الحوار المتمدن - موبايل


إلى أبي...الفارس الشجاع

خالد كاظم أبو دوح

2008 / 6 / 1
الادب والفن


عشت ما يزيد على ثلاثة عقود، لم أدرك خلالها قسوة الموت وقوته، وعندما فقدت منذ أيام والدي، أدركت الموت وعشته، وتجسد – الموت – داخلي حزنا عميقا، وهما مضاعفا، تكسرت داخلي أشياء كثيرة، اعتصر الحزن قلبي، وتأبى دموعي المخاض، تعشش في رحم عيناي، تقاوم الانفلات... ولا أعلم لماذا؟؟؟
ذهب عني أبي رغم تجسده أمامي، ذهب وترك لي الكثير والكثير، والمؤلم في رحيل أبي، أنني مجبر على الحياة مضطر أن أكملها بمفردي، دون أن يكون معي، أعيشها دون صداقته، دون تجسده أمامي، دون نصائحه، دون خطابه الممتد معي، دون كل الأشياء التي كنت وكان يشاركني فعلها.
لأول مرة منذ أكثر من ثلاثة عقود أنادي على أبي، فلا يستجيب !!! لا يأبه بندائي، لا يبدي أي فعل أو حركة، الصديق الذي لم يتخلى عني كل هذه السنوات، يتركني، يبتعد عني، مات أبي لا أعلم إن كانت هذه الحقيقة أم أضغاث أحلام، مات الأمير الخرافي، مات الجبين المسافر بين الكواكب، مات الذي كان يقطف لي من شجر الشمس كل يوم، مات الذي كان يخزن ماء البحار بعينيه، شوارع القرية تغتالني وتشنقني كل يوم بحبل طويل من الذكريات، مات أبي جملة قاسية، تتسرب داخل عروقي ككرات من نار، لم يعد القلب ينبض من بعد رحيلك يا أبي بقدر ما هو مشتعل، كل شئ في ضباب. موتك يا أبي هماً مذاب في مائي وزادي. قل لي يا أبي كيف أقاوم سيف الزمان؟ وسيفي انكسر.
سقطت يا أشجع الرجال، استسلمت يا من علمتني كيف لا استسلم أبداً، لم يهزمك رجلاً قط، ولكن هزمتك الأورام اللعينة، استسلمت لها حينما طلبت مني الدواء بعينيك، فقلت لك ليس بيدي، أني مجبر يا أبي، ليس عندي ما تطلبه، كنت معك كما علمتني، كنت للآسف شجاع كما كنت تحب أن تراني، ليس لدي شئ أقوله لك إلا أنها ملعونة تلك الأورام.
سقط الفارس، مات البطل، وترك لي سيفه وجواده وأوصاني بألا أتخلى عنهما، كيف يا أبي؟؟؟ من أين لي ما كان لك ( من قوة، شجاعة، وإقدام ). برحيلك أبي أنا أضعف مما كنت تراه بعينيك، سر القوة التي كنت تلمحها في صغيرك كان كامن في وجودك جواري وحولي، كنت استمد قوتي من أنفاسك التي انقطعت عني، من حوارك الذي لم يعد موصول بيني وبينك، لقد ذهب النور الذي أنرت به حياتي، ورأيت من خلاله سبيلي.
كم ركضت نحوك أشكو لك تارة من الدنيا، وتارة من البشر، وتارة من نفسي، كنت تجيب علي كفيلسوف مرة، وثانية كسياسي، وثالثة كنت تدعني أجيب على نفسي، كم قلت لي استفتي قلبك، ركضت نحوك ذات مرة وأنا مكتظ بالغضب، وقلت لك أن فلان يتطاول على بالكلام الكذب، فقلت لي لو كان ذلك في وجودك اضرب بيد من حديد ولا تخف مخلوق قط، ولو كان ذلك في غيابك ردد تلك المقولة ( قل ما شئت في مسبتي فما أنا الذي يجيب الكلاب ) كلماتك مازالت تستولي على تحتلني أجمل احتلال وأطول احتلال، كنت دوما تشجعني على حب كل من حولي وتقول لي ( المرء بالإخوان - لا بجدوده ولا بسلطانه ولا بالجاه ولا بالمال – كثير النعم والذل في نقصان ).
تعلمت الكثير والكثير منك يا أبي، ولكن اللحظة أشعر أن الأهم لم أتعلمه منك بعد، لقد أغلقت مدرستك مبكراً، وفي وقت ما أحوجنا فيه لتعاليمك، أغلقتها ورحلت، ولم تترك من يخلفك، لم تترك من يعلمني، كيف لي أنا الذي لم تفطمه بعد أن يكون عند حسن ظنك وكما تتمنى ؟؟؟ كيف السبيل إلى رضاك؟؟؟ ومنذ نعومة أظافري حتى الآن أنت لي المرشد، وأنت مصابيح النور، بعد رحيلك أظلمت وأوحلت جوانحي، وتشبع الفؤاد بآلام ليس له طاقة بها، لقد شاب الفؤاد واحترق، لقد رحل الوعي عني، لقد قطعت ذراعي، وشل تفكيري، ولم يبقى مني غير جسد ناحل، وعيون لا تركز أبداً.
لقد كنت تقول دوماً أن حب الناس هو رأس المال الحقيقي، ولقد أدركت ذلك، وتجسد أمامي يوم وداعك، لقد كان مشهد صعب، لقد كانت جموع الناس أكثر من أن تدرك بالعين المجردة، ودموعهم أغزر من دموع أمة تبكي زعيمها، لقد عشت عظيماً، ورحلت في كبرياء، لم تكره الدنيا يوماً، ومع ذلك أحببت الموت ولم ترفضه.
من بعد رحيلك، أتكمش في قلب من؟ استلقي في حضن من؟ استمتع بالحوار مع من؟ اضحك مع من؟ أشاطر أفراحي وهمومي مع من؟ من يعلمني فن الحياة؟ من يمدني بميكانزمات المقاومة؟ ويهبني الاستمرارية والقدرة على الفعل؟ من يراجعني ويرشدني؟ من على الألم ينصرني؟ من إلى النجاح يدفعني؟ من يخطط معي؟ من يكسر الغرور داخلي؟ من يعلمني الإنسانية؟ أبي المصيبة التي حلت علي بوفاتك جوهرها أنك لم تكن أب فحسب، لقد كنت كل شئ ولا شئ بعيد عنك، لقد كنت المادة اللاحمة لحياتي، لقد كنت الجدران والسقف، كنت النور...، أبي أنا منك كما أنت مني، وأنا بعضك، وبعضك كلي.
أبتاه...
لو كان للموت أب، لأدرك ما هو موت الآباء
ولو كان للموت عقل..
لسألناه كيف يفسر موت البلابل والياسمين
ولو كان للموت قلب لتردد في ذبح آبائنا الطيبين








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنان يكشف لـ «دراما كوين» مساندة كريم عبد العزيز له في الاخت


.. المنتج والمخرج ايلي معلوف ضيف Go Live الجمعة الساعة 7 مساء م


.. يوميات رمضان مع الفنان الكردي السوري خيرو عباس




.. صباح العربية | فنانون يحيون ذكرى الثورة السورية في واشنطن


.. قعدت مع ضباط الأمن الوطنى.. الفنان عمر الشناوي يكشف أسرار تأ