الحوار المتمدن - موبايل


صديقي الابيض جداً ..

علي حسن الفواز

2009 / 5 / 16
الادب والفن


إلى/ إبراهيم الخياط

لأنه الأبيض، والأكثر غواية
على فداحة السواد،
جاء بالغابة والنهر والنجوم
والنساء إلى شوارعنا العامة..
**
ولأنه الأحمر والأكثر سحرا
أطلق على اللوحة
أمطارا من المناجل والمطارق والعصافير
ونام على بلل الأغاني..
**
ولأنه الحاشد بألوان العائلة
حمل هتافه الوحيد
وعلّق صوته على شماعة
الأناشيد
وطالبنا بالضحك على الحروب
والأكاذيب والأوهام والمراثي.
**
صديقي الكائن جدا،
يدرك الطريق إلى أحلامه سريعا،
لا إشارات مرور لديه،
ولا أبواق سيارات
ولا حقائب سمسونايت
هو يرتدي معطف غوغول
يخرج منه نياشين الملك، ومناشير
الفقراء
ويغني بإفراط ابيض..
**
الغناء تعويذته الحمراء،
يرسم لها طلاسم واصواتا نافرة،
ويترك بعض رمادها على الطاولة.
غناؤه يختصر الطريق إلى اللذة
اقصد الشارع المقابل،
ويوهم الجسد بالطيران.
لذا كان يرقص مثل زوربا
كلما حاصرته أغاني العبور..
**
كان يقول بهوس
تبا للحرب، لأنها أكلت نصف أعمارنا
وقايضتنا بالشيخوخة.
صديقي لم يجفف أمنياته في الحرب،
كان يرسم لها طريقا،
لا حرير فيه،
لكنه يتسع لخطواته..
**
بعد ألف من الحرب،
عدنا بأوهام كبيرة
وبفراديس صغيرة،
نؤجرها للضحك والأحلام والأمنيات المؤجلة،
نتوهمها أوطانا صالحة
للتناسل والغوايات..
**
صديقي لم يكن إلا الأبيض جدا،
مسرورا بأعوام ما بعد الحرب،
يشتري لها الشوارع القريبة،
يضحك على غربته عن المدن والبرتقال،
يستحضر أنثاه الطاعن بالرصاص والأولاد..
صديقي الأبيض جدا،
يحلم بغابة البياض،
يضيق بالمقابر والجسور المقطوعة،
والرؤوس المعلقة على أخطاء الطوائف..
**
كان صديقي يتوغل في أنوثة القصيدة
مثلما يتوغل في البلاد،
القصيدة بلاد صغيرة من النعاس
ترشنا بالكركرات ورائحة النوم،
وتدفعنا لارتكاب المزيد من الشهوات.
**
صديقي الأبيض جدا
آخر من تبقى،
هو أننا نزدحم بأحلامنا،
نشتري لها وسائد اضافية، وسيارات سريعة
وشوارع مسكونة باليافطات،
نرسم لها طريقا
لا أعداء فيه
لا همرات دكناء تسكنه،
لا فقهاء مغشوشين
لا وصايا قابلة للاصطياد..
**
صديقي الأبيض جدا
كان ابيض حدّ الانتشاء،
لذا ظل يقترح طوفانات صغيرة
لا تبلل إلا ثيابنا العائلية...

******************








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - تحيات واعجاب
فاطمة العراقية ( 2009 / 5 / 16 - 15:31 )
هو اننا نزدحم بأحلامنا ...نشتري وسائد اضافية
وسيارات سريعة .وشوارع مسكونة باليافطات .
لاهمرات دكناء .سوداء .لافقهاء مغشوشين .لا وصايا قابلة للاصطياد ..
اليك ..الى صديقك الابيض والى بياضك انت اهدي اجمل ورودي الحمراء .واهازيج امهاتنا واطفالنا لعراق يشق عباب التغير راغما بسواعدكم بفكركم .
انا افخر جدا يااخوتي واصدقائي .سلاما معطرا باريج كل الزهور اليكما ابراهيم ,و علي من اخت تكن لكما الود والاحترام الكبير .

اخر الافلام

.. الشاعر الفلسطيني الراحل عز الدين مناصرة شخصية الأسبوع


.. الفنانة اللبنانية يارا تتألق في حفل افتراضي استثنائي


.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو




.. حولوا المنطقة لفيلم كارتون.. بوجي وطمطم وبكار يسيطروا على حد


.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو