هذا الصّقيع الثقيل .. كوحش يزحف مع الظلام .. يخنقها بخطواته كل ليلة .. همست بصوت مترجرج تزحمه الحمّى : .. هل صرت أنا أيضا قفصا تتجمّد داخله خرائب هائلة ؟ تتقاسمه سطوة أسئلة بلا إجابات ؟ مثلها تماما ! .. هل أقطع حصّتي من زمن انكسار كامل كما تفعل منذ أن أنهكها حمل لوحتها لآخر الحزن ؟ .. قطعا سأمرّ أنا الآخر يوما ما لأنشر جثتي باحدى مدافنها الجاثمة فوق أطرافها .. أتهجّى ضحكة بطيئة .. أحني رأسي و أتمتم : .. هل يحصل أن نتهيأ لموتنا بالكتابة ؟ .. هل أتحرّى الآن بصمتي سجلاّ يستعدّ لتأهيلي للموت ؟ .. الظلام لا يزال ماثلا يسيّج البيوت .. الشجيرات وحدها تتراقص بالخارج .. تنعكس ظلالها على الجدران .. أوصدت الشباك بهدوء .. وعدت لأجلس على الكرسي مجدّدا .. الحمى تتصاعد فوق جلدي كطحالب من الجمر .. صور وأصوات غامضة تلاحق ذهني .. تلهث تحت رحم هذا الليل .. تحوم و لا تعبر .. أتثاءب بايقاع مكرّر .. يشبه ايقاع أيّامي المتهشّمة.. لم أعد أستطيع حشد كلمات أخرى .. أحتاج سيجارة لأستبدل انسدادا يتوكأ على رأسي .. عليَّ أن أدخّن حتى أبتلع كل هذا السأم الذي يعلق بي .. كلّ هذا الفراغ الشاغر الذي لا يؤدي الى النّهار ..

.. الوقت يتصلّب حدّ التثاقل .. أحسّه يبذر صمتا مسكونا برّماد مجنّح .. يجرّ كل شيء الى دائرة ساكنة كالوحل .. تدخلها أيامنا التي تمرّ بلا نهايات .. لتنطفئ منها كلّ الألوان .. ضوء الفنار ينوء بشاهده المعزول .. ينفخ ما يتسرّب اليه من خشخشات البرد في أوصاله ليستمرّ .. يرسم ظلي الشاحب على الجدار .. صورأشياء الغرفة بلا حدود تتهدّل .. تأخذ مكانها و تمحوه .. تدفعني للتأمل في ما ترمي به اليّ مراياها.. الزوايا تجذب أكثر من الظلام .. تلوح مشرعة أمام احتضان كل نزيف للخوف .. أؤوّله بما يتسرّب منّي من دهشة .. الحلم يتقاطع بالضوء .. ينغرس بي فأندحر فيه .. شظايا زورق متكسّرة على الصّخر .. مشهد أجساد منتفخة تنبت من الرّمل .. أوراق متناثرة .. ثياب عزلاء عليها بقع ملح .. أناس يصطفون على مدخل مبنى .. يشعلون أناشيد نحيب مخيف .. يطوفون في أشكال مستديرة و يولولون .. بعضهم يشير اليّ .. بيوت تسقط واحدة تلو الأخرى .. ظلام يحلّق فوقي .. يكبر و يكبر .. يمحو عيناي .. امرأة جالسة تتفرّس بإكليل ورد أسود .. تنثر شعر رأسها عليه .. عربات ملئى بغرباء .. تتدحرج بعيدا خارج السّور .. تخرج منها أياد تلتقط سلالا بيضاء بلا قعر .. مرايا كثيرة معلّقة من السّماء .. أقرؤ باحداها اسمي .. أمرّ من بوابة غريبة .. أبكي و أنا اجتازها .. فؤوس ترتّب ما يشبه حفرا بالتراب .. الشمس ترجم الأرض بأشعة رمادية .. تجرح كلّ من تلمسه .. أقف على جسر متحرّك .. قبل عتبة الغروب .. أنتظر أن ينادي عليّ المارّة .. لا يهرقون غير الصمت .. و يـا أنتـم .. أجلجل متأرجحا .. لا أحد يردّ عليّ .. كأنهم لا يسمعونني .. أصوات أجراس جنائزية تهزّني .. مياه متعرّجة تجرف مواقدا قديمة .. أهرب فتتبعني مناديل زرقاء .. أسراب طيور تتكاثف بالسّماء .. تُبدِّد لونها و تغيب .. ذراع بها وشم غامض تطاردني .. لا أستطيع التخفّي عنها .. أعبر دربا ضيّقا تحت الظلام .. أنزوي مرتبكا خلف حائط واطئ .. أبخرة تتصاعد من بركة سائلة .. وجه كائن بحري يترنّح .. ينبش الماء بفكّيه .. أهرع الى الجهة الأخرى .. فأسقط على وتد يرتجّ .. ينغرس عميقا برئتي .. أزحف متراخيا .. خيول سريعة تمرق .. نسر ضخم يبسط جناحين هائلين .. رجال يحملونني الى معبد حجري .. أُعلّق بفناء تسوّره أشجار شائكة .. رؤوس مسنودة بسلالم مشذبة .. أعينها تبدأ بالتحجّر .. تنفث عرقا يتخثّر كالدم .. تعصف ريح فضّية من ثقب بالجدار .. تخترق كل أطرافي .. تفصلها الى أثواب ممزّقة و جثة عارية .. تفرغ دمها مطرا أسود .. تحملها بعيدا .. لتطرحها على الرّمل ..

استيقظت مفزوعا .. كان الكابوس لا يزال يسري بي .. لم أقدر على التخلّص من بصيرته .. قمت عن الكرسي .. وقفت أحدج تقافز عقارب السّاعة .. ضوء النّهار يكتنز شيئا فشيئا .. تتورّم معه خيبتي .. لعلّ لعنة هذه المدينة تفرّدتني هذا المساء .. لم تقتلني بعد .. فقط تستدرجني لفخاخ عريها الموبوء الآن .. لي بها موتات أخرى تنتظرني .. بعدد أيامي المدفونة بأرصفتها .. بعدد أحلامي التي تحصدها طعناتها السوداء .. تمتمت .. هكذا نبحث بالكاد عن مأوى لا ينبت غير فوهات تحرقنا .. مكان لا تعبّئ فيه الأحلام الاّ بتوابيت مائية تقف بشاهدات من الرّيح .. مدينة تتراجع و لا تكتمل .. ترتكب مجدها بأن تُهرِّبك الى الموت .. لذلك تنصب أيّامها خيمة للتّيه .. تفضي فصولها القاتلة الى قطف زهرات أطفالها .. فلا تستحقّ إلاّ باقة أحجار .. / ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا


.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟




.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م


.. يستضيف الاعلامي دومينك ابوحنا في الحلقة الاولى من Go Live ا